قبل أكثر من نصف قرن من الآن وتحديدًا في خمسينيات القرن الماضي كانت المخططات تُرسم والمناقشات تدور حول إنشاء مطارٍ دوليٍ في إمارة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبالفعل بدأت الأعمال الإنشائية سريعًا، ليفتتح مطار دبي الدولي رسميًا عام 1960.

وبشكلٍ سريعٍ ومذهلٍ بدأت دبي تتحول إلى مقصدٍ للعطلات الفخمة، وذلك بسبب البنية التحتية الممتازة التي وفرت العديد من الفنادق الفاخرة وعلى رأسها فندق برج العرب ذي السبع نجوم، ومع حلول عام 1980 أصبح مطار دبي الدولي يستقبل ما يزيد على 2.7 مليون مسافر سنويًا.

مع زيادة عدد المسافرين الذين يستخدمون المطار كان لابد من توسعٍ في البنية التحتية للمطار من كل النواحي ابتداءًا من المدرجات وانتهاءًا بقاعات الاستقبال والمرافق العامة التي يقدمها المطار للمسافرين.1

مراحل تطور مطار دبي الدولي

كما ذكرنا فقد افتُتِح مطار دبي الدولي رسميًا عام 1960، ولكنه ومن دون شكٍ مرَّ بالعديد من عمليات التطوير والتحديث حتى تاريخنا الحالي.

خلال العشر سنوات الأولى من عمر المطار، تم افتتاح مدرج الأسفلت عام 1965، وفي عام 1969 بلغ عدد شركات الطيران العاملة في المطار تسع شركات تقدم خدمات السفر إلى عشرين وجهةٍ مختلفةٍ حول العالم، تبع ذلك في فترة السبعينات بناء محطةٍ جديدةٍ في المطار مؤلفة من ثلاثة طوابق، كما شُيِّد برج مراقبة جديد وبالإضافة لإطالة مدرج الهبوط وزيادة عدد سيارات الأجرة.

توج ذلك كله بانضمام مطار دبي الدولي إلى مجلس المطارات الدولي ACI ومنظمة الطيران المدني الدولي ICAO.

في عام 1984 افتتح المدرج الثاني في المطار، حيث جُهز المدرج الجديد بأحدث أنظمة الأرصاد الجوية والإضاءة وأنظمة الهبوط، فنال المطار تصنيفًا من الفئة الثانية من مجلس المطارات الدولي.

شهد العام 1998 افتتاح المبنى الثاني في المطار لتصل طاقة المطار الاستيعابية إلى مليوني مسافر سنويًا، في عام 2000 افتتحت محطة الشيخ راشد، والمعروفة أيضًا بالمبنى رقم 1، ليشهد المطار قفزةً نوعيةً هائلةً حيث صُنف بعدها بعامين فقط كثاني أسرع المطارات نموًا في العالم وفقًا لإحصاءات حركة الطيران الأمريكية.

وصلت حركة مرور المسافرين في مطار دبي الدولي إلى 40.9 مليون مسافر خلال العام 2009، وبذلك أصبح المطار الأسرع نموًا في العالم.2

الخدمات والتسهيلات في مَطار دبي الدولي

لم يحظَ المطار بتلك الشهرة العالمية بسبب بنيته التحتية المميزة فيما يخص المدارج والطائرات الحديثة فقط، لكن الخدمات والتسهيلات التي يقدمها المطار للمسافرين جعلته من أكثر المطارات شعبية على الإطلاق، فما هي أبرز الخدمات التي يقدمها المطار لرواده؟3

  • المطاعم والمأكولات
مطار دبي الدولي
المطاعم في المطار

يوفر مطار دبي الدولي مجموعة مميزة من المطاعم منها ما هو عالمي مثل Pret a Manger وShake Shack وPinkberry وStarbucks. كما يجد المسافر في المطار كل أصناف وأذواق المأكولات الشرق أوسطية، والهندية، والتايلاندية، والإيطالية، والأيرلندية، واليابانية.

  • صالات الاستراحة

يوفر المطار العديد من صالات الاستراحة الفخمة لجميع المسافرين، وبغض النظر عن درجة بطاقة السفر التي يحملونها، حيث يجد المسافرون مكانًا هادئًا ومريحًا ومزودًا بكافة خدمات الراحة والترفيه.

  • التسوق
مطار دبي الدولي
المولات التجارية والسوق الحرة

يجد محبو التسوق غايتهم في مطار دبي الدولي حيث يحتوي المطار منطقة سوقٍ حرةٍ فيها العديد من المحلات والمولات التجارية الضخمة كما يقدم المطار فرصةً المشاركة في مسابقات التسوق للحصول على الهدايا النقدية أو الذهبية أو حتى السيارات الفاخرة.4

  • الصالات الرياضية والمنتجع الصحي
الصالات الرياضية في المطار

يوفر المطار صالات صحية تقدم خدمات التدليك والعلاج العطري، بالإضافة إلى خدمات قص الشعر والتجميل. ليس هذا فحسب؛ ستجد في مطار دبي صالات اللياقة البدنية والحديد مزودة بغرف الساونا والجاكوزي، لتحصل على بعض الاسترخاء.

  • الحدائق
مطار دبي الدولي
الحدائق داخل المطار

نجد داخل المطار مجموعة حدائق Zen Gardens أشبه بالواحة في طريق السفر، حيث يجد فيها المسافر وقتًا للهدوء والتأمل.

  • خدمة الواي فاي Wi Fi

يوفر المطار لكل المسافرين خدمة الاتصال بالإنترنت عبر شبكة واي فاي مجانية تغطي جميع مرافق المطار، وبالتالي سهولة التواصل مع الأصدقاء والعائلة وتصفح وسائل التواصل الاجتماعي.

  • النوم
مطار دبي الدولي
Snooze Cube

تغادر الكثير من الرحلات الجوية في منتصف الليل أو ساعات الفجر الأولى، لذلك يضطر المسافرون أحيانًا للنوم أثناء الانتظار، يمكن للمسافرين استخدام كراسي صالات مطار دبي الدولي للنوم لبعض الوقت، ولكن وبسبب التصميم المفتوح للمطار، فإن النوم في الصالة يفقد أي معنى للخصوصية، لذلك أطلقت إدارة المطار خدمة Snooze Cube، وهي عبارة عن غرفة معدة للنوم يمكن أن يستأجرها المسافر لمدة ساعتين على الأقل، كما يوفر فندق المطار غرفًا ضمن فئات من 6 إلى 12 أو 18 ساعة.5

المراجع