هرمون الاستراديول

الرئيسية » طب وصحة عامة » طب أطفال وأمومة » هرمون الاستراديول

هرمون الاستراديول (بالانكليزية Oestradiol E2)، هو أحد أقوى هرمونات الاستروجين الثلاثة المنتجة في الجسم بشكل طبيعي، وهو عنصر مهم في الجهاز التناسلي الأنثوي. سيياعدكِ فهم ماهية هذا الهرمون على التحكم بشكل أفضل في صحّتك الإنجابية، لذا دعونا نتعرف على هذا الهرمون، وما هي وظائفه، ولماذا يجب إجراء اختبار الاستراديول باستمرار.

هرمون الاستراديول

الاستراديول (بالانجليزية Estradiol)، هو هرمون الجنس الأساسي عند المرأة من أجل الإنجاب، طبعًا هذا لا ينفِ وجوده في أجسام الرجال ودوره؛ إلا أنه يحقق مستويات عالية جدًا في جسم المرأة تفوق بكثير وجوده عند الرجل، وهو مسؤول عن الخصائص الجسمية الأنثوية والأداء الجنسي، ويساهم في الحفاظ على صحة عظام المرأة، ومن جهة أخرى، تُعتبر المستويات غير الطبيعية لهذا الهرمون مسبّبًا رئيسيًا في معظم المشاكل والأمراض النسائية؛ بما في ذلك بطانة الرحم والأورام الليفية والسرطان.1

وظيفة هرمون الاستراديول في الجسم

لهذا الهرمون وظائف عديدة في جسم الأنثى:

  • نضج الجسم واكتمال العلامات الجنسية الأنثوية: حيث يساهم في كثير من التغييرات التي تطرأ على جسم الأنثى عند البلوغ، نمو الثديين وتغيير شكل الجسم والحوض، وتغيرات الجلد وتوزيع الدهون في الجسم بشكل عام.
  • النمو الإنجابي: يعمل هرمون الاستراديول كهرمون نمو للأعضاء التناسلية بما في ذلك المهبل وقناتي فالوب وبطانة الرحم وغدد عنق الرحم، ويعزز نمو عضلة الرحم، كما يحافظ على البويضات في المبيض، ووجوده مهم في عملية الإباضة.
  • أثناء الدورة الشهرية: تزيد مستويات هرمون الاستراديول في الجسم بشكل كبير، حيث تؤدي هذه الزيادة إلى نضوج البويضة وإطلاقها، بالإضافة إلى مساعدته في زيادة سماكة بطانة الرحم للسماح للبويضة المخصبة بالانغراس.
  • أثناء الحمل: يرتفع مستوى الاستراديول بسبب إنتاج المشيمة له، ويلعب دورًا في الحفاظ على الحمل، كما أن الأبحاث مازالت جارية لاكتشاف دوره في بدء المخاض.
  • مهم جدًا للحفاظ على صحة العظام.
  • يحسن تدفق الدم في الشرايين التاجية.2

وأما وظيفة هرمون الاستراديول عند الرجال، فهي تتلخّص في: الحفاظ على صحة العظام، وإنتاج أكسيد النتريت، وتحسين وظائف الدماغ. يوجد هذا الهرمون في جسم الرجل بمستويات مناسبة، وعلى الرغم من وظائفه القليلة في جسم الرجل مقارنةً بأهميته في جسم المرأة، إلا أنه مهم جدًا وضروري لعمل الجسم بشكلٍ جيد. يُنتج بشكل خاص عن طريق خلايا سيرتولي في الخصيتين، وفي بعض الأنسجة.

ارتباط هرمون الاستراديول بسن اليأس

مع التقدّم بالعمر، وعندما تبدأ فترة انقطاع الطمث عند سن اليأس ، تكون مستويات الاستراديول في حدّها الأدنى في الجسم، أي أقل من مستواها الطبيعي بكثير، إذ يتوقف المبيض عن إنتاج البويضات.

يترافق انخفاض هرمون الاستراديول وفترة انقطاع الطمث بأعراض:

  • تقلب المزاج بشكل رهيب.
  • جفاف مهبليّ.
  • هبّات ساخنة (ارتفاع حرارة الجسم من الداخل).
  • تعرّق ليلي.
  • هشاشة العظام مع مرور الوقت.3

اختبار الاستراديول

ما هو اختبار هرمون الاستراديول ؟

هو اختبار دم بسيط (تحليل) لقياس كمية الاستراديول في الدم. يطلب الأطباء إجراء هذا الاختبار إذا كانوا قلقين بشأن خصوبة الشخص، أو تأخر البلوغ، أو انقطاع الطمث، إذن يجري الطبيب الاختبار لمعرفة سبب تطور خصائص جنسية معينة.
تؤثر مستويات الاستراديول على كيفية تطور الجهاز التناسلي لكلا الجنسين، حيث تؤثر المستويات العالية والمنخفضة على نمو وعمل الأجزاء التالية من الجسم:
*الرحم.
*قناة فالوب.
*المهبل.
*الثديين.
*الرغبة الجنسية.
*وظيفة الانتصاب.
*خلايا الحيوانات المنوية.

