اضرار ادمان الانترنت

الرئيسية » منوعات » اضرار ادمان الانترنت

فتحت الشهرة وبكل أسفٍ أبوابها للمواطن الكوري ذو الثماني والعشرين عامًا، لي سيونغ سوب، بعد وفاته بأزمةٍ قلبية سببها جلوسه أمام الانترنت للعب لخمسين ساعةً متواصلة لم يأكل خلالها شيئاً ولم ينم. الأمر الذي دفع الناس للتطرق إلى مشكلة ادمان الانترنت في كوريا، حيث تقدر الإحصائيات أن 4% من الأطفال يعانون من هذه المشكلة.

تتفاوت التقديرات العالمية لعدد الأطفال الذين يعانون من ادمان الانترنت بشكلٍ كبير، حيث يتراوح هذا العدد بين 1 و9 بالمئة في أوروبا، بينما يتراوح في الشرق الأوسط بين 1 و12 بالمئة، وفي آسيا بين 2 و 18 بالمئة. ويجب الأخذ بعين الاعتبار وجود تضارب في التقارير، وتفاوت وشكوك حول مستوى وأحجام الدراسات المجراة. كما تقف أمام حقل الدراسة العديد من العقبات الناجمة عن ضعف الأساليب المتبعة في البحث، ولعل أكثرها وضوحاً هو وجود انحياز مسبق عند الباحثين كان ذا أثرٍ واضح على عملية جمع العينات.§

وإلى الآن، لا تعترف الولايات المتحدة بمشكلة ادمان الانترنت، إلا أن هنالك مساعٍ وجهود حثيثة من باحثين في هذا المجال تسعى إلى تغيير ذلك، حيث يتوجه العديد من الأشخاص ممن يؤمنون بمعاناتهم منه نحو العلاج النفسي باستمرار.

في حين تعترف كل من الصين وكوريا الجنوبية بإدمان الإنترنت كونه يشكل خطراً على الصحة العامة، وتدعمان كافة الجهود والبحوث الموجهة نحو إيجاد حل لهذه المشكلة، كما وتؤمّنان خططاً لعلاج المرضى ضمن أو خارج بيئةٍ سريرية.§

علامات ادمان الانترنت وكيفية تشخيصه

وفقاً لمركز ادمان الانترنت الذي أنشأته الدكتورة Kimberly Young، فإن إجابتك بنعم على خمسةٍ من أصل ثمانية من الأسئلة المذكورة في الاستبيان التالي قد يعني أنك مصاب بإدمان الإنترنت:

  1. هل تشعر بأن الانترنت يشغل تفكيرك كل الوقت؟ (دائماً تفكر بما ستفعله عند استخدامك للإنترنت، ودائماً ما تترقب جلستك القادمة)؟
  2. هل تشعر بضرورة استخدامك للإنترنت لمدةٍ متزايدة في كل مرة حتى تحقق الشعور بالاكتفاء؟
  3. هل حاولت، وفشلت، في تقليل مدة استخدامك للإنترنت عدة مراتٍ في السابق؟
  4. هل تشعر بعدم الارتياح، أو تعكر المزاج، والتشنج حين تحاول التقليل أو الحد من مدة جلوسك على الانترنت؟
  5. هل تستخدم الإنترنت لمدةٍ أطول مما تخطط له في العادة؟
  6. هل خاطرت بخسارتك لعلاقةٍ اجتماعية، أو لعمل، أو وظيفة، أو فرصة دراسيةٍ مهمة بسبب الإنترنت؟
  7. هل كذبت على أحد أفراد عائلتك، أو معالجك النفسي، أو أي شخصٍ ما لتخفي مقدار جلوسك على الإنترنت؟ 
  8. هل تستخدم الإنترنت كوسيلةٍ للهروب من مشاكل الواقع أو المشاعر المظلمة (كالشعور بالضعف، أو التوتر، أو الاكتئاب، وهكذا)؟

