بدأت القصة عام 1989 مع ويليام ج. توبين (William J. Tobin) الأب الروحي لمجال التسويق بالعمولة في العالم الحديث، وتأسيسه لشركةٍ صغيرةٍ تسمى PC Flowers & Gifts. ووظيفتها بيع الزهور على الإنترنت، لتكون بذلك العلامة التجارية الأولى في التاريخ التي تمتلك برنامج الأفلييت، وبحلول عام 1991 حصدت مبيعات بحوالي 6 مليون دولارًا، وفي عام 1998 انضم إليها أكثر من 3000 شريك بالتسويق بالعمولة.

بعدها، وفي عام 1996 تأسست شركة Amazon التي أصبحت نموذجًا للعلامات التجارية في إطلاق برامج أفلييت خاصة بها، وبقيت حتى اليوم لاعبًا رئيسيًّا في عالم الأفلييت. تضمنت أكبر شبكات الأفلييت Commission Junction عام 1998، وهي أولى الشركات التي سمحت للمعلنيين بتشغيل برامجه الأفلييت خاصّتهن، وأتاحت للناشرين كسب دخلٍ من شراكات الأفلييت.

بعد ذلك، تبِع قصة التسويق بالعمولة تطور الإنترنت، وساهمت عدة عواملَ في دعم نمو العمولة في صناعة بلغت 12 مليار دولارًا، منها إنشاء ملفات تعريف الارتباط التي مكنت من تتبع أثر التسويق بالعمولة، وظهور التجارة الإلكترونية في أواخر التسعينيات، وازدياد النشر على الإنترنت عام 2000، وبروز المؤثِّرِين وصناع المحتوى عام 2010.1

مفهوم التسويق بالعمولة

هو عمليةٌ لربح عمولةٍ عن طريق الترويج لمنتجات الغير من أشخاص أو شركات، وللقيام بذلك على الشخص أن يجد المنتج الذي يعجبه ويروج له عند الآخرين ليكسب جزءًا من العائد مقابل كل عملية بيعٍ يقوم بها.2

إنّ التسويق بالعمولة واحدٌ من أقدم أشكال التسويق الرقمي، وفيه يدل المروّج شخصًا على منتجٍ ما على الإنترنت وعندما يشتريه الزبون بفضل توصيات المروّج، سيستلم الأخير عمولةً. وتتراوح هذه العمولة بين 1 -10000 دولارًا حسب المنتج الذي يروج له.3

آلية العمل

يجب أن تتضّمن العملية الأجزاء الثلاثة التالية:

  • البائع وصانعو المنتج.
  • العمولة أو المعلِن.
  • الزبون.4

يمكن إيجاز طريقة العمل في مجال التسويق بالعمولة بأربع خطواتٍ بسيطةٍ:

  1. الانضمام إلى برنامج عمولة.
  2. انتقاء منتَجٍ ما للترويج له (سيحصل المروِّج على رابط افلييت مميز).
  3. مشاركة الرابط عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمدونات وفيديوهات يوتيوب وإعلانات فيسبوك أو أي شكلٍ آخر.
  4. عند ابتياع زبونٍ ما للمنتج سيربح المروّج مباشرةً عمولةً جيدةً.5

كيفية احتراف التسويق بالعمولة

فيما يلي عدد ممن الخطوات التي ستساعد الشخص على النجاح وكذلك احتراف التسويق بالعمولة لتحقيق أفضل النتائج والأرباح:

  • توطيد العلاقات:

عند بدء العمل بمهنة التسويق بالعمولة عليك أن تتوجّه إلى جمهورٍ يتمتع باهتماماتٍ خاصةً جدًا، هذا يسمح لك بتعديل حملتك بما يتناسب مع هذا التخصص. وبترسيخ نفسك كخبيرٍ في مجالٍ واحدٍ بدلًا من دعم أعدادٍ كبيرةٍ من المنتجات، ستكون قادرًا على التسويق إلى أشخاص أكثر ميلًا إلى شراء المنتجات.

  • إضفاء الطابع الشخصي:

إذا لم يكن هناك نقصٌ في المنتجات القادر على الترويج لها، ستكون قادرًا على اختيار المنتجات التي تؤمن بها شخصيًّا. لذلك تأكد أن محتوى حملاتك يدور حول منتجاتٍ قيّمةٍ فعليًّا للزبون، وبذلك وفي نفس الوقت ستنجز نسبة تحويل مثيرة للإعجاب إلى جانب تأسيس مصداقية لعلامتك التجارية الشخصية.

كما عليك أيضًا أن تكون جيدًا في التواصل عبر البريد الإلكتروني للعمل مع مدونين ومؤثِرِين آخرين، فاستخدم أدواتٍ مثل ContactOut أو Voila Norbert لتجميع معلومات الاتصال، وإرسال رسائلَ إلكترونيةٍ شخصيةٍ لكسب زيارات المدونين وما يتبعها من فرص أفلييت.

  • البدء بمعاينة المنتجات والخدمات:

من أهمّ الجوانب في احتراف التسويق بالعمولة عمليًّا، إذ يجب أن تركز على استعرض المنتجات والخدمات التي تقع ضمن اختصاصك، ثم عليك تنشيط وتطوير العلاقة التي بنيتها مع جمهورك ووضعك كخبيرٍ، وأبلغ قرّاءك بالفوائد التي سيحصلون عليها عند شراء المنتج أو الخدمة التي تروج لها.

تقريبًا، يمكن مراجعة أي شيءٍ يباع على الإنترنت عند وجود برنامج افيليت (مثل استعراض منتجات مادية، وبرامج رقمية أو حتى خدمات حجز على الإنترنت مثل مشاركة نشاطٍ رياضيٍّ أو حجز فندق السفر، وهي فعالةٌ بشكلٍ خاصٍ لمقارنة المنتج بغيره في نفس الفئة.

  • استخدام عدة مصادر

بدلًا من التركيز فقط على الحملات عبر البريد الإلكتروني لتطوير التسويق بالعمولة عبر الويب، اقضِ وقتًا في كسب المال من المدونة، والوصول إلى جمهورك على مواقع التواصل الاجتماعي. اختبر العديد من استراتيجيات التسويق لرؤية أي منها نال استجابة الجمهور أكثر، واستخدم هذه التقنية مرارًا.

  • اختيار الحملات بحذر وعناية

ليس المهم مدى مهاراتك التسويقية، لأنك ستجني مالًا أقل من المنتج السيء عنه من المنتج القيّم. خذ وقتك في دراسة الطلب على المنتج قبل الترويج له، وتأكد من البحث عن البائع بعنايةٍ قبل التعاقد معه. إن وقتك ثمينٌ للغاية وعليك التأكد من أنك تقضيه على منتجٍ يجلب الربح لك، ومع بائعٍ يمكنك الوثوق به.

  • متابعة الأحدث الرائجة دومًا:

هناك حملاتٌ ضخمةٌ في عالم التسويق بالعمولة اليوم، لذلك عليك دائمًا متابعة أي اتجاهاتٍ جديدةٍ لتضمن استمرارك في المنافسة. يفضّل أن تكون قادرًا على الاستفادة من عدة تقنيات تسويقٍ جديدةٍ، وتأكد من اطلاعك المستمر على جميع الاستراتيجيات الجديدة لتضمن نسبك في التحويل، وبالتالي رفع دخلك قدر الإمكان.6

المراجع