إذا كنت من الأشخاص الذين يعملون في مجال التسويق أو كان لديك عمل في شركةٍ ما، فربما تكون قد سمعت سابقًا عن تقنيةِ iBeacon أو قمت بتجربتها، إن كنت ترغب في التعرف أكثر على تلك التقنية الرائعة والاستثنائيّة تابع معنا قراءة المقال.

تقنية iBeacon وكيفية عملها

ظهرت تقنية iBeacon (أي بيكون) لأول مرة في عام 2013 من قبل شركة آبل، حيث تمّ الإعلان عنها في مؤتمر آبل العالمي للمطورين وقطعت شوطًا كبيرًا منذ ذلك الوقت، ومن المتوقع أن تبقى مستمرةً في النمو والتطور أكثر فأكثر، حيث هناك بعض التوقعات من السوق العالمية تقول أنّ بحلول عام 2024 سيتجاوز سوق أي بيكون 25 مليار دولار، فضلًا عن أنها تمتلك الكثير من الإمكانيَات الكبيرة.

ويُمكن تعريف تقنية iBeacon أنّها عبارة عن أجهزة إرسالٍ لاسلكيّة صغيرة تستخدم تقنية Bluetooth Low Energy (بلوتوث منخفض الطاقة) بُغية إرسال إشاراتٍ إلى الأجهزة الذكية القريبة منها، وتُعدّ تقنية iBeacon واحدةً من أحدث التطورات في التكنولوجيا المرتبطة بتحديد المواقع، وكذلك في مجال التسويق التقريبي الذي هو التوزيع اللاسلكي المحلي لمحتوى الإعلان المرتبط بمكانٍ معينٍ، تقوم تلك التقنية ببساطةٍ بإرسال إشاراتٍ إلى الأجهزة الذكية الأخرى جاعلةً بذلك البحث عن موقعٍ معينٍ أكثر دقةً وسهولةً.

أمّا بالنسبة لطريقة عمل أجهزة البيكون فإنها بسيطةٌ للغاية، حيث يتكونُ كلّ جهازٍ من وحدة معالجة مركزية بالإضافة إلى راديو وبطاريات، ويقوم جهاز البيكون بإرسال مُعرّف وهو عبارة عن رقمٍ خاصٍ به يتعرّف عليه هاتفك الذكي، وبمجرد الاتصال سيقوم الجهاز بأيّ وظيفةٍ تكلفه بها. إذًا نلاحظ أنّ تقنية iBeacon هي أشبه ما تكون بالمنارة التي نراها في البحر ترسل الإشارات إلى السفن.1

تعريف تقنية Bluetooth Low Energy

لكي تتكون لدينا صورةٌ أوضح حول تقنية iBeacon يجب أن نشرح تقنية Bluetooth Low Energy أو البلوتوث منخفض الطاقة، اختصارًا BLE، إنّها شبكةٌ لاسلكيةٌ شخصيةٌ تُستخدم لنقل البيانات عبر مسافة قصيرة نوعًا ما، وكما يوحي لنا الاسم تم تصميمها لاستهلاك طاقة منخفضة حيث يُمكن أن تعمل لمدة ثلاث سنواتٍ على بطاريةٍ واحدةٍ، وذلك مع الحفاظ على نطاق اتصالٍ مماثل للنطاق الخاص بالبلوتوث التقليدي.

ومن الجدير بالذكر أن تقنية BLE أرخص بنسبةٍ تصل من 60% إلى 80% من البلوتوث التقليدي، هذا وتحتوي تقنية BLE على نطاق بثٍّ يصل إلى 100 متر، مما يجعل أجهزة iBeacon مثاليةً لتتبع الموقع داخليًّا، أي داخل الأماكن.2

استخدامات iBeacon الرائعة

لقد سهّلت تقنية iBeacon الحياة بشكلٍ كبيرٍ بسبب استخداماتها المتعددة والمفيدة، وإنها واكبت بذلك عصر التطور والتكنولوجيا بشكلٍ ملحوظٍ، سنذكر لكم أدناه بعض الاستخدامات لتلك التقنية الفريدة.

  • تسعى معظم الفنادق إلى تقديم خدمة ممتازة إلى عملائها ولقد لعبت التكنولوجيا دورًا كبيرًا في ذلك المجال، حيث أطلقت الفنادق منذ سنوات بعض التطبيقات على الإنترنت لمساعدة الزبائن بحجز غرفهم، ولكن الآن مع تقنية iBeacon فقد أصبحت تلك الأجهزة بمثابة بوابك الشخصي، بحيث توفر لك العديد من الخدمات كالدخول إلى غرفتك دون مفتاح، والتجول وإرسال بعض الرسائل والإرشادات والإنذارات وغيرها.
  • تقوم بعض الشركات مثل شركة Huge على سبيلِ المثال باستخدام iBeacon في تتبع مشاريع المتدربين، وهناك العديد من شركات البيع بالتجزئة تقوم بنفس الفعل، هذا ويمكن عن طريق استخدامها التأكد من دقة لائحة الرواتب، والامتثال لقانون العمل والمسائل المتعلقة بمكان العمل وكذلك وضع الميزانية.
  • تستخدم بعض المتاحف تقنية iBeacon كمتحف فيليبس على سبيل المثال، ويُصبح بإمكان الزائرين التعرف على تصميم المتحف والبضائع المعروضة وغيرها بفضل تلك التقنية، وعلاوةً على ذلك أصبح هناك إصدار تذاكر للدخول ممّا يجعل الزوار لا يضطرون إلى الوقوف في طابورِ الانتظار.3
  • تسهّل تقنية iBeacon السفر بشكلٍ عام، حيث تقوم المطارات بإرسال معلوماتٍ وإشعاراتٍ مهمةٍ حول المواقيت وتأخيرات الرحلات الجوية، فقبل تلك التقنية كان من الصعب سماع الإبلاغات المهمة بسبب ازدحام المطار بشكلٍ دائمٍ.
  • يمكن الاستفادة من تقنية iBeacon في المستشفيات، حيث تقوم بإرشاد المرضى والزوار في العثور على طريقهم في ممرات المشفى التي غالبًا ما تكون أشبه بالمتاهة، كما أنّ إرفاق أجهزة البيكون بأجهزة المستشفى المتنقلة يساعد على تتبع التجهيزات والخدمات والمعدات، وكذلك تساعد في تحديد موقعها في حال الطوارئ.4

المراجع