نقد العقل العربي للجابري.. طرح موضوعي للعلمانية المتصالحة مع اللاهوتية

نقد العقل العربي
أحمد سامي
أحمد سامي

9 د

قد يبدو العنوان غريبًا للغاية فعلًا. ستقول لي، كيف يمكن للعلمانية أن تتصالح مع اللاهوتية؟ أن تتصالح مع الأديان؟ بينما الجوهر الأساسي للعلمانية هو فصل الدين عن الدولة. وقتها سأقول لك أن هناك شخص ما، قرأ التراث بشكلٍ مُعيَّن، وخرج علينا بطرحٍ جريء جعل العلمانيين يكرهونه من جهة، والإسلاميين من جهة أخرى. أجل، السيد “محمد عابد الجابري” هو الذي أخذ على عاتقه بدء موجة جديدة من التنويرية المتصالحة مع الأديان، وقدم إلينا جملة رتيبة وتكرارية، جملة: “نقد العقل العربي” المهروسة، في صورة موسوعة راقية جدًا، تحمل نفس الاسم. والتي تأخذك فعلًا في رحلة لأماكن مظلمة من عقلك، لم تكن لتنظر إليها حتى وأغلال التراث تعيق حركتك.

اليوم سوف نتحدث عن موسوعة “نقد العقل العربي” الشهيرة، والمكونة من أربعة أجزاء، وهي: (تكوين العقل العربيبنية العقل العربيالعقل السياسي العربيالعقل الأخلاقي العربي)، وكيف لها أن باتت حجر الزاوية لدى الذين بنوا جسرًا بين منطقهم العلماني، وجوهرهم الديني. والجدير بالذكر أنه تم طرح الموسوعة بأجزائها الأربعة في عام 2000 ميلادية، في ما يقرب من الـ 2000 صفحة، وعن طريق دار (مركز دراسات الوحدة العربية) للنشر والتوزيع.

لكن قبل البدء، يجب الإشارة إلى شيء هام جدًا.

هذا المقال، بكل ما سيرد فيه، عبارة عن اجتهاد شخصي لفهم فلسفة الجابري. أي أن هناك نقاط بعينها، قد أختلف فيها مع الجابري نفسه بشكلٍ كليّ أو جزئيّ. أو ربما فهمتها أنا بطريقة تختلف عن التي أراد إيصالها للناس. لكن في النهاية، تظل موسوعته فلسفية النزعة، والقراءة في الفلسفة، تتم قولبتها حسب فهمك أنت للنصّ المطروح أمامك. وإلا لتحولت القراءة الفلسفية من وسيلة للفهم، إلى وسيلة للتلقين، أليس كذلك؟

نرشح لك قراءة: متاهات مأساوية داخل العقل الجَمْعي العربي

نقد العقل العربي

موسوعة نقد العقل العربي، والمكونة من أربعة أجزاء، لمؤلفها محمد عابد الجابري.

ماذا ستجدون في هذا المقال؟

في الواقع، هذا المقال لن يتحدث عن الموسوعة ذاتها، بقدر تحدثه عن الكاتب “محمد عابد الجابري” نفسه كشخص صاحب فلسفة غير اعتيادية بعض الشيء. عندما يتحدث أي شخص عن تلك السلسلة، سواء تحدث بصيغة الناقد الأكاديمي، أو القارئ الاعتيادي، تجده في الغالب يتحدث عن الموسوعة ككتب ومعلومات بحتة وأفكار شمولية. هنا الوضع المختلف، هنا سوف أتحدث بمنظور شخصي عن فلسفته الشخصية، وكيف لها أن ساهمت في تغيير فلسفتي للأفضل.

حديث اليوم سيكون عن النقاط الفلسفية الأبرز التي أظهرت الجوانب الشخصية للكاتب “محمد عابد الجابري”. سنسلط الضوء على كل نقطة، مُتبعين أسلوب الاقتران بين الهدف من تقديمها للجمهور، والواقع الذي يكون عليه المجتمع العربي اليوم.

وبالطبع قبل البدء في أي شيء، أحب أن أقدم تنويهًا بسيطًا للغاية:

ذو صلة

إذا كنت لا تقدر اختلاف الآراء، هدم الثوابت، أو إعلاء المنطق على التراث، فأنصحك بغلق هذا المقال على الفور. في هذه الحالة، صدقني، لن تجد ما يروق لك هنا أبدًا.


