من هي بيتي وليامز - Betty Williams ؟

الاسم الكامل
بيتي وليامز
الوظائف
ناشطة للسلام
تاريخ الميلاد
1942 - 05-22 (العمر 77 عامًا)
الجنسية
إيرلندية
مكان الولادة
إيرلندا الشمالية, بلفاست
درس في
مدرسة سانت تيريزا،مدرسة سانت دومينيك
البرج
الجوزاء

بيتي وليامز.. الحائزة على جائزة نوبل للسلام وأحد مؤسسي منظمة “مجتمع من أجل السلام”.

نبذة عن بيتي وليامز

بيتي وليامز هي رئيسة “المراكز العالمية للتعاطف من أجل الأطفال” ورئيسة “معهد الديموقراطية الآسيوية”، وهي أيضًا مؤسسة مشاركة لـ”مجموعة من أجل مجتمع السلام”، وهي منظمة تأسست وتكرست جهودها لإحلال السلام والوئام في العالم من خلال شجب العنف والحروب.

لم تكن شخصيةً سياسيةً وليس لها أي خلفية سياسية قوية، ولكنها لم تتوقف عن رفع صوتها ضد الشر في المجتمع وضد تصعيد الحروب وخطر الإرهاب في العالم، وعلى الرغم من أن حملاتها كانت تقتصر في بعض الأحيان على موطنها فقط، إلا أن النداء الإنساني الذي طرحته جذب الانتباه في جميع أنحاء العالم.

تلقت بيتي ويليامز اعترافًا وتقديرًا دوليًا للدفاع عن المجتمع وبناء مجتمع لا يتعرض أطفاله للإرهاب والعنف، ويعيش الناس فيه في وئام، وحصلت على جائزة نوبل للسلام عام 1976 لعملها من أجل الأطفال والنساء.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات بيتي وليامز

وُلدت وليامز في 22 أيار/ مايو 1943 في بلفاست في إيرلندا الشمالية، كان والدها السيد سميث جزارًا، بينما كانت والدتها ربة منزل مخلصة، درست بيتي التعليم الأساسي في مدرسة سانت تيريزا الابتدائية في بلفاست وذهبت بعدها لمدرسة سانت دومينيك النحوية للدراسات العليا، وفور انتهاء تعليمها الرسمي تولت وظيفة في مكتب الاستقبال.

أصبحت المتحدثة الرسمية عام 1984 ومنحت جائزة إليانور روزفلت من قبل رابطة المنابر الدولية.

أثبتت وفاة ثلاثة أطفال في 10 آب / أغسطس عام 1976 وكانت تلك نقطة تحول في حياتها، وقعت تلك الحادثة عندما أصيب الأطفال بسيارة وقتل سائقها، وكان من أفراد الجيش الجمهوري الأيرلندي وتم قتله من قبل السطات البريطانية.

أجبر هذا الحدث المأساوي أمهما آن ماغواير والتي شهدت قتل أطفالها على الانتحار، ونتيجة ذلك جمعت ويليامز حوالي 6000 توقيع من أجل السلام خلال يومين فقط بعد الحادث، واكتسبت حملتها من أجل السلام اهتمامًا في جميع أنحاء البلاد، ثم قامت ويليامز بتأسيس منظمة "السلام من أجل النساء" بمساعدة ميرياد كوريجن شقيقة آن ماغواير وأطلق على المنظمة فيما بعد اسم "مجتمع من أجل السلام".

إنجازات بيتي وليامز

نظمت وشاركت في العديد من الاحتجاجات الجماهيرية ومسيرة سلام إلى قبور الأطفال، وانتشرت مسيرتها السلمية ليشارك فيها حوالي 10 آلاف من البروتستانت والنساء الكاثوليكيات وحاول الجيش الجمهوري الإيرلندي إيقافها، إلاّ أنّه لم يتمكن من ذلك وشارك معها في الحملة التالية حوالي 35 ألف متظاهر وفي تلك الفترة شاركت في تأسيس "شعب السلام".

كتب مكيون وهو أحد مؤسسي "شعب السلام" الإعلان الأصلي الذي ينص على أن "رسالة الحملة في العالم هي السلام وبناء مجتمع يؤمن للناس إمكانية أن يعيشوا ويحبوا، والغرض من هذه المنظمة هو خلق مجتمع لا يتعرض فيه الأطفال للعنف والإرهاب، لأننا ندرك أن كل رصاصة أطلقت وكل قنبلة انفجرت تنزع حقنا في مجتمع مسالم وحياة بهيجة، ونحن ندرك أن مثل هذا المجتمع يحتاج إلى عمل وشجاعة متفانية، ونحن نتعهد بتكريس أنفسنا للعمل الذي قمنا به كهدفنا".

حصلت بيتي ويليامز على جائزة نوبل للسلام عام 1976 لدورها في إقامة مجتمع سلمي وتعزيز الحل السلمي في إيرلندا الشمالية، ومن الجوائز والأوسمة الأخرى التي حصلت عليها، جائزة نوبل للسلام من الشعب، وجائزة شفايتزر من أجل الشجاعة، وجائزة مارتن لوثر كينغ جونيور، وجائزة إليانور روزفلت، وجائزة مؤسسة فرانك أوليفر الدولية لرعاية الأطفال، كما حصلت على منحة الروتاري الدولية وهي زمالة بول هاريس عام 1995.

أشهر أقوال بيتي وليامز

حياة بيتي وليامز الشخصية

تزوجت من السيد رالف في 14 تموز/ يونيو 1961 في برمودا وأنجبت طفلين، ابنها بول وابنتها ديبورا، ابنها لاعب كرة قدم مشهور.

انفصلت عن زوجها و تزوجت من جيمس بيركنز في عام 1982 وانتقلت إلى ولاية فلوريدا، وهناك درست وحاضرت على نطاقٍ واسع.

حقائق سريعة عن بيتي وليامز

  • كانت ويليامز غارقة في كثيرٍ من الخلافات بسبب تعليقها على جورش دبليو بوش رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، في 14 تموز/ يونيو 2006، حيث قالت خلال حديثٍ لها مع أطفال المدارس:"أود أن أقتل جورج دبليو بوش"، وقد حملته مسؤولية القتل الجماعي في الشرق الأوسط الذي قُتل فيه آلاف الأطفال.
  • كانت تعتقد أن من واجب كل إنسان حماية حياة الإنسان، وإذا فشلنا في أداء هذا الواجب، فإننا نفقد حقنا في الحياة والفرح.
  • على الرغم من ملاحظاتها السلبية على بوش فقد اعتذرت منه في وقتٍ لاحق، ولم يتم استجوابها أو التحقيق معها من قبل السلطات الأمريكية حيث أن تهديد حياة الرئيس هو جريمة.

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/07