من هو بروتوس - Brutus؟

ماركوس جونيوس بروتوس
الاسم الكامل
ماركوس جونيوس بروتوس
الوظائف
سياسي
تاريخ الميلاد
-85
الجنسية
إيطالية
مكان الولادة
المملكة الرومانية, مقدونيا
درس في
المدرسة الاغريقية للخطابة
البرج
الجوزاء

ماركوس جونيوس بروتوس كان من رجال السياسة في الجمهورية الرومانية وعضوا في مجلس الشيوخ الروماني وله شهرة كبيرة لاشتراكه في مؤامرة اغتيال يوليوس قيصر. خصوصاً أنه كان من المقربين من قيصر وهناك شكوك حول كونه ابنه البيولوجي.

نبذة عن بروتوس

ماركوس جونيوس بروتوس كان من رجال السياسة في الجمهورية الرومانية وعضوا في مجلس الشيوخ الروماني وله شهرة كبيرة لاشتراكه في مؤامرة اغتيال يوليوس قيصر الذي كان القيصر الروماني. هناك بعض الشكوك بأن بوتوس كان ابن يولويوس في الواقع، لكن لا تظاكيدت أو أدلة حقيقية على ذلك.

زادت شهرته بعد أن جعله وليم شكسبير شخصية محورية في مسرحيته يوليوس قيصر، خصوصاً بعد أن قال شكسبير على لسان قيصر عند اغتياله إحدى أشهر جمل المسرحية، ألا وهي “حتى أنت يا بروتوس؟”. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن بروتوس.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات بروتوس

ولد ماركوس جانيوس بروتوس (الابن) على الأرجح في 85 قبل الميلاد، قرب فيليبي ، مقدونيا [الآن في شمال غرب اليونان]، وكان ابن ماركوس جانيوس بروتوس (الأب) و والدته سيرفيليا.

قتل والده على يد بومبي العظيم في ظروف مريبة بعد أن شارك في تمرد ليبيدوس. كانت والدته الأخت غير الشقيقة لكاتو الأصغر، وفي وقت لاحق عشيقة يوليوس قيصر. تشير بعض المصادر إلى إمكانية أن يكون قيصر والده الحقيقي، على الرغم من كون قيصر كان يبلغ من العمر 15 عاماً فقط عندما ولد بروتوس.

تبناه عمه كوينتوس كايبيو، في حوالي 59 قبل الميلاد ، لكن عمه كاتو هو الذي قام بتربيته،  وكان معروفاً رسمياً لفترة من الوقت ب كوينتوس سيرفيليوس كيبيو بروتوس قبل أن يعود إلى استخدام اسم ولادته. بعد اغتيال قيصر في عام 44 قبل الميلاد، أعاد بروتوس إحياء اسمه بالتبني.

بدأت مسيرته السياسية عندما أصبح مساعدا لكاتو ، خلال فترة حكمه في قبرص. خلال هذا الوقت ، قام بإثراء نفسه عن طريق إقراض المال بأسعار فائدة عالية. كان بروتوس نشطًاً أيضاً في مقاطعة كيليكية. عاد إلى روما وهو رجل غني.

إنجازات بروتوس

من ظهوره الأول في مجلس الشيوخ ، تحالف بروتوس مع أوبتيمايتس (الفصيل المحافظ) ضد الثلاثي الأول ماركوس ليكسينيوس كراسوس، غنيوس بومبيوس ماغنوس، وغايوس يوليوس قيصر.

عندما اندلعت الحرب الأهلية في 49 قبل الميلاد بين بومبيوس وقيصر، اتبع بروتوس بومبيوس، وعندما هزم قيصر بومبي في معركة فارسالوس في 48 ق.م، تم القبض على بروتوس. سرعان ما عفا عنه قيصر، ربما نتيجة لتأثير والدته.

أصبح بروتوس عضواً في كهنوت الكبار من الحاخامات من عام 47 إلى 45 قبل الميلاد. وجعله قيصر حاكماً في بلاد الغال عندما غادر إلى إفريقيا بحثا عن كاتو و ماتيلوس سكيبيو.  وفي 45 قبل الميلاد، رشح قيصر بروتوس ليكون بمثابة مشرف في المناطق الحضرية.

في هذا الوقت، بدأ العديد من أعضاء مجلس الشيوخ يخافون من قوة قيصر المتزايدة بعد تعيينه كإمبراطور إلى الأبد. وأقنع أعضاء مجلس الشيوخ بروتوس بالانضمام إلى المؤامرة ضد قيصر. في النهاية، قرر بروتوس التحرك ضد قيصر بعد أن دفعه سلوك قيصر إلى اتخاذ إجراء.

خطط المتآمرون لتنفيذ مخططهم في 15 مارس، وعندما جاء قيصر أخيراً إلى مجلس الشيوخ، هاجم المتآمرون. ويقال أن سيرفيلوس كاسكا هو أول من قام بمهاجمته بطعنة في الكتف، والتي قاومها قيصر، لكن عندما رأى بروتوس مع المتآمرين، غطى وجهه واستسلم لمصيره بخيبة أمل.

