الأثر السحري الذي تتركه قاعدة 80 / 20 في كافة جوانب حيـاتك!

الأثر السحري التي تتركه قاعدة 80 / 20 في كافة جوانب حيـاتك!
مقالات الضيوف
مقالات الضيوف

3 د

مقال بواسطة / رمضـان محمد الآغا – فلسطين

إدارياً قاعدة 80/20 تعتبر أكثر نجاحاً وتحرز تقدماً ملحوظاً في الأداء والعمل , في 1897 كان باريتو الايطالي قد أثبت فعلاً أن 80% من موارد العالم يتحكم بها 20% من سكانه , هذا قاعدة وصفية وجد الإداريون بها سبيلاً لنجاح أعمالهم , كيف ذلك ؟

من خلال الملاحظة أثبت التجار أن 80% من المبيعات تأتي من 20% من المنتجات , وأيضاً أكد ذلك إداريون حيث أن 80% من العمل يقوم به 20% من الموظفين هم الحريصون فعلاً على أداء المؤسسة.

إذن ..

ابدأ يومك بتخطيط جيد , ضع أعمالك وفق الأولويات ثم قسمها , أولاً 80% من الأهداف تتحقق عن طريق 20% من الأعمال , إضافة إلى 20% من الأهداف تتحقق عن طريق 80% من الأعمال.

خدعوك فقالوا.. أنا مثقف ! – كيف تحكم على ثقافة أحدهم؟

ذو صلة

مثلاً :


أنت مندوب مبيعات لشركة صناعات أدوية , قم بالتركيز على 20% من المنتجات التي تحقق 80% من الأرباح , وهذا بسيط جداً حيث أنه يمكنك تحديد ذلك من خلال دراستك للسوق واحتياجاته .

عادة يستخدم الأشخاص مجهودات كبيرة لتحقيق أهداف صغيرة والعكس صحيح تماماً , وبهذا نحن مطالبون بتقليص الهادر والمنفق من جهودنا ومواردنا عن طريق تطبيقها واقعياً , يمكننا فعلاً استغلال أقل جهد ممكن للوصول لأكبر نتيجة مرجوه .

إذا كنت تريد أن تحقيق غاية معينة اجمع عدداً من الوسائل وعند تطبيق ذلك بالتجربة العملية ستجد أن كثيراً من هذه الوسائل لم ينتج لك الأثر المطلوب لتحقيق تلك الغاية , وستجد أيضاً بعض هذه الوسائل تدعم بعضاً وبعضها يضعف بعضاً , وستجد أن الفعال من هذه الوسائل هو أصغر قدر وأنه سيحقق لك نسبة كبيرة من الغايات المطلوبة وأن نسبة كبيرة من الوسائل لم تحقق إلا شيئاً يسيراً أو  لم تحقق شيئاً أصلاً .


كيف يمكنك الاستفادة فعلاً من هذه القاعدة في حياتك؟

  • دراسياً:

20% من موادك الدراسية تتوافق مع 80% من أهداف تخصصك وتطلعاتك فيه .

20% من أي مادة دراسية مهم جداً بالنسبة إلى 80% الباقي منها .

  • شخصياً:

انتقي أصدقاء تتوافق معك فكرياً ومزاجياً وليكونوا 20% ممن تعرف , ثم ركز على قوة علاقتك معهم بنسبة 80% من قوة علاقاتك كاملة.

حتى في وقت فراغك يمكنك تحديد 20% مجهود يحقق لك 80% راحة.

  • عملياً:

عملك في مؤسسة مهما كان نظامها هو 20% جهد يحقق 80% من أهدافها, كذلك إذا كنت صاحب العمل فعليك استخدام 20% من الموارد لتحقيق 80% من الأهداف.

التفسير العلمي وراء.. سيظل الشعب العربي دائماً هكذا !

ولكن، من المهم جداً إدراك معنى أن قاعدة 80/20 لا تعني النجاح فقط , إنها تعني الأخذ بالأسباب وتحديد الأهداف المهمة جداً .

أخيراً , القاعدة هي وسيلة للنجاح وليست طريقة لتحديد طريقة الحياة والتعامل , القاعدة يمكن أن نشبهها بالسفينة التي تحملنا من مكان إلى آخر أنت تدفع فيها 20% من دخلك لتحقق دخلاً يصل إلى 80% أو أكثر , وهذا الجزء من كل ما هو مذكور يمثل تقريباً 20% من المقال !

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.