كيف تحصل على تجربة استخدام خيالية غير مسبوقة لحاسوبك

كيف تحصل على تجربة استخدام كومبيوتر خيالية غير مسبوقة
0

جميعنا نريد أن نحصل على تجربة استخدام للكومبيوتر كتلك المستقبلية التي نشاهدها في الأفلام، فحتى الأجهزة عالية المواصفات قد لاتمنحك شعورًا بالسرعة الحقيقية، وفي بعض الأحيان تصل إلى نتيجة أن حاسوبًا بقيمة ألف دولار سيمنحك أداءًا مماثلًا لما يمنحه آخر بنصف السعر، ولكن إليك بعض الأشياء التي اذا قمت بفعلها ستحصل على تجربة استخدام غير مسبوقة.

اختر ملحقاتك بذكاء

اختر ملحقاتك بذكاء

ولا أتكلم هنا عن نواة العتاد الداخلي مثل المعالج وكرت الشاشة والذواكر بل عن الملحقات التي في حال قمت بترقيتها ستؤثر  بشكل مباشر على استخدامك اليومي للجهاز، وستحصل على فرق حقيقي ملحوظ في السرعة عند استخدامك للجهاز.

  • القرص الصلب: أحد اهم الأشياء التي عليك ترقيتها لتشعر بفرق السرعة الحقيقة، فقد لا يهم ما هو نوع المعالج الذي تملك او سرعته إذا كنت تستخدم هارد من نوع HDD هذا الهارد الذي أصبح الان من الأنواع الرديئة جداً مقارنة بمحركات  SSD والذي سيجعلك تشعر حقاً بفرق عالي جداً في سرعة النسخ فسرعته تصل إلى مئات الميغابايتات في الثانية الواحدة بينما سرعة قرص HDD لن تتجاوز  بضعة عشرات الميغابايتات، و هناك ايضاً الهارد من نوع SSHD والذي يتميز بسرعة اعلى من HDD  والذي ايضاً سوف يجعلك تشعر بالفرق إلا انه ليس بكفاءة هاردات SSD لكن سعره مناسب جداً لأصحاب الدخل المحدود.
  • USB 3.0: وهو أهم الأشياء تقريباً إذا كنت تستخدم أجهزة التخزين الخارجي فوحدات التخزين التي تتوفر بتقنية  USB 3.0 تستطيع نقل ما يقارب 25GB بدقيقة واحدة او اقل، بينما الأنواع القديمة والتي تتوفر على اغلب الحواسيب والفلاشات، والتي تستخدم تقنية USB 2.0 تحتاج لما يقارب 20 دقيقة في الثانية وهو فرق كبير كما تلاحظ.
  • سماعات الرأس: الموسيقى والأفلام والمسلسلات هي أكثر الأشياء التي أصبح اغلبنا يتابعها وبكثرة لكن ماذا لو اخبرتك أنك لم تعش تجربة حقيقة في مشاهدتها او الاستماع اليها فأجهزة الصوت الرخيصة او السماعات الرديئة هي واحدة من تلك الأشياء التي تفسد المتعة الكاملة في الاستماع فشراء نوع جيد وراقي من السماعات سيعطيك تجربة جديدة كلياً قد تفاجئك حقاً وتجعلك غير قادر على العودة لسماعات الاذن الرخيصة والتي لا تدوم لفترات طويلة بخلاف التي تحدثت عنها الان.

وبالتأكيد فإن ترقية بقية العتاد ستزيد من قوة وأداء جهازك، ولكنا هنا نتحدث عن الملحقات التي تؤثر بشكل أكبر على تجربة استخدامك الخارجية وتمنحك متعة مباشرة أكبر.

المظهر الخارجي

يجب أن يعبر جهاز الكومبيوتر الخاص بك عن شخصيتك بشكل أو بآخر، وهذه العملية تبدأ من اللحظة الأولى لدخولك صالة البيع حيث عليك اختيار اللون الأقرب إلى شخصيتك في حال كنت تريد شراء حاسوبًا محمولًا، وأيضًا بإمكانك شراء بعض الملصقات التي تعبر عن شخصيتك واهتماماتك ولصقها على حاسوبك من الخلف.

أما اذا كنت تريد شراء جهازًا مكتبيًا ثابتًا فعليك اختيار صندوق الجهاز المناسب لاستخداماتك أيضًا، واليوم توجد معارض دولية مختصة فقط في صناديق الحواسيب وتصاميمها وألوانها وتقنياتها أيضًا، وعند توجه لشراء أو تجميع حاسوب مكتبي جديد من الجيد أيضًا أن تضع في حسبانك ديكور غرفتك والألوان المستخدمة فيها واختيار المناسب لها فذلك سيمنحك حتمًا شعورًا وجوًّا  رائعًا عند استخدامك لجهاز الكومبيوتر، وسيجعلك تبدو بمظهر ” الجيك ” أمام أصدقائك عندما يزورونك.

المظهر الداخلي

مازالت غالبية أجهزة الكومبيوتر اليوم تأتي مزودة بنظام ويندوز، وعلى الرغم من أن النظام قوي من ناحية الأداء إلا أنه فقير نسبيًا من حيث التصميم، ولتمنحَ نفسك شعورًا بالفردية والتميز، ولكي لايكون جهازك نسخةً عن أجهزة الملايين من المستخدمين أنصحك بعمل مايلي:

  • استخدام حزمة نسق خاصة تعبر عن شخصيتك واهتماماتك. يمكنك الاختيار من العشرات من النُسُق مجانًا من موقع مايكروسوفت، وسيقوم ذلك بتخصيص الألوان والأصوات وخلفية الشاشة الخاصة بك والتي بدورها ستتغير كل فترة زمنية.
  • التخصيص إلى أبعد من ذلك من خلال تثبيت حزمة نسق متقدمة مثل تلك التي تقدمها Alienware مثلًا، والتي تتضمن إلى جانب الخلفيات والألوان والأصوات أيقونات خاصة للتطبيقات الأساسية وتصميم خاص لقائمة ابدء وأسطح خاصة ببرنامج مشغل الوسائط Windows Media Player.
0

شاركنا رأيك حول "كيف تحصل على تجربة استخدام خيالية غير مسبوقة لحاسوبك"