من هي أنديرا غاندي - Indira Gandhi؟

الاسم الكامل
أنديرا برييادارشيني غاندي
الوظائف
رئيسة وزراء
تاريخ الميلاد
1917 - 11-19 (العمر 66 عامًا)
تاريخ الوفاة
1984-10-31
الجنسية
هندية
مكان الولادة
الهند, الله أباد
درس في
جامعة أكسفورد،جامعة فيسفا-بهاراتي
البرج
العقرب

أنديرا غاندي، حصلت على من منصب رئيس الوزراء بعد وفاة والدها في منتصف الستينات من القرن العشرين. وبرزت كقائدة شعبية بفضل جهودها من أجل إعادة إحياء الصناعة الزراعية.

نبذة عن أنديرا غاندي

كسبت أنديرا غاندي والمعروفة بامرأة الهند الحديدية شهرة واسعة على مستوى العالم بوصفها سيدة دولة. حدثها السياسي الشفاف ومهاراتها الاستثنائية أوصلاها إلى منصب رئيس الوزراء وأصبحت أول امرأة تُنتخب لترأس بلد ديموقراطي. وحتى يومنا هذا هي المرأة الوحيدة التي تبوأت ذلك المنصب في الهند.

تنحدر أنديرا غاندي من سلالة سياسية حاكمة ومؤثرة وترعرعت ضمن بيئة سياسية مكثفة، امتلكت انديرا غاندي نزعة سيادية واصبحت أحد أهم عناصر حزب الكونجرس الهندي الوطني.

وبعد وفاة والدها عُرف عنها القساوة السياسية وتفضيلها السلطة المركزية. وخلال فترة ولايتها أصبحت الهند قوة اقليمية في جنوب آسيا بمختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والعسكرية. كما ترأست حكومة الطوارئ أجرت عدة تغييرات على الدستور الهندي.

استخدمت أنديرا غاندي الجيش لحل عدة نزاعات داخلية، وشجعت ثقافة المحسوبيات والواسطة ومما أدى إلى إلحاق الضرر بالعديد من المواطنين الهنود.

كانت أنديرا مسؤولة عن العملية العسكرية المثيرة للجدل التي اساءت للهنود السيخ والتي دعيت بعملية النجم الأزرق مما وضعها في موضع حرج انتهى باغتيالها.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات أنديرا غاندي

ولدت أنديرا باسم أنديرا نهرو نسبةً لوالدها رئيس أول حكومة هندية مستقلة جواهر لال نهرو، وكانت طفلته الوحيدة حيث توفي أخوها الأصغر في طفولته، وعاشت أنديرا غاندي طفولة غير سعيدة حيث كان والدها غائباً عنها في أغلب الوقت بسبب طبيعة عمله كما عانت والدتها من عدة أمراض.

حصلت على تعليمها الابتدائي في المنزل ثم لاحقاً التحقت بالمدرسة لفترة وجيزة لتحصل على شهادة الثانوية العامة، وسجلت في جامعة فيسفا-بهراتي Visva-Bharati University لكن لم تتابع دراستها فيها بسبب حالة أمها الصحية وانتقالها إلى أوروبا لتلقي العلاج الذي لم ينجح وتوفيت والدتها، وبعد وفاتها ارتادت أنديرا جامعة أوكسفورد في بريطانيا حيث درست التاريخ والعلوم السياسية والاقتصادية، إلا أنها عادت للهند دون أن تحصل على شهادة بسبب تردي حالتها الصحية في بريطانيا.

وبعد وفاة والدها في عام 1964 عينت أنديرا عضواً في المجلس الأعلى في البرلمان الهندي " Rajya Sabha"، كما أصبحت وزيرة الإعلام والإذاعة ضمن حكومة لال باهادور شاستري.

وبعد وفاة لال باهادور شاستري لم يتم الاتفاق على من سيحل مكانه، فتم ترشيح أنديرا لتحل مكانه ظناً منهم أنها شخص سهل الانقياد والتلاعب به، وأصبحت رئيسةً للوزراء في عام 1966.

إنجازات أنديرا غاندي

خلال فترة ولايتها قامت غاندي بتغيرات جذرية بسياسات الهند السياسية والاقتصادية والدولية والقومية ووضعت ثلاثة خطط خمسية للحد من البطالة لاقت اثنتان منها النجاح، وأممت 14 بنك تجاري وافتتحت المزيد من البنوك مما شجع الشركات الصغيرة والمتوسطة على الاستثمار وأنعش القطاع الزراعي.

