من هي جاكلين كينيدي - Jacqueline Kennedy؟

الرئيسية » شخصيات » أمريكية » جاكلين كينيدي Jacqueline Kennedy
جاكلين كينيدي
الاسم الكامل
جاكلين كينيدي
الوظائف
،
تاريخ الميلاد
1929-07-28 (العمر 64 عامًا)
تاريخ الوفاة
1994-05-19
الجنسية
مكان الولادة
الولايات المتحدة الأمريكية, نيويورك
درس في
جامعة السوربون،جامعة جورج واشنطن
البرج
الأسد

جاكلين كينيدي السيدة الأمريكية الأولى لمدة ثلاثة أعوام اشتهرت بأسلوبها اللطيف وأناقتها وسعة ثقاقتها.

نبذة عن جاكلين كينيدي

جاكلين كينيدي، زوجة جون إف كينيدي الرئيس الخامس والثلاثون للولايات المتحدة الأمريكية، والسيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية.

واحدة من أشهر نساء القرن العشرين وقد أرادت كلّ امرأة أمريكية أن تتشبه بها، تميّزت بجاذبيتها وتحفظها وأناقتها وسحرها الخاص، وكانت تنافس الكثير من المشاهير حتى يومنا هذا.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات جاكلين كينيدي

وُلدت جاكلين في 28 يوليو عام 1929 ولها ثلاثة أسماء، جاكلين لي بوفيير نسبةً لأبيها، وجاكلين كينيدي نسبةً إلى زوجها الرئيس الأمريكي جون كينيدي، وجاكلين أوناسيس نسبةً إلى زوجها الثاني أرسطو اوناسيس.

هي الابنة الكبرى لجون فرنو بوفيير الثالث الذي ينتمي لأصول أمريكية فرنسية اسكتلندية وإنجليزية، الذي كان يعمل وسيطاً للأوراق المالية بوول ستريت، ووالدتها جانيت نورتون لي.

عُمّدت جاكلين في كنيسة القديس اوغناطيوس لويولا في مانهاتن، وبعد أربع سنوات ولدت شقيقتها كارولين، وبعد ذلك انفصل والداها في عام 1940.

قضت جاكلين سنواتها الأولى في نيويورك في قرية هامبتون في منزل لاساتا الواقع ضمن ممتلكات عائلة بوفيير، وبعد انفصال والديها تشتت الطفلتان بين منزل أمهما ومنزل أبيهما.

تلّقت جاكلين كينيدي تعليمها في مدرسة تشابين في مدينة نيويورك حتى الصف السادس، وتحمل جدّها لأبيها نفقات دراستها. وفي بداية شبابها كانت جاكلين تتعلم دروس الباليه، كما أنها تابعت دراستها الإعدادية في مدرسة هولتون آرمز في ولاية ماريلاند ثم التحقت بمدرسة ميس بورتر في ولاية كونيتيكت حتى عام 1947.

وهنا كان أول ظهور لها في المجتمع حيث لقبت بفتاة العام، وقضت أول عامين لها في جامعة فاسار بولاية نيويورك، وانتقلت في السنة الثالثة إلى جامعة غرونوبل في فرنسا ثم إلى السوربون من خلال برنامج التبادل الطلابي.

وما إن عادت جاكلين إلى موطنها في الولايات المتحدة الأمريكية حتى انتقلت إلى جامعة جورج واشنطن في العاصمة واشنطن، وتخرجت عام 1951 بدرجة الليسانس في الأدب الفرنسي.

إنجازات جاكلين كينيدي

بدأت جاكلين عملها الأول في عام 1951 كمصورة متقصية للحقائق لدى جريدة واشنطن تايمز هيرالد، وتطلّب ذلك منها أن تكون بين الناس في الشارع وتتقصى ردودهم.

وانطلقت تجوب أنحاء نيويورك وتلتقط صوراً للأشخاص الذين تقابلهم، وتطرح عليهم الأسئلة حول القضايا التي تحصل لتصنع من أجوبتهم مقالاً صحفياً، كما أنها غطت تتويج الملكة إليزابيث الثانية.

وفي هذه الفترة التقت جاكلين بجون كينيدي الذي كان عضواً في الكونغرس، وبعدها تمً انتخابه كمسؤول عن ولاية ماساتشوستس في عام 1953، وتزوج حينها من جاكلين.

عملت جاكلين على تشجيع زوجها على الكتابة عن العديد من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي الذين دافعوا عن قضاياهم حتى الرمق الأخير من حياتهم.

في عام 1960 وعندما ترشح جون كينيدي إلى الرئاسة كانت جاكلين ترافقه في حملته الانتخابية، وهنا اكتشفت أنها حامل واضطرت للبقاء في المنزل، لتقوم بدورها عن بعد في الإجابة عن الكثير من الرسائل عن الحملة، وتصوير الإعلانات التلفزيونية وإجراء المقابلات، كما كتبت عموداً صحفياً  بعنوان زوجة الحملة، تم توزيعه في كلّ أنحاء البلاد.

وفي نوفمبر من عام 1960 تغلب جون كينيدي على منافسه في الرئاسة ريتشارد نيكسون، وبعد ذلك بأسبوعين أنجبت جاكلين طفلهما الثاني. وفي يناير من عام 1961 أدى جون كينيدي اليمين الدستورية وأصبح الرئيس الخامس والثلاثين للبلاد، وعندها حملت جاكلين في سن 31 لقب السيدة الأولى. ولم تكن أبداً كسابقاتها بل تفردت بأسلوبها الشخصي اللطيف وشغفها بالتاريخ والفنون.

عملت جاكلين بجدّ لتكون جديرة بدورها، وكانت تحمل بداخلها إحساساً عميقاً بالبلاد، كما كانت أولوياتها أن تكون زوجة صالحة وأم لأطفالها. وشرعت جاكلين كينيدي في تحويل البيت الأبيض إلى منزل حقيقي للعائلة، وحولت الشرفة في الطابق الثالثة إلى روضة أطفال.

فكرت أيضاً بأهمية البيت الأبيض بالنسبة للناس وأرادت أن يكون لديهم تقدير له، وأول مشروع لها كان ترميمه والمحافظة عليه بمساعدة بعض الخبراء. بعد ذلك أنشأت لجنة الفنون الجميلة بالبيت الأبيض، وأنشأت منصب أمين البيت الأبيض.

كما جمعت أمثلة بارزة من الفنّ والأثاث الأمريكي ورممت جميع الغرف العامة، بعد ذلك قام تلفزيون CBC بجولة في المنزل بعد ترميمه تابعها 80 مليون أمريكي. خططت جاكلين كيندي للاختلاط بالسياسين والعلماء والشعراء والدبلوماسيين ورجال الدولة وجلبت روح الشباب إلى البيت الأبيض، كما أثرت كثيراً في عالم الموضة، لأنها كانت مميزة بأناقتها الشديدة.

سافرت كييندي مع زوجها لتمثيل الولايات المتحدة الأمريكية في الخارج، ولأنها كانت  تهتم بالثقافات الأخرى وتتكلم بعدة لغات أجنبية أخرى، فهذا جذب لها الإعجاب من جميع أنحاء العالم.

في عام 1963 بدأت معاناة جاكلين عندما توفي ابنها الثالث باتريك إثر مرض رئوي خطير، وبينما كانت تحاول التعافي من هذه الخسارة، حلّت المأساة عندما قُتل جون كينيدي في 22 نوفمبر 1963 إثر طلقات نارية، ترملت بعدها جاكلين في عمر 34، وخططت لجنازته الرسمية التي بُثت في جميع أنحاء العالم وشاركها الملايين حزنها، وأعجبوا بشجاعتها وقوتها.

بعد وفاة الرئيس انتقلت إلى شقة في مدينة نيويورك وعملت على إنشاء مكتبة ومتحف جون كينيدي كنصب تذكاري لزوجها.
وفي عام 1975 بدأت حياة مهنية جديدة كمحررة في مدينة نيويورك ثم انتقلت إلى viking press كمحررة أولى، وحصلت على مهنة ناجحة استمرت بها حتى وفاتها.

أشهر أقوال جاكلين كينيدي

حياة جاكلين كينيدي الشخصية

تزوجت جاكلين من جون كينيدي في سبتمبر عام 1953 وأجهضت أول مولود لها، وبعد ذلك وفي عام 1957 ولدت ابنتها كارولين سليمة معافاة، وحملت مرة أخرى وولدت ابنها جون إف كينيدي جونيور في عام 1960، وفي عام 1963 توفي ابنها باتريك فور ولادته، بنفس العام الذي اغتيل فيه زوجها الرئيس جون كينيدي ليتركها تعاني مرارة الفراق.

في عام 1968 تزوجت من أرسطو اوناسيس الذي توفي في عام 1975 لتصبح أرملة للمرة الثانية.

وفي آخر حياتها كان موريس تمبلسمان رفيقها الدائم.

وفاة جاكلين كينيدي

تم في عام 1994 تشخيص إصابتها بسرطان الغدد اللمفاوية وتوفيت جاكلين كينيدي في 19 مايو 1994، وبعد جنازة في كنيسة القديس أوغناطيوس الرومانية الكاثوليكية تم دفنها إلى جانب الرئيس كينيدي وطفليها اللذان توفيا قبلها في مقبرة أرلينغتون الوطنية خارج واشنطن العاصمة.

حقائق سريعة عن جاكلين كينيدي

فازت بجائزة إيمي عام 1962 من أكاديمية الفنون والعلوم التلفزيونية عن الجولة التلفزيونية التي أنتجتها داخل البيت الأبيض.
عانت جاكي من ملاحقة مصور الباباراتزي رون غاليلا لها بكل مكان لمدة 5 سنوات.
كانت جاكلين كينيدي مدخنة شرهة حيث كانت تدخن ثلاثة علب من السجائر يومياً.

فيديوهات ووثائقيات عن جاكلين كينيدي

المصادر

آخر تحديث: 2021/05/11