من هو إيان ماكيلين - Ian Mckellen


  • الاسم الكامل

    إيان ماكيلين

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Ian Mckellen

  • الوظائف

    ممثل سينمائي , ممثل مسرحي

  • تاريخ الميلاد

    25 مايو 1939

  • الجنسية

    بريطانية

  • مكان الولادة

    المملكة المتحدة , بريطانيا , لانكشر

  • البرج

    الجوزاء

  • الحسابات الاجتماعية

ما لا تعرفه عن إيان ماكيلين

ممثلٌ إنجليزي منحته الملكة إليزابيث الثانية لقبَ فارس تقديرًا لخدماته.

السيرة الذاتية لـ إيان ماكيلين

ماكيلين ممثلٌ مسرحي وسينمائي. عُرف بدور ماغنيتو في فيلم X-Men، وبدور غاندالف في فيلم King of Ring.

تتنوعُ أدوارهُ بين أعمالِ شكسبير والمسرح الحديث، إضافةً إلى الخيالِ العلمي والشعبي، وقد عُيّن قائدًا لوسامِ الإمبراطوريةِ البريطانية، وفارسًا لخدماتِ الفنونِ المسرحيةِ.

هو الشريكُ المؤسسُ لشركةِ ستونوول، مَثَّلَ في عدّةِ أفلامٍ مثل: X-Men، وظهرَ في الفيلمِ المقتبس عن الكتابِ الأكثر مبيعًا “شيفرة دافنشي”، وتلقى العديدَ من الجوائزِ تقديرًا لعمله، كما تمَّ ترشيحه للأوسكار.

بدايات إيان ماكيلين

وُلد في مقاطعة لانكشر لوالده دينيس موراي، وهو مهندسٌ مدني، ووالدته مارغري لويس.  لديه أختٌ أكبر منه بخمس سنوات تدعى جان.

انتقلت عائلته عند اندلاع الحرب العالمية الثانية في أيلول/ سبتمبر 1939 إلى ويجان. وعاش طفولته هناك أثناء الحرب، ثم انتقلوا إلى بولتون.

التحق بمدرسة وسليان الابتدائية. وفي عمر الحادية عشر، درس في مدرسة ويجان للبنين، وبعدها بسنة انتقل إلى مدرسة بولتون.

بدأ مهنته من مسرح بولتون ليتل، والذي يُعرف حاليًا باسم مسرح باترون. وقد شجّعه والداه على اهتمامه بالتمثيل المسرحي، فكانا يأخذانه لمشاهدة الأفلام كبيتر بان في دار الأوبرا.

عندما بلغ الثامنة عشرة من عمره، فاز بمنحةٍ دراسيةٍ في كلية سانت كاثرين في جامعة كامبريدج، وهناك درس الأدب الإنجليزي، وتابع نشاطاته المسرحية أثناء دراسته هناك.

حياة إيان ماكيلين الشخصية

إيان ماكلين مثلي الجنس، شريكه الأول كان براين تايلور معلم التاريخ في بولتون. بدأت علاقتهما في 1964 واستمرت حوالي 8 سنوات عاشا خلالها في لندن.

في عام 1978 التقى شريكه الثاني شون ماتياس في مهرجان إدنبره واستمرت علاقتهما حوالي العشر سنوات، وقررا الانفصال نتيجة خلافاتٍ مهنيةٍ بينهما.

حقائق عن إيان ماكيلين

بلغت ثروته حتى عام 2014 حوالي 55 مليون دولار.
رفض دور البروفيسور دمبلدور في فيلم Harry Potter and the Prisoner of Azkaban الذي عُرض عليه في 2004.
اعترف للمرة الأولى بمثليته الجنسية بشكلٍ علني في عمر الخامسة والأربعين.
قرّر إنهاء دوره في فيلم The Hobbit: An Unexpected Journey بعد مشهد إطلاق النار، إذا وجد أن أساليب إطلاق النار مملة.

أشهر أقوال إيان ماكيلين

أصدقائي هم عائلتي.

إيان ماكيلين

من اللطيف أن أبقى على اتصالٍ مع أجيالٍ أصغر مني سنًا.

إيان ماكيلين

يتم غالبًا الخلط بيني وبين ديمبلدور، ساحرٌ مشابهٌ للآخر بشكل كبير.

إيان ماكيلين

لست هادئًا كما أرغب أن أكون في الواقع.

إيان ماكيلين

إنجازات إيان ماكيلين

ظهر للمرة الأولى عام 1961 بشخصية روبر في مسرحية A Man for All Seasons على خشبة مسرح نوتنغهام. وشارك في وقتٍ سابق بتسجيلٍ صوتي في مسرحية Cymbeline. ثم شارك في مسرحية A Scent of Flowers عام 1964 والتي أشاد النقاد بها واعترفوا بنجاحها.

كان عضوًا في مؤسسة لورانس أوليفييه الوطنية للمسرح في مركز فيينا القديم، ومن خلال هذه العضوية مثّل أدوارًا في مهرجان تشستر الذي يشمل العديد من الإنتاجات الكلاسيكية والمسرحيات الموسيقية.

اشتُهر في السبعينيات وأدى العديد من الأدوار في المسرح الوطني الشعبي ومؤسسة شكسبير الملكية، كما لعب العديد من الأدوار القيادية في العديد من المسرحيات الشعبية.

لعب في عام 1993 دور تاجرٍ من جنوب إفريقيا في Six Degrees of Separation تلاها دوره في الفيلم التلفزيوني And the Band Played On والذي تدور أحداثه حول مرض الإيدز، وقد حصل على جائزة إيمي عن دوره هذا.

