صدرَ مسلسل Man vs Bee بعد ترقب كبير من الجمهور، ولا شك أن تلك المقاطع التي لم تتجاوز 100 دقيقة كانت كافية لتعيد لنا مشاعر النوستالجيا والحنين لمشاهد الكوميدي الهزلي "مستر بين".

"رجل ضد نحلة".. هو مسلسل تلفزيوني كوميدي بريطاني من تأليف وكتابة روان أتكينسون الشهير بشخصية "مستر بين" وويليام ديفيز، وإخراج ديفيد كير وبطولة روان أتكينسون بدور مدبر المنزل "تريفور" وجينغ لوسي وتوم باسدن بدور "كولستاد وكريستن" مالكي المنزل الثمين. المسلسل مكون من 9 حلقات لا تتجاوز كل منها 10_20 دقيقة وتم عرضه لأول مرة على منصة Netflix في 24 يونيو 2022.

اقرأ أيضًا: أفضل المسلسلات الكورية 2022.. حبكات قوية عن تفشي الفيروسات وقصص تحقيق العدالة

قصة مسلسل Man Vs Bee - رجل ضد نحلة

تبدأ افتتاحية المسلسل من قاعة المحكمة حيث يظهر "تريفر" ماثلًا أمام القاضي مدانًا بـ 14 تهمة من ضمنها القيادة المتهورة والتخريب والحرق، ثم نعود إلى مشاهد سابقة قبل إدانته، حيث كان "تريفر" موظفًا جديدًا لدى شركة "هاوس سيترز ديلوكس" وأول مهمة له هي حراسة منزل حديث يمتلك صاحبه الكثير من القطع الفنية الثمينة وكل أبوابه وأجهزته تعمل بالأوامر الصوتية والرموز وأجهزة التحكم، وهو كما يبدو غير ملائم أبدًا "لتريفر" لكن المالكة تنصحه بقراءة الدليل الذي يحوي جميع أنظمة الأمان والشيفرات اللازمة.

من ضمن الأمور التي عليه رعايتها هي "كاب كيك" الكلبة التي تعاني حساسية من المكسرات والواضح منذ البداية ظهور نحلة في معظم المشاهد وهي -كما يوحي العنوان- ستكون السبب الذي يجعل تريفر يفقد أعصابه ويدمر المنزل، بعد مغادرة المالكين تبدأ الأحداث بالتصاعد بعد قيامه بكسر تمثال ثمين في أثناء محاولته إبعاد النحلة عن قطعة الحلوى، ثم يحاول إعادة ترميمه باستخدام اللاصق ومجفف الشعر، يفشل تريفر في إمساك النحلة وتتمكن "كاب كيك" من الدخول إلى المنطقة المحرمة المليئة بالتحف الثمينة أثناء مطاردة النحلة المزعجة، ويتم إغلاق الباب باستخدام رمز يوجد في الدليل، لكن الدليل يكون قد احترق بسبب إهمال تريفر، وتجتمع كل تلك الكوارث في الحلقة الأولى فقط، ولك أن تتخيل كمية الكوارث التي يمكن أن يتسبب بها رجل أخرق وساذج في منزل زوجين ثريين مغرورين مليء بالثروات باهظة الثمن مع نحلة مزعجة تقوده للجنون.

في الحقيقة أكثر ما يضحك هو طريقة "تريفور" في إصلاح القطع الفنية التي يدمرها والتي على ما يبدو أنه يدمرها أكثر، فلا مانع من استخدام صلصة الطماطم لتلوين اللوحة أو قطع من قماش الستائر لإعادة ترميم القطع الفنية، وخلال تواجده في المنزل يحاول مجموعة من اللصوص اقتحام المنزل لسرقة التحف لكن الشرطة تتمكن من إلقاء القبض عليهم، في الحلقتين الأخيرتين يتغير المسار ويتمكن "تريفر" من قلب الأحداث وإظهار حقيقة هذين الزوجين المحتالين، الأحداث مسلية وممتعة لا سيما مع خبرة أتكينسون في لعب دور الرجل الأحمق.

