طالب جامعي
3

مقالنا هذا سيناقش أهم وأبرز الأمور التي يجب على كل طالب جامعي أن يكون على وعي ودراية بها قبل بدء موسم الدراسة، فهل ستتوجه إلى الكلية قريبًا؟ أم أنك بالفعل طالبًا جامعيًا وما زلت قلقًا بشأن كيفية سير الأمور؟

يعد الانتقال من المدرسة الثانوية إلى الكلية أمرًا صعبًا بعض الشيء، ولذلك من المهم أن تعرف أهدافك مسبقًا وأن تضع خططًا لتحقيق هذه الأهداف، وفي سبيل تحقيق ذلك هناك العديد من الأشياء التي تحتاج إلى أخذها في الاعتبار والالتزام بها، وبالرغم من وجود بعض التحديات بالمرحلة الجامعية، إلا أنه بإمكانك أن تجعلها مرحلة ممتعة فسوف يساعدك ذلك في نهاية المطاف على تشكيل حياتك المهنية. لكن لا داعي للقلق، فستسير الأمور على ما يرام إذا أدركت الأمور التالية وتمكنت من تخطي المرحلة بسلام، فتقدم أشهر الموقع مثل Quora وغيرها بأفضل إجابة على سؤال “ما هي الأمور التي يجب على كل طالب جامعي أن يتعلمها؟”، وكانت كالآتي:

  • إدارة الوقت؛ يعد الجزء الأصعب بالمرحلة الجامعية هو مسألة تنظيم وجدولة الوقت، فإن كنت ترغب بمزاولة مهنة خلال فترة الدراسة أو ترغب بالقيام ببعض الأنشطة أو المشاركة في أي مجال فعليك أن تنسق الوقت بين الفصول الدراسية وبين مهامك الأخرى، بالإضافة إلى تخصيص وقت محدد للراحة والاسترخاء لأنه سيضيع هباءً ما تحاول التخطيط إليه إذا لم تستقطع بعض الوقت لراحتك.
  • التركيز على تكوين صداقات حقيقية خلال فترة الدراسة الجامعية والتي من شأنها أن تساعدك وتشجعك على مواصلة الدراسة وحضور الفصول الدراسية وتبادل الخبرات والمعلومات.
  • الدراسة أكثر تحديًا من الوظيفة أو العمل؛ أجل فإذا استقامت حياتك الدراسية واستطعت التخرج بكامل الاستفادة من المرحلة الجامعية فستجد أن سوق العمل مفتوح أمامك وستكون قادرًا على  مواجهة أي تحديات بالعمل، على عكس حال نسبة كبيرة من الطلاب المتخرجين دون اكتساب أي مهارات أو استفادة حقيقية مما قام بدراسته فستكون النتيجة الرفض من قبل الكثير من الوظائف والمهن.
  • الجزء الثاني الأصعب بعد مهمة تنظيم الوقت هو الدراسة للاختبارات، فلا تؤجل عمل اليوم إلى الغد وعليك المذاكرة أولًا بأول حتى لا تضطر قبل الاختبارات أن تحفظ دون فهم أو دراية.
  • ارتباطًا بالفقرة السابقة، فعليك أن تركز جيدًا على تحصيل العلم بدلًا من الحفظ للحصول على الدرجات.
  • إذا رسبت بالكلية فهذا لم يكن دليل على غبائك، بل ربما يكون تقصيرًا بفهم أو دراسة مادة ما، فلا بأس، حاول مرة أخرى.

أسباب تجعلك تفكر جديًّا في تحسين خطك!

  • لا تخجل من طلب المساعدة؛ لا بأس فجميعنا نحتاج إلى من يمد لنا يد العون في بعض الأمور الحياتية، فإذا تعثرت في أمر ما أو تحاول التعرف على معلومات هامة عن الدراسة والمناهج الدراسية لا تتردد أبدًا في طلب المعونة سواء من الطلاب الأكبر سنًا أو الخريجين أو أساتذة الكلية.
  • الابتعاد عن الانتحال يضمن لك مستقبلًا مستقرًا بالجامعة؛ فلا يوجد شيء أسوأ من الانتحال، قد يدعي الطلاب الذين يتم استدعاؤهم في الانتحال أنهم لا يعرفون أن ما يقومون به يشكل سرقة أدبية، وغالبًا ما يفاجأون عندما يتخذ الأساتذة إجراءات عقابية (غالبًا ما تكون إلزامية). لا تكن ذلك الطالب الذي فوجئ بهذا! من وجهة نظر أستاذك، فإن الانتحال (والغش على نطاق أوسع) هو بمثابة صفعة على الوجه له، حيث يشير هذا إلى أن الطالب يهتم حقًا فقط بالحصول على تقدير جيد، وهذا ببساطة يدل على عدم احترام مفرط. والأسوأ من ذلك، أنها ليست طريقة جيدة لتعلم كيفية الكتابة، وهي واحدة من المهارات الأساسية التي ستقوم بتطويرها خلال الكلية! فأنت بالكلية لتتعلم مهارات لتطوير الكتابة وغيرها، وليس لإبراز مهاراتك في القص واللصق من الويب!