العقل السائد والعقل المُكوِّن في موسوعة نقد العقل العربي

نقد العقل العربي

محمد عابد الجابري – صورة شخصية

هذه أفضل النقاط الفلسفية التي ناقشها الجابري فعلًا، وتُعتبر الركيزة الأساسية في موسوعته ككل. في تلك النقطة، أشار الجابري إلى أن العقل العربي مُجملًا، يمكن تقسيمه إلى عقل سائد، وعقل مُكوِّن. ما هذا الكلام المعقد والغامض؟ في الواقع هو أبسط من ذلك بكثير، دعني أدردش معك قليلًا.

قال الجابري في موسوعته، أنه عند نقد العقل العربي ككل، يجب تكسيره وتصنيفه إلى شرائح أبسط، وهنا قرر تقسيمه إلى عقل يحتوي على المبادئ، وعقل يقوم بتنفيذها. أي ببساطة العقل السائد هو خلاصة المبادئ والفلسفات التي توارثها العرب منذ فجر نشأتهم. بينما العقل المُكوِّن هو العقل الفاعل، هو الأداة التي تقوم على تطبيق تلك المبادئ والفلسفات التي يطرحها العقل السائد.

يرى أن العقل المُكوِّن هو الطرف المتغير في المعادلة، بينما العقل السائد، ثابت لا يتزعزع. في وجهة نظره، التراث كعادات وتقاليد ومبادئ وتعاليم، جامد كالحجر. لكن على الناحية الأخرى، الشخص القائم أو المؤسسة القائمة على تطبيق تلك التعاليم واقعيًّا، تتغير حسب الزمان والمكان. وإذا اتسقت اليد التنفيذية مع التراث، باتت هناك جوانب سلبية للأمر. وإذا اختلفت معه، تحقق التغيير في المجتمع سلبًا أو إيجابيًا.

نقد العقل العربي

محمد عابد الجابري حاضرًا في أحد النقاشات.

لم يُشر الجابري أبدًا إلى طبيعة التغيير الناتج بشكلٍ مختصر، بعد سرد كتابه الأول بالكامل يتحدث فيه عن هذا الأمر. لكن الشيء الذي فهمته منه جيدًا، هو أن الاتساق يؤدي إلى تطبيق التراث بالجزء العقلاني، وغير العقلاني منه. فبالتالي تكون لدينا نتائج سلبية حتمًا في الحياة المعيشة (ضمان السلبية هنا قائم، حيث أنه لدينا بالفعل نصوص عدائية). لكن عند عدم وجود اتساق، أو وجود غلبة للعقل المُكوِّن على العقل السائد، تكون النتائج إما سلبية أو إيجابية، تبعًا للسياسة الوضعية التي يقوم العقل المُكوِّن فيها، بقهر وتعديل العقل السائد (ضمان السلبية هنا غير قائم، حيث أن النصوص التي ستُكتب، لا أحد يعلم مدى عدائيتها من العدم بعد).

إذا أخذنا تلك النقطة وطبقناها على واقعنا المعيش هذه الأيام. سنجد أن الدول التي غلَّبت العقل المُكوِّن على العقل السائد، باتت من الدول ذات الحريّات والنفوذ. بينما الدول التي لم تفعل، اقترنت بالغثّ والسمين من التراث، حتى غلب غثّها سمينها، وباتت من الدول فقيرة الحريّات، وذات النزعة الاعتمادية على الدول الأخرى. وهنا يجب أن أوضح شيئًا بعينه، الدول التي باتت صاحبة حريات، لم تترك تراثها في مهبّ الريح، هي فقط نزعت عنه التعاليم التي تتنافى مع المفهوم المتغير للحرية الإنسانية، وأزالت القيود التي كانت لتُكبِّل قدرات الإنسان على التسامي والارتقاء.


موسوعة نقد العقل العربي قالتها صريحة: تنصيب العقل ليس بالأمر السهل

نقد العقل العربي

في بداية الموسوعة، تطرق الجابري إلى مفهوم المستشرق والمستغرب، حيث قال أن المستشرق هو الغربي الذي يتحدث عن الشرق من داخل قالب الثقافة الغربية. والعكس صحيح مع المستغرب. ولهذا المستشرقون والمستغربون على الدوام أفكارهم تنقصها الكثير من الأشياء، حيث أنهم يتحدثون من منطلق ثقافة غير التي يُعجبون بها من الأساس. وتطرق إلى هذا الأمر لمنع سيلٍ من الأسئلة التي ستهبط على رأسه بمجرد نشر أول كتاب في موسوعة نقد العقل العربي فعلًا. والتي يكون أبرزها دائمًا هو: “لماذا تتحدث مثل المستشرقين؟ أنت عربيّ الأصل والمنشأ، لا يجب أن تطعن في ثقافتك الأم هكذا!”.

لذلك تحدث في صفحات وصفحات عن أنه عربيّ الأصل، ويتحدث عن الثقافة الأم له، بمنظور النقد والتحليل. أي ببساطة: نقد الشرق ليس حِكرًا على الأفراد القابعين خارجه فقط. وبحكم كونه معتنقًا الديانة الإسلامية في الأساس، فستكون تلك هي المحور الرئيسي في رحلة التحليل التي ستذهب فيها معه خلال صفحات الموسوعة.

ومن مُنطلق كونه عربيًّا، ومُسلمًا، سرد الجابري فصولًا خلف فصول، ينتقد فيها آلية التفكير الإسلامي ذاتها، وكيف تصرّف المُسلمون (خصوصًا الأئمة منهم) عندما ظهر العلماء الأوائل. وفي تلك النقطة، يقصد بالطبع العلماء الفعليين الذين مهدوا الطريق للحضارة الإنسانية التكنولوجية التي نحن مُحاطون بإنجازاتها من كل حدبٍ وصَوب الآن. وقال إن تنصيب العقل في الوَسط الإسلامي، لم يكن بالأمر السهل على الإطلاق.

نقد العقل العربي

لكن مع الوقت، بدأت تظهر انفراجة ملحوظة في النظرة الشمولية للعلوم وقتها. وتحوَّل الأمر من مجرد النظر لمفهوم العلم من الخارج، إلى التعمق به من الداخل. وذلك جعل العلوم تخرج من دائرة العناوين العامة والمُبهمة، وتدخل بدائرة التفريعات المنطقية. ولهذا تحولت التقسيمة من نحو، كيمياء، اجتماع، إلخ. إلى (علوم البيان) و (علوم العرفان) و (علوم البرهان). الأولى بداخلها النحو والفقه والبلاغة، وتعتمد في بنيتها على قياس الغائب على الشاهد كمِنهاج في إنتاج المعرفة، أو ما يُعرف بـ “المعقول الديني العربي”. والثانية بداخلها التصوف والفلسفة والكيمياء والسحر والتنجيم، وتعتمد في بنيتها على التجاذب والتدافع كمِنهاج في إنتاج المعرفة، أو ما يُعرف بـ “اللامعقول العقلي”. وتلك خطوة مهمة في تطور العرب، ومن الممتاز الإشارة إليها في موسوعة نقد العقل العربي فعلًا.

المعقول الديني العربي ببساطة مربوط بالثقافة والدين، وهو المحور الأساسي في الحكم وإنتاج المعرفة. بينما اللامعقول العقلي هو (المجهول/ اللامعقول) الذي يرجع في معيار عقلانيته، إلى المنطق العقلي، لا الديني. لأنه بطبيعة الحال، أي شيء مجهول وليس عندك أدنى فكرة عن ماهيته، سيكون بالنسبة لك غير معقول، أليس كذلك؟

أما البرهان فهو المنهج الذي اعتمد طريقة التفكير المستندة على العمليات الذهنية التي تقرر صدق قضية ما بواسطة الاستنتاج، وكانت رؤية العالم في المنهج البرهاني مرتبطة بآلية التفكير هذه، ولا تعتمد على سلطة معرفية خارج حدود هذا المنهج. ويمكن القول إن البرهان يعتمد قوى الإنسان المعرفية الطبيعية من حس وتجربة ومحاكمة عقلية في اكتساب المعرفة، وتشييد رؤية للكون بأجزائه وكليته. رؤية متماسكة ومنسجمة تلبي طموح العقل إلى إضفاء الوحدة والنظام، وترضي نزعته إلى اليقين.