متى يجب إجراء اختبار هرمون الاستراديول ؟

إذا بدا أن الطفل بدأ في سن البلوغ في وقت مبكر أو متأخر عن الوقت الطبيعي المتوقع.
قد يتم وصف الاستراديول للنساء المتحولات جنسيًا كجزء من العلاج الهرموني لتطوير الخصائص الأنثوية لهن، لذلك قد يرغب الطبيب في إجراء اختبارات استراديول في فترات منتظمة لمراقبة مستوياته في الدم.

هل يوجد مخاطر محتملة لإجراء الاختبار؟

اختبار استراديول اختبار بسيط جدًا، ومخاطره منخفضة، ولكن ذلك لا يمنع احتمال وجود بعض المخاطر بما أنه اختبار ويعتمد على وخزة إبرة في النهاية:
*نزيف.
*عدوى.
*كدمات.
*الشعور بالدوار وأحيانًا الإغماء.
*ألم في مكان الوخز.
*ثقوب متعددة في الجلد في حال استعصى على الطبيب إيجاد وريد مناسب.
*تراكم الدم تحت الجلد مكان الوخز في حال لم يتم بطريقة صحيحة.

كيف يتم إجراء هرمون الاستراديول ؟

في حين أنه بعض اختبارات الدم تتطلب من الشخص تجنب الأكل أو الشرب مسبقًا، فإن اختبار الاستراديول لا يحتاج إلى تعليمات خاصة قبل الإجراء. فقط عليك بإخبار الطبيب في حال تناول أي دواء قبل التحليل، حيث يمكن أن تؤثر بعض الأدوية بشكلٍ ما على النتائج مثل حبوب منع الحمل أو أدوية العلاج بالهرمونات.
لإجراء الاختبار، سيحدد الطبيب منطقة من ذراع الشخص، ويعقمها ثم يبحث عن وريد مناسب، يستخدم الطبيب إبرة لسحب الدم من المنطقة ثم يرسلها للفحص.

علام تدل نتائج الاختبار؟

تختلف النتائج ومؤشراتها من شخص لآخر، يتم قياس مستوى الاستراديول في الدم بالبيكوغرام لكل ميلي لتر (pg/ml).
نسب هرمون الاستراديول الطبيعية التقريبية:
*عند الإناث قبل سن اليأس، تتراوح من 30-400 pg/ml.
*عند الإناث بعد سن اليأس، تتراوح من 0-30 pg/ml.
*عند الذكور، تتراوح من 10-50 pg/ml.
في حال كانت نتائج الاختبار تشير إلى مستويات أخفض من الطبيعي المذكور أعلاه عند الإناث، فمن المتوقع أحد الحالات التالية:
*بداية سن اليأس.
*فشل المبيض.
*انخفاض مستويات الاستروجين المترافقة مع انخفاض الوزن.
*مستويات منخفضة من هرمون الغدة النخامية.
*فشل الحمل.
*متلازمة تورنر، والتي تسبب العقم أحيانًا.
*ظهور حب الشباب.
*الإمساك.
*الاكتئاب والتقلب المزاجي، ذلك عندما تنخفض مستويات الاستراديول.
*قد تعاني بعض الفتيات من تأخر البلوغ بسبب انخفاض مستوياته.
*فقدان الدافع الجنسي.
في حال أشارت النتائج لمستويات هرمون الاستراديول أعلى من الطبيعي، فإليك المتوقع:
*فرط نشاط الغدة الدرقية.
*تلف الكبد.
*أورام في المبيضين أو الغدد الكظرية.
*البلوغ المبكر عن الإناث.
*سرطان الرحم أو الثدي.
*زيادة الوزن.
*أمراض القلب والأوعية الدموية.
*مشاكل في الدورة الشهرية.
*أورام المبيض.
*العقم.
تشير المستويات الأعلى عند الرجال إلى:
*تأخر سن البلوغ.
*التثدي.
*تطور الخصائص الأنثوية.
*فقدان الوظيفة الجنسية.
*فقدان القوّة العضلية.
*أورام في الخصيتين.
مع التذكير بأن مستويات الاستراديول خلال الدورة الشهرية تكون أعلى أثناء الإباضة وأقل في فترة الحيض، كما تكون عالية في فترة الحمل بسبب إنتاج المشيمة لهذا الهرمون.

ما هي الإجراءات بعد ظهور النتائج؟

لا يمكن لاختبار الاستراديول لوحده تشخيص مرض معين، لذلك في حال كانت نتائج الاختبار غير طبيعية سواء مرتفعة أو منخفضة، سيوصي الطبيب بأحد ما يلي:
*تغيير الأدوية.
*الإحالة إلى أخصائي حسب النتيجة.
*اختبارات إضافية وعلى إثرها يقرر العلاج. 4

المراجع