شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

من المرجّح أنّك تتساءل الآن حول ما قمت به عند إعدادك للراوتر الخاصّ بك أوّل مرّة، هل تحمي شبكتك اللاسكلية باستخدام التشفير بحيث يتطلّب الأمر كلمة مرور للولوج إلى شبكتك، وهل قمت بأفضل ما يمكن في سبيل تشفيرها وحمايتها، في وقتٍ بات فيه هذا الأمر يتعدّى مفهوم كلمات المرور الطويلة والمعقّدة.

إذا كان لديك اشتراك كيبل، أو DSL، أو أي شكلٍ آخر من أشكال مصادر الإنترنت، فبإمكانك شراء جهاز توجيهٍ لاسلكي (راوتر)، وتوزيع هذا الاتصال إلى الكمبيوتر المحمول، أو الهاتف الذكي، أو أي جهازٍ لاسلكيٍّ آخر في منزلك.

أو لعلّك ببساطةٍ، تستخدم شبكة الاتصال اللاسلكي لا من أجل الإنترنت فحسب، بل من أجل العمل، التواصل، مشاركة البيانات، أو حتّى الألعاب.

إنّ الكثيرين اليوم يستخدمون جهاز توجيهٍ لاسلكي عمره 5 سنوات أو أكثر، وفي أغلب الأوقات، يميل سلوكنا مع هذه الأجهزة إلى أن نقوم بإعدادها للمرّة الأولى فقط، ومن ثمّ نسيان أمرها تمامًا، وهي بذلك تؤدي مهام الإعداد الأوّل فقط، وباستثناء التدخلات المطلوبة عند بعض الأعطال، أو انقطاعات الاتصال العرَضيّة، فإنّ أحدًا لا يعبأ بأي تغييرٍ فيها!

ربّما فعلت ذلك، وربّما لا!

كيفية معرفةِ إن كنت تحمي شبكتك اللاسلكية باستخدام التشفير ونوع تشفيرها

فيما يلي طريقة سريعة لمعرفة ما إذا كنت تحمي شبكتك اللاسلكية باستخدام التشفير أم لا:

  1. افتح إعدادات الشبكة اللاسلكية من الهاتف الذكي الخاص بك.

    (راجع دليل المساعدة الخاص بالهاتف للحصول على التفاصيل).

  2. ابحث عن SSID الخاص بشبكة الاتصال اللاسلكية (اسم الشبكة) في قائمة الشبكات المتاحة.

  3. تحقق لمعرفة ما إذا كانت الشبكة اللاسلكية تحتوي على رمز قفل بجانبها.

    إذا كانت كذلك، فأنت على الأقل، تستخدم التشفير الأساسي، وحتّى هذه النقطة لن يكون بمقدورك الاطمئنان لمستوى أمان شبكتك؛ فأنت ربّما تستخدم شكلًا قديمًا من التشفير اللاسلكي، والذي يمكن اختراقه بسهولةٍ، لذا استمر في القراءة.

  4. تحقق لمعرفة ما إذا كان تكوين الشبكة اللاسلكية يخبرك بنوع الحماية المستخدمة.

    من المحتمل أن ترى إما WEP، أو WPA، أو WPA2، أو شيئًا مشابهًا لتلك.

كيف تحمي شبكتك اللاسلكية باستخدام التشفير

إذا رأيت أي شيء بخلاف WPA2، فستحتاج إلى تغيير إعدادات التشفير على الموجه اللاسلكي، أو ربما القيام بترقية برنامج تشغيل الجهاز، أو حتّى شراء واحدٍ جديد، فيما إذا كان جهازك الحالي قديمًا بدرجةٍ لا تسمح بدعم الترقية إلى WPA2.

الحاجة إلى أن تحمي شبكتك اللاسلكية باستخدام التشفير
WPA2

إذا كنت لا تحمي شبكتك اللاسكية باستخدام التشفير وكانت مفتوحةً على مصراعيها بدون أي تشفيرٍ، فأنت تقوم فعليًا بدعوة الجيران وغيرهم من المتطفّلين لاستغلالك، وسرقة قسم من اتصال الإنترنت الذي تدفع مقابله من مالك الخاصّ، هذا إن لم يتعدَّ الأمر بالبعض منهم إلى القيام بسلوكيات التجسّس، أو التحكّم بعمليات الشبكة لديك!

قد تعتبر نفسك إنسانًا كريمًا، ولكن إذا كنت تعاني من تردّي سرعة الإنترنت، أو ترى نشاطًا مشبوهًا يتخلّل شبكتك، فحَرِيٌّ بك الحرص حينها!

