أسوأ عشر كوارث تسبب بها الإنسان

0

لطالما تسبب الإنسان بكوارث ساهمت في تدمير البيئة وحصدت أرواحًا عديدة. تحديد الكوارث العشر الأكثر سوءًا ليس بالأمر السهل بسبب كثرة الحماقات التي ارتكبها البشر لكن إذا استثنينا الأرواح التي أزهقت بسبب الحروب، والإرهاب وكوارث النقل فهذه اللائحة تضم أكثر الكوارث ضررًا على الإنسان والبيئة.

1- ضباب لندن القاتل:

كوارث
مع تقدم الصناعة، اعتاد سكان لندن على رؤية الهواء الضبابي الملوث. لكن في سنة 1952 زاد هذا التلوث عن الحد، ففي شتاء تلك السنة كان الطقس باردًا جدًا مما اضطر السكان لحرقِ الكثيرِ من الفحم في مداخنهم لتدفئة أنفسهم. غطى الدخان المليء بثاني أكسيد الكبريت وثاني أكسيد النيتروجين والسخام لندن بغيمة من الظلام وقتل أكثر من 12 ألف شخص.

2- حريق المشرق:

كوارث
كارثةٌ أخرى من أسوأ الكوارث التي تسبب بها الإنسان وهي حريق المشرق بالعراق. في 24 يونيو سنة 2003 اندلع حريقٌ بمعملٍ للكبريت بمنطقة المشرق بالعراق, واستمر لما يقارب الشهر، وفي تلك الفترة أطلق الحريق كمياتٍ ضخمة من ثاني أكسيد الكبريت الذي تسبّب بمشاكلَ تنفسية قاتلة. وكذلك تكوّنت الأمطار الحمضية التي قتلت المحاصيل.

3- انفجار مفاعل تشرنوبل بروسيا:

كوارث
في 26 إبريل 1986 تعرّض المفاعل لانصهارٍ تسبب في تسريب كمياتٍ كبيرةٍ من المواد المشعّة تفوق تلك التي تسبّب بها انفجار هيروشيما. منذ وقوع الحادث ازداد عدد الأطفال الذين ولدوا بتشوهاتٍ خلقية وارتفع عدد المصابين بالسرطان كما تسبب الانفجار بالعديد من المشاكل الصحية الأخرى. قُدّر عدد حالات السرطان التي قد تسبّبت بها الكارثة بـ 100 ألف حالة قاتلة كما أُعلن أن المنطقة لن تكون صالحة للزراعة لمئتي سنة.

4- حرائق آبار النفط الكويتية:

كوارث
بعد اجتياحها للكويت سنة 1991، قامت القوات العراقية بشنّ هجماتٍ على آبارِ النفط الكويتية بأمرٍ من صدام حسين. أشعلت القوات العراقية أكثر من 600 بئر نفط لتبقى محترقة لما يزيد عن سبعة أشهر. التسرب النفطي التي تسببت به الحرائق سبب أضرارًا بيئية جسيمة.

5- جفاف بحر آرال:

كوارث
كان بحر آرال في وقتٍ من الأوقات واحدًا من أكبر أربع بحيرات. لكن في ستينات القرن الماضي غير الاتحاد السوفياتي مسارَ مياه الأنهار التي كانت تصب في البحيرة ليتم استغلالها في مشاريع الري، مما جعل البحر يجف وتتقلص مساحته بـ 90% من مساحته الأولى. كما أن التغيرات المناخية التي تسبب بها الجفاف تتسبب إلى اليوم بأضرار بيئية يصل مداها إلى مئات الأميال.

6- تسرب إيكسون فالديز النفطي:

كوارث
في 24 مارس سنة 1989، اصطدمت ناقلةُ النفط الأمريكية إيكسون فالديز بشعابٍ مرجانيةٍ بمضيقِ الأمير وليام بألاسكا. هذا التصادم تسبب بتسربٍ نفطي ذو أضرار جسيمة. تسرب أكثر من 11 مليون غالون من النفط على مدى 500 ميل ملوثًا الساحل. تطلبت عملية التنظيف أكثر من 11 ألف مشارك.

7- تلوث الديوكسين:

كوارث
في العاشر من شهر يوليو من سنة 1976 بميدا، إيطاليا انفجر مفاعل بالشركة الكميائية ICMESA. هذا الانفجار تسبب بظهور غيمة سامة من الديوكسين. ولمن لا يعرف الديوكسين، فهو من المركبات الكيميائية الأكثر سميّة. وعلى الرغم من أنه لم يمت أي شخص بشكل مباشر من الانفجار، فإن العديد من الأطفال قد أصيبوا بأمراض جلديةٍ خطيرة.

8- قناة الحب:

كوارث
في الأربعينات انتشرت رائحةٌ غريبةٌ بالمنطقة المحيطة بشلالات نياجرا. السكان لاحظوا مواد غريبةً تتسرب إلى حدائقهم والعديد أصيبوا بأمراض. بعد التحقيقات اتضح أن أكثر من 21000 طن من المخلفات الكيميائية الصناعية كانت مدفونةً تحت البلدة من قبل شركة محلية.

9- كارثة بوبال:

كوارث
في ليلة الثاني من ديسمبر 1984 بدأ مصنع المبيدات “يونيون كاربيد” بمدينة بوبال بالهند بتسريبِ العديد من الغازات السامة من بينها إيزوسيانات الميثيل في الهواء. أكثر من 500 ألف شخصٍ تعرضوا للغازات ليموت ما يقارب الخمسة عشر ألفًا منهم مباشرة. إضافةً إلى ذلك فإن أكثر من عشرين ألف شخص ماتوا نتيجة أمراض تسبب بها التسريب.

10-حادث جزيرة الثلاث أميال:

كوارث
يوم 28 مارس 1979، تعرّض قلب مفاعل جزيرة الثلاث أميال بهاريسبارغ بالولايات المتحدة إلى انصهارٍ جزئي. على الرغم من أن تسرب الإشعاعات كان محدودًا بفضلِ نظامِ احتواء الأضرار، إلا أن الحادثة تسببت في موت عدد من الحيوانات، كما أنها كانت سببًا في موت عددٍ من الأجنة وولادة عددٍ آخر بمشاكلَ خلقية. كانت الحادثة سببًا في تصاعد مخاوف الناس من الطاقة النووية.

تأثير الإنسان على الطبيعة يمكن أن يكون مدمرًا وأفضل مثال على ذلك الكوارث العشر التي أحصيناها والتي استمرت تبعاتها لعقودٍ من الزمن. أحيانًا تكون هذه الكوارث بسبب نقص المراقبة الصناعية في الدول النامية. لكن حتى مع التنظيم الصحيح يمكن للكوارث أن تقع.

0

شاركنا رأيك حول "أسوأ عشر كوارث تسبب بها الإنسان"