كلنا نستخدم التطبيقات المجانية حتى أكثر من التطبيقات المدفوعة. ومن الطبيعي أن نتساءل كيف تبقى تطبيقاتنا المجانية المفضلة مكتفيةً ماليًا.

لهذا السبب سنعرض في المقال التالي قائمةً بالطرق التي تكسب بها التطبيقات المجانية الأرباح لإرضاء فضولك أو إمدادك بمعلوماتٍ جديدةٍ في مجال صناعة البرامج.

كيفية تحقيق التطبيقات المجانية الأرباح 

الإعلان Advertising

عندما تستخدم تطبيقات مجانية سترى إعلانات الفيديو، إعلانات الشعار، النوافذ المنبثقة، وحتى العروض الترويجية وكل هذه الأشكال هي من أصل المحتوى.

يمكن أن يجني مصممو التطبيقات إيراداتٍ ثابتةً من مبيعات الإعلانات إذا كان تدفقها كبيرًا بشكلٍ جيدٍ، مثلًا يحصل Blue Cloud Solutions  على 2 دولارًا عن كل 100 تحميل. وتختلف نظم الدفع، لكن تندرج عادةً تحت الدفع عن كل تعبير pay per impression أو الدفع عن كل نقرة pay per click، ومؤخرًا أصبح شائعًا الدفع عن كل تحميل installation.

ويتمثل الجانب السلبي لكل من المصمم والمستخدم في التأثير على تجربة الاستخدام؛ فمثلًا تغطي إعلانات الشعار جزءًا كبيرًا من مساحة الشاشة، بينما تتطلب المنبثقات وإعلانات الفيديو الانتظار وغيرها. ويتقبل معظم المستخدمون هذه المضايقات كجزاءٍ مقابل المنتَج المجاني.

جذب الحركة إلى القنوات الأخرى

أحيانًا يكون التطبيق نفسه هو الإعلان. ويكون وسيلةً لدعم أهدافٍ أكبر، ولا يكون مربِحًا إلا عند استخدامه فقط. وتندرج هذه التطبيقات عادةً تحت الفئات التالية:

  •  التسويق بالعمولة Affiliate Marketing: يدفع مصممو التطبيق للمسوّق مقابل إرسال حركةٍ إلى موقعٍ خاص أو إتمامه لصفقة بيعٍ، وهناك شبكات تسويقٍ بالعمولة مثل كليك بانك Clickbank، وميديا غلوبال وايد Globalwide Media وغيرها تسهل على المصممين مشاركة تطبيقاتهم مع أمثالهم.
  • الرعاية Sponsorship: نوعٌ من الإعلان لكنها تتميز بقيام شركةٍ كبيرةٍ بتحمل نفقات التطبيق أو دفع راتبٍ مقابل نوعٍ من الحملات الترويجية. ويذكر ذلك عادةً في محتوى التطبيق أو بالعنوان.
  • بيع المنتجات Selling Products: تقوم هذه التطبيقات المجانية فعليًا ببيع منتجاتها الخاصة، مثلًا يمكنك تنزيل واستخدام تطبيق كاندل Kindle مجانًا لقراءة الكتب على جهازك، لكنك مضطر للدفع مقابل الحصول على (معظم) الكتب نفسها.
  • التطبيق المساعد Secondary App: تكون بعض المواقع قويةً جدًا، وتملك تطبيقات متعددة لتوجيه الحركة إلى قناتها الرئيسية مثل فيسبوك الذي يملك تطبيق السوشال ميديا وتطبيق التواصل الماسنجر، وكلاهما مجانيٌّ ويقومان بتوليد حركةٍ للعودة إلى الموقع الأصلي ( أما كيف يكسب فيسبوك المال، فهذه قصةٌ أخرى مختلفة تمامًا).

طريقة Freemium Upsell

لأولئك الذين يتساءلون عن طريقة جني التطبيقات المجانية للمال، إليكم هذا الجواب الواضع، تقول استراتيجية عمل “التصيد” التقليدية: أعطِ المستخدمين منتجًا يحبونه كثيرًا، وبعدها لن يبالوا بالدفع مقابل المزيد من الميزات.

