زيت حبة البركة

الموسوعة » طب وصحة عامة » طب بديل » زيت حبة البركة

استخدم زيت حبة البركة في العديد من الأدوية منذ أكثر من 2000 سنةٍ، لما له من فوائدَ صحيةٍ وخصائصَ علاجيةٍ للعديد من الأمراض، وقد سميت حبة البركة بهذا الاسم لما تعود به على الإنسان بالنفع والخير والشفاء، فلنتعرف في هذا المقال عن زيت حبة البركة وفوائده واستخداماته المثيرة للاهتمام.

ما هو زيت حبة البركة

يستخرج زيت حبة البركة من بذور حبة البركة التي نحصل عليها من شجيرة نيجيلا ساتيفا، وهو نباتٌ ينمو في أوروبا الشرقية والشرق الأوسط وآسيا، يعرف هذا الزيت أيضًا بالعديد من الأسماء منها: زيت بذر الكمون الأسود، زيت كالونجي، زيت البصل الأسود، زيت الحبة السوداء.

حبة البركة لها مذاقٌ مريرٌ قليلًا ويُشبّهها البعض بنكهة الكمون أو الزعتر، ويُعدُّ الثيموكوينون والكاريوفيلين من المكونات الرئيسية لزيت حبة البركة، وهي موادٌ لها خصائصُ مضادةٌ للأكسدة والالتهاب.§

استخدامات و فوائد زيت حبة البركة

  • للبشرة: يمتلك زيت حبة البركة العديد من الفوائد لعلاج بعض الحالات الجلدية، وله دورٌ فعّالٌ في تخفيف حدة الإصابة بالأكزيما، وبفضل تأثيره المضاد للجراثيم فإنه يعمل بشكلٍ فعّالٍ في علاج حب الشباب، كما يتمتع أيضًا بخصائصَ مرطبةٍ للبشرة.
  • ترطيب الشعر: يمكن استخدامه على الشعر لتنعيمه وتعزيز لمعانه.
  • التئام الجروح: إذ يقلل من الالتهابات ووجود البكتيريا وهذا يساعد في التئام الجروح، كما أنه يحفز عوامل نمو للمساعدة على تكوين بشرةٍ صحيةٍ جديدةٍ.

فوائد صحية عامة

  • السرطان: تساهم مادة الثيموكينون الموجودة في زيت حبة البركة بشكلٍ فعالٍ في عملية الموت المبرمج للعديد من الخلايا السرطانية، والتي تشمل خلايا سرطان الدماغ وسرطان الدم وسرطان الثدي.
  • السكري: يمتلك هذا الزيت خصائص مضادة للسكري، كما أنه له دورٌ فعالٌ في تنظيم مستوى السكر في الدم.
  • الخصوبة: تم إجراء العديد من التجارب السريرية على الرجال الذين يعانون من ضعفٍ في القدرة الإنجابية، وتبين أن لزيت حبة البركة القدرة على زيادة عدد وحركة الحيوانات المنوية، وزيادة حجم السائل المنوي.
  • أمراض الكبد والكلى: يقلل من مضاعفات أمراض الكبد والكلى، ويعمل على تحسين بنية ووظيفة هذه الأعضاء.
  • الحد من ارتفاع الكوليسترول في الدم: يقلل تناول الزيت من ارتفاع الكوليسترول في الدم، بفضل احتوائه على حمض اللينوليك وحمض الأوليك التي تساعد في الحفاظ على مستوياتٍ صحيةٍ من الكولسترول.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي: قد يساعد في تقليل أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي الالتهابي.
  • ضغط الدم: يقلل تناول زيت حبة البركة لمدة شهرين من ارتفاع ضغط الدم لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم المتوسط.
  • الربو: إذ يخفف من شدة أعراض الربو بشكلٍ أفضل من العلاجات الأخرى، ومن المرجح أن يتم إضافته إلى علاج الربو المنتظم.§

الجرعة وطريقة الاستخدام

تعتمد الجرعة المناسبة على عدة عواملَ كالعمر والصحة وعواملَ أخرى. وفي الواقع، لم تحدد بعد الجرعة الآمنة بالفعل من زيت حبة البركة، لكن الجرعة المعتادة التي يستخدمها معظم الناس تتراوح بين 200 ملليغرام إلى 2غ في اليوم، أي ما يعادل 1 أو 2 ملعقة.§

ويستخدم عادةً بكمياتٍ قليلةٍ في الطهي وصنع المخبوزات مع تجنب تسخينه لدرجات حرارةٍ عاليةٍ للحفاظ على عناصره الغذائية، كما يمكن رشه على السلطة أو خلطه مع العسل أو عصير الليمون، ويمكن إضافته أيضًا إلى زيوت التدليك والشامبو ومنتجات العناية بالبشرة.§

الأعراض الجانبية لاستخدام زيت حبة البركة

من المحتمل أن يسبب زيت حبة البركة زيادةً في تأثير بعض الأدوية على الجسم، ومنها أدوية حاصرات البيتا مثل الميتوبرولول المستخدمة لمرضى الضغط، ومميعات الدم مثل الوارفارين، فإذا كنت تتناول أي أدويةٍ عليك استشارة  طبيبك أولًا قبل البدء في تناول الزيت.

وكما ذكرنا سابقًا، يمكن أن يكون زيت الحبة السوداء مفيدًا للكبد والكلية، ولكن تناول كمياتٍ كبيرة منه قد يكون ضارًّا بهذه الأعضاء، فإذا كان لديك مشاكل مع أيٍّ من هذين العضوين، عليك استشارة طبيبك لتحديد الجرعة الآمنة. ومن المحتمل أن يسبب التطبيق الموضعي لزيت حبة البركة الحساسية، لذا أجرِ اختبارًا على مساحةٍ صغيرةٍ من بشرتك قبل تطبيقه.§

ويوجد الزيت بشكلٍ سائلٍ أو كبسولاتٍ، ويمكن الحصول عليه من متاجر الأطعمة الصحية وعبر الإنترنت ومحلات البقالة الطبيعية. ولحصولك على الفوائد المرجود من زيت حبة البركة، تأكد من شرائك الزيت ذو الجودة العالية والنقي بنسبة 100%، حيث تحتوي بعض العلامات التجارية على مستوياتٍ أعلى من المركبات الكيميائية (الثيموكينون والكاريوفيلين)، لذلك تحقق من الملصقات بعنايةٍ قبل الشراء.§

1٬376 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.