تطورت مؤخرًا العديد من التقنيات لتطوير التجارب الواقعيَّة والافتراضيَّة، كالواقع المعزز (Augmented Reality) والواقع الافتراضي (Virtual Reality). وبالفعل؛ فقد انتشرت تطبيقات الواقع المعزز وتقنياته الكثيرة، وأصبحت تستخدم بشكلٍ مكثّفٍ في العديد من المجالات لتحقيق القدر الأقصى من الفائدة منها.

مفهوم الواقع المعزز

يعرف الواقع المعزز (Augmented Reality) بأنه تقنية تصويرٍ يتم من خلالها إسقاط البيئة الحقيقيَّة في بيئةٍ افتراضيَّةٍ، أي يكون الأساس فيها شيئًا حقيقيًا قابلًا للتصوير، ومن ثم يقوم الحاسوب بتكراره وتعزيزه بإضافة اللمسة الافتراضيَّة على الصورة من خلال رموزٍ وإشاراتٍ ونصوصٍ يتم من خلالها تحسين التجربة الواقعيَّة، وتمكين المشاهد من فهمٍ كاملٍ للصورة المعروضة.

تقدم هذه التقنيَّة خدماتٍ كثيرةً معظمها في مجال الألعاب، لكن استخدامها لايقتصر على ذلك فحسب؛ إذ يتم توظيفها في مجالاتٍ مهمةٍ تسهل الخدمات الأساسيَّة كالتعليم ومجالاتٍ عديدةٍ من خلال تطبيقاتها المختلفة، والتي سنستعرض أهمَّها من خلال المقال التالي.1

تطبيقات الواقع المعزز في المجال العسكري

تقدم هذه التقنيَّة تطبيقاتٍ عديدةً في المجال العسكري للقوات البرية والجويَّة والبحريَّة؛ إذ تعد لوحات العرض الافتراضية أو العائمة (Heads-Up Display) أفضل مثالٍ على ذلك، يستطيع الطيارون استخدامها لأنها عمليَّة؛ إذ لا يحتاج الطيَّار أن يقوم بأي حركةٍ أو أن يدير رأسه، وهذا مهمٌ للغاية فهو بذلك يستطلع كل المعلومات الرئيسيَّة دون أن يتشتت انتباهه، تشتمل المعلومات المعروضة أمام الطيَّار ارتفاعه، سرعته، خط الأفق وزوايا انحرافه عنه، كما يمكن أن تُعرض معلوماتٌ عن الأجسام الغريبة كسرعتها وغير ذلك من البيانات الهامَّة.

يمكن كذلك استخدام هذه التقنيَّة لدى الجنود المشاة من خلال تقنيَّة Head-mounted display والتي يرمز لها اختصارًا HMD، وذلك من خلال خوذٍ يرتديها الجنود يستطيعون استعراض إحداثياتهم من خلالها، ومعرفة مواقع العدو وتمييزهم.

يمكن أن تثبَّت كميراتٍ في الخوذ، ويستطيع الجنود من خلالها استطلاع المحيط من حولهم دون تعريضهم للإصابة، وكما الحال عند الطيارين؛ فمن المهم تركيز الجندي بشكلٍ كاملٍ في المراقبة من حوله، وقد يؤدي توقّفه لحظةً واحدةً لمعرفة إحداثياته لتعريضه لخطرٍ، وهنا تكمن أهميَّة الواقع المعزز الذي يعرض كل المعلومات الهامَّة أمامه.

طورت مراكز الهندسة العسكريَّة في الولايات المتَّحدة تقنياتٍ وأجهزةٍ تعتمد على الواقع الافتراضي، تهدف لزيادة واقعيَّة التدريب، ووضع الجندي في وضعٍ يشبه وضعه في ساحة المعركة من حيث الضغوط النفسيَّة والبدنيَّة ممَّا يزيد فعاليَّة التدريبات؛ فالتمارين البدنيَّة والتدرب على إطلاق النار في ساحات التدريب ليس جيدًا بما فيه الكفاية، وهذه التقنيَّات ما زالت قيد التطوير.2

تطبيقات الواقع المعزز في الطب

تغطي تطبيقات الواقع المعزز معظم مراحل العمل الطبي من التشخيص إلى العلاج، وأفضل هذه التطبيقات هي:

  • تطبيقات التشخيص: يعتبر تشخيص المرض الخطوة الأهم في تدبيره، إلَّا أن هناك العديد من الصعوبات أمام عمليَّة التشخيص وأبرزها ضعف ثقافة المريض الطبية، وعدم قدرته على وصف الأعراض بدقَّةٍ، وهنا يأتي دور الواقع المعزز عن طريق تطبيقات مثل Eye Decide التي تساعد المريض على معرفة حالته ووصفه للأعراض بدقةٍ دون مبالغةٍ.
  • تطبيقات التمريض: أبرزها تطبيق تحديد موضع الوريد في اليد، وهو إشكالٌ يعترض كادر التمريض بشكلٍ خاصٍ عند المرضى الصغار والمسنين، أما باستخدام هذا التطبيق فيمكنهم ببساطةٍ تسليط أشعة الجهاز على اليد وهو سيظهر لهم مكان الوريد.
  • تطبيقات الواقع المعزز في الجراحة: أهم تطبيقات الواقع المعزز في المجال الطبي، تساعد الطبيب في العمليات الجراحيَّة المعقدة مما يقلل نسبة الخطأ وخاصَّةً في العمليات التي تجرى على الجهاز العصبي. كما يمكن دمج الصور الشعاعيَّة وصور الرنين المغناطيسي ليتمكن الطبيب من المقاربة بينها أثناء العمليَّة وهو ما لا يستطيع الطبيب القيام به في الحالة الطبيعيَّة.
  • تطبيقات الواقع المعزز في التصوير الشعاعي : تشكل إجراءات أخذ الصور الشعاعيَّة في معظم الأحيان عبئًا على الطبيب والمريض؛ فهي تحتاج لمعداتٍ غالية الثمن ممَّا يجبر الطبيب على إرسال المريض إلى مخابر التصوير لتأكيد التشخيص، وهذا صعبٌ في الحالات الإسعافيَّة و في الطب الميداني، إلَّا أنه ضروريٌ. وبذلك يعتبر إدخال الواقع المعزز في هذا المجال نقلةً نوعيَّةً في الطب؛ إذ يمكن للطبيب اقتناء أجهزةٍ صغيرةٍ يوجهها إلى المنطقة التي يريد تصويرها ليتم التصوير ومعرفة حالة العظام دون الحاجة إلى نقل المريض لأي مكانٍ أو استخدام المعدات عالية الثمن وكبيرة الحجم.
  • السكري وضغط الدم: هذا بالنسبة للمرضى ممن يعانون من اضطراباتٍ مزمنةٍ لا علاج لها إلَّا بأخذ جرعات الدواء مدى الحياة، وتحدث أحيانًا اضطراباتٌ في سكري الدم أو في ضغط الدم قد تكون غير ملحوظةٍ، لذا فإنّ الاعتماد على الواقع المعزز ساعد في اختراع أجهزةٍ توضع على أصابع اليد، منها لقياس ضغط الدم ومنها لقياس السكر، وبذلك يحصل المريض على قياسٍ دقيقٍ ويوفر الوقت من جهةٍ، ويعمل على العلاج الفوري لهذا الاضطراب تفاديًا لتفاقمه من جهةٍ أخرى.

تطبيقات الواقع المعزز في المجل الطبي رغم فائدتها وأهميتها إلَّا أن لها سلبياتها؛ مثل الكلفة الباهظة والأخطاء البرمجيَّة التي قد تؤدي لأخطاءٍ طبيةٍ كارثيَّةٍ.3

تطبيقات الواقع المعزّز في الملاحة

يمكن القول أنها أكثرالتطبيقات استخدامًا وخدمةً للحياة اليوميَّة؛ إذ تسهل عمليات التنقل ولن تحتاج سوى الهاتف المحمول، مع تفعيل نظام GPS عليه، ومن ثم تستطيع عرض احداثياتك والطريق الذي تسلكه من خلال كميرا هاتفك.

أبرز هذه التطبيقات:

  1.  Compass 360: يساعدك في إيجاد الطرق التي تستطيع أن تسلكها لتجد وجهتك.
  2. Where to: يمكن لهذا التطبيق أن يكون دليلًا سياحيًّا شاملًا يدلُّك على أفضل الأمكنة لزيارتها وكيفية الذهاب إليها.
  3. Localscope for iPhone: أحد أقوى وأفضل تطبيقات الواقع المعزز المتاحة لأجهزة آبل؛ من خلاله تستطيع الاستدلال على أهم الأماكن في المنطقة التي توجد فيها والأكثرها شعبيَّة.
  4. Heads Up Navigator: يوفر هذا التطبيق عرض 3D للمنطقة الموجود فيها، والفائدة منه هي توجيهك إلى الأمكنة التي تريد الذهاب إليها واختصار الكثير من الوقت في البحث.4

تطبيقات الواقع المعزز في مجال التعليم

معظم الطلاب يملكون أجهزة ذكية؛ لذلك تم تطوير العديد من التطبيقات التي يمكن أن تساعد الطلاب والمدرسين في العملية التعليميَّة. توجد تطبيقاتٌ عديدةٌ منها ما يستخدم أثناء إعطاء الدروس في الصف والتي تضفي حيويَّةً على العمليَّة التعليمية، وتساعد على إيضاح المعلومات وشرحها بطريقةٍ تساعد الطالب على فهمها وحفظها، كما توجد تطبيقاتٌ للدراسة في المنزل.

