براد بيت بن أفليك كيفن سبيسي جاك جالنهال روبرت داوني
3

لمن لا يعرف اسم ديفيد فينشر، فهو المخرج الذي صنع أفلامًا كلها لافتة للنظر بسوداويتها، وتفرّد قصتها، والتواء حبكتها أيضًا. وبرغم أنّه تخصص أكثر في أفلام الجريمة والإثارة مثل Gone Girl ،Zodiac ،Se7en، كما أنّه أخرج مسلسل الجريمة الناجح لشبكة نتفليكس Mindhunters، إلا إنّه قدم أفلامًا قليلة أخرى درامية ورومانسية، مثل الفيلم الشهير The Curious Case Of Benjamin Button، وفيلم The Social network، وهي الأفلام متفردة المضمون، والتي تحمل رؤية إخراجية مختلفة جدًا.

ديفيد فينشر الموهوب، الكاتب، والمخرج، والمنتج، والذي شارك في صنع المؤثرات البصرية، الذي بدأ حياته كمخرج للكليبات الغنائية، تحوّل بعدها لواحد من أبرز المخرجين الأمريكان الذين صنعوا أفلامًا شديدة التمّيز.

وللتعرف أكثر على أهم أعمال المخرج ديفيد فينشر، قمت بترجمة هذا المقال من موقع Goldderby، والمذكور فيه أفضل أفلام له مُرتبة من الأسوأ إلى الأفضل، وذلك كما أرى وفقًا لرأي الكاتب نفسه.

 Alien 3

افلام المخرج ديفيد فينشر  Alien 3

من الطبيعي ألّا تجد ديفيد فينشر يتحدث كثيرًا عن الجزء الثالث من سلسلة أفلام الخيال العلمي الشهيرة Alien، والذي كان من المُخطط له أن يستكمل نجاح جزأيه السابقين، ولكنه للأسف تحول إلى كارثة، بسبب مشاكل في السيناريو الذي لم يكن كاملًا وقت تصوير الفيلم، حتى أنّ فينشر ترك الفيلم في مرحلته الأخيرة وهي المونتاج، مُتبرئًا منه، بينما استكملت شركة الإنتاج  20th Century Fox تفاصيل الفيلم الأخيرة.

هذا الفيلم هو أول الأفلام التي أخرجها ديفيد فينشر على الإطلاق، وكان ذلك في عام 1992، حينما كان عمره 30 عامًا.

الفيلم من بطولة نجمة الجزأين السابقين سيغورني ويفر، والتي تقوم فيه بدور (إلين ريبلي)، التي تستكمل مواجهتها مع المخلوقات الفضائية القاتلة، ولكن هذه المرة بداخل سجن بأحد الكواكب البعيدة.

 Panic Room

افضل افلام المرخج ديفيد فينشر  Panic Room

برغم أنّ فيلم (غرفة الذعر) الصادر عام 2001، لا يُعد من أفضل أعمال فينشر الإخراجية، إلا إنّه كان من أكثر أعماله تكلفة وتعقيدًا. كان من المفترض أن تقوم ببطولة الفيلم نيكول كيدمان، إلا انّه تم استبدالها عندما أُصيبت أثناء تصويرها فيلم (الطاحونة الحمراء) بجودي فوستر، التي اكتشفت أنّها حامل عند بدء التصوير.

الفيلم يحكي عن انتقال أم وابنتها (كرستين ستيورات) بعد الطلاق لشقة جديدة فاخرة، وحينها يقوم ثلاثة من اللصوص، (فورست ويتكر)، (دوايت يواكام)، و(جاريد ليتو) باقتحام الشقة في محاولة لسرقتها، وتضطر الأم والابنة للاختباء في إحدى الغرف المُعدّة خصيصًا للتخفيف من نوبات الفزع.

برغم أنّ الفيلم في معظمه جيد ويحمل الكثير من التشويق، إلا أنّه عندما انتهى، بدا وكأنه ينقص شيئًا ما، فكان مُخيبًا لآمال العديد ممن شاهدوه.

The Girl With The Dragon Tattoo

افلام المخرج ديفيد فينشر The Girl With The Dragon Tattoo

أخرج فينشر فيلم (الفتاة ذات وشم التنين) في عام 2011، وهو الفيلم المُقتبس عن رواية للكاتب السويدي ستيج لارسون بنفس الاسم، فاز الفيلم بجائزة أوسكار للمونتاج، وترّشح الفيلم لأربعة جوائز أخرى.

عيوب الفيلم كانت في طوله المُبالغ فيه بدون داعي لذلك، فوصل لحوالي 160 دقيقة، كما أنّه ذو تكلفة مرتفعة جدًا وصلت لأكثر من 100 مليون دولار، وبرغم أنّ النّقاد بعدما شاهدوا الفيلم أوضحوا أنّ فينشر بذل مجهودًا جيدًا فيه، لكنّهم رأوا أنّ الرواية نفسها لم تكن جيدة بما يكفي، حتى أنّ الفيلم السويدي الذي تم اقتباسه عن الرواية، كان مملًا فعلًا.

يدور الفيلم حول صحفي سويدي (دانيل كريغ) يقوم بالتحقيق في اختفاء امرأة، فُقدت منذ أربعون عامًا مضت، بمساعدة فتاة تحمل على جسدها وشمًا للتنين (روني مارا)، والتي لديها خبرة في اختراق الكمبيوتر.

The Game

مايكل دوجلاس و شون بين في فيلم اللعبة للمخرج ديفيد فينشر The Game

أخرج ديفيد فيشنر فيلم اللعبة الصادر عاك 1997، بعد فيلمه الرائع Se7en مُباشرة، لذلك كانت الآمال معلقة عليه بشدة. أُدرج الفيلم تحت فئة الرعب النفسي، وأبرز فكرة خطر الرأسمالية بوضوح.

قصة الفيلم عن رجل شديد الثراء (مايكل دوجلاس)، والذي يتلقى هدية عيد ميلاد خاصة جدًا من أخيه (شون بين)، هذه الهدية التي تُعدّ اختبارًا بدنيا ونفسيًا قاسيًا جدًا، حتى يصل الأمر، لأن يجد ذلك الرجل نفسه، وهو يُكافح من أجل حياته ذاتها.

كان هناك العديد من الثغرات في سيناريو الفيلم، ولكنّه يظل ممتعًا برغم كل شيء.

The Curious Case Of Benjamin Button

الفيلم الرومانسي الحالة المحيرة لبنجامين بتن لديفيد فينشر 6. The Curious Case Of Benjamin Button

طبعا من الواضح أنّ فيلم (الحالة المُحيّرة لنجامين بتن) هو فيلم مختلف تمامًا عن النوعية التي اعتاد ديفيد فينشر على تقديمها، ولكن بالرغم من ذلك، فالفيلم استطاع الحصول على 3 جوائز أوسكار لعام 2012 ولكن ليس من بينها أفضل مخرج للاسف، من أصل 10 آخرين ترّشح عنهم، أهمهم جائزة أفضل فيلم، وأفضل إخراج، وأفضل ممثل في دور رئيسي، وأفضل سيناريو وغيرها.

في الفيلم يقوم براد بيت بدور طفل وُلد بحالة طبية خاصة، وهي أنّه ينمو بالعكس، فعند ولادته بدا كعجوز في الثمانين من عمره، وكلما تقدّم في العمر كُلما استعاد جزءًا من شبابه، حتى وصل لمرحلة الطفولة في أواخر أيامه. شاركته البطولة النجمة كيت بلانشيت التي أشاد النّقاد بأدائها في الفيلم.

 Fight Club

براد بيت ادوارد نورتون نادي القتال  Fight Club

لعلّه أكثر أفلام ديفيد فينشر إثارةً للجدل حتى الآن، فمعجبو الفيلم وكارهوه تقريبًا متساوون في العدد. فيلم نادي القتال الصادر عام 1999 مأخوذ في الأصل عن رواية الكاتب الأمريكي تشاك بولانيك، والتي تحمل نفس الاسم. الرواية تُخوّف من سيطرة النزعة الاستهلاكية في المجتمعات الغربية، والتي ستؤدي بلا شك إلى مستقبل مُظلم.

قصة الفيلم تبدأ عندما نرى شخص لا نعرف اسمه (ادوارد نورتون)، يعمل كموظف في شركة، يعاني من الإحباط والأرق، ويُقرر بناءً على نصيحة من طبيب، أن يحضر اجتماعات الدعم والمساعدة لأصحاب الأمراض المُزمنة، بعدها يقابل بالصدفة تايلر ديردن (براد بيت) وهو بائع للصابون، وصاحب الشخصية الفريدة من نوعها، والذي يحمل أفكارًا غير اعتيادية عن كل شيء في الحياة تقريبًا، مما يُلهم الشخص الأول بالكثير من الأشياء اللامعقولة.

كما ذكرنا، فالفيلم يُعدّ تحفة فنية للبعض، وكارثة حقيقية للبعض الآخر، وأعتقد أنّ لا أحدٌ سيختلف على أنّ كل هذا الجنون الذي يحويه الفيلم، يليق باسم ديفيد فينشر بشدة.

 Gone Girl

بن افليك فيلم الزوجة المفقودة افلام ديفيد فينشر  Gone Girl

هذا الفيلم الذي نال شهرة كبيرة وقت عرضه في عام 2014، هو فيلم إثارة وتشويق “هيتشكوكي” بشدة، نسبة إلى هيتشكوك بالطبع، وهو مُقتبس عن الرواية الأكثر مبيعًا للكاتبة الأمريكية جيليان فلين بنفس الاسم. يدور الفيلم حول إختفاء إيمي (روزاموند بايك) فجأة، وهي زوجة نيك (بن أفليك) الذي لم يكن شديد الإخلاص لها، لهذا وجد نيك نفسه في مأزق، عندما وجد أن الشكوك كلها تتجه حوله، بينما يحاول هو إثبات براءته بكل الطرق.

اتفق الجميع تقريبًا على أنّ الفيلم يحمل درجة عالية من الإثارة، وعلى أنّ فينشر أجاد سحب البساط من تحت أقدام المشاهدين، حينما كانوا يحاولون اكتشاف ما الذي حدث حقًا لإيمي. رُشحت روزاموند للأوسكار عن أفضل ممثلة في دور رئيسي، وترشح الفيلم لأربعة جوائز جولدن جلوب أيضًا.

 The Social Network

قصة الفيسبوك مارك زوكربيرغ  The Social Network

فيلم (الشبكة الإجتماعية) هو بالأساس مُقتبس عن كتاب بعنوان (بليونيرات بالصدفة) للكاتب الأمريكي بن مزريش، وكتب سيناريو الفيلم الكاتب والسيناريست والمنتج الشهير أرون سوركين. وفي الحقيقة أنّ تعاون كل من فينشر وسوركين في هذا الفيلم، أثمر عن تحفة سينمائية تدور حول موقع التواصل الاجتماعي الأشهر بين الأصدقاء، والذي صنعه شخص لا يُجيد التواصل الاجتماعي أبدًا.

يحكي الفيلم عن كيفية ابتكار موقع فيسبوك على يد مارك زوكربيرغ، وكيف خسر أصدقائه الذين ادّعوا أنّهم الأصحاب الحقيقيين لفكرة إنشائه، حتى وصل الأمر للقضاء. أدّى الممثل الشاب جيسي آيزينبيرغ دور زوكربيغ بشكل رائع، حتى أنّه ترشح عنه للأوسكار كأفضل ممثل رئيسي لعام 2011.

نال الفيلم قبولًا كبيرًا جدًا من النّقاد، وفاز بثلاثة جوائز أوسكار، وهي جائزة أفضل سيناريو، وأفضل مونتاج، وأفضل موسيقى، بينما ترّشح لخمسة آخرين من ضمنها أفضل مخرج. لم تنصفه الأكاديمية فينشر كالعادة، ولكنّه فاز أخيرًا بجائزتي الجولدن جلوب، والبافتا البريطانية، كأفضل مخرج.

 Zodiac

القاتل المتسلسل زودياك مارك رافالو روبرت داوني جيك جيلنهال  Zodiac

يُعد فيلم زودياك الصادر عام 2007 واحد من أقوى أفلام الجريمة، خاصة أنّه يدور حول قضية حقيقية حدثت في أمريكا في فترة الستينات والسبعينات، عن سفاح أفزع سكّان ولاية كاليفورنيا الشمالية في ذلك الوقت، وكان يُلقّب نفسه باسم زودياك، وهي تظل إلى الآن واحدة من أكثر القضايا المثيرة في التاريخ المعاصر، لكون الجاني مجهولًا حتى يومنا هذا.

أشاد النّقاد بالفيلم الذي كان يسير على خطين متوازيين بنفس الإتقان، خط درامي عن رسام الكاريكتير (جيك جالينهال)، والصحفي (روبرت داوني جونيور)، الذين اهتمّوا كثيرًا بقضية زودياك، وشرعوا في تعقّب كل ما يخص هذه المسألة، وخط آخر بوليسي عن شرطي سان فرانسيسكو (مارك رافالو) المسؤول عن القضية.

Se7en

مورجان فريمان كيفن سبيسي براد بيت فيلم سبعة Se7en

أمّا عن الفيلم الأفضل في تاريخ فينشر كمخرج سينمائي، والذي لم يختلف عليه أحد تقريبًا، فهو فيلم (سبعة) الصادر عام 1995، والغريب في الأمر أنّ هذا الفيلم الرائع، هو ثاني إخراج لفينشر، والذي تلا مباشرة الفيلم الكارثة Alien 3. قيل عن الفيلم أنّه واحد من أفضل أفلام (النوار)، في ذلك الوقت، ويقع في الترتيب الـ 20 لأفضل 250 فيلمًا في تاريخ السينما على موقع IMDB.

يدور الفيلم حول المحقق المُخضرم (مورجان فريمان)، الذي يعمل مع الشرطي المبتدئ (براد بيت)، على قضية غامضة لسفاح (كيفن سبيسي)، يقوم بقتل ضحاياه تبعًا لفكرة الخطايا السبع.

هذا الفيلم السوداوي، الذي يحمل جرعة مكثفة من التشويق والأحداث المثيرة، وصولًا إلى النهاية الصادمة، هو ما أبرز اسم ديفيد فينشر كمخرج سينمائي لا يُستهان به، وليس مجرد مخرج فيديو كليبات غنائية ناجحة.

3

شاركنا رأيك حول "أشهر أفلام ديفيد فينشر مخرج الإثارة والتشويق مُرتبة من الأسوأ إلى الأفضل"