بعض الأعراض الأخرى

  • عدم القدرة على التحكم بالسلوك الذاتي.
  • تجاهل العائلة والأصدقاء.
  • تجاهل النوم من أجل السهر على الإنترنت.
  • عدم الصدق مع الآخرين.
  • الشعور بالذنب والأسى والتوتر أو الحزن المبالغ به نتيجة للتفاعل الاجتماعي على الإنترنت.
  • المعاناة من خسارة أو زيادة الوزن، ووجع الظهر، وآلام في الرأس أو المعصم
  • تجاهل نشاطات أخرى كانت في العادة تشعرك بالسعادة.§

أنواع ادمان الانترنت الخمسة

  • الإدمان على المواقع الجنسية: تتمثل بإدمان زيارة المواقع الإباحية، مما يعيق قدرة الفرد على إنشاء علاقةٍ صحية بينه وبين شريكه في الحياة.
  • الإدمان القسري أو الإدمان الهاجسي: ينشأ هذا النوع من الإدمان على نشاطات قد تكون ضارة أو من الهاجس القسري المرغم عليها مثل المقامرة، وشراء الأسهم، والمزادات، والإدمان على الشراء من المتاجر الإلكترونية. لهذه العادات تأثيرات سلبية عديدة على حالة الفرد الإقتصادية قد تنعكس على وضعه الإجتماعي.
  • الإدمان على العلاقات الإلكترونية: يحافظ المدمن على علاقاته الإجتماعية الإلكترونية على حساب علاقته مع عائلته وأصدقائه. إذ تنشأ العلاقات الإلكترونية في مواقع التفاعل والتواصل الإجتماعي الإلكتروني. وعادةً ما يسعى الفرد لإنشاء علاقاتٍ إلكترونية بمعزلٍ عن علاقاته الإجتماعية التقليدية وتحت مسمىً أو هوية أخرى قد تلتهم هوية الشخص الحقيقية لتحل محلها من ناحية الأولوية لينعكس ذلك سلباً على مهاراته وتوقعاته الإجتماعية الطبيعية.
  • الإدمان على جمع المعلومات: قد تتحول الرغبة لجمع المعلومات إلى هاجسٍ لا يتحكم به الشخص. عادةً ما يكون هذا انعكاساً لهواجس أو مشاكل داخلية نفسية متأصلة في المرء، وفي معظم الأحيان تنعكس هكذا عادة سلباً على أداء الفرد في عمله.
  • الإدمان على الألعاب الإلكترونية: يتمثل هذا بالإدمان على ألعاب الحاسوب على حساب حاجات الفرد الشخصية، ويؤثر هذا الإدمان سلباً على إنتاجية الفرد كونه يستهلك من تركيزه. ويعد هذا الإدمان أحد أقدم أشكال الإدمان الإلكتروني، ويمكن مراقبة تأثيره على أرض الواقع بسهولة.

كيفية علاج الإدمان على الإنترنت

إن الخطوة الأولى في علاج إدمان الإنترنت هي الاعتراف بوجود مشكلة. ففي حال معاناة شخص قريب منك من هذا الإدمان فإن أفضل طريقة لحل هذه المشكلة تبرز بالتدخل والإفصاح بشكلٍ صريح عن خوفك عليه.

وعادة ما عالج ادمان الانترنت برفقة المتلازمات الأخرى كالاكتئاب أو الوسواس القهري المرافقة أو المسببة له . في حالات معينة يرفق الدواء بخطة العلاج للتحكم بالأفكار العدائية التي سترافق مرحلة الاستشفاء.§

من العلاجات المستخدمة نذكر:

  • العلاج النفسي الفردي، الجماعي، أو الجلسات العائلية.
  • تعديل السلوكيات.
  • العلاج السلوكي الجدلي.
  • العلاج الإدراكي السلوكي.
  • العلاج بالأحصنة.
  • العلاج بالفن.
  • العلاج الواقعي .
  • العلاج بالراحة.§