بعد الاغتيال، وافق مجلس الشيوخ على العفو عن القتلة. هذا العفو اقترحه صديق قيصر والقنصل المشارك مارك أنتوني. ومع ذلك، تسبب استياء المواطنين بإرغام القتلة على مغادرة روما. واستوطن بروتوس في جزيرة كريت في الفترة من 44 إلى 42 ق.م.

في عام 43 قبل الميلاد، بعد أن تسلم أوكتافيان قيادته من مجلس الشيوخ الروماني، كان أحد أفعاله الأولى هو أن يعلن الأشخاص الذين اغتالوا يوليوس قيصر على أنهم قتلة وأعداء للدولة.

كتب شيشرون، غاضباً من أوكتافيان، خطاباً إلى بروتوس يشرح فيه أن قوات أوكتافيان ومارك أنطونيو قد انقسمتا. كان أنطوني قد حاصر مقاطعة الغول. رداً على هذا الحصار، حشد أوكتافيان قواته وخاض سلسلة من المعارك، بلغت ذروتها في معركة موتينا، التي هزم فيها أنطوني.

عند سماع بروتوس أنه لا مارك أنطونيو ولا أوكتافيان كان لهما جيش كبير بالدرجة الكافية للدفاع عن روما، احتشد بروتوس بقواته، التي بلغ مجموعها 17 فيلق لاحتلال روما. وعندما سمع أوكتافيان أن بروتوس كان في طريقه إلى روما، تصالح مع أنطوني واتفقا على التحالف.

سارت جيوش أوكتافيان وأنطوني لمقابلة بروتوس وحليفه القاتل غايوس كاسيوس لونجينوس، وبالتالي بدأت الحرب الأهلية. حيث التقى الجانبان في اثنين من المعارك المعروفة باسم معركة فيليبي. وبعدما تعرضت قوات بروتوس للهزيمة قرر الانتحار وأنهى حياته.

حياة بروتوس الشخصية

تزوج أول مرة من كلوديا بولتشرا وفي يونيو 45 ق.م، طلق بروتوس زوجته، وتزوج ابنة عمه الأول، بورسيا ابنة كاتو.

تسبب الزواج في فضيحة حيث أخفق بروتوس في ذكر سبب وجيه لطلاقه من كلوديا بخلاف رغبته في الزواج من بورسيا. كما تسبب الزواج في حدوث شقاق بين بروتوس ووالدته، التي كانت مستاءة من المودة التي كان بروتوس يبديها مع بورسيا.

وفاة بروتوس

بعد هزيمة بروتوس في معركة فيليبي في 23 أكتوبر عام 42 قبل الميلاد انتحر.

حقائق سريعة عن بروتوس

تم إنتاج عملة الأوريوس الخاصة بـ الإمبراطور بروتوس والتي تزن 8 غرامات من الذهب الخالص عام 42 قبل الميلاد.
كتب العديد من الأعمال الأدبية، كلها فقدت. وبعض رسائله نجت إلى الآن بين مراسلات سيسرو.

أحدث الأخبار عن بروتوس

-''حتى أنت يا يوسف !'' ...هل أصبح الشاهد''بروتوس'' تونس ؟- - Babnet

  طارق عمراني « ان التاريخ في ظاهره لا يزيد عن الاخبار لكن في باطنه نظر و تحقيق » هكذا قال العلامة ابن خلدون ففي التاريخ عبر و ربما يعيد نفسه بعد.

الخَليَّة النائمة.. الاسلاميون ومُعضِلة بروتوس - الشرق

  قصة يوليوس قيصر جنرال الجيش الروماني وقائد روما الأشهر تحكي معضلة التنازع بين الولاء للصحبة وإعلاء أبوية القائد أو تقديم المبدأ على أي فرد مهما كان.

"حتى أنت يا بروتوس" - التغيير نت

  هذا العنوان لأشهر قصة خيانه عرفتها البشرية في التاريخ، يُفترض بكل الناس في عالم اليوم وفي زمننا هذا الذي اختلط فيه الحابل بالنابل والغثّ بالسمين، فتمخض عن هذا ...

بالصور ...تدخل طبي لإنقاذ "بروتوس" الضبع في صير بني ياس أبوظبي - أريبيان بزنس

  الضبع "بروتوس" كان محظوظاً عندما شاهده الفريق الطبي ينزف تحت إحدى الأشجار في جزيرة صير بني ياس، فما هي القصة؟

تدخل طبي في صير بني ياس لإنقاذ "بروتوس" زعيم الضباع - البيان

  لا تخلو البيئة الطبيعية من عراك بين الذكور لسبب ما، وكثيراً ما تترك هذه المعارك آثاراً كبيرة على أحدهما أو كليهما معاً. الضبع "بروتوس" كان محظوظاً عندما شاهده الفريق ...

المصادر

info آخر تحديث: 2019/03/16