يوفر هذا النموذج freemium للمستخدم نسخةً مجانيةً من التطبيقات تكون في أغلب الأحيان نسخةً مبسطةً عن النسخة الكاملة وتحوي ميزاتٍ مدفوعةً، أي أنها تقوم بإعطائه عينة ليتذوق ما سيحصل عليه في العضوية المدفوعة وفي نفس الوقت تقوم بإغراءه بالميزات المدفوعة.

ويناسب نموذج “الاشتراك” Subscription هذه الفئة، حيث يدفع المستخدمون مبلغًا شهريًّا مقابل محتوى جديدٍ أو إضافيٍّ. وتستخدم تطبيقات المواعدة مثل Tinder وOKCupid طريقة freemium upsell. حيث تستطيع مقابلة الأشخاص والاستفادة من خدمات الموقع الأصلي مجانًا، لكنك إذا قمت بدفع القليل ستحصل على ميزاتٍ وفوائدٍ أكثر، أو على الأقل ستدفع للتخلص من الإعلانات.

عمليات الشراء داخل التطبيق IAP) In-app Purchases)

تنتشر في تطبيقات الألعاب، حيث تسمح للمستخدمين بشراء ميزاتٍ خاصةٍ بهم أو إضافية. ( بعكس نموذج freemium الذي لا يشمل إلا الأعضاء).

وتندرج العناصر الإضافية مثل ملابس أفاتار، مستويات الربح تحت هذه الفئة، وأيضًا الدفع لخياراتٍ مثل تغيير اسم المستخدم.

وهناك الأسلوب المشهور “ادفع لكي تربح” pay-to-win حيث يمنح نقاطًا معينةً في لعبةٍ ما تجعل من السهل للاعبين الذين قاموا بالدفع أن ينافسوا ويفوزوا على الآخرين الذين لم يدفعوا.

جمع وبيع البيانات الشخصية

وهذه الطريقة ليست شائعةً وليست أخلاقيةً كبقية العناصر السابقة، لكنها تبقى وسيلةً تستخدمها التطبيقات المجانية لكسب المال؛ فبعد أن يقوم المستخدمون بإدخال عنوان بريدهم الإلكتروني، حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، تفضيلاتهم الشخصية، وغيرها من البيانات عند استخدام التطبيق، تعمد الشركة إلى بيع هذه المعلومات إلى أطرافٍ ثالثة.

صحيح أن الأمر يبدو سيئًا جدًا لكن الأسوأ يتمثل في اختراق هذه التطبيقات لسجل المكالمات وقوائم الاتصال، وتدخل أحيانًا إلى حسابات مواقع التواصل الاجتماعي أو تقرأ الرسائل النصية. لحسن الحظ أن هناك طرقًا للحماية ضد هذه التطبيقات مثل التطبيقات المضادة للتعقب anti-surveillance apps.1

مستقبل التطبيقات المجانية

كما يُلاحظ، لن يتوقف تطور سوق تطبيقات المحمول. وبالرغم من زيادة المنافسة في هذه الصناعة، فإن المطوريّن أيضًا يستعملون طرائقًا جديدةً للحصول على المال ويصممون تطبيقاتٍ مجانيةٍ أكثر فائدة للمستخدمين.

ولا يمكن القول عن واحدةٍ من هذه الطرائق أنها غير فعالةٍ، في الواقع اكتسب مطورو التطبيقات مهارةً في استخدام هذه الطرق في حالاتٍ خاصةٍ. مثال: نموذج “الاشتراك” يعمل فقط في بيئةٍ محددةٍ لكنه الأكثر ربحًا عند تطبيقه بشكلٍ صحيحٍ.

إلى جانب ذلك، تكتسب الطرق الهجينة لكسب المال، مثل عمليات الشراء داخل التطبيق in-app purchases والإعلان داخل التطبيق in-app ads شعبيةً في عالم الأعمال حيث يتوقع معظم مطورو التطبيقات أن يكون in-app ads أساس التطور الهائل خلال السنوات القادمة.

سنعرف فقط مع الزمن، حقيقة كيف سيتطور سوق تطبيقات المحمول، لكن حتى الآن تظهر اتجاهات السوق الواقعية أن السوق سيستمر في تحصيل أرباحٍ أكثر في المستقبل القريب.2

المراجع