من هو عبدالله خريبط - Abdullah Khuraibet؟

عبد الله خريبط
الاسم الكامل
عبدالله خريبط
الوظائف
ممثل
تاريخ الميلاد
1934-01-01 (العمر 63 عامًا)
تاريخ الوفاة
1997-05-23
الجنسية
كويتية
مكان الولادة
الكويت, مدينة الكويت
درس في
المدرسة المباركية في الكويت
البرج
الجدي

ممثلٌ كويتيٌ راحل من كبار الفنانين الكويتين الذين لمع نجمهم في سماء المسرح، في رصيده عددٌ من الأعمال المسرحية والتلفزيونية التي أثرت مسيرته الفنية.

نبذة عن عبدالله خريبط

عبدالله خريبط ممثلٌ كويتيٌ شهير امتدت مسيرته الفنية من عام 1955 وحتى عام 1979، ويُعتبر من عمالقة الفن الكويتي وأحد مؤسسي المسرح المرتجل. تخرج من تحت يديه جيلٌ هامٌ من الفنانين. وساهم في تأسيس فرقة المسرح الحر، وجمعية الفنانين الكويتين، وفرقة المسرح الشعبي الكويتي التي ترأس مجلس إدارتها من عام 1963 حتى 1968، وتركها فترة ثم عاد في الفترة الممتدة بين 1973 – 1976.

قدم عبد الله خريبط خلال مسيرته العديد من الأعمال المتنوعة بين المسرح والدراما التلفزيونية، وتميز بأدائه للشخصيات بأسلوبٍ عفويٍ قريبٍ من الواقع. كما كان له تجارب إخراجية قليلة في المسرح. وفي عام 1997 رحل عن عالمنا عن عمر ناهز 63 عامًا.

 

 

اقرأ أيضًا عن...

بدايات عبدالله خريبط

وُلد عبدالله خريبط في الكويت في 1 - كانون الثاني - 1934. والتحق بمدرسة ملا بلال، ثم بمدرسة زكريا، وأخيرًا التحق بمدرسة المباركية في العام 1946.

كانت بدايات الممثل عبدالله خريبط عندما انضم إلى فرقة الكشاف الوطني، والتي تطورت فيما بعد لفرقة المسرح الشعبي، حيث بدأ معها أداء المسرح المرتجل.

إنجازات عبدالله خريبط

في عام 1965 أسس عبد الله فرقة المسرح الخاصة مع عبد العزيز الفهد وعائشة ابراهيم؛ وقدم في البداية أعمالًا متنوعةً منها: السهرة التلفزيونية "الدرس الأول والأخير"، وتمثيلية "مالك إلا خشمك ولو عوج"، وتمثيلية "طريق الشوك". وفي عام 1955 شارك في مسرحية "مدير فاشل"، كما شارك في مسرحية "صقر قريش"، ومسرحية "ابن جلا" في العام 1962. قدم في العام 1963 مسرحية "استارثوني وأنا حي"، ومسرحية "عمارة المعلم كندوز".

أما في عام 1964 وقف على خشبة المسرح من خلال مسرحية "غلط ياناس"، وتبعها بمشاركةٍ في تمثيلية "إذا فات الفوت ماينفع الصوت". وأدى أدوارًا في مسرحية "الجنون فنون"، ومسرحية "اصبر وتشوف" في العام 1965. لكنه اقتصر على عملٍ واحدٍ في العام 1966 وهو تمثيلية "تحية وبعد"، وفي عام 1967 من خلال تمثيلية "اللي مايطيع يضيع".

في العام 1968 قدم عبدالله خريبط ثلاثة أعمالٍ وهي: تمثيلية "زوجتي المستقبلية"، ومسلسل "الصبر مفتاح الفرج"، والسهرة التلفزيونية "الأيدي الخشنة". وكانت أعماله في عام 1970 هي: السهرة التلفزيونية "وبدأ الحب"، ومسلسل "أجلح وأملح"، ومسلسل "جريمة بسبع وجوه".

شهد عام 1971 علامةً فارقةً في مسيرة عبد الله من خلال مشاركته الوحيدة في فيلم "بس يابحر". وفي عام 1972 شارك في السهرة التلفزيونية "مشكل وحل"، وفي عام 1973 شارك في عدة أعمالٍ منها: السهرة التلفزيونية "زوجتي وخطيبتي"، ومسلسل "الملقوف"، وتمثيلية "زوجتي والزيادات"، ومسرحية "إبراهيم الثالث"، والسهرة التلفزيونية "الإنسان هو الإنسان".

أطل عبد الله على حمهوره في عام 1974 من خلال مسلسل "الشاطر حسن ج2" كضيف شرف. وشارك في مسلسل "بندر في قطر" في العام 1975، ومسلسل "الركادة زينة" عام 1976، كما قدم عام 1977 عملين هما: مسلسل "درب الزلق"، ومسرحية "ريال إنساي"، وشارك في عام 1978 في مسلسل "حريم أبو هلال".

كانت آخر أعمال عبدالله خريبط في عام 1979 حيث شارك في مسلسل "شمعة تحترق"، وسباعية "زوج سعيد جدًا جدًا". كما كان له تجربة بسيطة في الإخراج حيث عمل كمساعد مخرج مسرحي في عدة مسرحيات وهي: مسرحية "سكانه مرته" عام 1964، ومسرحية "الجنون فنون" عام 1965، ومسرحية "كازينو أم عنبر" عام 1966، ومسرحية "ثورة عيده" عام 1972، ومسرحية "شرايج أبو عثمان" عام 1974.

إضافةً لكل ما سبق سجّل عبد الله في مسيرته محاولةً وحيدةً للتأليف كتب فيها نص مسرحية "ريال أنساي" عام 1977.

حياة عبدالله خريبط الشخصية

لا توجد معلومات عن الحياة الشخصية للممثل عبدالله خريبط على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفاة عبدالله خريبط

توفي الممثل عبدالله خريبط في 23 - أيار - 1997، دون معرفة الأسباب علمًا أنه توقف عن العمل الفني في العام 1979.

حقائق سريعة عن عبدالله خريبط

من أشهر الأدوار التي قدّمها عبد الله خريبط ولاقت انتشارًا لدى الجمهور، دوره في مسلسل "درب الزلق" وخاصةً مع استخدامه كلمة "مديرووووه".

 

فيديوهات ووثائقيات عن عبدالله خريبط

المصادر

info آخر تحديث: 2020/03/27