الحساسية العصبية أو مايعرف بالتهاب الجلد العصبي من أكثر الأمراض الجلدية المنتشرة والتي تقض مضجع المريض لما تسببه من حكةٍ شديدةٍ تمنعه من النوم ومن ممارسة وظائفه اليومية.

تعريف الحساسية العصبية

هو مرضٌ جلديٌّ يبدأ على شكل بقعةٍ على الجلد مصحوبةً بحكةٍ يمكن أن تصيب أي مكانٍ في الجسم وهذه الحكة تزداد عن طريق خدش البقعة مما يسبب عدوى للجلد تجعله محتقنًا وسميكًا وتصيب مناطق كثيرة وخاصةً الذراع والجزء الخلفي من العنق إضافةً للمعصم والكاحل، كما يمكن أن تتطور لتصيب الفرج وكيس الصفن.1

أعراض الحساسية العصبية

ينتج التهاب الجلد العصبي عن حكةٍ شديدةٍ مزمنةٍ على مدى طويل، ويصيب البالغين من الجنسين، وهو أكثر شيوعًا عند الأشخاص المصابين بالقلق أو السلوك القهري الوسواسي وتتضمن أعراضه:

  • ملمس جلدي سميك أو قشري فوق المنطقة المصابة.
  • بقع خشنة أو حمراء وتكون أغمق من بقية بشرتك.
  • بقعة جلدية مصحوبة بحكة.2

أسباب الحساسية العصبية

أسباب التهاب الجلد العصبي أو ما يعرف أيضًا بالحزاز البسيط المزمن مجهولة السبب وغير معروفةٍ حتى الآن ولكن من المحتمل أن يبدأ بحكةٍ بسيطةٍ يكون من أسبابها:

  • لدغة الحشرات.
  • الملابس الضيقة.
  • الضغوط النفسية.
  • بعض الأمراض الجلدية كالأكزيما والصدفية التي ينتج عنها التهاب الجلد العصبي.3

عوامل الخطر

هناك بعض العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بالتهاب الجلد العصبي، وسنذكر منها:

  • الجنس والعمر: تصاب النساء بالتهاب الجلد العصبي بنسبٍ أكثر من الرجال وغالبًا ما يستهدف المرض الفئات العمرية التي تتراوح بين 30 و50 عامًا.
  • الأمراض الجلدية الأخرى: يكون الأشخاص الذين لديهم عوامل وراثية للأمراض الجلدية كالأكزيما والصدفية وغيرها أكثر عرضةً للإصابة بالتهاب الجلد العصبي.
  • اضطرابات القلق: التوتر والضغوطات العصبية يمكن أن تسبب حكة التهاب الجلد العصبي.4

متى يجب زيارة الطبيب

إذا كنت تعاني من هذه الأعراض يجب التوجه فوريًا لرؤية الطبيب وهي:

  • حكةٌ شديدةٌ تمنعك من النوم والتركيز وتفقدك القدرة على القيام بمهامك اليومية
  • آلام البشرة وإصابتها

نصائح للاستعداد لموعد الطبيب

عند رؤية أعراض الحساسية العصبية من قبل الطبيب العام سيتم تحويلك لطبيبٍ مختصٍ بالأمراض الجلدية، وإليك بعض النصائح قبل الذهاب لزيارة الطبيب:

  • كتابة الأعراض التي تعاني منها بما فيها تلك التي تعتقد بأنها ليست مهمة أو مرتبطة بمرضك.
  • كتابة المعلومات الشخصية الرئيسية بما فيها ضغوط الحياة والأحداث الأخيرة التي تمر بها.
  • وضع قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • وضع قائمة بأهم الأسئلة التي عليك طرحها على طبيبك.
  • الاستعداد للرد عن الأسئلة التي سيطرحها الطبيب .

أسئلة حول الحساسية العصبية لطرحها على الطبيب

  • ما هو السبب المحتمل للحكة؟
  • ما هي الأسباب الأخرى التي يمكن أن تسبب الالتهاب؟
  • هل هناك حاجةٌ لإجراء أي اختبارات؟
  • هل ستتوقف الحكة؟
  • ما هي العلاجات المتوفرة والتي ينصح بها؟
  • ما هي البدائل الصحية وكم من الوقت ستحتاج للعلاج والعودة للوضع الطبيعي؟
  • كيف يمكن التعامل مع التهاب الجلد العصبي عند وجود أمراض أخرى مصحوبة به؟

الأسئلة المتوقعة من الطبيب

فيما يلي قائمةٌ لأهم الأسئلة التي من المتوقع أن يسألك عنها طبيبك وهي:

  • بداية ظهور أعراض الحساسية العصبية وهل هي مؤقتة أم مستمرة؟
  • ما هي الخطوات التي اتخذتها للتقليل من الحكة؟
  • ماهي المستحضرات التجميلية والصابون الذي تستخدمه؟
  • هل تعرضت للتوتر والقلق في الفترات الأخيرة؟
  • ما مدى تأثير الأعراض على طريقة حياتك وقدرتك على النوم؟5

العلاج

يمكن أن تساعد بعض الأمور البسيطة في تخفيف الحساسية العصبية ومنها:

  • التوقف عن الحك والخدش: تجنب الحك هو مفتاح التحكم في حالتك؛ حيث يبدأ المرض بحكةٍ مستمرةٍ تؤدي لتهيج الجلد وخدشه وكلما خدش المصاب الجلد زادت الحكة التي تكون متكررةً ويمكن أن تصبح شديدةً لدرجة إيقاظ الشخص من نومه العميق كما تفقده التركيز وتسبب له الألم في الجلد.
  • الكمادات الباردة: تعمل الكمادات الباردة والرطبة على تهدئة الجلد وتخفيف الحكة.
  • الأدوية: الاستعانة بكريماتٍ ومضاداتٍ للحكة مثل كريم الهدروكورتيزون ومضادات الهيستامين عن طريق الفم كلها من شأنها أن تخفف من المشكلة بشكلٍ مؤقتٍ.
  • تغطية المنطقة المصابة: سيكون من الجيد وضع الضمادات على المنطقة المصابة لحمايتها من الخدش ومنع انتقال العدوى للمناطق الأخرى.
  • تقليم الأظافر: يجب قص الأظافر والاهتمام بنظافتها وخصوصًا للأشخاص الذين يخدشون أنفسهم أثناء النوم.
  • الاستحمام بالماء الدافئ: يجب الاستحمام بماءٍ دافئٍ وتجنب الماء الساخن، واستخدام الصابون الذي لا يحتوي على عطورٍ والتقليل من مدة الاستحمام.
  • الابتعاد عن الملابس التي تهيج جلدك وتسبب الحكة.6

المراجع