تايتانيك كما لم تشاهدوها قبل: صور مدهشة تكشف لأول مرة من الأعماق

0

ستظل تايتانيك نموذجاً يجمع بين متناقضين هما قدرة الإنسان اللا محدودة وضعفه اللا محدود!.. فكانت سفينة تايتانيك معجزة هندسية في وقتها حتى سُمّيت السفينة التي لا تغرق، لكن السفينة التي لا تغرق “غرقت” لتأخذ معها 1,500 راكب إلى أعماق المحيط في أول إبحار لها!
وبفضل تكنولوجيا العصر المتطورة استطاعت الرحلات الاستكشافية على مدار السنوات الماضية دراسة السفينة القابعة على عمق 4 كيلومترات في قاع وكشفت لنا هذه الصور التي تعرض لأول مرة:

تايتانيك
سفينة تايتانيك

ما تشاهدونه في هذه الصورة هو نموذج ثلاثي الأبعاد مبني بصور حقيقية عالية الجودة تم التقاطها وجمعها لبناء هذا النموذج، وفيه تلاحظون مقدمة السفينة وهي قابعة في ظلمة القاع بعد أن انشقت تايتانيك إلى نصفين وغاص النصف الأمامي أولاً بمقدمته حتى اصطدم بالقاع ليستقر عليه. وهذه صورة جانبية توضح أثر اصطدام مقدمة السفينة بالقاع:

تايتانيك
أثر اصطدام مقدمة السفينة

وهذه صورة أخرى تظهر أثر الاصطدام في مؤخرة السفينة:

تايتانيك
أثر اصطدام مؤخرة السفنية

أما لماذا كانت معجزة هندسية وقتها فهذه الصورة تظهر الإجابة:

تايتانيك
الإبداع الهندسي للسفينة

تخيلوا أن ما تشاهدونه في هذه الصورة هو محركي السفينة العملاقين اللذان يصل طولهما لارتفاع 4 طوابق، فكانت السفينة حينها أكبر جسم متحرك صنعه الإنسان على الإطلاق!
أما اللون البرتقالي على المحركين فهو بكتيريا دقيقة اسمها هالوموناس تايتانيكاي وهي بكتيريا تأكل الحديد!
تخيلوا أن كل هذه السفينة العملاقة التي كانت فخراً لإنجازات الإنسان ستنتهي تماماً بواسطة عدو من الصغر لدرجة أننا لا نستطيع رؤيته بالعين المجردة!!

وهذه صورة لمراوح المحركات حين صنعت السفينة:

تايتانيك
مراوح المحركات أثناء الصنع

وهذا حالها الآن:

تايتانيك
وهكذا أصبحت الآن

أما عن فخامتها فهذه صورة من المقصورة الخارجية للدرجة الأولى: (مصنوعة في أوائل القرن الماضي!)

تايتانيك
المقصورة الخارجية للدرجة الأولى

وهذا حالها الآن!:

تايتانيك
المقصورة الخارجية للدرجة الأولى بعد الحادثة
تايتانيك
سفينة تايتانيك
تايتانيك
السفينة بعد الغرق

(المصدر)

شاركنا رأيك حول "تايتانيك كما لم تشاهدوها قبل: صور مدهشة تكشف لأول مرة من الأعماق"

أضف تعليقًا