من هي ماري-كيت أولسن - Mary-kate Olsen


  • الاسم الكامل

    ماري ديفيد أولسن

  • الاسم باللغة الانجليزية

    Mary David Olsen

  • الوظائف

    مصممة أزياء , ممثلة

  • تاريخ الميلاد

    13 يونيو 1986

  • الجنسية

    أمريكية

  • مكان الولادة

    الولايات المتحدة الأمريكية , لوس أنجلوس

  • البرج

    الجوزاء

ما لا تعرفه عن ماري-كيت أولسن

ماري- كيت أولسن، ممثّلةٌ وعارضةُ أزياء، مؤلِّفة وسيدةُ أعمال ومنتجة، وكل هذا وأكثر! جنبًا إلى جنب مع شقيقتها التوأم آشلي أولسن، فهما تشكّلان الثنائيِّ المتعدّدِ المواهب.

السيرة الذاتية لـ ماري-كيت أولسن

ماري-كيت أولسن الشقيقة التوأم لأشلي أولسن، ممثلةٌ ومصممةُ أزياء، بدأ عالم الفن والشهرة بإعاقتها وأختها من رسم مسارهما الفنّي ولكن إرادتهما حالت دون ذلك.

في الواقع، بدأتِ الأختان المذهلتان حتى قبل أن تصلا إلى عيد ميلادهما الأول. فحين ان عمرهما تسعة أشهر، بدأت مهنتهما في التمثيل، حيث شاركتا في دور في المسلسل التلفزيوني”Full House”. ثم تطوّرت حياتهما المهنيّة شيئًا فشيئًا مع نشأتهما، حتى وصلتا لتأسيسِ شركةِ Dualstar ذات المسؤولية المحدودة، والتي أنتجت سلسلةً طويلةً من أفلام التلفزيون وإصداراتٍ مباشرةٍ للفيديو تعرضُها الفتيات.

وبعد أن تركتا بصماتهما في عالم التمثيل، انتقلتا إلى شغفهما الأول “الأزياء”. واليوم، تفخرُ كلتاهما بامتلاك وتأسيس ماركاتٍ تجاريّة فاخرٍة للأزياء ” The Row” و ” Elizabeth and James ” ، بالإضافة إلى متاجرَ “Olsenboye” و “StyleMint” ذاتُ الأسعارِ المعقولة.

بدايات ماري-كيت أولسن

وُلدت ماري كيت أولسن في 13 حزيران/ يونيو 1986 في شيرمان أوكس- كاليفورنيا لوالديها David Olsenديفيد أولسن وجارنيت. كانت والدتها مديرة شخصية، ووالدها يعمل في مجال التطوير العقاري وفي مصرف الرهن العقاري. لديها أختها التوأم، آشلي، وأخٌ أكبر ترينت والأخت الأصغر إليزابيث أولسن.

في عمر تسعةِ أشهرٍ فقط، بدأت حياةُ ماري كيت أولسن كممثّلة حين شاركت مع شقيقتها التوأم في مسلسلِ "Full House". وقد شاركتِ الأختان الدور من عام 1987 وحتى عام 1995.

حياة ماري-كيت أولسن الشخصية

واعدت ماري كيت أولسن العديد من المشاهير مثل ديفيد كاتزينبرغ، والمصور ماكسويل سنو والفنان نيت ليمان قبل أن يتركوها جميعًا في النهاية مع أوليفييه ساركوزي، الأخ غير الشقيق للرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، في عام 2012.

تمّت خطبتُهما رسميّاً في عام 2014، ومن ثمّ تزوّجا في 27 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، في بيتٍ خاص في نيويورك.

في منتصف عام 2004 ، أعلنت أولسن عن تلقّيها للعلاج لفقدان الشهية. وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2007، دخلت المستشفى لإصابتها بمرضٍ في الكليَة.