ولهذا إذا قِسنا الأمر على الحضارة العربية الآن في أغلب البلدان، سنجد أن البلدان التي اتبعت المنطوق المعتمد على الدين، زايدت على الآخرين في مدى إيمانها، ومدى اعتناقها لفلسفة العنصرية والقتل. بينما البلدان التي اتبعت المنطوق المعتمد على الموازنة العقلية للامعقول، سنجدها تشرع بالتدريج في خلق بيئة مدنية تساعد المرء على العيش فعلًا. وبالطبع هذا الكلام ليس شموليًا، يوجد حيود عن القاعدة دائمًا.

وهنا يا رفاق نعود إلى أصل موسوعة نقد العقل العربي مرة أخرى. السر دائمًا وأبدًا هو العقل السائد والعقل المُكوِّن. الآن رأينا أن العقل السائد يتبع منطوق (المعقول الديني العربي)، بينما العقل المُكوِّن -عندما لا يذعن للسائد- يكون متبعًا منطوق (اللامعقول العقلي).


الابستمولوجيا في نقد العقل العربي

نقد العقل العربي

نقد العقل العربي للجابري: طرح موضوعي للعلمانية المتصالحة مع اللاهوتية.

هذه النقطة الأخيرة التي سأتكلم عنها اليوم. لماذا؟ لكونها تُلخص الكتب الثلاثة التي أتت بعد الكتاب الأول في موسوعة نقد العقل العربي الجميلة جدًا.

في النقتطين السابقتين، سلطت الضوء على الفلسفة التي طرحها الجابري في الجزء الأول من الموسوعة. لكن بالنسبة للكتب الأخرى من نفس الموسوعة، التحدث عنها يحتاج إلى مجلدات كاملة في الواقع. ولهذا سأسرد لكم الكلمة التي شملت فعلًا باقي الموسوعة. وتلك الكلمة هي: الابستمولوجيا!

هذا المصطلح يعني مُجملًا (النظرية المعرفية). وظهر لأول مرة للنور على يد الفيلسوف الشهير، جيمس فريدريك فيرير. وتهتم دراسة الابستمولوجيا بفهم البنية التركيبية للعلوم. أي أنها تطرح العديد من الأسئلة المحورية، والتي منها:

  • ما أصل المعرفة، وما الهدف منها؟
  • ما هي البنية الفعلية للمعرفة، وكيف بُنيت في الأساس، وإلى أين تتجه؟
  • ما هو معيار العقلانية في المعلومات المعرفية، وإلى أي عقلٍ يجب أن نذعن؟
  • العقل؟ كيف نستطيع تعرف العقل في الأساس، واستنادًا على ماذا؟

وعشرات الأسئلة (الوجودية) الأخرى تطرحها النظرية المعرفية، وتحاول الإجابة عليها عبر دراسة البشر من جهة، والتاريخ من جهة أخرى.

وهنا يأتي الجابري ويستخدم ذلك المصطلح الهام في موسوعة نقد العقل العربي عشرات، بل عشرات العشرات من المرّات. يحاول دائمًا كشف الغموض عن النظرية المعرفية بأسلوبه الخاص، عبر إبحاره في التراث العربي المؤثر على العقل العربي، والذي بدوره عمل على صياغة مفهوم (عربي) النزعة، للابستمولوجيا. وعندما تحاول عمل اقتران بين هذا المصطلح، والواقع العربي المعيش هذه الأيام. ربما ستجد أن صباغة الابستمولوجيا (بالطابع العربي)، ليس أفضل شيء في الواقع.

موسوعة نقد العقل العربي موسوعة كبيرة، ضخمة، وشاملة فعلًا. لن تخرج نفس الشخص بعد الانتهاء منها أبدًا، وهذا شيء أضمنه لك يا صديقي.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

مسلسل The Last Of Us.. محاولة للنجاة بالحياة في عالم ما بعد فناء البشرية

مسلسل The Last Of Us
ساندي ليلى
ساندي ليلى

10 د

يقول الشاعر الأمريكي الشهير روبرت فروست في إحدى أشهر قصائده المعرفة باسم النار والجليد: "يقول البعض بأن العالم سينتهي بالنار، ويقول آخرون سينتهي بالجليد وممّا تذوّقته في حياتي من شهوات، فإنّني أتضامن مع أولئك الذين يؤيدون النار"

كتب فروست هذه القصيدة في محاولة منه للإجابة عن السؤال الذي حير البشرية منذ بدء الحضارة، كيف سينتهي هذا العالم؟ كثيرون أجابوا عن هذا السؤال عبر التاريخ، سواء بالشعوذة والتنبؤات أو عن طريق العلم والفلسفة، ولم يغفل الفن إجابة هذا السؤال المصيري، فالفن مرآة للعقل البشري، إنه تصوير مادي لمخاوفنا وأفكارنا، وعبر السنوات قدمت لنا السينما الكثير من النظريات الخاصة بنهاية العالم، زلزال مدمر كائنات فضائية أمراض مستعصية وحوش مفترسة، والكثير الكثير من السيناريوهات المحتملة لفنائنا المحتوم.

