من المتعارف عليه أن العظام هي تلك المواد القاسية التي تحمل ثقل الجسم كاملًا وتحركه، لكن هذا لا يعني أنها لا تقدم أي وظائفٍ أخرى تبعًا لشكل أو انواع العظام وبنيتها وحتى مكانها، ويمكن اختصار العظام كلها بمصطلح الهيكل العظمي؛ الذي يتضمن الجمجمة، والعمود الفقري، وعظام الأطراف، إضافةً لعظام الحوض.

ما هي العظام

العظام: هي أنسجةٌ حيةٌ تتميز بوجود أوعيةٍ دمويةٍ خاصة بها، وخلايا حية تسمح لها بالنمو وترميم نفسها عند الحاجة، إضافةً لوجود البروتينات، والمعادن، والفيتامينات، ضمن تركيبة العظام.

يولد الإنسان بهيكلٍ عظميٍّ مكون من حوالي 300 عظمة طرية، لكن مع نمو الجسم تنمو الغضاريف أيضًا وتستبدل بالعظام الصلبة التي يندمج بعض منها، ليصبح العدد كاملًا حوالي 206 عظمة في كامل الجسم.1

بنية العظم

تتكون مختلف انواع العظام عند الإنسان من نوعين من الأنسجة:

  1. العظام المدمجة: وهي طبقةٌ خارجيةٌ قاسيةٌ وقوية ذات كثافةٍ عاليةٍ ومستقرةٍ وتشكل حوالي 80% من كتلة عظام الشخص البالغ.
  2. العظام الاسفنجية أو المسامية: وتتكون من شبكة من الترابيق أو البنية الأشبه بالأعواد وتتميز عن العظام المدمجة أنها أخف وزنًا واقل كثافةً وأكثر مرونةً.

في حين تٌلاحظ أجزاء أخرى منها:

  • الخلايا ووحدات البناء العظمية المسؤولة عن تشكيل العظام.
  • خلايا امتصاص العظام.
  • مادة عظمية وهي مزيجٌ من الكولاجين وبعض البروتينات.
  • أملاح معدنية غير عضوية.
  • أعصاب وأوعية دموية.
  • نخاع العظم.
  • غضاريف.
  • الأغشية كالسمحاق وبطانة العظم.2

أنواع العظام من حيث الشكل

تنقسم العظام من حيث شكلها إلى عدة أنواع:

  • العظام الطويلة

تتميز كل عظمة طويلة بوجود محورٍ أو ساقٍ ممتدة بشكلٍ طولانيٍّ ونهايتين وسيعتين ناعمتين ومفصليتين، يتكون جسم العظم من ثلاثة أسطح منفصلة عن بعضها من خلال ثلاثة حواجز وتجويف نقي العظام المركزي إضافةً للثقب المغذي البعيد عن النهاية العظم القابلة للنمو.

ستجد مثل هذا النوع من العظام في عظم العضد، والكعبرة، وعظم الفخذ، وعظم الساق، إضافةً لمشط القدم.

  • العظام القصيرة

عادة ما يكون شكل انواع العظام هذه أقرب إلى المكعب أو الإسفيني أو شبه المنحرف، أو الشكل الزورقي مثل عظام الرسغ والفخذ.

  • العظام المسطحة

يكون شكل هذه العظام أقرب إلى الصفائح قليلة العمق تكون الشكل الخارجي لبغض تجاويف الجسم، وكأمثلةٍ عن العظام المسطحة ستجد العظم الموجود في قوس الجمجمة، والأضلاع، وعظام الكتف.

  • العظام غير المنتظمة

لا تملك انواع العظام هذه شكلًا محددًا، وكمثالٍ عنها نذكر عظام الفقرات وعظم الورك وعظام قاعدة الجمجمة.

  • العظام الهوائية

 يوجد ضمن العظام غير النظامية فراغات هوائية كبيرة يحيط بها نسيج ظهاري؛ كعظم الفك العلوي والعظم الوتدي، حيث تساعد العظام الهوائية في تخفيف وزن الجمجمة وتشكيل رنين للصوت.

  • العظم السمسمي

وهي عبارةٌ عن عقيداتٍ عظميةٍ موجودة ضمن الأوتار أو المفاصل، ولا يتكون عليها السمحاق أو تتعرض للتعظم بعد الولادة.

تتصل انواع العظام هذه بسطح العظام المفصلية والغير مفصلية، حيث يغطى سطح منطقة الاتصال بالغضروف الهيليني، إضافةً لوجود غشاء زلالي بضمان عدم التآكل أثناء الاحتكاك، ونجد كأمثلةٍ عنها عظم رأس الركبة والعظم الحمصي.

  • العظام الملحقة أو الثانوية

وهي عظامٌ غير موجودة بشكلٍ دائمٍ بل تتشكل عند  تطور مُشاشات العظم وظهورها من المراكز الإضافية للتلاحمات التعظمية، وعند ذكر أمثلة عنها نجد العظام الخيطية، والعظم المُثلثي، وعظم فيزاليوس الموجود في القدم.3

وظائف العظام

تتضمن وظائف انواع العظام المختلفة ما يلي:

  • تقوم العظام بوظيفة الدعم الهيكلي للأنسجة الطرية عند قيامها بأمورٍ حركيةٍ كتقلص العضلات وتوسع الرئتين.
  • تعمل العظام على حماية الأعضاء والأنسجة الطرية والرخوة تمامًا مثل الجمجمة.
  • تؤمن العظام مكانًا آمنًا من أجل حماية بعض الأنسجة الخاصة كجهاز إنتاج الدم الموجود في نخاع العظم.
  • تعمل العظام على تخزين المعادن، حيث تنظم الغدد الصماء مستوى الكالسيوم والفوسفات في سوائل الجسم اعتمادًا على العظام.4

كيف تنمو العظام

عندما يولد الإنسان تكون عظامه أصغر لكنها تنمو مع نمو الجسم كاملًا، حيث تتضمن عظام الأطفال مناطق تدعى صفائح النمو والتي تتكون من خلايا غضروفية مضاعفة تنمو بشكلٍ طولانيٍّ وتصبح عظمًا أكثر قساوةً وصلابةً غنيًا بالمعادن، يمكن رؤية هذه الصفائح باستخدام الأشعة السينية.

تستمرّ كافة انواع العظام بالنمو طيلة حياة الشخص، حيث يجدد الجسم أنسجة العظام الحية.5

إعادة تشكيل العظم

تخضع جميع انواع العظام في جسم الإنسان لعملية ترميمٍ وإعادة هيكلةٍ، حيث يُستبدل حوالي 10% من الهيكل العظمي لدى البالغين سنويًا مما يُتيح للجسم إصلاح الأجزاء التي تُعاني من مشاكلٍ وإعادة تشكيل الهيكل العظمي في مرحلة النمو إضافةً لتنظيم مستويات الكالسيوم.

وتمرُّ إعادة التشكيل بمرحلتين هما:

  1. الارتشاف: وتُدعى أيضًا بالامتصاص وخلالها تُحَلِّل ناقضات العظم الخلايا العظمية.
  2. التشكيل: وخلالها تستقر الأنسجة العظمية الجديدة محل القديمة.

تدخلُ عدّةُ هرموناتٍ في إعادة تشكيل العظم مثل هرمونات الغدة الدرقية وهرمون كالسيتونين وفيتامين د وهرمون الأستروجين لدى المرأة وهرمون التيستيسترون لدى الرجال.6

المراجع