من هو يان كوم - Jan Koum؟

يان كوم Jan Koum
الاسم الكامل
يان كوم
الوظائف
رائد أعمال ، مهندس حاسوب
تاريخ الميلاد
1976 - 02-24 (العمر 43 عامًا)
الجنسية
أمريكية،أوكرانية
مكان الولادة
أوكرانيا, كييف
درس في
جامعة سان خوزيه
البرج
الحوت
الشبكات الإجتماعية

يان كوم مهندس حاسوب ورائد في مجال تكنولوجيا المعلومات والبرمجيات. اشتهر نتيجة ابتكاره برنامج الواتس آب مع شريكه وصديقه بريان أكتون. وقد باع كوم ابتكاره إلى شركة فيسبوك بمبلغ يقدر بتسع عشرة مليار دولار.

نبذة عن يان كوم

يان كوم من الشخصيات الرائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والبرمجيات. ولد في مدينة كييف بأوكرانيا لأسره يهودية، ولكنه سرعان ما انتقل مع عائلته إلى الولايات المتحدة الأمريكية نتيجة الاضطرابات السياسية في بلاده.

عانى من صعوبات جمة أثناء مرحلة طفولته وشبابه، وقد اعتمد على التعليم الذاتي لتطوير مهاراته في البرمجة.

نجح كوم في ابتكار برنامج الواتس آب المستخدم في المراسلات الصوتية والنصية، والذي حقق شهرة واسعة النطاق، أدت في نهاية المطاف إلى بيعه إلى شركة فيسبوك.

اقرأ أيضًا عن...

بدايات يان كوم

ولد جان كوم في مدينة كييف بأوكرانيا بتاريخ 24 شباط/فبراير عام 1976. ينحدر يان من أسرة يهودية، فقد كان والده مديرًا لإحدى الشركات المتخصصة في البناء، أما والدته فكانت ربة منزل.

وقد كان مكان إقامتهم سيئًا للغاية، ولم يكن يحتوِ على مرافق كثيرة، حتى أنهم كانوا مضطرين للاستحمام في الحمامات العامة.
كانت الأوضاع السياسية في أوكرانيا إبان تلك الفترة مضطربة للغاية، فلم تكن ظروف الحياة مواتية لكوم وعائلته، خصوصًا أنهم كانوا من أصل يهودي.

ونتيجة  لتزايد حدة الاضطرابات السياسية وصعود الحركة المعادية لليهود في أوكرانيا، قررت العائلة الرحيل إلى الولايات المتحدة في سنة 1990، فانتقلوا للعيش في منطقة Mountain View بأمريكا، وكان عمر كوم آنذاك 16 عامًا.
ولم يستطع الوالد مرافقة العائلة في رحيلها، وإنما بقي في أوكرانيا عازمًا السفر إلى أمريكا في أسرع وقت، ولكنه لسوء الحظ توفي سنة 1997.

ولم يتمكن يان كوم ووالده من التواصل كثيرًا عبر الهاتف خوفًا من قيام الحكومة الأوكرانية بالتنصت على المكالمات.

 

عاش يان كوم في أمريكا مع أمه وجدته، وكانت حياتهم هناك صعبة جدًا؛ فقد حاولت الأم أن تعمل مربية منزل لتؤمن متطلبات الأسرة، ولكنّها لم تتمكن من تلبية جميع احتياجاتهم.

وهكذا نظرًا للظروف الصعبة التي عانت منها الأسرة، كان عليهم الاعتماد على تناول الوجبات الغذائية المجانية التي تقدمها الحكومة للمشردين. وقد اضطر يان خلال تلك الفترة إلى النوم في الأماكن العامة، حتى أنه عمل في مجال التنظيف في أحد المتاجر، فاختبر مرارة الحياة وقسوتها.
عندما انتقل يان كوم إلى الولايات المتحدة، كان يتقن استخدام اللغة الإنجليزية، وبالتالي كان من السهل عليه الذهاب لتلقي التعليم في المدرسة.

وقد كان خلال أيام دراسته مشاكسًا للغاية، نظرًا لأنه لم يتأقلم بعد مع نمط الحياة هناك. ولكنه رغم ذلك، كان تلميذًا ذكيًا، فأحب برمجة الحواسيب، وحرص على تعليم نفسه ذاتيًا عبر قراءة الكتب.
ركز كوم في دراسته على شبكات الحاسوب، حتى أنه انضم عندما كان في المدرسة إلى مجموعة قراصنة على الإنترنت تعرف باسم w00w00. وبعدما تخرج من المدرسة، أكمل كوم تحصيله العلمي في جامعة سان خوسيه. ولكنه اضطر للعمل لدفع الرسوم الجامعية وتلبية الاحتياجات المعيشية لأسرته، فأشرف على اختبار نظم أمن الحواسيب في شركة Ernst & Young.

إنجازات يان كوم

في عام 1997، التقى كوم مع بريان أكتون، وهو موظف في شركة ياهو، أصبح فيما بعد صديقه المقرب. وبناء على نصيحة أكتون، تقدم كوم بطلب للحصول على وظيفة في شركة ياهو، معتمدًا على الخبرة التي جناها على مدار السنوات الماضية، فحظي طلبه الموافقة.

ولكن في عام 2000، تعرضت حياة كوم إلى هزة قوية، فقد توفيت والدته نتيجة معاناتها من السرطان، مما دفعه إلى العيش وحيدًا مع جدته. عمل كوم مع صديقه أكتون في مجالات البرمجة والتسويق والإعلانات في شركة ياهو، وشهدا سوية فترات صعود الشركة وهبوطها.

كان كوم ما يزال طالبًا في الجامعة حين بدأ العمل في ياهو، ولكنه قرر الانسحاب منها والتركيز على العمل نظرًا لتلقيه توبيخًا وتنبيهًا من الرئيس التنفيذي للشركة، ديفيد فيلو. وبعد مُضي سبع سنوات على عمل كوم في الشركة، قرر وصديقه أكتون الاستقالة منها سنة 2007، وسافرا ليمضيا عطلة طويلة نسبيًا لمدة عام في أمريكا الجنوبية.
ابتكر كوم النسخة الأولية من برنامج WhatsApp، فكانت لا تحتوي على ميزات كثيرة، وإنما تتضمن فقط تحديثًا لحالة جهات الاتصال الموجودة في الجوال.

وبعد ذلك، أطلق جان كوم نسخة V2.0 التي احتوت خاصية إرسال الرسائل الفورية، مما أدى إلى زيادة عدد مستخدمي البرنامج إلى أكثر من 250 ألف شخص. وقد دخل برنامج WhatsApp في منافسة شديدة مع برنامج Blackberry Messenger المخصص لجوالات البلاك بيري، ولكن كوم لم يكترث لذلك وأكمل تطوير برنامجه.

 

ساعد بريان أكتون صديقه كوم في العثور على المستثمرين لتمويل عملية تطوير البرنامج، فكانت نتائج محاولاتهم مبشرة، إذ تمكنا من جمع 250 ألف دولار.

وانضم أكتون لاحقًا إلى يان كوم للإشراف على عملية التطوير. وهكذا استمرت جهود الاثنين لإصدار نسخ مُحسنة من البرنامج، فتمكنا سنة 2009 من إدخال ميزة إرسال الصور ضمن المحادثة، ليكون ذلك التاريخ الرسمي لظهور التطبيق.

وبعدما كان برنامج WhatsApp مقتصرًا على أجهزة الآيفون، أُطلقت إصدارات مخصصة لأجهزة البلاك بيري، والأجهزة العاملة بنظام الأندرويد Android.
وبعدها، نجح الاثنان في العثور على مستثمرين آخرين، وعلى رأسهم شركة Sequoia Capital التي ضخت ما مقداره 8 ملايين دولار.
في عام 2011، احتل تطبيق WhatsApp مرتبة متقدمة ضمن أكثر 20 تطبيقًا مستخدمًا في متجر App Store، مما دفع شركة Sequoia Capital إلى استثمار 50 مليون أخرى في المشروع.

ساهم هذا النجاح والتطور الكبيرين في إغراء شركة فيسبوك لشراء برنامج WhatsApp، ولكن يان كوم رفض العرض المقدم آنذاك. وبحلول عام 2013، بلغ عدد المستخدمين النشطين للبرنامج 200 مليون شخص.

نتيجة للانتشار والنجاح الهائل لبرنامج WhatsApp، دخلت شركتا غوغل وفيسبوك في منافسة حادة لشرائه. وفي عام 2013، وافق يان كوم على بيعه إلى شركة فيسبوك مقابل مبلغ ضخم بلغ 19 مليار دولار.

وبعد استحواذ فيسبوك على البرنامج، ارتفعت ثروة يان كوم إلى 6،8 مليار دولار وفقًا لمجلة Forbes، ومن ثم ارتفعت إلى أكثر من 7،9 مليار دولار سنة 2015. وتقدر الثروة الحالية لكوم بأكثر من 9،7 مليار دولار أمريكي.

أشهر أقوال يان كوم

حقائق سريعة عن يان كوم

  • عمل في بداية حياته في أحد المتاجر، وكانت وظيفته هناك التنظيف.
  • عقد الكثير من اللقاءات مع مارك زوكربيرغ، مؤسس فيسبوك، قبيل بيعه برنامج الواتس آب.
  • لم يمتلك جهاز حاسوب إلا في سن التاسعة عشر.
  • كان على وشك التخلي عن تطوير برنامج الواتس آب سنة 2009، ولكن صديقه وشركيه بريان أكتون أقنعه بالاستمرار.

فيديوهات ووثائقيات عن يان كوم

المصادر

info آخر تحديث: 2018/02/17