ما هي اوبك (OPEC) – منظمة الدول المصدرة للنفط

روان سالم
روان سالم

تم التدقيق بواسطة: فريق أراجيك

4 د

منظمة اوبك (OPEC)، أو كما تسمى؛ منظمة الدول المصدرة للنفط حول العالم، وقد جاءت تسميتها من اختصار الأحرف الأولى من العبارة؛ The Organization of the Petroleum Exporting. إذن، ما هي هذه المنظمة؟ ولماذا أُنشئت؟ وما مهامها وأهدافها؟.


التعريف بمنظمة اوبك

أوبك (OPEC)، هي منظمةٌ حكوميةٌ دوليةٌ دائمة، أُنشِئت في بغداد في أيلول 1960، وأما الدول الأعضاء المؤسسون لها فهي إيران، والعراق، والكويت، والمملكة العربية السعودية وفنزويلا. يقع المقرّ الرئيسي للمنظمة في فيينا ـ النمسا، حيث الجهاز التنفيذي للمنظمة والمسؤول عن تنفيذ أعمالها اليومية، بعد أن كان في البداية في جنيف.


أهمية منظمة اوبك

تتكون أوبك من 14 دولةً حاليًّا؛ ومنها الإمارات العربية المتحدة وليبيا والجزائر ونيجيريا وإندونيسيا وغيرها من الدول، بالإضافة إلى الدول المؤسسة للمنظمة. تُعد هذه الدول من أكبر الدول المُصدرة للنفط؛ وتمتلك 82% من احتياطي النفط في العالم، وتعمل سويّةً لضبط أسعار النفط في السوق العالمية، لتجنب تقلّبات الأسعار التي قد تؤثر على اقتصاد هذه الدول، فبدون المنظمة، ستضخ كل دولةٍ من الدول المصدرة كمياتٍ كبيرةً جدًّا من النفط لتقوية الإيرادات الوطنية، ومن خلال المنافسة بين بعضها البعض، ستنخفض أسعار النفط وسيتأثر اقتصاد الدول البقية..

ذو صلة

نظام عمل منظمة الدول المصدرة للنفط

يعتمد النظام الأساسي للمنظمة على التمييز بين الدول الأعضاء المؤسِّسة والدول البقية التي وافق مؤتمر طلبات العضوية على انضمامها. ينص قانون أوبك على أنه لا يجوز لأي دولةٍ من الدول الأعضاء، والتي تمتلك صادراتٍ كبيرةً من النفط، ولها مصالحُ مماثلة لمصالح الأعضاء الآخرين، أن تصبح عضوًا كامل العضوية في المنظمة إلا إذا وافق ثلاثة أرباع الأعضاء كاملين بما فيهم الأعضاء المؤسسون للمنظمة..


تنظيم اجتماعات أوبك

يجتمع وزراء النفط من الدول الأعضاء في اوبك مرتين على الأقل سنويًّا لتنسيق إنتاج النفط، ويجب على كل دولةٍ الالتزام بإنتاج قدرٍ معيّنٍ وبموافقة الجميع، ولا يُفترض بأي دولةٍ أن تتجاوز حصّتها من الإنتاج، ولا مجال للغش طبعًا، وبالتالي فإن أي دولةٍ تتجاوز الحدّ قد تجازف بطردها من المنظمة.

رغم تنظيم أوبك وقوّتها، إلّا أنها لا تستطيع التحكم بأسعار النفط بشكلٍ كاملٍ، بسبب فرض ضرائب إضافية في كل دولةٍ على البنزين مثلًا، أو على أيٍّ من منتجات النفط، بالإضافة إلى تحديد أسعار النفط اعتمادًا على سوق العقود أو تجار السلع.


تاريخ منظمة أوبك

  • عندما تشكلت المنظمة عام 1960، كان هدفها الرئيسي هو منع أكبر منتجي النفط ومسوّقيه من خفض أسعار النفط، وبالفعل تمكنت من ذلك؛ وأدى نجاحها إلى الزيادات في الإنتاج والانخفاض التدريجي في الأسعار (تقريبًا من 1.93 دولار للبرميل إلى 1.30 دولار دون احتساب التضخّم) عام 1970.
  • في أكتوبر 1973، رفعت أوبك أسعار النفط بنسبة 70%، وبعد شهرين، ارتفعت الأسعار لتصل إلى 130% إضافية، ثم قلّصت الإنتاج بشكلٍ كبيرٍ، وفرضت الحظر على شحنات النفط الواردة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وهولندا، فكانت النتيجة هي النقص الحاد في النفط وزيادة الأسعار في أنحاء الغرب.
  • مع استمرار أوبك في رفعها لأسعار النفط (ارتفع بعد تلك الفترة 10 أضعاف)، نمت قوّتها السياسية والاقتصادية على نطاقٍ واسعٍ، واستثمرت إنتاجها من النفط في الخارج، كما أنها أنشأت صندوقًا دوليًّا لمساعدة الدول النامية.
  • اضطرت الدول المستوردة للنفط فيما بعد إلى تخفيض استهلاكها من النفط وإيجاد مصادر طاقة بديلة كالفحم والغاز الطبيعي، وعلى أثرها انخفض الإنتاج والأسعار للنفط، لترتفع مرةً أخرى في أوائل القرن الحادي والعشرين. .

أهداف منظمة اوبك

هناك ثلاثة أهدافٍ رئيسية للمنظمة:

  1. الحفاظ على استقرار أسعار النفط: حيث تتأكد منظمة الدول المصدرة للنفط من حصول أعضائها على سعرٍ معقولٍ لقاءً لنفطهم. يتراوح السعر المناسب ما بين 70 إلى 80 دولارًا للبرميل، وبهذه الأسعار تحتفظ دول أوبك بكميةٍ من النفط تكفيها لنحو 113 عامًا على الأقل.
  2. تقليل تقلُّبات أسعار النفط: حيث يجب أن تعمل الدول باستمرارٍ وعلى مدار الساعة، لأن أي تعطيلٍ في المنشآت العاملة قد يسبب خسائرَ في المنتجات النفطية وحقول النفط. عندما تتعطّل منشأةٌ لإحدى الدول تحاول أوبك أن تجري تعديلًا طفيفًا في الإنتاج لتحقيق استقرار الأسعار.
  3. ضبط إمدادات النفط العالمية: وذلك استجابةً لأي نقصٍ في الإنتاج لأيٍّ من الدول الأعضاء، فمثلًا، عندما مرّت دول الخليج في أزمة عام 1990، سدّت أوبك مقدار النفط المفقود جرّاء تدمير منشآت آبار النفط في الكويت.

تأثير الدول المنتجة للنفط من خارج أوبك

تقوم العديد من الدول المنجة للنفط كالمكسيك والنرويج وعمان وروسيا، بتعديل إنتاجها من النفط استجابةً لقرارات أوبك، ففي فترة التسعينيات؛ زادت هذه الدول من إنتاجها للاستفادة من القيود التي وضعتها أوبك على أعضائها، وأدى ذلك إلى انخفاض أسعار النفط وتحقيق أرباح جماعية..

هل أعجبك المقال؟