حقائق عن ماري-كيت أولسن

في عام 2007، قامت فوربس بتصنيف التوأمين باعتبارهما من أغنى عشر سيّدات في مجال الترفيه. |دعم التوأمان أولسن باستمرارٍ المنظّمات الخيريّة والمنظمات غير الحكومية. وفي عام 2004، ظهر التوأمان في الأخبار لتوقيعهما على تعهّدٍ بالسماح لجميع النساء العاملات في بنغلاديش بحياكة الملابس خلال فترة أمومتهنّ. |في عام 2011، أنشأت ماري كيت وآشلي صندوقًا خاصًّا لدعمِ متجر Olsenboye وتبرّعت بالمال إلى "Pennies From Heaven". وفي نفس العام، تعاونتا مع TOMS Shoes لتصميم الأحذية للأطفال في أكثر من 20 دولة حول العالم. |تبلغ ثروة الشقيقتين أولسن الآن حوالي 300 مليون دولار.

أشهر أقوال ماري-كيت أولسن

لقد كنّا متشاركتان في الغرفة واشترينا مكانًا لنعيش معًا.

ماري-كيت أولسن

مهنتنا هي الحلم. أعني، أننا نمثّل، نسافر حول العالم، ونلتقي بأناسٍ رائعين. فلما لا نحبَّ ذلك.

ماري-كيت أولسن

إذا كانوا سيكتبون قصةً ما فَإنهم سيكتبونها سواءً كانت حقيقيّةً أم لا.

ماري-كيت أولسن

هناك فقط القلةُ من الناس الحقيقيين في العالم. فعندما تسير في الطريق، أو كنت في مطعم، يلفت انتباهك شخصًا ما لمظهره الفريد، وهذا المظهر هو أبعد ما يكون عن سلوكياته.

ماري-كيت أولسن

بعض الناس يتمتّعون بالجمال الطبيعي، وبعضهم يمتلك أسلوبًا رائعًا، ولكنه يأتي أحيانًا من الموهبة.

ماري-كيت أولسن

إنجازات ماري-كيت أولسن

في أوائل التسعينيات، بدأت وشقيقتها التوأم بتأسيس شركة Dualstar التي أنتجت سلسلةً طويلةً من الأفلام التلفزيونية وإصداراتٍ مباشرةٍ للفيديو. وتمّ إنشاءُ الشركةِ أساسًا لإنتاج منتجاتٍ تحملُ علامةَ ماري كيت وآشلي.

وبينما كانت مسيرتهما المهنية في الأفلام التلفزيونية حافلةً بالإنجازات، ظهرت الأختان أولسن في عام 1995 في الفيلم المتميّز "It Takes Two". وبعد ذلك بعامين، عادتا إلى التلفزيون كضيوفٍ في حلقةٍ من المسلسل الكوميدي الشهير "Sister, Sister" ومسلسل "Tamera Mowry".

بعد ظهورهما في "Full House"، تألّقت الأختان في اثنين من المسلسلات الكوميدية الأخرى "Two of a Kind" و "So Little Time". كان الأوّّل قصيرَ الأجل، واستمرّ لمدة موسمٍ واحدٍ فقط، بينما استمرّ الثاني لموسميْن.  وظهرتا في سلسلة الأفلام المتحركة "Mary-Kate and Ashley in Action!".

في عام 2004، بدأت التوأم أولسن بالسيطرة على المبيعات بشكلٍ مباشر من خلال شركة Dualstar، وأصبحت ماري الرئيسةُ التنفيذيّةُ للشركة. وفي ذلك الحين، باتت الشركة تنقل بضائعها بين أكثر من 3000 متجر في أمريكا و 5300 متجر حول العالم.

في عام 2006، تألّقت ماري-كيت أولسن بظهورٍ في فيلم "Factory Girl " بدور مولي سبنس. وبعد " Factory Girl"، شاركت أولسن في فيلم "The Wackness" في عام 2008، وفي نفس العام، ظهرت أيضًا كضيفةٍ في المسلسل الكوميدي "Samantha Who" بدور فتاة محطّمةٍ نفسيًّا، وتحاول سامانثا مساعدتها.

في عام 2011، كان الظهورُ النهائيّ لماري في التمثيل السينمائي من رواية أليكس فلين "Beastly". وجاءت هذه الخطوة بعد أن أشارت الأختان إلى اهتمامهما بتركيزِ طاقتهما على مهنة الأزياء، بحيث أدركت الأختين أن موهبتهما الحقيقيّة تكمنُ في الموضة وبالتالي اعتزلتا التمثيل رسميًّا.

لا يعرف الكثيرون أنّه في أثناءِ متابعةِ التوأمان لمهنةِ التمثيل قد عملتا في نفس الوقت أيضًا على مسيرتهما المهنيّة في عالمِ الأزياءِ والموضة. وفي الواقع، في بداية حياتهما المهنية في الأزياء، قامتا بتصميم الملابس في متاجر Wal-Mart في جميعِ أنحاءِ أمريكا للفتيات اللواتي تتراوحُ أعمارهنّ بين 4 و 14عامًا، بالإضافة إلى خطِّ مستحضرات تجميل آخر يدعى "ماري كيت وآشلي: الأزياء الحقيقيّة للفتيات الحقيقيّات".

وفي الوقت الحالي، تمتلك الأختان علامةً أزياء مصمّمة "The Row"، بالإضافة إلى مشاركتهما في تأسيس مجموعاتٍ صغيرةٍ من مثل "Elizabeth and James" و "Olsenboye" و "StyleMint" بالإضافة إلى أنّهما بمقام المخرجين المبدعين لسلسلةِ Superga.

في ربيع عام 2013، أصدرت ماري كيت وأختها آشلي عطر "إليزابيث وجيمس".

وبغضّ النظر عن التّمثيل والموضة، فقد امتدّت موهبةُ الأختين أولسن الفنيّة إلى العالم المكتوب أيضًا. فقد شاركتا معًا في تأليفِ كتابٍ بعنوان "Influence" ويتضمّن مقابلاتٍ مع مصمّمي أزياءٍ مستوحاة من دارِ الأزياءِ الخاصّة بالتوأمين.

وفي مجال التمثيل، تألّقت ماري-كيت في السلسلة الهزليّة الشهيرة "Full House"، حيث شاركت هي ووالدها بدور ميشيل تانر. كما واستمر تألّقهما في المسلسل من عام 1987 حتى عام 1995، وفازتا بالعديد من الجوائز بسبب مشاركتهما في التصوير.

وكمصممّات أزياء، حققت الأختان إنجازاتٍ عدّة عندما اشتركتا في تأسيس علاماتهما التجارية الفاخرة "The Row" و "Elizabeth and James". كما توصّلتا إلى المزيد من إنتاج خطوطِ الأزياء بأسعارٍ معقولة ضمن ماركة "Olsenboye" و " StyleMint".

حصلت الأختان أولسن عن مشاركتهما في مسلسل "Full House" على العديدِ من الجوائز بما في ذلك Young Artists Awards كأفضل ممثّلتين صغيرتين تحت سنّ الخامسة في عام 1989، والأداء المتميّزِ لممثّلةٍ تحت سن التسع سنوات في عام 1990، والأداء الاستثنائي لممثّلةٍ تحت عشر سنواتٍ في عام 1992.

في عام 1994، فازتا بجائزةِ أفضل ممثّلةٍ شابّةٍ في حفل توزيعِ جوائزِ الفنّانين الشباب عن فيلم بعنوان " Double, Double, Toil and Trouble". وفي عامي 1996 و 1999، فازتا بجائزة Kids Choice Awards لممثلّة السينما والممثّلة التلفزيونيّة المفضلة على التوالي عن دورها في  "It Takes Two".

في عام 2012، فازت الأختان بجوائز CFDA للأزياء وجائزة الابتكار في مجلة WSJ للمجلة. فاز الثنائي مرةً أخرى بجوائز الأزياء CFDA في عام 2015.

فيديوهات ووثائقيات عن ماري-كيت أولسن

مقابلة 1
مقابلة 2

آخر تحديث:

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

ذو صلة

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة