بعد «عروس بيروت»: أراجيك تحاور كارمن بصيبص عن آخر أعمالها الدرامية اللبنانية والسينمائية المصرية

carmen basiebs كارمن بصيبص
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

تتسم كارمن بصيبص بسحرها الخاص؛ سواء في جمالها الكلاسيكي الهادئ أو الاحترافية في الأداء، تترك بصمتها على كل عمل فني تشارك به.

يترقب المشاهدون دومًا طلتها المختلفة على الشاشة ما بين السينما والتلفزيون؛ استطاعت أن تخطف قلوب الكثيرين في الوطن العربي، خلال فترة وجيزة؛ بأعمال فنية ناجحة وأدوار مميزة ولها ثقل خاص؛ سواء كانت أعمال درامية مصرية أو لبنانية، إنها الفنانة اللبنانية كارمن بصيبص.

طلت “كارمن بصيبص” مؤخرًا، من خلال شخصية “ثريا” التي تجسدها في مسلسلها الجديد “عروس بيروت”، والذي استطاع أن يتصدر مؤشرات محرك البحث “جوجل” وينال إشادات الجمهور عَبر منصات السوشيال ميديا؛ وذلك منذ بدء عرضه الأول في مطلع سبتمبر الجاري لعام 2019 عَبر فضائية MBC4.

كما خطفت “ثريا” قلوب عشاقها، المتعاطفين مع طموحها الجامح وسط أحلك الظروف الاجتماعية الصعبة التي فرضت عليها؛ بعدما خسرت والديها في حادثة، إلى جانب معاناتها في قصة حبها القوية التي تحاول والدة حبيبها “فارس” قتلها.

أقرأ أيضًا: بعد “ظافر العابدين”، “كارمن بصيبص” و”أحمد خالد صالح” أحدث المنضمين لفيلم “العارف”

لقطة ل كارمن بصيبص وتقلا شمعون داخل مسلسل عروس بيروت

“عروس بيروت”، مسلسل اجتماعي رومانسي، تدور أحداثه في إطار من التشويق، بين مدينة جبيل اللبنانية والعاصمة بيروت، حول عائلة “ضاهر” الثرية، التي تعتبر إحدى أكثر العائلات عراقة وأصالة في المدينة، كما يقدم العمل العلاقات الاجتماعية والإنسانية داخل الأسرة الواحدة، وقصص الحب المفعمة بالرومانسية والمشاعر الجميلة.

يشارك “كارمن بصيبص” نخبة من النجوم العرب، في بطولة المسلسل اللبناني، منهم؛ الفنانة تقلا شمعون، التي تجسد دور السيدة “ليلى”، وأبنائها “فارس” الذي يقدمه الفنان  ظافر العابدين، و”خليل” الذي يجسده الفنان جو طراد، و”هادي” الذي يقدمه الفنان فارس ياغي، و”جاد” الذي يجسده الفنان جاد أبو علي.

المسلس من تأليف سيناريو وحوار نادين جابر وبلال شحادات، ومن إخراج إيمرة كاباكوساك، ومن إنتاج O3 media التابعة لـ MBC Studios.

الاحتفال ببدء عرض مسلسل عروس بيروت

كواليس عروس بيروت

صعوبات كثيرة ومواقف درامية أكثر تعقيدًا ستواجهها “ثريا” بعد زواجها من حبيبها “فارس”، خلال أحداث الحلقات المقبلة من المسلسل اللبناني؛ حيث وصفت “كارمن بصيبص” خلال حوارها الخاص لـ “أراجيك“، “عروس بيروت” بكونه مسلسلًا به تحديًا كبيرًا لها؛ سواء بسبب حجم الدور أو نوعية الشخصية التي تجسدها ضمن إطار الأحداث.

أوضحت أنها عُرض عليها المشاركة في “عروس بيروت”؛ النسخة العربية من المسلسل التركي “عروس إسطنبول” في سبتمبر أو أكتوبر 2018 تقريبًا، وشاهدت مقاطع من المسلسل التركي بالفعل أثناء التحضير وقراءة النص، ثم تحمست للفكرة وقتذاك؛ مؤكدة أن قصة المسلسل بها تحدٍ كبير، فضلاً عن كون الدور جديدًا عما قدمته في أعمالها الفنية السابقة.

تابعت كارمن بصيبص أن تحضيرها للدور استغرق شهرًا، لافتة إلى كثرة التحضيرات التي قاموا بها خلال تلك الفترة؛ من خلال جلسات تحضيرية وقراءة مع بقية الممثلين المشاركين في العمل قرابة الأسبوعين قبل بدء التصوير؛ حتى تستطيع فهم شخصية “ثريا” بطريقة جيدة، والتعبير عن سلوكها واختياراتها وردود أفعالها بعفوية.

لقطة من مسلسل عروس بيروت تجمع الفنان التونسي ظافر العابدين والفنانة اللبنانية كارمن بصيبص

أصعب تحديات كارمن بصيبص في “ثريا”

أشارت إلى أن “ثريا” تتسم بالبساطة والبراءة والعفوية والقوة أيضًا، وجميعها صفات كانت تحرص “كارمن بصيبص” على إتقانها بصورة دقيقة ضمن تصاعد الأحداث، وهو ما شكل تحديًا خاصًا لها.

تظهر “كارمن” في أولى طلات “ثريا” بالحلقات الأولى من المسلسل، وهي تشارك الكمانجا في عذوبة ألحانها، تميل برأسها على أوتارها، وتلاحقها يدها اليمنى بالعزف على الألحان، لتبعث مقطوعة موسيقية لا تخلو من الجمال الذاتي والمعنوي؛ تخطف قلب “فارس” والجمهور أيضًا.

لقطة للفنانة اللبنانية كارمن بصيبص من مسلسل عروس بيروت

تقول “بصيبص” لـ “أراجيك”، إنها أدت أغنيات “ثريا” بصوتها الحقيقي، وهي من غنت بالفعل داخل أحداث المسلسل، مشيرة إلى أنها كانت تخشى الغناء في البداية، لافتة إلى أنها لا تفضل عادة تقديم أي شيء طالما لا تشعر أنها سوف تقدمه بصورة متكاملة أو جيدة وتصل إلى حد الإتقان، موضحة أنها حرصت على معرفة رأي الفريق كله داخل الأستوديو، في الصوت والأداء.

تابعت موضحة أنه زياد حمزة، مدير عام قطاع الموسيقي والإذاعات في مجموعة MBC، كان حاضرًا آنذاك، أثناء أدائها للاختبار الصوتي، وحينما وجدت الأراء إيجابية، تشجعت بالموافقة، ثم عملت على تحسين الأداء، لافتة إلى أن خلفيتها الموسيقية ساعدتها في ذلك أيضًا، موضحة أنها لا تفكر في تقديم أي مشاريع غنائية أخرى، ولكنها قدمته في المسلسل بحسب ما فرضه عليها السياق الدرامي و دور “ثريا” فقط، في إطار حرصها على تقديم الدور بأفضل شكل ممكن.

أقرأ أيضًا: “عروس بيروت” مسلسل جديد يجمع ما بين ظافر العابدين وكارمن بصيبص، والعرض 1 سبتمبر

مشهد غناء كارمن بصيبص في عروس بيروت

ماذا عن التعاون الثاني مع ظافر العابدين؟

نجحت “بصيبص” في تقديم شخصية “عايدة”، في مسلسل “ليالي أوجيني” للمخرج هاني خليفة ضمن دراما رمضان لعام 2018؛ المرأة القوية التي تظهر بصورة ملائكية في أول الأحداث ومن ثمً تنقلب الأوضاع رأسًا على عقب؛ لتتكشف حقيقتها في الانتقام من زوجها “فريد”، الذي جسده الفنان التونسي ظافر العابدين، بعد فقدانها الأمل في السيطرة على قلبه وكسب حبه.

لقطة تجمع ظافر العابدين وكارمن بصيبص من مسلسل ليالي أوجيني
ومِن انتقام “عايدة” لـ براءة “ثريا”، أوضحت “بصيبص” أنها تحمست كثيرًا عندما علمت بأن “عروس بيروت” سيجمعها للمرة الثانية بـ “العابدين”؛ مشيرة إلى أنها تسعد وترتاح بالعمل معه؛ حيث إنهما يتناقشان معًا دومًا في أداء المشاهد، لتوصيله بأكثر صورة حقيقية للمُشاهد، مؤكدة أن الفرق الكبير بين شخصيتي “عايدة” و”ثريا” كان من أكثر الأسباب التي جذبتها لتأدية الدور، خاصة بعد النجاح الكبير الذي حققه “ليالي أوجيني”.

carmen basiebs layalie oujenie

الجدل حول الاقتباس من المسلسل التركي

أما عن آراء الجمهور والمقارنة بين “عروس بيروت” ومثيلتها التركية “عروس إسطنبول”، أشارت “بصيبص” إلى أنها شعرت بالخوف في البداية من ردود الأفعال؛ نظرًا لأنها كانت تتوقع أن هناك بعض الآراء التي ربما لا تتقبل هذا المبدأ؛ سواء بتكرار بعض المشاهد أو الشخصيات الخاصة بالمسلسل التركي بأبطال جداد، وهو أمر طبيعي بالنسبة لأي عمل فني مستوحى من أصل عمل درامي آخر، بحسب وصفها.

تابعت موضحة أنه بجانب تلك الآراء السلبية، إلا أنها رأت الجانب الاَخر الطاغي على المشهد حاليًا؛ الذي أحب النسخة العربية، وصار متعلقًا بالقصة، ومندمجًا مع الأشخاص الجدد، ومتشوقًا للأحداث يومًا تلو الآخر.

هل هناك مواسم أخرى لـ “عروس بيروت”؟

وعما إذا كانت النسخة العربية ستسير على خطى المسلسل التركي، وتطرح أجزاءً أخرى عَبر السنوات المقبلة، ألمحت “بصيبص” إلى أنه احتمال وارد، ولكنه أمر لم يحسم بعد؛ موضحة أنه قرار يخص فريق الإنتاج وكل طاقم العمل جميعًا وسيتضح خلال الأيام المقبلة.

مسلسل عروس بيروت

المواسم الدرامية خارج ماراثون رمضان السنوي

مسلسل “عروس بيروت” انتهى تصويره في يوليو 2019، وقرر صناعه طرحه بعيدًا عن ماراثون دراما رمضان، وبسؤالها عن رأيها في ذلك، أوضحت “بصيبص” إلى أنها لا تهتم بفكرة عرضه داخل أو خارج موسم دراما رمضان، أو كونها شاركت بمسلسل لم يعرض في رمضان، مشيرة إلى أنها عُرض عليها المشاركة في مسلسلات مصرية وأخرى لبنانية لشهر رمضان المنصرم لعام 2019، ولكنها رفضت المشاركة فيها.

تابعت أن الأدوار التي عُرضت عليها وقتذاك لم تجذبها، لافتةً إلى أنها اختارت “عروس بيروت” فقط لتعمل عليه في تلك الفترة؛ نظرًا لأنه “أخذ كل وقتها” واستغرق وقتًا طويلًا في تنفيذه، موضحة أنها فضلت بألا تنشغل بتصوير أكثر من عمل في نفس الوقت، وحرصت على التركيز عليه فقط حتى الانتهاء من تصويره.

معايير قبول أدوارها الفنية

وفي سياق متواصل، لفتت إلى أنها تحبذ قبول الأعمال الفنية التي تقدمها بطريقة مختلفة عما قدمته من قبل؛ والتي تطل من خلالها بشخصيات جديدة وبها تحدي كبير لها، مشيرةً إلى أن هناك العديد من الأدوار التي تتمنى تجسيدها، موضحة أن الأدوار الكوميدية منطقة “خطرة” إلى حد ما، ويمكن أن تقبلها في المستقبل إذا شعرت أن الدور جيدًا لها بدرجة كافية.

carmen basiebs

وعن معايير قبولها لأدوارها الفنية، أوضحت “كارمن” أنها تهتم بكل عناصر العمل الفني قبل قبولها المشاركة فيه؛ سواء الدور بحذافيره أو النص أو التأليف أو الإخراج أوالإنتاج، مشيرةً إلى أن التقييم على العمل كله، ولا تهتم بدورها فقط داخل النص؛ واصفة: “لازم يكون فيه قصة وخطوط درامية حلوة، مش قراءة دوري في النص وخلصت”.

