البنك أو المصرف هو مؤسّسة مُرخّص لها من الحكومة، تقوم بمنح القروض، قبول الودائع، مزاولة الأعمال الاستثمارية، حفظ صناديق الأمانات، دفع الفائدة وخدمات مالية أخرى.

لكن هناك بعضًا من هذه المؤسّسات يُطلق عليها اسم البنك (مثل البنك المركزي)، وبعضها الآخر يطلق عليها اسم المصرف (مثل المصرف العقاري). فما الفرق بين تسميتي المصرف والبنك ؟ سنعرف ذلك في هذا المقال.

الاختلاف اللغوي

في الحقيقة، لا يوجد فرق بين المصرف والبنك من حيث المهام أو الخصائص، لكن الاختلاف بينهما لغوي؛ فكلمة مصرِف هي كلمة عربية أما كلمة بنك هي كلمة أجنبية مُعرّبة. 

كلمة بنك هي تعريب الكلمة الإنكليزية bank المشتقة من الكلمة الإيطالية banca، أو الكلمة الفرنسية banque، وكلاهما مرادف لكلمة table الألمانية والتي تعني الطاولة؛ نسبةً للطاولة التي كان يتم استخدامها للصرافة وتبادل العملات.1

إذا بحثنا عن كلمة أو مفردة البنك باللغة الإنكليزية (bank) في معجم كامبردج سنجد أن معناها (هي منظمة تسمح للأفراد والشركات باستثمار الأموال أو اقتراضها، أو تحويلها إلى عملات أجنبية، وما إلى ذلك، أو المبنى الذي تُقدم فيه هذه الخدمات).2

أما كلمة مصرِف فهي كلمة عربية مُشتقة من الفعل صرف، وتعني مكان الصَّرف، وإذا بحثنا عن المعنى اللغوي لها  نجد النتيجة “مؤسَّسة مالية تُوضع فيها الأَمْوَال والودائِع وَيُؤتمن عليها، وتُسحب عند الحاجة كما تقدم القروض”.

وبالتالي نلاحظ أن كلمتي المصرف والبنك تحملان نفس المعنى والدلالة، والاختلاف بينهما بأصل الكلمة فقط.3

أنواع المصارف والبنوك

هناك أنواع عديدة للمصارف والبنوك نذكر منها:

البنك التجاري

البنوك التجارية: هي البنوك التي تقبل الودائع من الأشخاص، وتقدم القروض والسلف لعملائها مع فرض الفائدة عليها، فهي تجمع المدخرات الصغيرة وتستخدمها لتشجيع نمو التجارة. عمومًا، تُقرض البنوك التجارية الأموال لفترة قصيرة فقط.

البنك التعاوني

تقدم البنوك التعاونية  قروضًا قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل للأغراض الزراعية، وتقدم أيضًا قروضًا للحرفيين.

عادةً ما توفر البنوك التعاونية تسهيلات ائتمانية للمزارعين، وأصحاب الصناعات الصغيرة بفائدة قليلة، توجد البنوك التعاونية بشكل رئيسي في المناطق الريفية ويمكن رؤيتها أيضًا في المدن.

البنك المركزي

يوجد في كل دولة بنك مركزي، يكون عمله غير ربحي، وهو يُنظّم النظام النقدي والائتماني للبلد، ويعمل كمراقب، مُشرف، ومُنظّم لأنشطة البنوك التجارية والمؤسسات المالية الأخرى في البلاد، يُعتبر البنك المركزي المؤسسة العليا لسوق المال في البلاد.

البنوك الصناعية

وتُسمى أيضًا باسم البنك الاستثماري، وتقدم قروضًا طويلة الأجل للصناعات التي تتطلب رأس مال طويل الأجل لشراء الآلات، وإنشاء المباني، وتوسيع العمليات.

يتم توفير رؤوس الأموال التي تتطلبها الصناعات من قبل البنوك الصناعية للصناعيين لتنمية أعمالهم، تقبل البنوك الصناعية ودائع طويلة الأجل، وهي تُؤمِن رأس المال عن طريق إصدار الأسهم والسندات.

البنوك الزراعية

تُقدم هذه البنوك القروض الزراعية للمزارعين، وتُوفر ائتمانات متوسطة وطويلة الأجل، ويتم إنشاء البنوك الزراعية من قِبل الحكومة لتعزيز الائتمان الزراعي في البلاد.

بنوك صرف العملات الأجنبية

البنك الأجنبي: هو بنك يقدم التمويل للتجارة الخارجية، كما أنه يقبل الودائع كذلك، وإنّ البنوك الأجنبية متخصصة في تقديم الائتمان للتجارة الخارجية.

عادة ما يكون لهذه البنوك فروعها في البلدان الأجنبية لتشغيل خدماتها دون انقطاع، ولكن في الآونة الأخيرة بدأت البنوك التجارية أيضًا بتمويل التجارة الخارجية.

بنوك الصرافة

بنوك الصرافة: هي البنوك التي تعمل على تمويل واردات وصادرات البلاد، تهتم هذه البنوك بشكل رئيسي بتوفير العملات الأجنبية لعملائها، والمساعدة في تعزيز التجارة الدولية، كما أنها تقدم خصمًا لسندات الصرف الأجنبية لعملائها.

المصارف الخاصة

المصارف الخاصة: هي شركات خاصة يديرها فرد أو مجموعة أفراد، لا تقبل معظم هذه الشركات أي ودائع، وتقوم فقط بأعمال مصرفية محددة مثل إقراض المال للناس بفائدة مرتفعة.4

المراجع