وأفضل تطبيقات الواقع المعزز في مجال التعليم هي:

  1. Anatomy 4D: هذا التطبيق ممتازٌ لطلاب كلية الطب ولكل من يريد دراسة التشريح؛ حيث يمكنك من خلاله استعراض جميع أعضاء جسم الإنسان بصورةٍ ثلاثية الأبعاد ودراستها تشريحيًّا بالتفصيل، كما يمكنك دراسة الأجهزة كل جهازٍ على حدة (جهاز التنفس، الهضم، الإطراح، الدوران وغيرها)، الجميل هنا قدرتك على معرفة التشريح والتروية الدموية والتعصيب لكل منطقةٍ من الجسم، لذلك تعتبر دراسة التشريح في مثل هذا التطبيق أسهل مقارنةً بدراسته من مراجع التشريح مثل السوبوتا. هذا التطبيق متاحٌ لأجهزة أندرويد وiOS، أمّا لمستخدمي الأجهزة التي تعمل بنظام ويندوز يمكن الاستعاضة عنه بتطبيق Corinth Micro Anatomy أو Human Heart 3D، ورغم أنَّ هذه التطبيقات لا تضاهي التطبيق الأصلي إلَّا أنها جيدةٌ بما فيه الكفاية.
  2. Aug That: تم تصميم هذا التطبيق لمساعدة الطلاب قليلي الاهتمام وتحفيزهم للدراسة؛ فهو يقوم بعرض الصور ثلاثية الأبعاد، ويمكن الطلاب من التعلم التفاعلي، وبذلك يمكن تقريب بعض الأفكار واختصار وقت الدراسة في المنزل.
  3. Math Alive: هذا التطبيق مخصصٌ للأطفال، يمكن ربطه بكاميرا أو بجهاز الكومبيوتر، ويساعد الأطفال في تعلم العد من خلال عرض بطاقاتٍ موضوعةٍ أمامهم يتم تصويرها باستخدام الكميرا لتعليم قواعد الحساب. وعلى غراره تطبيق Animal Alphabet AR Flashcard الذي يستخدم لتعليم الأطفال الحروف الأبجديَّة، وتطبيقا Zookazam وBugs 3 التي تستخدم لتعليم الأطفال أسماء وأشكال الحيوانات.
  4. Google Translate: يمكن اعتباره التطبيق الأفضل عند التعامل مع لافتاتٍ أو أي كلمةٍ مكتوبةٍ بلغةٍ غير مألوفةٍ؛ فكل ما عليك هو فتح التطبيق ووضعه على وضع AR، ومن ثم تشغيل الكاميرا وتصوير الكلمة أو الجملة الغريبة ليقوم التطبيق بمقاربتِها واستخراج ترجمتها، هذا التطبيق مناسبٌ للسياح كثيرًا وهو متاحٌ لأجهزة أندروية و iOS.5

تطبيقات الواقع المعزز في مجال السياحة

هناك العديد من التطبيقات التي تستخدم في مساعدة السائحين على فعل كل شيءٍ يريدونه؛ فمنها ما يستخدم لاختيار الفندق المناسب وذلك من خلال عرض غرف الفندق وجميع ما فيه من خدماتٍ للمساعدة في الانتقاء، كذلك يدعم الواقع المعزز عملية التنقل من مكانٍ لآخر دون أن يتوه السائح.

 وأهم من ذلك كله التطبيقات التي تستعرض الأمكنة؛ فهناك مجموعةٌ من التطبيقات توفر لك رؤية ثلاثية الأبعاد للمكان الذي توجد فيه وتستطيع استكشاف أدق تفاصيله باستخدام جوالك، ومعرفة المعلومات الرئيسيَّة فيه؛ ففي المتاحف مثلًا تستطيع أن تعرف المعلومات المتعلقة بأي قطعةٍ أثريَّةٍ أو لوحةٍ فنيَّةٍ أمامك من خلال هاتفك فقط.

تطبيقات الواقع المعزز في الألعاب

يعتبر مجال الألعاب الميدان الرئيسي للواقع المعزز؛ فقد تطورت مجموعةٌ كبيرةٌ من التطبيقات التي يمكن من خلالها تطوير تجربة الألعاب من خلال ارتداء نظاراتٍ أو خوذٍ خاصةٍ، وحتى من خلال شاشة الموبايل. غالبًا تكون هذه التقنيات باهظة الثمن، وتتطلب أجهزة كومبيوترٍ قويَّةٍ، لكن تجربة اللعب فيها تكون مميزةً بالطبع!

إحدى أكثر الألعاب المعتمدة على الواقع المعزز شعبيَّةً هي لعبة بوكيمون غو Pokemon Go التي تتوفر للهواتف الذكيَّة وتقوم بعرض كائناتٍ أسطوريَّةٍ وغريبةٍ في البيئة الطبيعيَّة. ومن بين الألعاب المشهورة الأخرى المعتمدة على الواقع المعزز أيضًا: Ingress وSpecTrek وTemple Treasure Hunt وGhost Snap AR وZombies.6

رغم أن تكنولوجيا الواقع المعزز تعتبر حديثة العهد إلى حدٍ ما، إلَّا أنها انتشرت بكثرةٍ وفرضت نفسها في عالم التكنولوجيا والتقنيَّة، وجميع التوقعات تشير إلى أن تطورها في المستقبل سيكون كبيرًا ولن يتوقف عند حدٍ.

المراجع