من هي ماريا كالاس - Maria Callas؟

ماريا كالاس
الاسم الكامل
ماريا كالاس
الوظائف
تاريخ الميلاد
1923-12-02 (العمر 53 عامًا)
تاريخ الوفاة
1977-09-16
الجنسية
،
مكان الولادة
الولايات التحدة الأمريكية, نيويورك
درس في
المعهد الوطني اليوناني،معهد كونسرفتوار أثينا
البرج
القوس

ماريا كالاس من أشهر مغني الأوبرا في العالم. بصوتها السماويّ الساحر وأدائها المتفرّد على المسرح، جذبت إليها الصحافة العالمية وكبار الموسيقيين من كافة أنحاء العالم ليطلقوا عليها ألقاب مثل “الكتاب المقدس للأوبرا” و”الإلهية”.

نبذة عن ماريا كالاس

وُلدت ماريّا كالاس عام 1923 في نيويورك، لأبوين يونانيين واسمها الكامل “ماريا كالوجيروبولو”.

عاشت مع أسرتها في جوّ مشحون وبعيد عن المثالية، تم إجبارها على الغناء في سنٍّ صغيرة. عادت لاحقًا مع عائلتها إلى أثينا وتلقّت تعليمها الموسيقي على يد مدرّستين كبيرتين. قدمت أول أداء غنائي درامي هام عام 1941 في أوبرا الموسيقي الإيطالي بوتشيني Puccini، لاحقًا وصلت ماريا كالاس قمة مسيرتها الفنية عام 1949.

تزوجت مرتين إحداهما من قطب الشحن اليوناني الشهير أرسطو أوناسيس.

 

اقرأ أيضًا عن...

بدايات ماريا كالاس

وُلدت ماريا كالاس في 12كانون الأول/ ديسمبر 1923 في أسرة غير مستقرّة، وكانت طفولتها بائسة تحديدًا بسبب طبيعة والدتها العدوانية.

اكتشفت والدتها أن لابنتها ماريا موهبة موسيقية، فأجبرتها على الغناء وهي في سنّ الخامسة، وعندما عادت ماريا مع عائلتها إلى اليونان عام 1937، تلقت العلوم الموسيقية من أستاذتين قديرتين وهما: "ماريا تريفيلا" من المعهد الوطني اليوناني و"إلفيرا دي هيدالجو" من معهد كونسرفتوار أثينا، لاحظت الأستاذتان وجود موهبة سوبرانية درامية لدى ماريا، التي كانت متفاتية في دراستها ومحبة للتعلّم. لفتت ماريا الأنظار من خلال قدرتها الكبيرة على التحكم بصوتها.

أول أداء درامي مهم لها كان عام 1941 في أوبرا الملحن الإيطالي بوتشيني، حيث قدمت دور" Tosca"، واستمرت في الأداء الدرامي الأوبرالي المتفرّد مع كبار الملحنين إلى أن وصلت إلى الشهرة والعالمية عام 1949.

إنجازات ماريا كالاس

بعد أن لفتت كبار مدرسي الموسيقا في معاهد أثينا الراقية إلي أدائها المميز وتحكمها بطبقة صوتها، انطلقت ماريا كالاس إلى عالم الأوبرا والأداء الدرامي. كان أول أداء كبير لها بدور "Tosca" عام 1941 في أوبرا الموسيقي "بوتشيني"، وبعدها قامت بأداء دور "Aida" في أوبرا Giuseppe Verdi جوزيبي فيردي.

وصلت كالاس إلى أوج مجدها الفني عام 1949 عندما راهنت على أداء دورين في نفس الأسبوع وهما "Brunnhilde" و"Elvira" في أوبرا "I Puritani" للمخرج Vincenzo والمثير للاهتمام أن الدورين كانا يتطلبان طبقات صوتية مختلفة، أدت ماريا الدورين بحرفية وإتقان ووقفت على المسرح وكأنها تؤدي بكل سهولة وخفّة، تلك البراعة في الأداء وطبقات الصوت المتناقضة على المسرح جعلتها مغنية عالمية بشهادة كبار موسيقيي العالم الذين شهدوا هذا العمل.

بعد ذلك النجاح الباهر وفي عام 1951،انتقلت ماريا إلى إيطاليا وانضمت إلى دار أوبرا "لاسكالا" في ميلانو، وقدمت فيه حوالي 37 عمل موسيقي على مدى عدة سنوات.

في نفس المكان في ميلانو صادفت ماريا المخرج الموسيقي الإيطالي توليو سيرافين Tullio Serafin، الذي أصبح أستاذها في فترة إقامتها بإيطاليا والذي وجه نظرها نحو نمط "بيل كانتو" الغنائي، ومن المعروف أنه يتطلب طبقات صوتية مرنة وصوت مرتفع ومدى صوتي، ولاحقًا وبكل إتقان وإصرار أدت أدوار مثل "نورما" و "لوسيا" و "روزينا" على نمط "بيل كانتو".

في الفترة بين عامي 1953- 1954 لاحظت ماريا زيادة كبيرة في وزنها الأمر الذي كان يعيقها عن التحرك بسهولة على المسرح، فقررت أن تتبع حمية غذائية وفقدت حوالي 40 كغ تقريبًا من وزنها مما زادها رشاقةً وجاذبية وسحرًا في الأداء وخفة في الأداء على المسرح.

في عام 1954 في الولايات المتحدة الأمريكية ،تميّزت جدًّا في أدائها في أوبرا "Chicago's Lyric" وبعدها بسنتين تألقت أيضًا بالعروض التي قدمتها أمام الجماهير الأمريكية في أوبرا "Metropolitan" في مدينة نيويورك.

أشهر أقوال ماريا كالاس

حياة ماريا كالاس الشخصية

وُلدت ماريا كالاس في جوٍّ أسري مشحون، ولم يكن لديها الكثير من ذكريات الطفولة السعيدة، على العكس كانت والدتها حادة الطباع وعدوانية، وكانت تميز بينها وبين شقيقتها الأكثر جمالًا، متجاهلةً ابنتها ماريا التي اعتبرتها مجرد فتاة قبيحة بدينة ترتدي نظارات سميكة.

تزوجت مرتين الأولى من رجل الأعمال الإيطالي الثري "جيوفاني مينيجيني" والثانية من "أرسطو أوناسيس".

في أواخر خمسينات القرن الماضي، التقت ماريا بقطب الشحن اليوناني "أرسطو أوناسيس" ووقعت في حبه وطلقت زوجها الأول لتبقى مع أوناسيس، ويقال أنها أنجبت منه طفلًا وتوفي بعد عدة ساعاتٍ فقط. وبدأت كالاس تفشل في حياتها المهنية رويدًا رويدًا لتتفرغ لأسرتها، لكن ولعثر حظها أن أوناسيس اتخذ قرارًا مفاجئًا بالزواج من أرملة جون كينيدي، هذا ما جعل ماريا تنهار وأصيبت باكتئابٍ تام وعاشت بعدها بعزلة بعيدة عن الحياة الاجتماعية.

وفاة ماريا كالاس

توفيت في 16 أيلول/ سبتمبر عام 1977، عن عمرٍ ناهز 53 عامًا، يُقال أن سبب الوفاة نوبة قلبية بسبب جرعة عالية من الحبوب المنومة، كانت قد تركت في وصيتها أن يُوزَّع رمادها في بحر إيجه وتم ذلك بالفعل.

حقائق سريعة عن ماريا كالاس

أصيبت بمشاكل صوتية في أواخر الخمسينات، وغابت عن المسرح بحلول عام 1962، وظهرت بعدها لفترة وجيزة عام 1965 وأدت "توسكا" الشهيرة في كل من باريس ولندن ونيويورك، لتعيد مكانتها العالمية من جديد.
لفت زواجها من رجل الأعمال الإيطالي الثري أعين الصحافة، خصيصًا أنه كان يكبرها بـ 28 عامًا.
اتهمت ماريا كالاس والدتها بأنها حرمتها من طفولتها، كما قالت أنها ضغطت علي بناتها لمواعدة ضباط نازيين في أثينا خلال الحرب العالمية الثانية.
خيانة أرسطو أوناسيس لها و زواجه بجاكلين كينيدي جعلت ماريا تنهار وتدخل في اكتئابٍ تام.

 

فيديوهات ووثائقيات عن ماريا كالاس

المصادر

آخر تحديث: 2021/05/23