لكن السينما لم تعد وحيدة في عالم الفن، ففي السنوات الأخيرة اخترقت ألعاب الڤيديو هذا العالم، وأصبحت تمتلك إضافة إلى ميزات الرسم والمغامرة والمتعة، قصصًا مشوقة رائعة مميزة، لقد أصبحت ألعاب الڤيديو أكثر تعقيدًا مما كانت عليه في زمن سوبر ماريو، وأصبحت أشبه بمغامرة حقيقية بقصة خاصة بها، وشخصيات تفاعلية يتحكم اللاعب بمصيرها حتى إن قصص بعض الألعاب ولروعتها دفعت المنتجين إلى اقتباس أفلام ومسلسلات منها لكنها لاقت فشلًا ذريعًا مثل فيلم Assassin's Creed المقتبس من اللعبة المحبوبة والذي كان خيبة أمل مؤلمة، أما في هذا المقال فسنقدم مراجعة لمسلسل مقتبس من لعبة ڤيديو شهيرة نجح في تحطيم الأرقام القياسية بعد عرض حلقتين فقط، هو مسلسل The last of us.


معلومات عن مسلسل The Last Of Us

فيديو يوتيوب
  • كتابة كريج مايزن، نيل دركمان
  • طاقم العمل بيدرو باسكال، بيلا رامزي، آنا تورف
  • عدد الحلقات 9 حلقات
  • تاريخ العرض 15 يناير/كانون الثاني 2023
  • التقييم على IMDb هو 9.4/10
  • التقييم على Rotten tometto هو 97%

مسلسل The Last Of Us: محاولة للنجاة بالحياة في عالم ما بعد فناء البشرية

تبدأ أحداث المسلسل بداية بطيئة بعض الشيء، حيث تبدأ الحلقة الأولى بمشهد يدور في الستينيات، نرى فيه مقابلة مع عالمين من علماء الڤيروسات وينبه أحدهما إلى خطر الفطريات، التي يمكن أن تسيطر على دماغ البشر دون رادع، الأمر الذي سيفسر ما سيطرأ من أحداث لاحقة.

تنتقل الأحداث إلى عام 2003 ونتعرف على جول وابنته سارة اللذين يعيشان حياة هادئة اعتيادية، وتدور الأحداث في هذه المرحلة من وجهة نظر سارة الغافلة عما يجري، لكن يتم التلميح للخطر في كل مشهد، سواء من خلال الأخبار التي تبث عبر المذياع، أو توتر صاحب محل الساعات الذي ذهبت إليه سارة لإصلاح ساعة أبيها. فجأة تستيقظ سارة على صوت انفجارات عالية، فتخرج من البيت لتعيد كلب الجيران الذي يبدو مرعوبًا للغاية، لكنها تصدم أن جارتها العجوز المقعدة، تحولت إلى نوع غريب من الوحوش، والتهمت كل سكان المنزل.

في أثناء محاولة سارة الهرب، يصل والدها إلى المنزل مع عمها تومي، ليحاولوا الهرب من المدينة التي تحولت إلى جحيم حقيقي، لكن سارة تقتل على يد أحد الجنود وتموت بين ذراعي أبيها. تقفز الأحداث عشرين عامًا، فنرى جول الذي أصبح حطام إنسان، يعيش في منطقة الحجر الصحي في بوسطن، ذلك أن الفطريات التي اكتسحت العالم منذ عشرين عامًا، غيرت وجه البشرية كلها، يدير هذه المنطقة الوكالة الفيدرالية للاستجابة للكوارث (فيدرا)، بأسلوب عسكري قمعي استبدادي، حيث يجبر الناس على العمل في مهن شاقة، كحرق الجثث وتنظيف المجاري، ليأخذوا بطاقات تموينية تعطيهم كفاف يومهم، لكن جول لا يكتفي بهذا، بل يعمل أيضًا كمهرب مع شريكته تيس، وعندما يفشل شقيقه تومي في الاتصال بهما من موقعه في وايومنغ، يحاولان شراء بطارية سيارة من تاجر محلي، ولكن بدلًا من ذلك يبيعها إلى اليراعات، وهم مجموعة متمردة تعارض فيدرا، ويتم تسميتهم بالإرهابيين.

في محاولة لاسترداد البطارية، يجد جول وتيس أن الصفقة قد انحرفت عن مسارها، وأن معظم محاربي اليراعات قد قتلوا، فتعقد مارلين زعيمة اليراعات الجريحة صفقة مع جول وتيس، وهي أن يصطحبا إيلي الصغيرة إلى ولاية ماساتشوستس عبر الولايات المدمرة المليئة بالفطريات القاتلة، مقابل الإمدادات التي ستساعدهما في الوصول إلى تومي، يحاول جول وتيس أن يعرفا حقيقة أهمية إيلي، لكن مارلين تلتزم الصمت

في أثناء هروبهم يتم القبض عليهم من قبل جندي خلال التسلل إلى الخارج، تطعنه إيلي عندما يختبرهم بحثًا عن العدوى، وعندما حاول الجندي إطلاق النار عليها يضربه جول حتى الموت، تدرك تيس أن إيلي مصابة، لكن إيلي تريهما أن الإصابة عمرها ثلاثة أيام، ومن المستحيل ألا تتحول خلال هذه الفترة أو تموت. لربما كانت بداية العمل باردة بعض الشيء، لكن الإثارة المتصاعدة والتوتر والدراما الرائعة طغت على كل شيء آخر، إضافة إلى دقة التفاصيل وربط الأحداث المتقن الذي جعل العمل يحطم الأرقام القياسية بعدد المشاهدات حلقة بعد حلقة، ومن الواضح أن أحداث العمل القادمة تبشر بالمزيد من الإثارة.


محبو اللعبة سيسعدون للغاية بالعمل، اقتباس بعيد عن التشويه وأمانة في نقل الصورة

إن اقتباس أي عمل كان، يحمل في ثناياه خطر تشويه الأصل، أو تقديم مادة لا تمت بصلة له، وهناك الكثير من الأعمال الشاهدة على خيبة أمل الجمهور بسبب سوء الاقتباس، لكن بالنسبة إلى مسلسل The last of us يمكننا القول إننا شهدنا أفضل اقتباس على الإطلاق، لقد بقي كتّاب العمل أوفياء لأساس القصة الخاصة باللعبة، ولم تشهد أي نوع من المبالغة الدرامية، أو التغيير المزعج، بل احترمت الكتابة روح اللعبة.

لكن هذا الكلام لا يعني إطلاقًا أننا سنشاهد نسخة كربونية من اللعبة، لقد أكد الكتّاب أن القصة ستنحرف قليلًا، وسيتم تغيير بعض الأشياء بما يناسب العرض التلفزيوني، ومما شاهدناه من العمل حتى الآن، يبدو أن الكتابة أضافت نظرة إبداعية، عمّقت القصة وأوضحت نقاطًا لم ترد في اللعبة، كما يمكن أن يلاحظ أي لاعب مخضرم، فقد ركز المسلسل على أساس وجود المرض، وشرح آلية عمله وطريقة انتقاله وتطوره المرعب، الذي جعله أسوأ ما أصاب البشرية منذ قرون، وقد ظهرت أمانة الاقتباس في بعض التفاصيل الصغيرة التي تميزت بها اللعبة، مثل ساعة جول المكسورة التي كانت آخر هدية من ابنته سارة، أو ملابس الشخصيات أو حتى بعض المشاهد التي تعتبر أسطورية في عالم اللعبة، ويمكننا القول إن وفاء صناع العمل للأصل، كان من أبرز أسباب نجاحه، فاللعبة التي حققت نجاحًا لافتًا وشعبية كبيرة، حققت هذا كله بفضل قصتها المميزة المؤثرة، والتي نجح المسلسل في تقديمها في أولى حلقاته، ومن الواضح أنه ينوي الاستمرار على هذا المنوال.


بداية مميزة تمهد للرعب القادم وأجواء تذكرنا بأجواء المسلسل الشهير The walking dead

كما قلنا سابقًا، بداية العمل كانت باردة بطيئة، حياة هادئة لأب وابنته في ضاحية هادئة في مدينة أوستن، تكساس تنقلب جحيمًا بين ليلة وضحاها، براعة التقديم كانت تصوير الأحداث من وجهة نظر سارة البريئة الغافلة عن كل ما يجري حولها، لكن التوتر كان متواريًا في الزوايا ينبئ بالخطر، كالأخبار في المذياع التي تنبئ بالكوراث، توتر أصحاب محل الساعات وإسراعهم في الإغلاق، توتر كلب الجيران، كل هذه الأشياء البسيطة كانت تمهد لما سيحدث لاحقًا، حتى إن بعض المشاهد حملت الطابع الديستيوبي المميز لمسلسل The walking dead الغني عن التعريف، لكن بدلًا من وجود ڤيروس غامض يحول البشر إلى زومبي، أصبح الخطر متركزًا في فطريات غريبة تتطفل على الجسد وتأكله من الداخل إلى الخارج، إضافة إلى المشهد الافتتاحي الذي عرض أحد العلماء يتنبأ بخطر الفطريات، كل هذه التفاصيل جعلت المشاهد متحفزًا يستشعر الكارثة في كل زاوية، كل هذه التفاصيل لم تكن موجودة في اللعبة، الأمر الذي أعطى القصة مدًا أوسع لتأسيس هذا العالم الضخم، وتمهيد الطريق للمشاهد الذي لم يعرف اللعبة سابقًا، كي يتفاعل مع الأحداث وهنا يطرأ سؤال مهم للغاية قد يطرحه أي متابع


هل يجب أن تكون لاعباً للعبة كي تفهم العمل؟

بداية يجب التنويه إلى أن عالم ألعاب الڤيديو عالم ساحر مستقل بحد ذاته، يحتاج شغفًا وحبًا لهذا العالم كي تستمتع به، وليس باستطاعة أي كان ممارسة لعبة ڤيديو معقدة تفاعلية كهذه اللعبة، والإجابة عن سؤالنا هذا أتت من اللاعبين أنفسهم، الذين أكدوا أنه لا ضرورة للعب اللعبة إطلاقًا، فعلى الرغم من وفاء العمل لأصله، إلا أنه قدم الكثير من التفاصيل والمشاهد التي ترفع الغموض عن الأحداث، بل حتى إن اللاعبين المخضرمين سيجدون العمل ممتعًا مشوقًا بفضل هذه الإضافات المتقنة.


تحفة درامية جديدة من صانع التحفة الدرامية Chernobyl

إن لم تكن قد شاهدت مسلسل تشيرنوبل الدرامي الرائع، فقد فاتك الكثير حقًا، لقد قدم هذا العمل خلال حلقاته القصيرة، قصة حقيقية مؤلمة زادها ألمًا عن حادثة انفجار مفاعل تشيرنوبل النووي، وما ألحقه من خسائر بشرية واقتصادية وسياسية، وحقق أرقام مشاهدات قياسية في زمن قصير. وها هو ذا كريغ مايزن كاتب مسلسل تشيرنوبل، يعود مجددًا واعدًا المشاهدين بتحفة أخرى تضاهي ما سلف، خاصة أنه معجب جدًا بقصة اللعبة، حيث صرح في إحدى المقابلات: "لا توجد لعبة أخرى أفضل من The Last of Us عندما يتعلق الأمر بالسرد القصصي، هذه أعظم قصة سُرِدت في ألعاب الفيديو على الإطلاق".

كما أن انضمام مخرج ومطور اللعبة نيل دراكمان إلى مايزن، كان إضافة ذكية أبقت القصة الخاصة بالمسلسل تحت أنظار المبتكر الأصلي، الأمر الذي سيبقي القصة ضمن إطار المادة الأصل دون تشويه وإفساد.


اختيار موفق لطاقم العمل

إن أهم عنصر في أي عمل هو طاقم التمثيل، فهم التجسيد المادي المرئي للشخصية المكتوبة، ومهما كانت الشخصية مميزة ومتقنة في كتابتها، فلو جسدها شخص غير كفؤ، فإن هذا سيودي بها إلى الفشل. بالنسبة إلى مسلسل The last of us كان اختيار الممثلين موفقًا للغاية، خاصة الشخصيات الرئيسية التي تتقاطع دروبها خلال سير الأحداث، فمن غير الرائع بيدرو باسكال يجعلنا نذرف الدموع دون أن ينطق كلمة واحدة.

