تليف الثدي .. أسبابه وعلاجه

الموسوعة » طب وصحة عامة » أمراض نسائية » تليف الثدي .. أسبابه وعلاجه

قديمًا، كان مرض تليف الثدي معروفًا باسم سرطان الثدي اللِّيفي، ولكنّه في الحقيقة ليس مرضًا خبيثًا ليُطلق عليه اسم السرطان، إنما تغيراتٌ وأورامٌ حميدةٌ في الثدي؛ يعاني منها أكثر من 50% من النساء في مرحلةٍ ما من حياتهن، وينتج عنها آلام ليس من الصعب معالجتها. إذن، ما هو تليف الثدي وما أسبابه، وكيف يمكن معالجته، لنتابع ذلك في المقال التالي.

تليّف الثدي Breast Fibrosis

تليف الثدي (بالإنكليزية Fibrocystic Breasts)، ويطلق على أنسجة الثدي السليمة عادةً، ولكنها تعاني من تورماتٍ في الغدد في فتراتٍ متقطعةٍ. تحدث تغيرات الثدي الليفية عند النساء في فترة العشرينات من العمر وحتى الخمسينات تقريبًا، أي حتى انقطاع فترة الطمث عنهن (سن اليأس)، ولكن تستمر هذه التغيرات بالظهور عند تناول الأدوية الهرمونية. تزداد هذه الحالة كلما كبرت الأنثى في السن، وذلك بسبب تراكم الدورات الهرمونية الشهرية المتكررة والتي تسبب تراكم السوائل والبقايا الخلوية داخل الثدي.§.

أسباب تليف الثدي

لم يتم الكشف حتى الآن عن السبب الرئيسي لحدوث تليف الثدي، ولكن آخر ما توصل إليه الخبراء هو أن للهرمونات الأنثوية المتقلبة دورًا كبيرًا في التغيرات التي تطرأ على أنسجة الثدي، وخاصةً هرمون الإستروجين، والذي تختلف مستوياته خلال مرحلة الطمث، حيث تبدأ الأعراض والآلام بالظهور قبل فترة الحيض، ويخفّ الألم بمجرد بدء الدورة الشهرية.

أعراض تليف الثدي

تحدث التغيرات عادةً في كِلا الثديين، ولكن قد يكون التكتّل والألم واضحًا في أحدها أكثر من الآخر، وتشمل أعراض تليف الثدي ما يلي:

  • الأعراض الواضحة: وتشمل
    • كتل أو أجزاء سميكة بارزة في مناطقَ من الثدي، وتكون غالبًا مدموجةً بنسيج الثدي.
    • إحساس المريضة بألم وتورم الثدي وخاصةً في الجانب السفلي منه وتحت الإبط، في الفترة ما بين الإباضة ومجيء الدورة الشهرية.
    • ظهور كتلٍ متزامنةٍ مع فترة الدورة الشهرية، متغيرة في الحجم.
    • تسرّب سائلٍ يميل إلى اللون الأخضر أو البني الداكن من الحلمة، وذلك دون الضغط عليها.
  • الأعراض بالفحص الطبي:
    • أكياس دائرية مملوءة بالسوائل.
    • بروز تليفات أو أنسجة ليفية تشبه الندب.
    • فرط التنسج، أو النمو المفرط للخلايا والأنسجة المنتجة للحليب (فصيصات الثدي).
    • غدد الثدي المتضخمة.

تشخيص تليف الثدي

تشمل الاختبارات بعد ظهور الأعراض مايلي:

  1. فحص الثدي السريري: تقوم الأخصائية بفحص الثدي والعقد اللمفاوية الموجودة أسفل العنق ومنطقة الإبط بصريًّا ويدويًّا. إذا كانت نتائج الفحص الدورية تشير إلى تغيراتٍ طبيعيةٍ في الثدي، فقد لا تحتاج المريضة إلى اختباراتٍ إضافيةٍ، أما عندما يُلاحظ وجود تغيراتٍ ليفيةٍ والاشتباه بوجود أورامٍ جديدةٍ، عندها لا بد من طلب تصويرٍ للثدي بالأشعة السينية أو بالموجات فوق الصوتية.
  2. التصوير بالأشعة السينية (الماموجرام): يُجري هذا التصوير للحصول على إجاباتٍ واضحةٍ لظهور الكتل والسماكات والتشخيص الدقيق للحالة.
  3. الموجات فوق الصوتية: يُجرى عادةً للنساء الأصغر من 30 عامًا، وغالبًا ما يتم تنفيذ هذا التصوير مع التصوير بالأشعة السينية، إذ يساعد في فحص أنسجة الثدي الكثيفة والتي تمتلئ بالفصيصات، والقنوات، والأنسجة الضامة للتميز بين الكتل الصلبة، والخراجات المليئة بالسوائل.
  4. خزعة الثدي: عند الشك بوجود ورمٍ في الثدي، فيتم إجراء خزعة الثدي، وتعني إزالة عينةٍ صغيرةٍ من نسيج الثدي وإحالتها للفحص النسيجي، وذلك بعد إجراء تصويرٍ شعاعيٍّ لتحديد الموقع الدقيق لأخذ الخزعة.§.

علاج تليف الثدي

  • إذا كانت الآلام خفيفةً وعاديةً، فلا حاجة لعلاجٍ جراحيٍّ، ويمكن الاكتفاء بمسكنات الألم مثل الأسيتامينوفين أو العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيروئيدية مثل الإيبوبروفين (أدفيل أو موترين آي بي)، وغيرها من الأدوية بحسب إرشادات الطبيب.
  • بالنسبة للمرأة المتزوجة، والتي توقفت عن الإنجاب فقد تحتاج إلى تناول حبوب منع حمل، والتي تقلل من تغير مستوى الهرمونات المرتبطة بفترة الطمث.
  • إذا كان الورم بشكل كيسةٍ أو بشكل خراجٍ، فلا بد من إجراء خزعةٍ إبريةٍ لإزالته، حيث يتم إدخال إبرةٍ رقيقةٍ جدًا مكان الكيسة، ويتم تصريف السائل عن طريقها (سحب السائل بالأبرة)، الأمر الذي يؤدي إلى تلاشي الكيس وتخفيف الألم بشكلٍ ملحوظٍ.
  • إذا تكررت حالات الورم وانتكاس وعودة الأكياس للظهور، فلا مهرب من إجرء عملية استئصالٍ جراحيٍّ لإزالة الورم.§.

نصائح للسيدات

لتجنب الإصابة بمرض تليف الثدي ، أو لتقليل نسبة حدوثه؛ إليكِ بعض النصائح:

  • ارتداء حمالات صدرٍ مناسبة وغير ضيقةٍ، ومبطنة بقماشٍ طبيٍّ إن أمكن.
  • ارتداء حمالات صدرٍ رياضية أثناء التمارين وأثناء النوم.
  • تجتب شرب الكافيين، أو الشرب بشكلٍ خفيفٍ جدًا.
  • التقليل من تناول الدهون.
  • تناول فيتامين E أو فيتامين B6 يساعد في تخيف آلام الثدي في فترة قبل الحيض.
  • تناول المكملات الغذائية مثل زيت زهرة الربيع المسائية قد يفيد في تخفيف الألم أيضًا.§.
264 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.