من هو جيت لي - jet Li


  • الاسم الكامل

    لي ليان جي

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Li Lian Jie

  • الوظائف

    رياضي , ممثل

  • تاريخ الميلاد

    26 أبريل 1963

  • الجنسية

    سنغافورية

  • مكان الولادة

    الصين , بكين

  • البرج

    الثور

  • الحسابات الاجتماعية

ما لا تعرفه عن جيت لي

جيت لي من الممثلين الصينيين المشهورين في هوليوود، وهو منتج سينمائي معروف بمهاراته في الفنون القتالية.

السيرة الذاتية لـ جيت لي

واحدٌ من أكثر الممثلين الآسيويين شهرة في هوليوود، معروفٌ بمهاراته المثيرة للإعجاب في الفنون القتالية(وشو). ومثل باقي الممثلين الصينيين أمثال بروس لي وجاكي شان، كان قادرًا على ترك بصمته في الصناعة الترفيهية في الولايات المتحدة الأمريكية. مثّل في عددٍ لا بأس به من الأفلام، وتمت الإشادة به في بعضها.

بالعودة إلى الوطن، هو ليس مشهورٌ فقط بالأدوار التمثيلية، ولكن من خلال مهاراته في الفنون القتالية. بدأ لي مسيرته كممارسٍ للفنون القتالية، وفاز بالبطولة الوطنية في سن الحادية عشر. وبينما كان يقوم بجولةٍ في أنحاء العالم للتعريف بمواهبه القتالية، صادف في طريقه عرضٌ مربح للعمل في الأفلام. وبعد فترةٍ قصيرة، قام بأداء أدوارٍ بطولية في أفلام صينية قبل أن تكتشفه هوليوود.

ومع فنونه القتالية الرائعة ومهاراته التمثيلية الممتازة، كان قادرًا على ترك تأثيرٍ فوري على الجمهور الأمريكي، وقد حقق شهرةً فورية لأن أفلامه كانت أفلامًا ضخمة. وبعد وقت ليس بقصير، وقع عقودًا مع صانعي الأفلام للمشاركة مع بعض الممثلين المشهورين في هوليوود، فأصبحت رحلته إلى النجومية أسهل وأسرع. واليوم هو واحدٌ من الممثلين الصينيين القلائل الذين لديهم مكانةً كبيرة في هوليوود، على الرغم من الحواجز اللغوية والاختلافات الثقافية.

بدايات جيت لي

كان لي ليان جي الأخ الأصغر بين خمسة إخوة، توفي والده عندما كان عمره سنتين فقط. كان في عمر الثامنة عندما اكتشفت عائلته موهبته في الفنون القتالية(وشو) وأرسلته إلى مدرسة لتعلم هذا الفن.

بعد فترةٍ وجيزة، أصبح جزءًا من فريق الوشو المشهور في بكين، الصين، والذي كان اسمه Beijing Wushu Team وشارك في الألعاب الوطنية لجمهورية الصين الشعبية. وفي عمر الحادية عشر، فاز لي بأول بطولةٍ وطنية له. وكنتيجة لذلك، سافر إلى 45 دولةً تقريبًا لعرض هذه الرياضة. وفي عام 1974 قدم عرضًا للرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون، كما حصل على لقب بطل الوشو الوطني في تلك السنة.

حياة جيت لي الشخصية

تزوج لي من الممثلة هوانغ كيونان عام 1987، ولديهما ابنتان هما سي وتايمي. تطلق الزوجان في عام 1990. تزوج مرةً ثانيةً عام 1999 من الممثلة نينا لي تشي وله أيضًا ابنتان من هذا الزواج.

حقائق عن جيت لي

كان موجودًا عام 2004 في جزر المالديف عندما ضربتها تسونامي، وانطلقت إشاعات حول وفاته، لكنه كان بصحة جيدة، باستثناء إصابة طفيفة في قدمه.
منذ يناير عام 2006 هو سفير الخير لجمعية الصليب الأحمر في الصين.
عام 2007 وبعد مرور ثلاثة سنوات على كارثة تسونامي أنشأ مؤسسته الخيرية The One Foundation.
عام 2009 تخلى لي عن جنسيته الأمريكية وأصبح أحد مواطني سنغافورة.

أشهر أقوال جيت لي

يمكنك أن تضربني، ولكن لا تلمس شعري وإلا سوف أقتلك.

