من هو كينغ كونغ - King Kong؟

الاسم الكامل
كينغ كونغ
الوظائف
حيوان سيرك ، محارب ديناصورات
مكان الولادة
جزيرة الجمجمة, الغابة

شخصيةٌ خياليةٌ لغوريلا عملاقة ظهرت في العديد من الأفلام التي تتناول قصتهُ، كما ظهرت في قصصٍ مصورة بالإضافة إلى ظهورها في الألعاب الإلكترونية.

نبذة عن كينغ كونغ

كينغ كونغ هو شخصيةٌ خياليةٌ لغوريلا عملاقة من تصميم المخرجة الأمريكية ميريان كوبر. ظهر في الفيلم الأصلي الذي عُرض عام 1933، وهو واحدةٌ من الشخصيات الرئيسية في هذا الفيلم.

هو وحشٌ يسكن في جزيرةٍ مفقودةٍ منذ فترةٍ طويلةٍ تُعرف فقط باسم جزيرة الجمجمة، حيث تجري عبادتهُ كإلهٍ بالنسبة إلى السكان الأصليين الذين قدموا التضحيات له.

تبدأ قصتهُ بحضور فريقٍ سينمائيٍ بقيادة كارل دنهام لتصوير فيلم هناك، حيث يتم اختطاف إحدى الممثلات المشاركات في الفيلم وتدعى آن من قبل سكان الجزيرة وتقديمها كأضحيةٍ إلى كونغ، لكن كونغ يُعجب بها ويحميها من المخاطر التي تتواجد في الغابة.

بعد العديد من الأحداث التي تدور في الغابة، يقوم كارل دنهام برمي قُنبلةٍ غازية على كونغ وتنويمهِ ليشحنه إلى مدينة نيويورك، حيث يُعرض كينغ ويصبح دنهام ثريًّا من خلال ذلك.

تمرُ عدة أشهر يُعرض كونغ خلالها في نيويورك وهو مقيدٌ بالسلاسل، لكن لسوء الحظ تبدأ أضواء الكاميرات الوامضة في إغضابهِ.

يهرب من العرض إلى المدينة محطمًا كل ما يجده أمامهُ باحثًا عن آن، وبعد إيجادها يصعد إلى أعلى مبنى في مدينة نيويورك للهروب من الشرطة التي تطاردهُ على الأرض، لكن لسوء الحظ لا يعرف أنّ هناك تهديداتٌ في الجو أيضًا.

يتم رميهُ بالرصاص بواسطة الطائرات من أعلى المبنى الذي صعد إليه ويسقط بعد ذلك ميتًا إلى أسفل المبنى.

بدايات كينغ كونغ

يعيش كونغ في جزيرة الجمجمة الواقعة في المحيط الهندي، وهناك قضى حياتهُ يقاتل الديناصورات للبقاء على قيد الحياة في البرية، حيث يعبدهُ السكان الأصليون ويقدمون له التضحيات.

حدث التغيير عندما وصل صانع الأفلام كارل دنهام مع طاقم التصوير إلى الجزيرة لتصوير فيلم برفقة الكاتب جاك دريكسول والممثلة آن دارو، والتي اختُطفت من على ظهر السفينة من قبل السكان الأصليين للجزيرة الذين يأخذونها ليقدموها كأضحيةٍ إلى كونغ، لكن المفاجئة وقعت عندما فُوجئ كونغ بجمالها لدرجة أنّه أحبّها وحاول حمايتها من المخاطر في الغابة التي يتواجد بها.

إنجازات كينغ كونغ

بينما كان يسير كونغ مع آن في الغابة، سمع أصوات مجموعة البحث التي تم إرسالها بعد اختطاف آن. ينطلق لإيقافهم حيث يجد الرجال يفرون من ديناصورٍ غاضب قد هاجمهم، فيقوم بهز الجسر الخشبي الذي يعبرونهُ مما يؤدي إلى سقوطهم في الوادي، ولا ينجو من هذا الهجوم سوى جاك وكارل.

يعود كونغ إلى آن لكنّه يسمع صراخها نتيجة تعرضها لهجومٍ من قبل ديناصور T-Rex، يهاجمه بينما تحاول آن الاختباء وفي نهاية الأمر يقوم بقتل الديناصور، لكنّه يكون مصابًا في يده عدة إصابات.

بعد الخروج من الوادي يقوم جاك بشكلٍ منفرد بتتبع كونغ بصمت حتى يصل إلى كهفه، ويرى آن تحاول أن تجعل نفسها ميتة لكي تحاول الهرب من كونغ، لكنّها تصرخ نتيجة هجوم أحد أنواع الديناصورات على كونغ، فيحاول جاك إنقاذها لكن لا يستطيع ويبقى مترقبًا بصمت ويحاول مرةً أخرى إنقاذها حيث يتسللان خارج الكهف .

يرى كونغ أن جاك يحاول الهروب ويحاول إعاقتهما، لكن جاك وآن يقفزان ويسقطان إلى أسفل المنحدر، ويكملان طريقهما بعد ذلك إلى القرية.

يقوم كونغ الغاضب بمطاردتهما إلى القرية، وعندما يصل إليها يقوم بتدمير الجدار الذي يحمي القرية، ويصبّ كامل غضبهُ على السكان الأصلين عن طريق عضهم وسحقهم والدعس عليهم، بالإضافة إلى تدميرِ منازلهمِ ومناطق الطقوس، لكن أثناء هذه الفوضى يطلق كارل واحدةً من القنابل الغازية عليه حيث تقوم بتنويمه.

يقرر كارل العودة إلى موطنه نيويورك في الولايات المتحدة آخذًا معه صيده الثمين، ليتم عرضهُ ويصبح ثريًا من خلال ذلك.

بعد عدة أشهرٍ في مدينة نيويورك، يبدأ العرض الخاص بكونغ كما هو مخططٌ له حيث يُشاهَد مكبلًا بالسلاسل، ولكن عندما يجتمع كارل وجاك وآن لجعل الصحفيين يلتقطون صورًا لهم، تبدأ أضواء الكاميرات الوامضة بإغضابهِ، حيث يعتقد أن الأضواء الساطعة تُطلق على آن فيقوم بكسر قيوده من شدة الغضب.

ينتاب الجمهور الذعر ويهربون بينما يخرج كونغ من المسرح إلى المدينة، وفي الخارج يقوم بإلقاء السيارات وحطام المباني على الناس ويتسلق مبنى فندق مدينة نيويورك للبحث عن آن، حيث يمسك النساء من نوافذهن، ولكنهن لسن آن فيرميهن في الشوارع ويقتلهن على الفور.

بعد عدة دقائق، تمكن من إيجادها واستعادتها. يصل بعد ذلك إلى جسرٍ لقطار الأنفاق، فيقوم من شدة غضبهِ بتدمير القطار متسببًا بمقتل العديد من الناس.

خلال ذروة الفيلم المشهورة، يصعد كونغ إلى أعلى مبنى في مدينة نيويورك وهو مبنى إمباير ستيت للهروب من الشرطة التي تطارده على الأرض، لكن لسوء الحظ لا يعرف بأنّ هناك تهديداتٌ في الجو أيضًا.

يظهر الجنود الأمريكيون في وقتٍ لاحق في أربع طائراتٍ حمراء وزرقاء اللون بمجرد وصولهِ إلى قمة مبنى إمباير ستيت، حيث يرى هذه الطائرات كمخلوقاتٍ كما هي الحال في جزيرته، فيضع آن على الحافة ويستعد للقتال، وهنا يبدأ الصراع النهائي.

حياة كينغ كونغ الشخصية

أحبّ آن منذ وقعت عيناه عليها.

وفاة كينغ كونغ

تصل الطائرات وتطلق النار على كونغ ببنادق رشاشة، فيتحرك بسرعةٍ كبيرةٍ ويتحايل على الرصاص، ويحاول إسقاط الطائرات، لكنّه يخطئ معظم الوقت. يستطيع بعد ذلك الإمساك بطائرةٍ بعد اقترابها وإسقاطها، كما يسبب مقتل طياريها في داخلها.

تتابع الطائرات المتبقية الإطلاق على كونغ وتصيبهُ هذه المرة، وبعد ست جولاتٍ من إطلاق النار عليه، يُجرح ويجد صعوبةً في التمسك بالمبنى فيدرك هنا بأنّه على وشك الموت وأن الطائرات تشكل تهديدًا لآن، فقرر ألا يمسك بالمبنى وإنهاء القتال كي لا تصاب آن بأذى وكانت هذه نهايته.

حقائق سريعة عن كينغ كونغ

  • في نهاية الفيلم الأصلي، ينظر كارل دنهام إلى جسد كونغ الذي لا حياة له ويدرك تضحيته لإنقاذ آن ويقول: "لم تكن الطائرات من قتلته، لقد قتل الجمال الوحش".
  • ظهر أول فيلم يتناول قصة كينغ كونغ في عام 1933، وتلاه ظهور عدة نسخ تصور قصته، لكن بصورةٍ مختلفةٍ بعض الشيء عن القصة الأصلية ومنها: King Kong vs. Godzilla عام 1962، King Kong 1976، King Kong 2005 وغيرها.
  • إضافةً إلى ظهورهِ في الأفلام، فقد تم أيضًا تصويرهُ في مسلسلاتٍ كرتونية وقصص مصورة مطبوعة وألعاب إلكترونية عديدة.

فيديوهات ووثائقيات عن كينغ كونغ

المصادر

info آخر تحديث: 2018/07/26