أغلب خلايا الجسم مهيأة أن تكون سرطانًا  ينتشر في جميع أجزاء الجسم،  يبدأ السرطان عادةً عندما تبدأ الخلايا في النمو والتكاثر خارج نطاق السيطرة. ولمعرفة المزيد حول كيفية بدء انتشار مرض هودجكن تابع هذا المقال.

ما هو مرض هودجكن

سرطان الغدد الليمفاوية هودجكن، المعروف أيضًا باسم مرض هودجكن، هو نوعٌ من سرطان الغدد الليمفاوية يصيب  الجهاز اللمفاوي.

والجهاز اللمفاوي عبارةٌ عن شبكةٍ من العقد (عقدة الأنسجة) متصلة بواسطة أوعية تقوم بتصريف السوائل ومنتجات النفايات من الجسم، الغدد الليمفاوية بمثابة مرشحاتٍ صغيرةٍ تجهد الكائنات والخلايا الغريبة.

يحدث مرض هودجكن عندما تبدأ خلايا العقدة الليمفاوية أو الخلايا الليمفاوية في التكاثر بشكلٍ لا يمكن السيطرة عليه، مما ينتج خلايا خبيثة لديها قدرة غير طبيعيةٍ على غزو أنسجةٍ أخرى في جميع أنحاء الجسم.

ينتشر مرض الهودجكن في فئتين عمريتين مختلفتين:

الشباب البالغين (الذين تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 35 عامًا)، والبالغين الأكبر سنًا (فوق سن 50). وهو أكثر شيوعًا إلى حدٍ ما بين الذكور أكثر من الإناث، وأكثر شيوعًا في القوقازيين منه في الأمريكيين من أصلٍ أفريقيٍّ.

هناك نوعان رئيسيان من سرطان الغدد الليمفاوية:

  • ليمفوما هودجكن (HL).
  • ليمفوما اللاهودجكن (NHL).

هذان النوعان ينتشران ويستجيبان للعلاج بشكلٍ مختلفٍ، لذلك من المهم بالنسبة لك معرفة العلاج المناسب لحالتك.

بسبب التقدم في علاج مرض هودجكن فإن معظم الأشخاص الذين يعانون من سرطان الغدد الليمفاوية هودجكن سيكونون ناجين لفترةٍ طويلةٍ.1

الأسباب

السبب الدقيق لسرطان الغدد الليمفاوية هودجكن غير معروف. إلا أن هناك عددًا من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر تطور الحالة وتشمل:

  • وجود حالةٍ طبيةٍ تضعف جهاز المناعة لديك، مثل فيروس نقص المناعة البشرية.
  • الحصول على علاجٍ طبيٍّ يضعف نظام المناعة لديك، كتناول الدواء لقمع نظام المناعة لديك بعد عملية زرع الأعضاء.
  • التعرض لفيروس Epstein-Barr) EBV) من قبل، وهو فيروسٌ شائعٌ يسبب الحمى الغدية.
  • الإصابة سرطان الغدد الليمفاوية اللا هودجكن سابقًا، ربما بسبب العلاج الكيميائي أوالعلاج الإشعاعي.
  • زيادة الوزن (السمنة)  قد يكون هذا عامل خطر في النساء أكثر من الرجال.

مرض هودجكن ليس معديًا ولا يعتقد أنه متأصل في العائلات. على الرغم من أن الخطر يزداد إذا كان أحد الأقارب من الدرجة الأولى (الوالد أو الأخ أو الطفل) يعاني من سرطان الغدد اللمفاوية، إذ ليس من الواضح ما إذا كان هذا بسبب خللٍ وراثيٍّ أو عوامل نمط الحياة.2

تشخيص مرض هودجكن

لتشخيص سرطان هودجكن، سيقوم الطبيب بإجراء الفحص البدني ويسألك عن تاريخك الطبي. سيطلب طبيبك أيضًا اختباراتٍ معينةً حتى يتمكن من إجراء التشخيص المناسب وهي:

  • اختبارات التصوير، مثل الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية.
  • خزعة العقدة الليمفاوية، والتي تنطوي على إزالة قطعةٍ من نسيج العقدة الليمفاوية لاختبار وجود خلايا غير طبيعية.
  • اختبارات الدم، مثل تعداد الدم الكامل (CBC)، لقياس مستويات خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية.
  • التنميط المناعي؛ لتحديد نوع خلايا سرطان الغدد الليمفاوية الموجودة.
  • خزعة نخاع العظم، والتي تنطوي على إزالة وفحص النخاع داخل عظامك لمعرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر.

تحديد مراحل المرض

بمجرد إجراء تشخيص مرض هودجكن بالشكل المناسب، يتم تعيين مرحلة السرطان التي تفيد بتحديد مدى وشدة المرض، وتحديد خيارات العلاج .

هناك أربع مراحل عامة لمرض هودجكن:

  • المرحلة 1 (المرحلة المبكرة): تعني أن السرطان موجودٌ في منطقة العقدة الليمفاوية، أو أن السرطان موجودٌ في منطقةٍ واحدةٍ فقط من عضوٍ واحدٍ.
  • المرحلة 2 (مرض متقدم محليًا): تعني أن السرطان موجودٌ في منطقتين من العقدة الليمفاوية على أحد جانبي الحجاب الحاجز، وهو العضلات الموجودة أسفل الرئة.
  • المرحلة 3 (مرض متقدم): تعني أن السرطان يوجد في مناطق العقدة الليمفاوية أعلى وأسفل الحجاب الحاجز.
  • المرحلة 4 (مرض واسع الانتشار) :تعني أنه تم العثور على سرطانٍ خارج الغدد الليمفاوية وانتشر على نطاقٍ واسعٍ إلى أجزاءٍ أخرى من الجسم، مثل نخاع العظام أو الكبد أو الرئة.3

 أعراض مرض هودجكن

أكثر الأعراض شيوعًا هي تورم الغدد الليمفاوية، الذي يؤدي إلى تكوُّن كتلة تحت الجلد. هذا الورم عادةً ليس مؤلمًا وقد يتشكل في واحدٍ أو أكثر من المناطق التالية:

  • على جانب الرقبة.
  • في الإبط.
  • حول الفخذ.

تتضمن أعراض مرض هودجكن الأخرى:

  • حمى وقشعريرة.
  • تعرقًا ليليًا.
  • فقدان الوزن.
  • فقدان الشهية.
  • حكة في الجلد.
  • السعال المستمر، صعوبة في التنفس، ألم في الصدر.
  • ألمًا في الغدد الليمفاوية بعد تناول الكحول.
  • تضخم الطحال.4

علاج مرض هودجكن

سرطان الغدد الليمفاوية هودجكن هو سرطانٌ عدوانيٌّ نسبيًا ويمكن أن ينتشر بسرعةٍ في الجسم. على الرغم من ذلك فهو أيضًا أحد أكثر أنواع السرطان علاجًا بسهولةٍ.

تعتمد خطة العلاج الموصى بها على:

  • مدى انتشار السرطان.
  • صحتك العامة وعمرك لأن العديد من العلاجات يمكن أن تشكل ضغطًا هائلًا على الجسم.

العلاجات الرئيسية المستخدمة هي العلاج الكيميائي يليه العلاج الإشعاعي أو يمكن إعتماد العلاج الكيميائي وحده. لا تستخدم الجراحة بشكلٍ عامٍ كعلاجٍ للحالة.

بشكلٍ عامٍ يعيش حوالي 85٪ من المصابين بسرطان الغدد اللمفاوية هودجكن على الأقل 5 سنوات، ولكن هناك خطر حدوث مشاكل طويلة الأجل بعد العلاج، بما في ذلك العقم وزيادة خطر الإصابة بنوعٍ آخر من السرطان في المستقبل.5

المراجع