إذا كان لديك جهاز أندرويد لفترة من الزمن، فمن المحتمل أنك لاحظت بعض المشاكل التي لم تكن موجودة من قبل، فَبينما تملؤه بالتطبيقات والصور ومقاطع الفيديو والملفات وغيرها من المخلفات، سيبدأ في التباطؤ، وتنفد البطارية بشكل أسرع ويصبح من الصعب العثور على ما تحتاج إليه بين كل الفوضى، من خلال المقال التالي سنضع عدة طرق تمكنك من تحسين أداء جهاز الأندرويد مهما كان نوعه.

أداء الأجهزة

إنّ أول نقطة يجب أن نضعها في ذهننا، هي أن مستوى الأداء يختلف من شخص لأخر، ولكن عندما يتعلق الأمر بتطبيقات الجوال، فبالإمكان وصف كيفية عمل التطبيق، أو مدى فعاليته، أو إذا كان ممتعًا للاستخدام، والكفاءة والسرعة.

من منظور الأندرويد، فإن الأداء يعتمد على تسلسل معقد للمهام من قبل الآلاف من الأجهزة المختلفة، وكل ذلك ضمن مستويات مختلفة من قوة الحوسبة، والمعالجة البصرية والذواكر.

من خلال تعلّمك لتقنيات قياس أداء الجهاز، ستكون جاهزًا للتوصيف عندما تشعر أن هناك مشكلة، كما يمكن أن تساعدك معرفة بعض الحيل في زيادة الكفاءة والسرعة وكذلك تحسين أداء جهاز الأندرويد بشكلٍ عام.1

كيفية تحسين أداء جهاز الأندرويد

في ما يلي عشرة طرق يمكنك من خلالها جعل جهازك الأندرويد أكثر فعالية وأطول أمدًا:2

  1. تحديث نظام التشغيل

    إن تحديث نظام الأندرويد للإصدار الأحدث لا يعني فقط الوصول إلى أحدث الميزات وإنما الحصول على تصحيحات الأمان الأكثر حداثة، واعتمادًا على جهازك، ونظام التشغيل الحالي، ستكون العملية مختلفة قليلاً، ولكن في معظم الأوقات يجب أن تكون سهلة نسبيًا.

  2. تأصيل الهاتف الذكي (Root)

    بالطبع إذا كان لديك جهاز قديم فقد لا تتمكن من التحديث لأنظمة التشغيل الحديثة، أو قد تضطر لانتظار تحميله عبر الإنترنت بعد مرور أشهر على إصداره. لذا تتمثل إحدى فوائد القيام بالروت في أنه يمكنك تحديث نظام التشغيل والوصول إلى ميزات جديدة دون الحاجة للإنترنيت، تشمل المزايا الأخرى القدرة على إزالة التطبيقات المضمنة، وميزات الوصول لعدة أمور محظورة من قِبل مشغل شبكة الجوال، وغير ذلك الكثير.

  3. التخلص من البرمجيات عديمة الجدوى (Bloatware)

    نتحدث هنا عن البرامج من تطبيقات النظام التي تضم ميزات غير ضرورية وتشغل مساحات كبيرة من التخزين، وذاكرة الوصول العشوائي، كما أنه لا يمكن إزالتها بدون تأصيل الجهاز.
    إذا كنت لا ترغب في الروت، فهناك طرق أخرى للتعامل مع الأمر؛ حيث يمكنك إلغاء تثبيت التحديثات على هذه التطبيقات لتوفير مساحة التخزين، ويمكنك أيضًا منع هذه التطبيقات من التحديث التلقائي.

  4. استخدام مدير الملفات المضمن

    إذا قمت بالترقية لأندرويد مارشميلو، فإن مدير الملفات يكون ضمن النظام. ففي السابق، كان عليك تنزيل تطبيق تابع لجهة خارجية لإدارة ملفات جهازك.
    من هناك، يمكنك معرفة مقدار المساحة المتبقية لديك، وعرض جميع التطبيقات المثبتة على جهازك، ونسخ الملفات إلى google cloud.

  5. توفير المساحة

    قد يصبح هاتفك أو جهازك اللوحي بطيئًا إذا كان يحتوي على الكثير من الأشياء. بالإضافة إلى ذلك، كلما ازداد العبء على جهازك، أصبح من الصعب العثور على معلومات أو صور مهمة عند الحاجة إليها.
    لحسن الحظ، من السهل نسبيًا توفير مساحة تخزين، ما سيسهم بالطبع في تحسين أداء جهاز الأندرويد بالكامل، كما ويمكنك إضافة كرت ذاكرة خارجية لمزيد من المساحة.

  6. التصحيح التلقائي

    عندما ترسل رسائل نصية ورسائل إلكترونية ورسائل أخرى من هاتفك طوال اليوم، فإنه من المزعج أن تتباطأ بسبب الأخطاء الإملائية والتصحيح الآلي غير الدقيق. احفظ لنفسك الوقت والإحباط والإحراج من خلال تخصيص قاموس التصحيح الآلي وإدارة الإعدادات، من المفيد أيضًا تجربة لوحة مفاتيح تابعة لجهة خارجية لمعرفة ما إذا كانت وظيفة التصحيح التلقائي تعمل عليها بشكل أفضل بالنسبة لك.

  7. تمديد عمر البطارية

    لا شيء يفسد تجربة الاستخدام مثل بطارية ضعيفة، ولكن هناك حلان سهلان من أجل تحسين أداء جهاز الأندرويد من ناحية الطاقة؛ اقتناء شاحن محمول في جميع الأوقات أو جعل البطارية تدوم لفترة أطول، عن طريق إيقاف تشغيل الWi-Fi والبلوتوث عند عدم استخدامها، وإيقاف التطبيقات التي تعمل في الخلفية، واستخدام وضع توفير الطاقة.

  8. إعداد التطبيقات الافتراضية

    ما عليك سوى الانتقال إلى الإعدادات وعرض التطبيقات التي تم تحديدها كإعداد افتراضي لإجراءات معينة، يمكنك مسحها جميعًا والبدء من جديد أو تنفيذها بشكل منفرد.

  9. استخدم تطبيقات اللانشر Launcher

    واجهة الأندرويد سهلة الاستخدام بشكل عام، ولكن في بعض الأحيان يمكن الحصول عليها من مصدر خارجي، حيث تتيح تطبيقات اللانشر واجهات سهلة الاستخدام تسهل عليك التحكم فى جهازك الاندرويد والوصول السريع الى التطبيقات.

  10. الأمان

    قد تكون الهواتف بنظام الأندرويد عرضة لعيوب الأمان، لذا من المهم أن تكون على دراية بذلك، أي لا تنقر على الروابط أو تفتح المرفقات من المرسلين غير المعروفين وتأكد من تحديث جهازك بأحدث تصحيحات الأمان. وقم بإعداد مدير الجهاز بحيث يمكنك قفل جهازك عن بُعد أو تتبع موقعه أو مسحه في حالة فقده. يمكنك أيضًا تشفير جهازك للحصول على أقصى قدر من الخصوصية.

المراجع