كما قامت بتأميم جميع الثروات الباطنية وشركات التأمين وفرضت قيوداً على الصناعات الخاصة. وأسست شركة النفط الهندية IOC وشركة البترول الهندوستانية HPCL وشركة بترول باهارات BPCL وتم تخصيص قسم احتياطي من النفط للاستخدام العسكري عند الحاجة.

دعمت الثورة الخضراء في الهند والتي جعلت الهند دولة مكتفية ذاتياً في مجال الغذاء.

خلال الحرب الأهلية في باكستان دعمت غاندي باكستان الشرقية مما أدى لتشكل دولة بنغلادش.

وبعد معاناة الهند من عدة ازمات بسبب الحرب مع باكستان وحصول أزمة نفطية حادة ونشوب العديد من المظاهرات الشعبية، اضطرت غاندي ورئيس الهند فخر الدين علي أحمد إعلان حالة الطوارئ والتي استمرت 21 شهراً ابتداءً من حزيران في عام 1975 حتى آذار في العام 1977 مما جعل من أنديرا قادرة على التحكم بمختلف جوانب الحياة السياسية في الهند ومن ضمنها الانتخابات، ولم يقدر أحد على انتقاد الحكومة.

وبعد ضغط المعارضة ووصفها لأنديرا بالديكتاتورية تم الغاء حالة الطوارئ وأجريت انتخابات في عام 1977 وخسرت أنديرا هي وحزبها الانتخابات، وتم اعتقالها بأمر من رئيس حزب الشعب موراجي ديساي Moraji Desai بتهمة التخطيط لقتل قادة المعارضة، لكن لم تثبت التهم وبالتالي أطلق سراحا مما أكسبها مصداقية عن الشعب الهندي.

وبعد فشل حكومة موراجي ديساي عادت أنديرا غاندي للسلطة كرئيسة وزراء في عام 1980، وأبرز ما يميز ولايتها الثانية هي نشوب حركة انفصالية بزعامة جارنيل سينغ بيندرانويل Jarnail Singh Bindranwale الذي تحصن مع قواته في المعبد الذهبي المقدس عند السيخ، ونفذ هجمات ضد الحكومة الهندية والهندوس والسيخ المعتدلين.

قامت أنديرا بإطلاق عملية النجم الأزرق التي كانت تهدف للسيطرة على المعبد الذهبي والقضاء على الإرهابين وعلى متزعمهم بيندرانويل والتي حققت غايتها لكن سببت سقوط مدنيين وإلحاق الأضرار بممتلكاتهم مما جعل من أنديرا مكروهة في الأوساط السيخية والذين أعلنوا بيندرانويل شهيد القرن الواحد والعشرين.

أشهر أقوال أنديرا غاندي

حياة أنديرا غاندي الشخصية

تزوجت أنديرا من فيروز غاندي Feroze Gandhi الذي كانت تعرفه منذ صغرها وتطورت هذه المعرفة ببطء إلى علاقة عندما كانا يدرسان معاً في المملكة المتحدة وتزوجا في أذار من العام 1942 ورزقا بطفلين هما رجيف غاندي وسانجاي غاندي.

وفاة أنديرا غاندي

كان لعملية النجم الأزرق أثر كبير في نفس حارسها الشخصي معتنق الديانة السيخية الذي رأى فيها إهانة كبيرة للمجتمع السيخي فقام بإطلاق النار على أنديرا انتقاماً للسيخ.

لم تنجو أنديرا من الحادثة بالرغم من أنها أخذت إلى العديد من المشافي والعيادات وتم أعلان وفاتها وحرقها وفق التقاليد الهندية بالقرب من راج غات Raj Ghat والذي يعرف الآن بـشاكتي ستاهلا Shakti Sthala، وتم نقل جنازتها تلفزيونياً على العديد من القنوات المحلية والعالمية

حقائق سريعة عن أنديرا غاندي

سجنت لمدة 13 شهراً من قبل الحكومة البريطانية لدورها في نشوب المظاهرات السياسية القومية ضد الحكم البريطاني.
أنديرا غاندي هي المرأة الثانية في العالم التي تترأس حكومة بعد سيريمافو باندارانايك Sirimavo Bandaranaike رئيسة حكومة سيريلانكا.
تم تسمية مطار نيودلهي وواحدة من أكبر جامعات العالم " جامعة أنديرا غاندي الوطنية المفتوحة" باسمها تكريماً لها.
بكى صديقها المقرب ياسر عرفات الزعيم الفلسطيني بمرارة أثناء جنازتها.

فيديوهات ووثائقيات عن أنديرا غاندي

المصادر

info آخر تحديث: 2019/08/10