بيدرو الذي أغرم به كل من شاهد مسلسل صراع العروش بشخصية الثعبان الأحمر أوبرين مارتيل، أثبت مجددًا أنه الرقم الصعب، وقدم شخصية جول العنيف المحطم الغارق في البؤس، بطريقة أقل ما يقال عنها إنها مبهرة، حيث نال إشادات واسعة عن أدائه في الحلقة الأولى، سواء من النقاد أو من اللاعبين الذين رأوا شبهًا رائعًا بينه وبين شخصية جول في اللعبة، خاصة مشهد مقتل ابنة جول سارة الذي كان صادمًا مؤثرًا، جعله أداء باسكال وباركر مدمرًا، حتى بالنسبة لمن لعب اللعبة ويعلم ما الذي سيحدث.

وإن كان باسكال رائعًا فإن بيلا رامزي كانت استثنائية، خطفت الأضواء منذ أول ظهور لها، بيلا التي عرفناها بشخصية ليانا مورمونت من لعبة العروش أيضًا، قدمت أداء متقنًا لشخصية صعبة، هي إيلي الفتاة الصغيرة التي يبدو أنها تحمل سر نجاة البشرية، كما أن التناغم والكيمياء الواضحة بينها وبين باسكال كان الأمر الأهم في العمل، فهاتان الشخصيتان هما أساس المسلسل وهذا التناغم بينهما أفاد العمل وزاد من روعته.


زوايا تصوير مميزة وموسيقى أسطورية ملائمة للعمل

الانسجام والتناغم كان عنوان أسلوب التصوير في العمل، فزوايا الكاميرا الموضوعة في أماكن مدروسة، جعلت المشاهد يشعر أنه دخل إلى المسلسل، خاصة مشهد هروب جول مع أخيه وابنته، ولم تكن الألوان المستخدمة أقل شأنًا، فقد كانت كالحة باردة، وضعت المشاهد في الجو المطلوب، جو نهاية العالم وحياة ما بعد الكارثة، كذلك المؤثرات الخاصة بأشكال الزومبي أو المتحولين التي لاقت كثيرًا من الثناء، حيث مزجت بين الدقة والرعب المميزين، إضافة بالطبع إلى اختيار أماكن مهجورة عفنة، كل هذه التفاصيل الدقيقة أضافت المزيد من الرونق إلى العمل، ولا يمكن إهمال دور الموسيقى التي كانت رائعة مثالية، سواء في المقدمة التي أبدعها غوستافو سانتوللا أو موسيقى التصوير المبهرة التي كانت ملائمة للغاية للأحداث وللعمل ككل.


عمل حطم الأرقام القياسية على أكثر من صعيد

أقل ما يمكن القول عن مسلسل The last of us إنه عمل أسطوري، ليس فقط على صعيد القصة والشخصيات والتصوير، بل أيضًا بأرقام المشاهدات الخيالية، حيث حققت الحلقة الأولى 4.7 ملايين مشاهدة أما الحلقة الثانية فقد رفعت نسبة المشاهدة إلى مستوى خيالي بلغ 22% عن الحلقة الأولى، أما تقييمات الحلقات فلم تكن أقل إبهارًا حيث حققت الحلقة الأولى تقييم 9.2/10 أما الحلقة الثانية فحققت 9.4/10 على موقع IMDb الشهير، يبدو أن الجميع معجب بـ The last of us


غوغل أيضاً معجب بالمسلسل

حركة طريفة يقدمها غوغل لمحبي المسلسل عندما تكتب في محرك البحث الشهير The last of us سيُظهر لك غوغل صورة فطر ما إن تضغطه حتى تمتلئ شاشة حاسوبك أو هاتفك بالفطريات الموجودة في المسلسل، لا يمكن إنكار ذكاء الفكرة يبدو أن غوغل أعجبه العمل كذلك.

على الرغم من عرض حلقتين فقط إلا أنه من الواضح أننا أمام مسلسل عظيم، سينضم إلى قائمة أفضل المسلسلات كقصة وأداء تمثيلي، ويبدو أن القادم من الحلقات سيحمل المزيد من الإبداع والإثارة والصدمات.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.