كيف تقرأ تحليل الغدة الدرقية

الموسوعة » طب وصحة عامة » غدد » كيف تقرأ تحليل الغدة الدرقية

الغدة الدرقية، تُعد أكبر الغدد الصم في الجسم، ولها شكل فَرَاشة، تتوضع في الجزء الأمامي السفلي من العنق، وهي مسؤولةٌ عن مساعدة الجسم في تنظيم العديد من العمليات، مثل الاستقلاب وتوليد الطاقة، والحالة المزاجية. لذا، فإن الأمراض التي تصيب هذه الغدة تؤثر على عمل الجسم كَكُلٍ، وبالتالي، من الواجب الاطِّلاع على خطوات قراءة تحليل الغدة الدرقية من أجل أن نصبح مُدركين لاضطرابات أجسامنا، وكيفية تشخيصها. إذن، لنتعرف سويًّا كيف تقرأ تحليل الغدة الدرقية.

تحليل الغدة الدرقية

يُعتبر إجراء تحليل الغدة الدرقية أمرًا هامًّا جدًا لتقييم وظيفة الغدة الدرقية، وذلك من خلال قياس مستويات كلٍّ من  الـ TSH وT4 وT3 وTSI وغيرها، والمقارنة مع القيم الطبيعية للعناصر المذكورة، ثم يتم تشخيص وعلاج اضطرابات الغدة الدرقية. عادةً، يتم الجمع بين عدة قيَمٍ للتشخيص، ولكن في حالاتٍ معينةٍ قد يكتفي الطبيب المختص باختبارٍ واحدٍ.

يفيد إجراء تحليل الغدة الدرقية في تشخيص كلٍ من:

  • قصور الغدة الدرقية.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • مرض الغدة الدرقية المناعي الذاتي مثل مرض غريفز (Graves) أو هاشيموتو.§.

القيَم الطبيعية لهرمونات الغدة الدرقية

تعتبر معرفة القيم الطبيعية لهرمونات الدرق الخطوة الأولى والأهم لقراءة تحليل الغدة، وذلك لنستطيع أن نرتكز على قيمٍ معينةٍ لتشخيص الارتفاع أو الانخفاض بنسب هذه الهرمونات، وهي كالتالي:§.

الهرمونالاختصارالقيم الطبيعية
التيروكسينT44.6-12 ug/dl
التيروكسين الحرFT40.7-1.9 ng/dl
ثلاثي يود الثيرونينT380-180 ng/dl
ثلاثي يود الثيرونين الحرFT3230-619 pg/d
الهرمون المنشط للدرقTSH0.5-6 uU/ml
القيم الطبيعية لهرمونات الغدة الدرقية

كيف تقرأ تحليل الغدة الدرقية

تستخدم هذه الاختبارات على نطاقٍ واسعٍ وتتضمن اختبارات تقييم وظائف الغدة الدرقية ما يلي:

فحص الهرمون المنبه للغدة الدرقية (TSH)

أهم اختبارٍ وأولى الفحوصات التي تُجرى لتقييم وظيفة الغدة الدرقية، فالتغيُّر الذي يحصل في مستويات الـ TSH، يعد كإنذارٍ مُبكرٍ لوضع الغدة الدرقية. تعني قيمة TSH الطبيعية أن الغدة الدرقية تعمل بشكلٍ صحيحٍ، وأما غير ذلك، نحن أمام حالتين لقراءة تحليل الغدة الدرقية:

  • ارتفاع مستوى TSH: الذي يشير إلى أن الغدة الدرقية لا تنتج ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية، أي حالة قصور الغدة الدرقية الأولي.
  • انخفاض مستوى TSH: الذي يشير  إلى الحالة المعاكسة، أيّ أن الغدة الدرقية تنتج الكثير من هرمون الغدة الدرقية (فرط نشاط الغدة الدرقية). في بعض الأحيان، قد ينتج انخفاض هرمون TSH عن وجود خللٍ في الغدة النخامية، مما يمنعها من صنع TSH كافية لتحفيز الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية الثانوي).

فحص التيروكسين (T4)

  • فحص التيروكسين الكلي T4: تعد معايرة التيروكسين الكلي في المصل الأكثر شيوعًا، والذي يقيس الهرمون المرتبط والحر، ويمكن أن يتغير باختلاف البروتينات الرابطة.
  • فحص التيروكسين الحر FT4: هو القياس المباشر لتركيز المصل من التيروكسين الحر (غير المرتبط)، وهو الجزء الفعّال استقلابيًّا، ولا يتأثر بتغيرات البروتين الرابط، ويقاس إما عبر فحص التيروكسين الحر FT4، أو عبر نسب التيروكسين الحر FTI. الإجراء الأفضل لمتابعة تغيرات إفراز ال T4 في أثناء المعالجة، وتقييم حالة الغدة، هو مع إجراء فحص TSH، ويمكن قراءة تحليل الغدة الدرقية هنا كما يلي:
    • يشير ارتفاع هرمون TSH وانخفاض FT4 أو FTI إلى قصور الغدة الدرقية الأولي بسبب مرضٍ في الغدة الدرقية.
    • يشير انخفاض TSH وانخفاض FT4 أو FTI إلى قصور الغدة الدرقية بسبب مشكلةٍ تتعلق بالغدة النخامية.
    • يشير انخفاض TSH مع ارتفاع FT4 أو FTI إلى فرط نشاط الغدة الدرقية.

ثلاثي يود الثيرونين الكلي (T3)

  • ثلاثي يود الثيرونين الكلي (T3): تفيد معايرة T3، المرضى الذين يشكون من فرط نشاط الدرق، أو قياس مدى شدة نشاط الغدة، أو اذا كان هناك تخرب في الغدة، ويكون مستوى T3 مرتفعًا في نتيجة تحليل الغدة الدرقية هنا. في بعض حالات قصور الدرق الشديدة، يعاني المرضى من ارتفاع TSH وانخفاض FT4 أو FTI، ويكون مستوى T3 لديهم عادي.
  • ثلاثي يود الثيرونين الحر (FT3): غالبًا ما يكون غير مُعتمدٍ في قراءة تحليل الغدة الدرقية، وذلك لكون فائدته قليلة.
  • ثلاثي يود الثايرونين العكسي (Reverse T3): يشبه إلى حدٍّ كبيرٍ بنية T3، إلا أنه غير فعّالٍ بيولوجيًّا، يُنتَج بعضه بشكلٍ طبيعيٍّ في الجسم، ولكنه يتحلل بسرعةٍ. بالنسبة للأشخاص الأصحاء بشكلٍ عامٍّ، لا يساعد قياس T3 العكسي في تحديد ما إذا كان قصور الغدة الدرقية موجودًا أم لا، ولا يفيد سريريًّا.§.

فحص أضداد الدرق

يشير وجود الأجسام المضادة لبعض مكونات درقية (الغلوبولين الدرقي والبيروكسيداز الدرقي)، بشكلٍ شائعٍ إلى التهاب الدرق(هاشيموتو) وداء غريفز، وتشمل هذه الأضداد:

  • أضداد مستقبلات TSH:
    • منبه للمستقبلات: كما في داء غريفز، حيث توجد غلوبولينات مناعية منبهة للدرق وموجهة للمستقبلات.
    • حاصر المسقبلات: حالات قصور الدرق المناعية.
  • أضداد لإنزيم بيروكسيداز الدرقي (TPO):
    • تكون شائعةً لدى كل مرضى هاشيموتو تقريبًا، وتكون مثبّطةً.
    • ولدى نسبة كبيرة من مرضى داء غريف أيضًا.§.

نقاط هامة في تحليل الغدة الدرقية

  • يعدُ تحليل الدم حاليًّا، الطريقة الأكثر دقةً لتشخيص اضطرابات الغدة الدرقية وعلاجها.
  • الأعراض والعلامات مهمة أيضًا للتشخيص، فعندما تشعر بخللٍ في الأداء الوظيفي لجسمك، قد يكون من المهم إجراء تحليل الغدة الدرقية.
  • يعد هرمون الـTSH، أهم مشعر للغدة الدرقية.
  • أحيانًا، يشير تحليل الغدة الدرقية إلى أن العلاج بالأدوية كافٍ.
  • إذا شُخّصِت حالة اضطراب الغدة الدرقية، أو خضع المريض لعلاجٍ سابقٍ لفرط نشاط الغدة، فمن المهم إجراء تحليل دمٍ كل 12 شهرًا، أو حسب إرشادات الطبيب.
  • لا بدّ من إجراء تحليل الغدة الدرقية، عند المرأة المصابة باضطرابٍ في الغدة الدرقية، في حال كانت تخطط للحمل أو في بداية الحمل.
  • من المهم مراجعة الطبيب قبل تغيير أي شيءٍ في جرعة الدواء.§.
3٬800 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.