شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

مع تطور العالم الرقمي واعتمادنا عليه بشكلٍ كبيرٍ في حياتنا اليومية، أصبحت الخصوصية ومستوى الأمان هاجسًا كبيرًا يَقضُّ مضجع الكثيرين ليبدؤوا البحث عن طريقةٍ تحمي خصوصياتهم وتُؤَمّن لهم هامشًا أكبر من الحرية على الإنترنت دون أن يتمكن أحد من انتهاكها. وهذا ما دفع الخبراء والمُبرمجين إلى إيجاد وسائل تؤمّن الحماية لمستخدمي الإنترنت أحدها فرينت Freenet والذي سنحاول تقديم لمحةٍ مُفصّلةٍ عنه وهن أهمّ ميزاته.

تعريف فرينت Freenet

هو برنامج مفتوح المصدر يُستخدم لتبادل المعلومات بطريقة النظير للنظير (Peer to Peer) عبر الإنترنت ويؤمّن طرقًا صارمةً لحماية الخصوصيّة ويوجد ضمن شبكةٍ لامركزيّة، وصُمّم لضمان حريّة التحدّث دون الخضوع للرقابة.

يُتيح فرينت Freenet للمستخدمين مشاركة البيانات مع إخفاء الهوية الحقيقية من خلال مشاركة النطاق الترددي ومساحة القرص الصلب، ولذلك يمكن وصفه بشبكةٍ داخل شبكة الإنترنت لأنّه لا يسمح للمستخدمين بمشاركة الملفّات فقط، بل يمكنهم استخدام فرينت Freenet لأيّ غرضٍ كان.1

طريقة عمل فرينت Freenet

يعمل Freenet كشبكةٍ ذاتيّة التنظيم P2P والتي تأخذ المساحة غير المستخدمة من القرص الصلب في مئات الآلاف من أجهزة الحاسوب لإنشاء نظام مجهول الهويّة. تستخدم أداة إخفاء الهويّة نظامًا لامركزيًا بالكامل في سبيل زيادة متانة الشبكة والتخلّص من نقاط الفشل المُفردة، حيث تُطبّق أساليبٌ معيّنةٌ لضمان سلامة البيانات ومنع انتهاك الخصوصيّة أو التعرّف على الهوية مع توفير بياناتٍ مُتاحةٍ على الدوام. ويُشغّل كل مشاركٍ في فرينت Freenet نقطةً اتّصالٍ تؤمّن مساحة تخزينٍ للشبكة.

إذا أراد أحد المستخدمين إضافة ملف جديد، فإنّه يُرسل إلى الشبكة رسالة إدخالٍ تتضمّن الملف، ثم يُحَدّدُ مُعرّفٌ فريدٌ على مستوى العالم (GUID) ذو موقعٍ مستقلٍ يؤدّي بدوره إلى حفظ الملف على مجموعةٍ من نقاط الاتّصال. ومع أداة إخفاء الهويّة تُحسَبُ المفاتيح بالاعتماد على تجزئاتٍ آمنة.

وقد يُنسخ الملف أكثر من مرةٍ أو يُنقل إلى نقاط اتصالٍ أخرى أثناء فترة استخدامه. والميّزة الرئيسية لطريقة التخزين هذه والاختلاف بين Freenet وبقية أدوات إخفاء الهوية أنّ البيانات مُتاحة للمستخدمين حتى وإن كانت نقطة الاتصال الخاصة بناشر البيانات مُغلقة. وعند امتلاء المساحة المُخصّصة من القرص تعمل نقاط الاتصال التي تتلقّى البيانات الجديدة على إسقاط البيانات التي لم يستردّها أحدٌ ونسيانها مع مرور الوقت.

وعندما يرغب أحد المستخدمين باسترداد ملفٍ ما، فإنّه يُرسل رسالة طلبٍ تتضمّن مفتاح GUID، وما إن تصل إلى نقطة اتصال تخزين الملف والتي بدورها تُعيد المعلومات إلى صاحب الطلب.2

الفرق بين Freenet و Tor

مع أنّ فرينت Freenet و Tor أدوات لإخفاء هوية مستخدم الإنترنت، إلّا أنهما يختلفان في عدّة أمور أحدها أنّ Freenet هو شبكة بروكسي داخلية (inproxy) بينما Tor هو شبكة بروكسي خارجية (outproxy).

يمكن للمستخدمين في شبكات البروكسي الخارجية استخدام منصات إخفاء الهوية للوصول إلى الشبكات إضافةً للاستفادة من خدمات إبقاء الهوية مجهولة، بينما في شبكات البروكسي الداخلية يتمُّ إخفاء الهوية ضمنيًا وهذا يعني عدم قدرة المستخدم على الاستفادة منها للوصول إلى الشبكات.

أمّا الاختلاف الثاني هو أن لدى Freenet مواقعه الخاصّة ومنتديات مراسلة وخدمات مشاركة الملفات ورسائل البريد الإلكتروني والموجودة ضمن الشبكة، بخلاف Tor حيث لا يحتاج المستخدمون لخادمٍ لاستضافة المحتوى.

إضافةً لذلك، تبقى البيانات المحفوظة في الشبكة دائمًا، حتى وإن توقف المستخدمون عن استعمال أداة إخفاء الهوية، فلا يوجد طريقة لحذف البيانات كلّما أردت ذلك، لكن إن لم يطلبها أحد فإنها ستُحذف تلقائيًا. بينما مع Tor يمكن حذف البيانات إذا أراد المستخدم ذلك، وبالتالي لن تبقى البيانات في الشبكة حالما يقطع المُضيف اتّصاله.

المراجع