أنواع التشفير

قبل بضع سنوات فقط، كان تشفير WEP، أي (Wired Equivalent Privacy) هو المعيار الأساسيّ لتأمين الشبكات اللاسلكية، ولكن في نهاية المطاف تصدع هذا النظام، وبات بالإمكان تجاوزه بسهولةٍ حتى من قبل القراصنة المبتدئين، أو عديمي الخبرة إطلاقًا، وهذا بالتأكيد بفضل أدوات كسر الحماية المتوفرة بكثرةٍ على الإنترنت.

بعد WEP، تم الوصول إلى WPAـ اختصار لـ Wi-Fi Protected Access ـ والذي قد انطوى أيضًا على بعض العيوب، ليحلّ محله اليوم WPA2.

لا يعتبر WPA2 تطوّرًا مثاليًا، ولكنه حاليًا أفضل نظامٍ متوفر كي تحمي شبكتك اللاسلكية باستخدام التشفير.

إذا قمت بإعداد جهاز توجيه Wi-Fi الخاص بك منذ سنوات عديدة، فبإمكانك استخدام أحد أنظمة التشفير القديمة القابلة للاكتشاف مثل WEP، ولكن مع واقع الإنترنت والأمان الإلكتروني في هذه الأيّام، يجب عليك التفكير بجدّيّةٍ في التغيير إلى WPA2.

كيف تحمي شبكتك اللاسلكية باستخدام التشفير WPA2

1. قم بتسجيل الدخول إلى وحدة تحكم جهاز التوجيه اللاسلكي الخاص بك.

يتم ذلك عادةً عن طريق فتح نافذة متصفح، وكتابة عنوان جهاز التوجيه اللاسلكي (عادةً http://192.168.0.1، أو http://192.168.1.1، أو http://10.0.0.1 أو شيء مشابه لتلك).
ستتم مطالبتك بعد ذلك باسم المسؤول وكلمة المرور، وإذا لم تكن تعرف أيًا من هذه المعلومات، فراجع موقع الويب الخاص بالشركة المصنعة للجهاز للحصول على المساعدة.
في معظم الأحيان، تكون المدخلات الافتراضيّة لكلّ الأجهزة هي كلمة admin لحقلي اسم المستخدم وكلمة المرور معًا، وذلك في حال لم يتمّ تغييرها من قبل أحد مستخدميّ الشبكة، وبخلاف ذلك، قد تُضطرّ إلى إعادة ضبط الجهاز إلى إعدادات المصنع عن طريق زرٍّ خارجيٍّ متوفّرٍ مع أغلب أنواع الأجهزة، أو أن تقوم بتوصيل الجهاز بالكمبيوتر عبر كبل Ethernt، ومن ثمّ تستخدم قرص التكوين الأصليّ المرافق للجهاز الذي قمت بشرائه، لتقوم بتغيير الإعدادات.

2. حدد صفحة إعدادات الحماية اللاسلكية، أو الشبكة اللاسلكية.

3. اﺑﺣث ﻋن إﻋداد ﻧوع اﻟﺗﺷﻔﯾر اﻟﻼﺳﻟﮐﻲ وﻗم ﺑﺗﻐﯾﯾره إﻟﯽ WPA2-PSK

(ﻗد ﺗرى إﻋدادات WPA2-Enterprise، وهو الإﺻدار الخاصّ بالمؤسّسات ﻣن WPA2، وهو المفضّل ﻟﻟﺑﯾﺋﺎت ﻣن ﻧوع اﻟﺷرﮐﺎت، ولكنّه ﯾﺗطﻟب ﻋﻣﻟﯾات إضافية أﮐﺛر تعقيدًا).
إذا كنت لا ترى WPA2 كخيار، فقد تضطر إلى ترقية برنامج تشغيل الموجه اللاسلكي (تحقق من موقع الشركة المصنعة لجهاز التوجيه للحصول على تفاصيل)، أو إذا كان جهازك قديمًا جدًا بحيث لا يمكن ترقيته، فيتوجّب عليك شراء جهازٍ جديدٍ يدعم WPA2.

4. أنشئ اسم شبكة لاسلكية (SSID)، وكلمة مرور (Pre-shared Key) قويّتيَن.

5. انقر فوق حفظ، و تطبيق.

قد تلزم إعادة تشغيل جهاز التوجيه اللاسلكي حتى تصبح الإعدادات سارية المفعول.

6. أعد توصيل جميع أجهزتك اللاسلكية.

عن طريق تحديد اسم الشبكة، وإدخال كلمة المرور الجديدة على كل جهاز.

يجب عليك التحقق دوريًا من موقع الشركة المصنّعة لجهاز الراوتر خاصّتك، للحصول على التحديثات التي قد يتم إصدارها لإصلاح الثغرات الأمنية المرتبطة بالموجه، إذ غالبًا ما تحتوي البرامج المحدّثة على ميزات أمانٍ جديدةٍ.1

المراجع