جيت لي

أعتقد أن الشيئ الأكثر أهميةً بالنسبة لي عندما كنت شاباً، هو أنني تعلمت الفنون القتالية، إنها مفتاحي الخاص.

جيت لي

أحتاج أن أتحدث عن الثقافة الصينية، لدينا فلسفة عميقةً وقوية.

جيت لي

أريد أن أشارك بعض المعلومات وأخبر كل جمهور العالم.

جيت لي

لا يكون السلاح جيد أو سيئ. إنه يعتمد على استخدام الإنسان له.

جيت لي

إنجازات جيت لي

اعتزل جيت لي الوشو في عمر الـ 17 وظهر لأول مرةٍ في عالم صناعة الأفلام الصينية في فيلم  "Shaolin Temple" عام 1982. كان الفيلم ناجحًا، وأظهر جيت لي كممثلٍ واعد في الصين. في نهاية الثمانينات، انتقل إلى هونغ كونغ حيث وقع على فيلم "Once Upon a Time in China" عام 1991، وهو فيلمٌ عن الفنون القتالية.

كان ظهوره الأول في هوليوود في فيلم الأكشن"Lethal Weapon 4" عام 1994، حيث قدم فيه دور الرجل السيئ جنبًا إلى جنب مع ميل غيبسون وداني غلوفر. في عام 2000، تعاون مع مغني الراب DMX والمغنية Aaliyah في فيلم "Romeo Must Die" الذي حقق نجاحًا كبيرًا. في السنة التالية مثل في "Kiss of the Dragon" كانت وجهة نظر النقاد في الفيلم إيجابية. وفي الفيلم الصيني "Hero" عام 2002، لعب دور البطل المحارب من القرن الثالث في الصين، وكان الفيلم ناجح جدًا وفاز بالعديد من الجوائز المرموقة.

في عام 2003، تعاون مرةً أخرى مع DMX في "Cradle 2 the Grave"، وهو فيلم عن قصة جريمة مثيرة، لكنه للأسف لم يحقق نجاحًا كبيرًا. وبعد استراحة لمدة عام، عاد من خلال فيلم الإثارة الناجح "Unleashed" عام 2005 ، وقدم دورًا خطيرًا للغاية، وحقق هذا الفيلم نجاحًا اقتصاديًا أيضًا. تلاه فيلم آخر بعنوان "Fearless" المقتبس عن قصةٍ حقيقة لتجربة الموت الوشيك لأستاذ الفنون القتالية هو يوانجيا.

في عام 2008 تعاون مع الممثل جاكي شان للتمثيل في فيلم
"The Forbidden Kingdom" الذي فشل فشلاً ذريعًا. ومع ذلك، بعد أن لعب دور امبراطورٍ صيني قاسٍ في فيلم "The Mummy: Tomb of the Dragon Emperor"كان لي قادرًا على إرضاء جمهوره مرةً أخرى. فيلمه الأخير " The Expendables" صدر عام 2010، ولعب فيه دور البطولة مع سيلفستر ستالون وجيسون ستاتام.

من بين أعماله الأكثر نجاحًا، كان فيلم "Romeo Must Die" ، ولعب فيه دور البطل هانغ سينغ. وحصل على إيرادات بلغت 91,036,760 دولار في شباك التذاكر، كذلك بِيعت أكثر من مليون نسخة من أغاني الفيلم بحلول نهاية العام. ظهوره الناجح التالي كان في فيلم "Hero" الذي حقق أرباحًا هائلة وصلت حتى 177,394,432 دولار. حل أيضًا في المرتبة الرابعة بين الأفلام الأجنبية في شباك التذاكر، ورُشح لجائزة أفضل فيلم بلغةٍ أجنبية في حفل توزيع جوائز الأوسكار لعام 2003.

فاز عام 2007 بجائزة جمعية هونغ كونغ لنقاد السينما كأفضل ممثل عن فيلم "Fearless". فاز لي أيضًا بجائزة هونغ كونغ السينمائية لأفضل ممثل في عام 2008 عن فيلم "The Warlords". ونال في العام ذاته جائزة شانغهاي للنقد السينمائي كأفضل ممثل عن فيلم "The Warlords".

فيديوهات ووثائقيات عن جيت لي

مقابلة 1

آخر تحديث:

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

ذو صلة

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة