الإنترنت المظلم هو جزءٌ من شبكة الإنترنت العالمية غير مفهرَس بواسطة محركات البحث، ويتطلب برامج خاصة للوصول إليه، وبمجرد الدخول، يمكن الوصول إلى مواقع الويب والخدمات الأخرى من خلال متصفح، وبنفس الطريقة التي يتم بها استخدام الويب العادي.

قام الباحثان دانييل مور Daniel Moore وتوماس ريد Thomas Rid من كلية King’s College في لندن بتصنيف محتويات 2723 موقعًا مظلمًا على شبكة الإنترنت على مدار خمسة أسابيع قبل عامين، ووجدا أن 57٪ منها تستضيف مواد غير مشروعة.

يمكنك شراء أرقام بطاقات الائتمان، جميع أنواع المخدرات، البنادق، الأموال المزيفة، بيانات اعتماد الاشتراك المسروقة، وحسابات Netflix، والبرامج المخترقة التي تساعدك على اقتحام أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالأشخاص الآخرين، ويمكنك استئجار ثلة من الهاكرز لمهاجمة أجهزة كمبيوتر أخرى نيابةً عنك، ويمكنك شراء أسماء المستخدمين وكلمات المرور لأي خدمة أو موقعٍ كان، وغير ذلك الكثير الكثير.

لكن ليس كل شيء غير قانوني، والشبكة المظلمة لها جانبٌ شرعي؛ فعلى سبيل المثال، يمكنك الانضمام إلى نادي شطرنج، أو موقع BlackBook، وهو شبكة اجتماعية تم وصفها بأنها Facebook الخاصّ بمتصفّح Tor.

متصفح الدارك ويب

إنّ كل ذلك النشاط، وتلك الرؤية لسوق مزدحم، قد تجعلك تعتقد بسهولة تصفّح الدارك ويب، ولكن الأمر أبدًا ليس كذلك؛ فالمكان فوضوي ومبعثر، بحيث سترى أنّ الجميع مجهول الهوية، مع وجود أقلية جوهرية تقوم دومًا بالاحتيال، وابتزاز الآخرين.

هناك عدة طرق للوصول إلى الإنترنت المظلم، بما في ذلك استخدام Tor وFreenet وI2P، ومن بين هؤلاء، فإن Tor هو الأكثر شهرة (يسمى في الأصل The Onion Router)، ويرجع بعض الفضل في هذا لكونه واحدًا من أسهل حزم البرامج التي يمكن استخدامها.

يقوم Tor بتوجيه طلبات صفحة الويب من خلال سلسلة من الخوادم الوكيلة التي يشغلها آلاف المتطوعين في جميع أنحاء العالم، مما يجعل عنوان الـ IP غير قابل للتحديد ولا يمكن تعقبه.

قد تبدو تلك الآلية أشبه بالسحر، ولكن النتيجة في الغالب تشبه شبكة الويب المظلم نفسه؛ مع مقدار من البطء غير المتوقع، ما يجعل من تجربة التصفّح غير جديرة بالثقة، بل وأدعى للجنون.

محركات البحث في الدارك ويب

توجد بالفعل محركات بحث في الدارك ويب، ولكنّها غير مجهّزة لمواكبة البيئة المتغيرة باستمرار، ولعلها تذكرنا بعمليات البحث على الويب في أواخر التسعينيات.

وعلى سبيل المثال، فإنّ واحدًا من أفضل محركات البحث تلك، والمسمى Grams، يعرض نتائج متكررة، وغالبًا ما تكون غير ذات صلة بالاستعلام.

تعتبر قوائم الارتباطات مثل The Hidden Wiki خيارًا آخر، ولكن حتى المؤشرات والفهارس قد تعرض أيضًا عددًا محبطًا من الاتصالات التي انتهت مهلتها، وأخطاء 404.

مواقع الإنترنت المظلمة

إنّ مواقع الويب المظلمة تشبه إلى حد كبير أي موقع آخر، ولكن مع اختلافات مهمة؛ أوّلها هو بنية التسمية؛ فبدلاً من انتهاء عنوان الموقع باللاحقة .com أو .co، تنتهي مواقع الدارك ويب بـ .onion، ووفقًا لويكيبيديا، فهي لاحقة نطاق للاستخدام الخاص على أعلى مستوى، يتم عبرها تعيين خدمة مخفية مجهولة، ويمكن الوصول إليها عبر شبكة تور، ويمكن للمتصفحات التي تحتوي على الوكيل (Proxy) المناسب الوصول إلى هذه المواقع، أمّا غير ذلك فلا.

تستخدم مواقع الويب المظلمة أيضًا بنية تسمية مشفرة تنشئ عناوين URL غالبًا ما يكون من المستحيل تذكرها. على سبيل المثال، هناك موقع تجاري شائع يسمى Dream Market ينطلق من خلال عنوان غير مفهوم هو eajwlvmzzlcz76.onion.

يتم إنشاء العديد من المواقع المظلمة من قبل المحتالين، الذين يتنقلون باستمرار لتجنب غضب ضحاياهم، وحتى المواقع التجارية التي قد تكون موجودة لمدة عام أو أكثر يمكن أن تختفي فجأة إذا قرر المالكون سحب نقودهم والفرار بأموال الضمان التي يحتفظون بها نيابة عن العملاء.

يتحسن الموظفون المكلفون بإنفاذ القانون في العثور على مالكي المواقع التي تبيع السلع والخدمات غير المشروعة، ومحاكمتهم؛ ففي صيف عام 2017، نجح فريق من رجال الشرطة السيبرانيين من ثلاثة بلدان في إيقاف تشغيل AlphaBay، أكبر مصدر للبضاعة المحظورة المهرّبة على شبكة الإنترنت، مما أدى إلى إرهاق الناس عبر الشبكة. لكن العديد من التجار هاجروا ببساطة إلى مكان آخر.

إنّ الطبيعة المجهولة لشبكة Tor تجعلها عرضة بشكل خاص لهجمات DDoS؛ أي distributed denial of service، وعليه؛ فإنّ المواقع تغيّر عناوينها باستمرار لتجنب DDoS، الأمر الذي يجعل من الدارك ويب بيئة ديناميكية للغاية، وكنتيجة لذلك، تختلف جودة البحث على نطاق واسع، كما أن الكثير من مواد الشبكة تتقادم بشكل ملحوظ.

التجارة على الدارك ويب

ازدهرت الشبكة السوداء بفضل البيتكوين، العملة المشفرة التي تمكن طرفين من إجراء صفقة موثوق بها دون معرفة هوية كل منهما.

تقريبًا، تُجري جميع مواقع التجارة عبر الدارك ويب معاملاتٍ في Bitcoin أو بعض العملات الأخرى، لكن هذا لا يعني أنه من الآمن القيام بأعمال تجارية هناك.

تجذب المجهولية المتأصلة في المكان المحتالين واللصوص، لكن ما الذي يمكن توقعه عندما يكون الهدف هو  شراء البنادق أو المخدرات!؟

تتميز مواقع التجارة هنا بنفس ميزات أي عملية بيع إلكترونية بالتجزئة، بما في ذلك التقييمات، والمراجعات، وعربات التسوق، والمنتديات، ولكن هناك اختلافات مهمة، أوّلها هو مراقبة الجودة؛ فعندما يكون كل من المشترين والبائعين مجهولين، فإن مصداقية أي نظام تصنيفات أمر مشكوك فيه، فضلًا عن إمكانية التلاعب بالتقييمات بسهولة، وحتى الباعة الذين لهم سجلات طويلة من عمليات التجارة، يُعرف عنهم دومًا اختفاؤهم فجأة مع العملات المشفّرة الخاصّة بعملائهم، وذلك فقط لإنشاء متجر تحت اسم مستعار مختلف في وقت لاحق.

يقدم معظم مزودي التجارة الإلكترونية نوعًا من خدمة الضمان التي تحافظ على أموال العملاء معلقة حتى يتم تسليم المنتج، ومع ذلك، في حالة وجود نزاع لا تتوقع أبدًا تسليك الخدمة، أو حل المشكلة بابتسامة ولين.

حتى مع إكمال الصفقة، لا يمكن ضمان أن البضائع ستصل، إذ يحتاج أغلبها إلى عبور الحدود الدولية، حيث يقوم مسؤولو الجمارك بتفتيش وحجز معظم الطرود المشبوهة.

يعج موقع أخبار الدارك ويب Deep.Dot.Web بقصص المشترين الذين تم اعتقالهم أو سجنهم بسبب محاولات الشراء.

قانونيّة الدارك ويب

لا نريد أن نترك انطباعًا بأن كل شيء على الويب المظلم مشين أو غير قانوني، فلقد بدأت شبكة Tor كقناة اتصال مجهول، وما زالت تخدم غرضًا قيمًا في مساعدة الناس على التواصل في البيئات المعادية لحرية التعبير؛ إذ إنّ الكثير من الناس يستخدمونها في البلدان التي تمارس فيها عمليات التنصّت والتعقّب، أو حيث يتم تجريم بعض أنواع الوصول إلى الإنترنت.

يتوفّر الدارك ويب على مجموعة متنوعة من خدمات البريد الإلكتروني المشفّرة والخاصّة، كما ويمكن الوصول إلى روابط للنُسخ الكاملة من الكتب التي يصعب العثور عليها، ومجموعات الأخبار السياسية من المواقع الرئيسية.

هناك العديد من المواقع للمبلغين، ومسرّبي الأخبار، بما في ذلك نسخة الدارك ويب من ويكيليكس.

Pirate Bay، موقع BitTorrent الذي قام موظفو إنفاذ القانون بإغلاقه بشكل متكرر، لا يزال يعمل على أكمل وجه في الدارك ويب، وحتى Facebook يحظى بحضورٍ لافت هناك.1

المراجع