معلم ستونهنج

الرئيسية » تاريخ » أماكن تاريخية » معلم ستونهنج

إن كنت من مستخدمي نظام التشغيل الشهير ويندوز فأنت تعرف معلم ستونهنج بالتأكيد، فقد استخدمت مايكروسوفت ويندوز صورة المعلم كصورة خلفيةٍ لشاشة سطح المكتب في نظام ويندوز إكس بي الشهير.

صورة معلم ستونهنج في نظام ويندوز إكس بي

إذا كنت لا تزال تعتقد أن صورة الخلفية في نظام ويندوز مجرد صورة تصميمية فتابع معنا لنتعرف على تاريخ هذا المعلم الأثري.

التعريف

يعد معلم ستونهنج واحدًا من أكثر المعالم الأثرية شهرةً في العالم، وهو يتألف بشكلٍ أساسيٍّ من نصبٍ دائريٍّ من الأحجار بالإضافة لمقبرةٍ ويقع في سهل سالزبوري على بعد حوالي 13 كيلو متر من منطقة سالزبوري Salisbury في ويلتشاير Wiltshire في إنجلترا England.

أما اسم المعلم فيرجح بعض علماء الآثار أنه مشتقٌ من تمثال سكسون ستانهينج والذي يعني حبل المشنقة أو الحجر المعلق، أدرج اليونسكو معلم ستونهنج كأحد مواقع التراث العالمي عام 1986.§

مراحل بناء معلم ستونهنج

يعتقد علماء الآثار أن معلم ستونهنج الأثري بني على عدة مراحلَ ولم يبنَ دفعةً واحدةً، حيث بدأت المرحلة الأولى من البناء قبل ما يزيد على 5000 عام من الآن.

حيث قام البريطانيون النيوليثيك باستخدام أدواتٍ بدائيةٍ مصنوعةٍ من خشب قرون الغزلان لحفر الحفرة الدائرية في سهل سالزبوري، ما دل على ذلك العثور على بعض البقايا الخشبية لبعضٍ من تلك الأدوات.

بدأت المرحلة الثانية للبناء بعد عدة مئاتٍ من السنين حيث يعتقد الباحثون أن بناة المعلم ومصمميه جلبوا للموقع حوالي 80 حجرًا ضخمًا، وقاموا بوضعها على شكلٍ دائريٍّ أو ما يشبه حدوة الحصان، بقي منها حتى يومنا هذا 43 حجرًا.

أما المرحلة الثالثة فقد كانت في عام 2000 قبل الميلاد وفيها قام البريطانيون بترتيب أحجارٍ رمليةٍ على شكل حلقةٍ خارجيةٍ، كما تم ترتيب بعض هذه الأحجار على شكل هياكل ثلاثية عرفت لاحقًا بثلاثية الأعمدة وهي تقع اليوم في وسط المعلم.

يقدر علماء الآثار أن أعمال البناء استمرت في معلم ستونهنج حتى عام 1600 قبل الميلاد كما دلت قياسات الكربون المشع.§

ما الهدف من بناء معلم ستونهنج

يدل الحجم الكبير للمعلم على أهميته الكبيرة بالنسبة للشعوب التي قامت ببنائه ولكن ومع ذلك فإن الهدف من بناء مثل هذا البناء غير مفهومٍ تمامًا وظل لفترةٍ طويلةٍ موضوع تكهناتٍ وتخميناتٍ.

يرجح البعض أن ستونهنج كان مركزًا للاستشفاء في حين اعتقد الباحثون في القرنين السابع عشرة والثامن عشر أن المعلم هو معبدٌ للكهنة بنته الشعوب الوثنية كمركزٍ لعبادة ديانتهم.

لاحظ المستكشفون والدارسون أن مدخل معلم ستونهنج يواجه الشمس في يوم الانقلاب الصيفي، مما جعلهم يرجحون أن المعلم بني بهدف الحسابات الفلكية التي كان يقوم بها القدماء، أي أنه كان أشبه بمرصدٍ وساعةٍ فلكيةٍ لتحديد الفصول وتتبع حركة الشمس والقمر.

لكن الاحتمال الأخير لم يدم طويلًا فقد كشفت الحفريات وجود المئات من العظام في المعلم وعليها آثار حرقٍ، مما يرجح أن المعلم كان مقبرةً ومجمعًا لمراسم الدفن.§

حقائق ومعلومات مثيرة

  • يحتوي المعلم على نوعين مختلفين من الأحجار

يحوي معلم ستونهنج نوعين من الأحجار هي السرسنس الأكبر والأحجار الزرقاء الصغيرة، ويعتقد معظم علماء الآثار أن السرسنس أحضر من مارلبورو داونز التي تبعد بحدود الـ 20 ميلًا عن موقع المعلم، في حين أن الأحجار الزرقاء أحضرت من غرب ويلز من مكانٍ يبعد عن المعلم حوالي 140 ميل ولم تعرف الطريقة التي نقلت بها هذه الأحجار الضخمة من هذه المسافات البعيدة!

  • حفر أوبري Aubrey Holes

يحوي المعبد في داخله 56 حفرةً تعرف باسم حفر أوبري نسبةً لمكتشفها جون أوبري، والتي تشكل بمجموعها شكلًا دائريًّا داخل المعلم، وتعتبر أحد ألغاز المعلم التي لم يعرف لها سبب.

  • آثار رومانية في المعلم

عثرت بعثات الآثار والحفريات على بقايا فخرية تعود للعهد الروماني، بالإضافة إلى بعض النقود المعدنية مما يدل أن الرومان قد استخدموا المعلم لغرضٍ ما.

  • معلم ستونهنج والفلك

لا نقصد هنا النظرية القائلة بأن المعلم بني بهدف معرفة التقويم والتي ذكرناه أعلاه، ولكن هناك العديد من الارتباطات الفلكية الأخرى بالمعلم، فقد استخدم هالي (الفلكي الإنجليزي) الانحراف المغناطيسي وموضع شروق الشمس لتقدير عمر المعلم، كما استدل جون سميث عام 1771 أن جداء عدد أحجار سارسن البالغ 30 في عدد العلامات الفلكية 12 يعطي عدد أيام السنة 360 في حين أن الدائرة داخل المعلم تدل على الأشهر القمرية.§