لعب دور البطولة في فيلم Gods and Monsters الذي يتكلم عن الشذوذ الجنسي للمخرج السينمائي جيمس ويل.

كما لعب دور الشرير ماغنيتو في فيلم X-Men وبقية أجزاء السلسلة للمخرج براين سينغير في 2000. كما لعب دور غاندالف في فيلم King of Ring عام 2001، ونال جائزة أفضل ممثلٍ مساعد من قبل نقابة الممثلين السينمائيين، وترشح لجائزة الأوسكار عن دوره هذا.

ظهر عام 2009 في Waiting for Godot بدور باتريك ستيوارت. وقد شارك في آب/ أغسطس من عام 2012 في حفل افتتاح الأولمبياد في لندن.

نال عبر مسيرته الطويلة عددًا من الجوائز أهمها: جائزة توني لأفضل ممثل في مسرحية في عام 1981، كما تم تكريمه بستة جوائز لورانس أوليفيه، ونال جائزة لندن إيفنينغ ستاندارد في عامي 1984 و1989. ومُنح لقب قائد وسام الإمبراطورية البريطانية عام 1991.

حصل أيضًا على جائزة الغولدن غلوب عن دوره Rasputin: Dark Servant of Destiny عام 1996، وجائزة مانيلا عام 2004، وجائزة آني لأفضل مؤدٍ صوتي في الرسوم المتحركة عام 2007.

فيديوهات ووثائقيات عن إيان ماكيلين

مقابلة 1
مقابلة 2
مقابلة 3

آخر تحديث:

الكشف عن أسرار مصدر نهر النيل الذي كان لغزاً لآلاف السنين!

ليلاس الماضي
ليلاس الماضي

2 د

ظلّ مصدر نهر النيل لغزاً لآلاف السنين.

لنهر النيل مصدران رئيسيان: النيل الأزرق من إثيوبيا والنيل الأبيض من البحيرات الأفريقية الكبرى وما وراءها.

حاولت العديد من الحضارات البحث عن مصدر النيل، لكن نظام النهر المعقّد يجعل من الصعب تحديد أصل واحد.


يعتبر نهر النّيل من أطول الأنهار في العالم وأحد أهم الأنهار في مصر والمنطقة العربية. ومنذ القدم، كان مصدر المياه الذي ينبعث منه النّيل يثير اهتمام المصريّين القدماء، وحتى الآن لا يزال هذا السؤال غامضاً ولا يحمل إجابة واضحة. على الرّغم من التقدّم التكنولوجي والمعرفة الجيوفيزيائية، لا يزال أصل النّيل لغزاً حتّى يومنا هذا.

في حين أنّ الإجابة البسيطة هي أنّ للنيل مصدرين رئيسيّين -النّيل الأزرق من إثيوبيا والنّيل الأبيض من البحيرات الأفريقيّة الكُبرى وما وراءها- فإنّ منشأ النّيل أكثر تعقيداً ممّا يبدو.

حاول الرّومان القدماء العثور على منبع النّيل، وبمساعدة المرشدين الإثيوبيين، توجّهوا عبر إفريقيا على طول نهر النيل إلى المجهول. على الرغم من أنّهم وصلوا إلى كتلة كبيرة من المياه كانوا يعتقدون أنّها المصدر، إلا أنّهم فشلوا في النّهاية في حلّ اللغز.

قبل الرّومان، حرص المصريّون القدماء معرفة أصل النّيل لأسباب ليس أقلّها أنّ حضارتهم كانت تعتمد على مياهه لتغذية ترابهم وتكون بمثابة طريق مواصلات. فتتبّعوا النهر حتّى الخرطوم في السّودان، واعتقدوا أنّ النّيل الأزرق من بحيرة تانا، إثيوبيا، هو المصدر. وقد كانت رؤية النيل الأزرق على المسار الصحيح، ولكن لا يوجد دليل على أنّ المصريين القدماء اكتشفوا القطعة الرئيسية الأخرى في هذا اللغز؛ النيل الأبيض.

واليوم، تمّ الاتّفاق على أنّ للنيل مصدرين: النّيل الأزرق والنّيل الأبيض، يلتقيان في العاصمة السّودانية الخرطوم قبل أن يتّجه شمالاً إلى مصر. يظهر النّيل الأزرق من الشّرق في بحيرة تانا الإثيوبيّة، بينما يظهر النّيل الأبيض من حول بحيرة فيكتوريا يخرج من جينجا، أوغندا. ومع ذلك، حتى هذه المصادر هي أكثر تعقيداً ممّا تبدو عليه لأول مرة.

يوضّح المغامر الشهير السير كريستوفر أونداتجي أنّ بحيرة فيكتوريا نفسها عبارة عن خزّان تغذّيها أنهار أخرى، وأنّ النّيل الأبيض لا يتدفّق مباشرة من بحيرة ألبرت ولكن من نهر كاجيرا ونهر سيمليكي، اللّذان ينبعان من جبال روينزوري في الجمهورية الكونغو الديمقراطية. في نهاية المطاف، كما يجادل، يمكن تتبّع النّيل الأبيض مباشرة إلى نهر كاجيرا ونهر سيمليكي.

ذو صلة

في الختام، ليس لنهر النّيل مصدر واحد، بل يتغذّى من خلال نظام معقّد من الأنهار والمسطّحات المائية الأخرى. في حين أنّ الفكرة اللّطيفة القائلة بإمكانيّة تحديد المصدر بدقّة على الخريطة هي فكرة جذابة، إلّا أنّ الحقيقة نادراً ما تكون بهذه البساطة.

حتى اليوم، لا يزال مصدر النيل لغزاً يثير إعجاب النّاس في جميع أنحاء العالم.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات