من هي إميلي ديشانيل - Emily Deschanel


  • الاسم الكامل

    إميلي إرين ديشانيل

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Emily Erin Deschanel

  • الوظائف

    ممثلة , منتجة

  • تاريخ الميلاد

    11 أكتوبر 1976

  • الجنسية

    أمريكية

  • مكان الولادة

    الولايات المتحدة الأمريكية , لوس أنجلوس كاليفورنيا

  • البرج

    الميزان

  • الحسابات الاجتماعية

ما لا تعرفه عن إميلي ديشانيل

إميلي ديشانيل ممثلة ومنتجة أمريكية شهيرة، لها عدد من الأفلام والمسلسلات التلفزيونية، وهي خريجة كلية الفنون الجميلة اختصاص مسرح.

السيرة الذاتية لـ إميلي ديشانيل

إميلي ديشانيل ممثلة ومنتجة أمريكية، اشتهرت من خلال دورها الدكتور برينان في مسلسل دراما الجريمة الأمريكي Bones،حازت على الكثير من الترشيحات عن هذا الدور، والديها عملا في المجال الفني أيضاً،

بدأت بالتمثيل منذ التسعينيات بالأفلام ثم في المسلسلات، ومن الأفلام السينمائية Spider-Man 2 وGlory Road وThe Perfect Family، وعدد من المسلسلات منها Rose Red وProvidence. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن إميلي ديشانيل.

بدايات إميلي ديشانيل

ولدت إميلي إرين ديشانيل في لوس أنجلوس في كاليفورنيا في 11 أكتوبر عام 1976، لوالدها كاليب ديشانيل وكان مخرج ومصور ووالدتها ماري جو ديشانيل وكانت ممثلة معروفة في السينما والتلفزيون، وأختها الصغيرة زوي وهي أيضاً ممثلة وكاتبة أغاني.

درست الاعدادية في مدرسة هارفارد وستيك في لوس أنجلوس، وفي مدرسة كروسرودز في مونيكا في كاليفورنيا، وبعد الثانوية العامة التحقت بجامعة بوسطن حيث تخرجت بدرجة بكالوريوس في الفنون الجميلة اختصاص المسرح.

حياة إميلي ديشانيل الشخصية

تزوجت إميلي من الممثل الأمريكي والكاتب والمخرج ديفيد هورنسبي في 25 سبتمبر 2010، ورزقا بولدين هنري لامار ولد عام 2011 وكالفين في عام 2015.

حقائق عن إميلي ديشانيل

إميلي ديشانيل نباتية. |إميلي ناشطة في مجال حقوق الحيوان. |تعود ديشانيل لأصول مختلطة فرنسية وإيرلندية وهولندية وسويسرية وإنجليزية.

أشهر أقوال إميلي ديشانيل

أحب وجود أختي إنها علاقة لا تفهمها إلا إذا كان لديك أخت على ما أعتقد.

إميلي ديشانيل

إني نباتية منذ 15 عام.

إميلي ديشانيل

أعتقد أنه من المهم التحدث عن البيئة لأن الأرض لا تقول أي شيئ.

إميلي ديشانيل

إنجازات إميلي ديشانيل

بدأت مسيرتها الفنية في بداية التسعينيات من القرن الماضي، عندما ظهرت في فيلم درامي كوميدي It Could Happen to You في عام 1994، وهو من بطولة نيكولاس كيج وبريدجيت فوندا، حيث أدت ديشانيل دور ناشط حقوقي.

في عام 2000، ظهرت ديشانيل في فيلم قصير بعنوان It's a Shame About Ray بدور ماغي، وفي العام التالي لعبت دور مود ألين في الفيلم التلفزيوني The Heart Department، فيما بعد أدت دور بام أسبوري في ثلاث حلقات في مسلسل Red Rose لكاتب السيناريو ستيفن كينغ،

وفي نفس العام ظهرت في مسلسل دراما الجريمة بدور كاسي جيرماين في دراما الجريمة التلفزيونية Law & Order: Special Victims Unit، في الحلقة السابعة عشر من الموسم الثالث، كما ظهرت بدور آنا فرانكس في مسلسل Providence في حلقتين.

في عام 2003، أدت دور لورا هاريس في فيلم Easy للمخرج جين وينستوك، كما ظهرت في فيلم تلفزيوني The Dan Show بدور سام، توالى ظهور إميلي في أدوار عدة على مدى السنوات التالية فقد نالت إعجاب الجمهور والنقاد عن الأدوار المختلفة التي تقمصتها،

في عام 2004، قامت بدور روزانا ترافيس فيلم The Alamo، فيما بعد ظهرت في فيلم سبايدر مان 2، وظهرت في الفيلم القصير Old Tricks، في عام 2004 صنفتها مجلة انترفيو ضمن أشهر ستة ممثلات لعام 2004.

في العام التالي ظهرت في فيلم الرعب Boogeyman للمخرج ستيفن تي كاي بدور كيت كيتون، حقق الفيلم نجاحاً تجارياً بالرغم الانتقادات التي تعرض لها من قبل النقاد، فيما بعد ظهرت في فيلمين قصيرين That Night وMute.

في عام 2005، ظهرت بدور البطولة في مسلسل دراما الجريمة Bones حيث أدت دور الدكتور برينان وهي طبيبة شرعية، حققت من خلال هذا الدور شهرة كبيرة وترشحت للعديد من الجوائز بالإضافة لحصولها على جائزة أفضل ممثلة لمسلسل تلفزيوني درامي،

في عام 2006، ظهرت بدور ماري هاسكينز في فيلم الدراما الرياضية Glory Road، فيما بعد في عام 2007، شاركت إميلي مع بورياناز في إنتاج بقية أجزاء مسلسل Bones.

في عام 2009، لعبت دور الدكتورة فاركواد في فيلم My Sister's Keeper من بطولة كاميرون دياز، وفي عام 2011، شاركت البطولة بدور شانون كلير في فيلم The Perfect Family للمخرجة آن رينتون.

في عام 2015، ظهرت في الفيلم الوثائقي Unity كانت ديشانيل واحدة من عشرات الرواة من فنانين وممثلين وموسيقين الذي يتناول مسيرة تطور الإنسانية بشكل عام، والفيلم صدر في 12 أغسطس 2015.

ترشحت إميلي ديشانيل لعدد من الجوائز عن مسلسل Bones، ففي عام 2006، ترشحت لنيل جوائز الأقمار الصناعية وفي العام التالي ترشحت لجوائز اختيار المراهقين ومن ثم ترشحت لجوائز اختيار الشعب لستة مرات متتالية آخرها عام 2016.

فيديوهات ووثائقيات عن إميلي ديشانيل

مقابلة 1
مقابلة 2

آخر تحديث:

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

ذو صلة

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة