مفهوم التنمية الاقتصادية

الرئيسية » لبيبة » مال وأعمال » تنمية » مفهوم التنمية الاقتصادية
التنمية الاقتصادية

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

تقدم أي بلد وتطوره يرتبط ارتباطًا مباشرًا بالاقتصاد، ومعظم البلدان تسعى بلا شك إلى تنمية اقتصادها من خلال إجراءات متّبعة لإحداث تغييرات كمية ونوعية في اقتصادها، وموضوع مقالنا اليوم عن مفهوم التنمية الاقتصادية .

ما هي التنمية الاقتصادية

هي العملية الاقتصادية التي تصبح من خلالها الاقتصادات النامية أكثر تقدمًا، أيّ البلدان ذات مستويات المعيشة المتدنية تصبح من خلالها ذات مستويات أعلى، عن طريق تحسين الصحة العامة، والرفاهية، والمستوى التعليمي.

بعبارة أخرى؛ تشمل التنمية الاقتصادية كل شيء عن تحسين مستويات المعيشة، من رفع مستويات التعليم، ومحو الأمية، ودخل العمال، والصحة العامة.

كما أن تحسن الإنتاجية، والتوجه السكاني من الزراعة إلى الصناعة، ومن ثم إلى الخدمات، كلّ ذلك من نتائج التنمية الاقتصادية .

ما الفرق بين التنمية والنمو الاقتصادي

على الرغم من أن مصطلحي التنمية الاقتصادية والنمو الاقتصادي يعبران عن مفاهيم مماثلة، إلا أن هناك بعض الاختلاف.

النمو الاقتصادي: يشمل كل ما يخص توسع الناتج المحلي الإجمالي، والناتج المحلي الإجمالي: هو مجموع كل الأنشطة الاقتصادية في أي دولة خلال فترة محددة، أيّ القيمة الصافية لجميع المنتجات والخدمات التي ينتجها الاقتصاد.

التنمية الاقتصادية: تشمل مواضيع أوسع بكثير من إحصاءات الناتج المحلي الإجمالي أو نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي.

فالتنمية الاقتصادية تأخذ بعين الاعتبار تأثر مواطني أي بلد بمستويات معيشتهم، وفي الحرية التي يتمتعون بها في التمتع بمستويات المعيشة هذه.1

مؤشرات التنمية الاقتصادية

هناك العديد من الطرق المختلفة المستخدمة من أجل قياس التنمية الاقتصادية ، سنقدم هنا بعض مؤشرات التنمية المستخدمة الأكثر شيوعًا.

  • الناتج المحليّ الإجماليّ (GDP): إجمالي الناتج المحلي هو مقدار الأموال التي تجنيها أي دولة من إنتاجها على مدار العام، وعادة ما يُقيَّم بالدولار الأمريكي، يُحسب بجمع القيمة الإجمالية المضافة من قبل جميع المنتجين المحليين مع ضرائب المنتجات مطروحًا منها، أي إعانات غير مدرجة.
  • الناتج القوميّ الإجماليّ (GNP): الناتج القومي الإجمالي: هو الناتج المحلي الإجمالي لدولة مع أي أموال تم جنيها من الاستثمار في الخارج، مطروحًا منها الدخل الذي يحققه الأجانب داخل الدولة.
  • الناتج القوميّ الإجماليّ للفرد: مؤشر شائع يستخدم لقياس التنمية الاقتصادية، لكنه غير شامل، لأن الحساب لا يأخذ في الاعتبار بعض أشكال الإنتاج.
  • مؤشر التنمية البشرية (HDI): يتم تصنيف البلدان بناءً على درجاتها، وتنقسم إلى فئات تشير إلى مدى تطورها، هو إحصاء مركب يحسب من:
  1. مؤشر متوسط العمر المتوقع.
  2. مؤشر التعليم.
  3. متوسط السنوات الدراسية.
  4. السنوات المتوقعة الدراسية.
  5. مؤشر الدخل.

يتم احتساب نصيب الفرد من إجمالي الناتج القومي على أنه إجمالي الناتج القومي مقسومًا على عدد السكان، وعادة ما يُعبر عنه بالدولار الأمريكي.

  • معدلات الولادة والوفاة: يمكن استخدام معدلات المواليد والوفيات (لكل 1000) كإجراء شامل لحالة الرعاية الصحية والتعليم في بلد ما، على الرغم من أن هذه الأرقام لا تعطي صورة كاملة عن حالة الدولة.
  • معدل وفيات الرضع: معدل وفيات الرضع، هو عدد الأطفال الذين يموتون قبل بلوغ عام واحد لكل 1000 مولود حي في سنة معينة.
  • متوسط العمر المتوقع: يمكن استخدام هذه الإحصائية البسيطة كمؤشر لجودة الرعاية الصحية في بلد أو مقاطعة، ومستوى الصرف الصحي، وتوفير الرعاية للمسنين.2

هدف التنمية الاقتصادية

أكّد عالم الاقتصاد وخبير التنمية الاقتصادية أمارتيا سن، والذي حصل على جائزة نوبل في الاقتصاد من خلال دراساته، أن الدخل ليس هدف في حد ذاته، بل وسيلة لتحقيق هدف التنمية.

لذلك لا ينبغي أن يكون هدف التنمية الاقتصادية مجرد زيادة دخل الناس، وإنما زيادة قدراتهم وحرياتهم، حيث تشمل الحريات حرية العيش بدون جوع، وأن تكون آمنًا في منزلك وأي شيء آخر يعزز الرفاهية.

يعد الدخل وسيلة مهمة للغاية لتعزيز الحريات، ولكن أيضًا الوصول إلى البنية التحتية للصحة، والتعليم، والطاقة، من أجل السماح بخلق فرص العمل، والأمن الغذائي، والتماسك الاجتماعي.3

المراجع