اقرأ أيضًا: أفضل أفلام الدراما الأجنبية 2022.. حبكات تجمع ما بين الغموض والتشويق

ردود الفعل على مسلسل Man Vs Bee

لاقى المسلسل رواجًا واستحسانًا كبيرًا من قبل المعجبين، لأنه أعاد لنا ذكريات طفولتنا مع الشخصية الشهيرة "مستر بين". على الرغم من أن المسلسل أقرب للاسكتشات التي لم تتجاوز 11 دقيقة إلا أن روان اتكنسون تمكن من إضحاكنا باستخدام ذوقه الكوميدي الكلاسيكي مع قليل من الكلمات والكثير من الحركات وتعابير الوجه، بالإضافة للسيناريوهات الهزلية التي قدمها "تريفور" طوال فترة إقامته في منزل الزوجين، كما أطلق عليه العديد من المعجبين لقب "الأسطورة".

على الرغم من أن مدة الحلقات قصيرة ويمكن أن تكون فكرة المسلسل مكررة ومثيرة للسخرية إلا أننا لا نستطيع تخطي المتعة التي يضفيها روان على أي شخصية كوميدية، بشكل عام فإن هذا النوع من العروض الهزلية لم يعد يُصنع بعد الآن، ولا شك أن الجمهور يرغب برؤية المزيد من أعمال اتكينسون البسيطة و الممتعة والخفيفة.

اقرأ أيضًا: ترشيحات أراجيك الأسبوعية.. 4 أفلام مناسبة للمشاهدة في عطلة نهاية العمل

لماذا تعد شخصية مستر بين غير قابلة للتكرار

ظهر روان اتكينسون في شخصية "مستر بين" لأول مرة على الشاشة منذ أكثر من 20 عامًا، ولا يزال هذا الرجل الأحمق يضحكنا ويمتعنا بأسلوبه المبالغ فيه، أعتقد أن شخصية "مستر بين" لا تموت مثل " توم وجيري" التي نستطيع اليوم أن نشاهدها مع أولادنا ونستمتع بطفولتنا من جديد.

أما شخصية "تريفور بينجلي" في مسلسل Man vs Bee فلديه السمات الكلاسيكية لشخصية "مستر بين" مثل التلعثم والسذاجة واللامبالاة، لكن تريفر هنا لديه مخطط لكسب المال من أجل إسعاد ابنته ويحاول جاهدًا مقاومة الهوس الذي يصيبه عند رؤية النحلة فنراه عند كل عمل شنيع أو تخريب بسبب النحل يلوم نفسه ويحاول إصلاح ما دمره، مثلما فعل عندما دمر سيارة الزوجين الثمينة والتي تبلغ قيمتها مليوني دولار.

في حديثه عن دوره السابق صرح روان أنه كان يتوقع أن تتم مقارنة الشخصيتين وقال: "سأشعر بالدهشة إذا لم يقم الناس بالمقارنة، لأنني في النهاية ممثل وقدمت دورًا لا يعتمد على النطق بل فقط على تعابير الوجه، وبالتأكيد هناك عدد محدود من التعبيرات التي يمكن إظهارها" ويضيف:

آمل أن يرى الناس تريفور شخصية مميزة عن السيد بين، وأعتقد أن تريفور شخصية قابلة للتصديق أكثر ويمتلك صفات لطيفة في حين السيد بين يعد شخصية فوضوية ونرجسية أما تريفور ليس هكذا.

اقرأ أيضًا: مراجعة فيلم Lightyear.. بظ يطير لا يطير هذه المرة!

ماذا يقول النقاد؟

بالنسبة لقصة المسلسل قد تكون مملة ومكررة نوعًا ما إلا أن وجود روان اتكنسون بحد ذاته هو أكبر إيجابية في النص، ولنكن صريحين، من منا سيتحمل مشاهدة رجل يطارد نحلة لو لم يكن هذا الرجل هو "مستر بين"؟

أثنى النقاد على زوايا التصوير التي جعلتنا ندخل في روح العمل مثل اللقطة التي تظهر لنا كيف ترى النحلة والجزء الذي يصور تريفور عالقًا في الباب المخصص للكلب، لكن الجمهور علق على مدة المسلسل الذي ظهر بنكهة فيلم ولم يكن من الضروري وضعه في قالب المسلسل لأنه أقرب إلى السكتشات أو الفيلم القصير، في حين أشادت صحيفة الغارديان بأداء أتكينسون العالي والذي لا يمكن أن يخيب ظننا عندما يقوم بشخصية الرجل الساذج والهزلي.