روايات الخيال العلمي أو كما يتم اختصارها “Sc-fi” هي جنس أدبي يستخدم فيه المؤلف خياله مستعينًا باكتشافات علمية أو ارتياد للفضاء أو الحياة على الكواكب الأخرى، أما الـ Robot Sc-fi أو أدب الروبوت فهو فرع من فروع هذا الأدب اشتهر كثيرًا لدى الغرب، فألفوا فيه العديد من الأعمال منها ما تُرجم ومنها ما لم يحظ بمن يترجمه.

يحاول كاتب الخيال العلمي من خلال هذا كله، دراسة طبيعة حياتية جديدة من منظور خيالي، ما يزيد من تشويق هذه الأعمال وهو سرّ عشق الكثيرين لهذا النوع من الأدب. فهو إذًا نص أدبي خيالي ذو طبيعة جديدة غير معروفة وقد يتم فيه استخدام النظريات العملية البيولوجية أو الفيزيائية أو حتى الفلسفية.

إن الناظر في أدب الخيال العلمي للروبوتات يتحقق من أن هذا الفرع مهم في أعمال الخيال العلمي حيث يحظى بعناية في الدول الغربية، لكنك لا تكاد تسمع بروايات من هذا النوع عند العرب، هذا فضلًا عن أنه ليس هنالك كلام تقريبًا عن هذا الفرع من الخيال العلمي، مما يوضح أن التصنيف العربي للأدب لا يزال في مرحلة ركود عند العرب.

وعلى كلٍ نكتفي هنا بالخوض في أحد مآسينا، نقدم لكم ترشيحات لروايات من نوع “Robot Sc-fi” آملين أن يصير لهذا النوع شعبية أكبر وأن يحظى باهتمام أكثر عند فئة القراء والأدباء العرب. وحتى يتسع نطاق هذا الأدب، ارتأينا أن نقترح عليكم مجموعة ماتعة من روايات الخيال العلمي أملًا في أن تحظى بإعجابكم.

قواعد إسحاق أزيموف التي خلدت في سماء الخيال العلمي

قبل أن نشرع في سرد الاقتراحات، سنعرفك بـ قواعد الكاتب الكبير “إسحاق أزيموف” الذي يعد الأب الروحي لهذا الفرع من الأدب وقواعده الخالدة التي شقت طريقه إلى الساحة من خلال مؤلفاته المشهورة وبالأخص سلسلة “أنا روبوت”، والمبهر في الأمر أنه قد تمت الاستعانة بهذه القواعد حتى في صناعة الروبوتات حتى عُدت مقدسة لا يجاوزها مؤلف أو صانع روبوتات، وهذه هي القواعد:

  1. لا يجوز لآلي إيذاء بشريّ أو السكوت عما قد يسبب أذًى له.
  2. يجب على الآلي إطاعة أوامر البشر إلا إن تعارضت مع القانون الأول.
  3. يجب على الآلي المحافظة على بقائه طالما لا يتعارض ذلك مع القانونين الأول والثاني.

روايات شيقة من أدب الروبوت

سيندر (CINDER)

الخيال العلمي

رواية “سيندر” أو “Cinder” للكاتبة “ماريسا ماير” هي نسخة سوداوية لقصة سيندريلا الشهيرة، في هذا العمل شديد الإتقان ستلاحظ تشابهات كبيرة لرواية “ماير” مع قصة سيندريلا، فهي تسردها بواقع مغاير جدًا، إلا أنك ستنبهر من التفاصيل الدقيقة والأسلوب الشيق وعناصر المفاجأة التي تتخلل العمل، فالقصة تحكي عن سيندريلا ولكن هذه المرة تكون في في قالب الخيال العلمي والفتاة هنا ربوتية، فأي تشابهات ستجدها في كلا العملين، وما الذي سيخوض المؤلف فيه؟ تستحق “سيندر” أن تقرأها بلا شك.

نرشح لك قراءة: أفضل أفلام الخيال العلمي

He, She, And It

الخيال العلمي

هذه رواية أخرى من روايات الخيال العلمي المتضمنة للروبوتات وهي للكاتبة “مارج بيرسي”، القصة تحاكي رومنسية بين بشرية وروبوت قد صنع في مجتمعها من قبل صياد شركات بعد هلاك أمريكا، الكاتبة مارج بيرسي، تناقش في هذا العمل هوية الإنسان، السياسات الاقتصادية، الحب، وبعض الأساطير اليهودية، وهو مزيج غير موجود بكثرة في روايات الخيال العلمي.

في رواية “He, She, And It”، نلاحظ أن الكاتبة جعلت النساء قويات ومستقلات في عملهن بينما الرجال ضعفاء وخاضعون، علّه وجه من وجوه التغيير في الخيال العلمي، فلطالما كانت الكفة مغايرة في سابق عهده.

أنا روبوت (I, robot)

الخيال العلمي

الكاتب “إسحاق أزيموف” كان يريد في البداية أن يسمي سلسلته بـ “Mind And Iron” إذ أن عنوان “أنا روبوت” كان مماثلًا لعنوان قصة قصيرة كتبها “إياندو بندر”.

وعلى أي حال فرواية “أنا.. روبوت” تبحث في علاقة البشر مع الروبوتات، وتحوي أفضل كتابات “إسحاق أزيموف” على الإطلاق، متضمنة في أفكارها قواعد الروبوت الثلاثة، وفي عام 2004، ادعت مجلة “The Saturday Evening Post” أن هذه القواعد أحدثت ثورة في مجال الخيال العلمي وجعلت الروبوتات أكثر إثارة من أي وقت مضى، بالتأكيد هذا العمل يستحق القراءة، فهو يعد من أفضل الروايات التي كتبت في أدب الخيال العلمي، وقد تمت ترجمته إلى العربية فعليك اغتنام الفرصة للنهل من صفحاته.

نرشح لك قراءة: السفر عبر الزمن – كُتب ووثـائقيات شيـّقة

آلات مثلي (Machines like me)

الخيال العلمي

ومن روايات الروبوت تأتي رواية “Machines Like Me” وهي رواية للكاتب البريطاني الشهير “إيان ماك إيوان” الحائز على جائزة مان بوكر أثارت رواية الخيال العلمي هذه جدلًا قبل وبعد صدورها إذ تناقش معضلات أخلاقية تتعلق بالحدود الفاصلة بين البشر والآلات وعن إمكانية وجود مشاعر فيها بل وحب بشري لأحدِ هذه الآلات حبًا عاطفيًا، تدور القصة حول رجل وامرأة يهيمان في حب إنسان اصطناعي، رجل ينجرف في معترك الحياة ويتزوج من امرأة تدعى “ميراندا”، ثم يشتري الرجل الذي يدعى “تشارلي” إنسانًا اصطناعيًا وسرعان ما يصبح الثلاثة في “معضلة أخلاقية عظيمة”، السؤال الذي تطرحه الرواية هو: ما الذي يميزنا كبشر إن كان بإمكان الآلات أن تشعر مثل ما نشعر؟ على هذا فإن الرواية تستحق التجربة لما فيها من خوض جيدٍ في فلسفة الأخلاق.

وأخيرًا، الخيال العلمي جنس أدبي مميز وممتع، وفيه من الفروع ما يستحق أن يُقرأ له، ومن هذه الفروع “خيال علم الروبوتات” أو ما يعرف بـ “روايات الروبوت” الذي نأمل أن يعلو صوته أكثر في ساحة الأدب العربي في أقرب وقت ممكن.