10 مهارات يحتاجها جميع الطلاب ليحققوا النجاح

طالب جامعي

  • إدمان استخدام الهاتف بالفصل الدراسي سيؤذيك؛ دعنا نواجه الأمر، لقد تغيرت الأوقات وأصبح الجميع مدمنين على هواتفهم. وهذا الأمر يمثل مشكلة؛ فبالتأكيد سيكون أستاذك غير سعيد بنسبة 100% برؤيتك وأنت تنظر إلى هاتفك أثناء الفصل. قد لا تدرك ذلك، ولكن عندما يقوم أستاذك بإلقاء المحاضرات، يحاول التواصل مع كل طالب جامعي في الفصل. وجميعنا يدرك كم هذا الأمر يبدو مزعجًا عندما نتحدث إلى شخص ما وهذا الشخص ينظر إلى الهاتف باستمرار طوال الوقت! فباختصار، عندما يكون الطالب على الهاتف أثناء الفصل الدراسي، سيصعب على الأستاذ التركيز، وسيعاني جميع الطلاب في الفصل نتيجة لذلك.

الهواتف الذكية داخل المدرسة بين الميزات والأضرار

  • الاهتمام بتدوين الملاحظات، وتعد كتابة الملاحظات أثناء الفصل مهارة مهمة تساعدك على تعلم المادة بشكل أفضل. ويمكنك دائمًا الرجوع إلى مكان سكنك وكتابة هذه الملاحظات إلى ملفات على جهاز كمبيوتر لاحقًا أو تنظيمها بشكل آخر بحيث يسهل الرجوع إليها وقت الحاجة. وفي الحقيقة، تعد هذه فكرة رائعة لمساعدتك في الاحتفاظ بالمعلومات.
  • اتباع النهج النشط في الفصول الدراسية؛ وهذا يعني أنه من أكثر الأمور الرائعة التي تساعدك على زيادة الثقة بالنفس وتحقيق الاستفادة الأكبر مما تتعلمه هو المشاركة في الفصول الدراسية من خلال التفاعل مع الأستاذ برفع اليد والسؤال عما هو غير واضح بالنسبة لك، وبهذه الطريقة قد لا تفيد نفسك فقط، بل تساعد الآخرين من زملائك على الاستفادة بشكل أكبر. ومن المحتمل أن يكون أستاذك سعيدًا بالحصول على إرشادات تساعد على تسهيل عملية التعلم.
  • الحفاظ على الصحة؛ أجل! جسدك هو هيكل عقلك وروحك، سيكون لديك خيار لتناول الكثير من الأطعمة غير الصحية في الكلية. بدلًا من ذلك، أدرك أنه سيكون هناك الكثير من خيارات الطعام الصحي، والكثير من الفرص لممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتأكد من تناول الفواكه والخضروات كل يوم والابتعاد عن الكثير من الأطعمة المصنعة.
  • الاستفادة من الفرص التي تقدم نفسها؛ فلا تحاول أن تكون مجرد طالب، كن طالبًا فائقًا! بصراحة، ليس من الصعب القيام بذلك؛ ففي مجتمع الكلية، هناك كل أنواع الفرص التي ستقدم نفسها. فقد قد تكون قادرًا على مساعدة أستاذ في مشروع رائع، وقد تتمكن من حضور مؤتمر مع أشخاص من جميع أنحاء البلاد يشاركونك شغفًا ببعض الموضوعات. وقد تكون قادرًا على مقابلة عالم مشهور في مجالك من جامعة أخرى.

وأخيرًا وعلى محمل الجد، ستجد أن السماء هي الحد الأقصى؛ فالطلاب الذين يغتنمون الفرص بانتظام لديهم جميع أنواع الأبواب مفتوحة لهم. لا ترى الكلية كمجموعة من الفصول التي تؤدي في النهاية إلى الحصول على وظيفة. انظر إلى سنوات دراستك كمغامرة مليئة بجميع أنواع الفرص، وكن طالب جامعي يستفيد من تلك الفرص.

3

شاركنا رأيك حول "أبرز الأمور التي يتوجب على كل طالب جامعي أن يعرفها"