أما عن أكثر الأدوار القريبة لقلبها، أوضحت أنها تحب كل الأعمال التي قدمتها من قبل، ولكن مسلسل “الجامعة” الذي عُرض في عام 2011 يشغل معزة خاصة في قلبها؛ نظرًا لكونه أول تجربة تمثيلية لها، فضلًا عن كونه فتح لها أبوابًا على مصر.

أقرأ أيضًا: 10 مسلسلات تركية جديدة تبدأ في سبتمبر لا تفوتها

الأعمال المقبلة لـ كارمن بصيبص

فيلم جديد ومشاركة في مهرجان إسكندرية السينمائي

وعن اهتمامها بالدراما التلفزيونية أكثر من السينمائية في الفترة الأخيرة، أشارت إلى أنها شاركت في عدة أفلام عربية غير المصرية؛ كان آخرهم الفيلم الإيراني “رحلة الشام 2701” واللبناني “القديسة المتنكرة مورين” في عام 2018، لافتة إلى أن الثاني سيشارك في المسابقة الرسمية لدورة مهرجان إسكندرية السينمائي في دورة أكتوبر المقبل لعام 2019، متمنية أن يعجب الجمهور المصري، موضحة أنه يختلف بقدر كبير عن أدوارها الدرامية والسينمائية السابقة.

فيلم رحلة الشام الإيراني

تابعت موضحة إلى أنها لم تجذبها أي من الأدوار التي عرضت عليها المشاركة فيها في الأفلام المصرية من قبل؛ وهذا هو السبب في تأخر مشاركتها السينمائية المصرية، ولكنها استقرت مؤخرًا على فيلم “العارف: عودة يونس” مع الفنان المصري أحمد عز، مشيرة إلى أنها انتهت من تصوير مشاهدها في “بلغاريا” في أسبوعين، وتستكمل بقية تصوير أحداث الفيلم الذي يحكي عن حرب التكنولوجيا، خلال الأيام المقبلة، واصفةً دورها في الفيلم بالـ “مفاجأة”.

الفيلم اللبناني القديسة مورين المشارك في مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي

وعلى صعيد آخر، أشارت إلى أنها تفضل المشاركة في السينما أكثر من الدراما التلفزيونية؛ نظرًا لكونها تعطي لها وقتًا أكثر في التركيز على تفاصيل العمل بشكل أكبر، سواء كانت للمشاهد أو الشخصية التي ستقدمها من خلالها، على عكس المسلسلات والتي تتطلب سرعة في التنفيذ.

أضافت كارمن بصيبص أنها لم تنجذب لتأدية أي أدوار مسرحية من قبل، وتفضل السينما والتلفزيون أكثر، مشيرةً إلى أنها ربما تغير رأيها في المستقبل في حال عُرض عليها دورًا مختلفًا على خشبة المسرح، موضحةً أنها تحب مشاهدة المسرحيات، لكنها درست “الإخراج” ويجذبها عالم السينما أكثر من المسرح.

وعما إذا كانت ستقبل على تجربة الإخراج قريبًا، أوضحت أنها فضلت التركيز أكثر على التمثيل منذ حوالي 3 أو 4 سنوات، ولا تعرف إن كانت ستعود للإخراج مجددًا أم لا، ولكنها تجده قرارًا صعبًا حاليًا.

كارمن بصيبص

0

شاركنا رأيك حول "بعد «عروس بيروت»: أراجيك تحاور كارمن بصيبص عن آخر أعمالها الدرامية اللبنانية والسينمائية المصرية"

أضف تعليقًا