هل تصدق أن هناك اختراعات طبية عرضية؟!

0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

هل يمكن أنْ نتحدّث عن الصّدفةِ عندما يَتعلّقُ الأمرُ باختراعٍ كبيرٍ أفادَ ولا يزاُل يفيدُ الإنسانيّة؟ وكيفَ يمكنُ لحادثٍ أو عارضٍ أْن يتسبّبَ في اختراعٍ ويَدخل التّاريخَ من أوسعِ أبوابِه وهو بابُ العلمِ والابتكار؟! ربّما يبدو هذا الأمرُ مستحيلًا، لكنْ دعونا نقومُ معًا برحلةٍ في أعماقِ التّاريخٍ ونعود إلى الوراءِ لنتعرّف إلى اختراعاتٍ كانت نتيجةَ حادثٍ أو صدفة، ولكنْ قبلَ ذلكَ يجبُ أنْ نضعَ في الحسبانِ أنّه من المؤكّدِ أنّ هؤلاء المخترعين كانوا يبحثون عن شيء، فالبحثُ أساسُ أيّ ابتكار، وتبقى الصّدفة أو العارضُ مجردَ إضافةٍ أو نقطةٍ ليكتمل عندها السّطرُ الأخيرُ من البحث.

منظّم ضربات القلب

منظم ضربات القلب

مخترعُ هذا الجهاز هو ويلسون جريتباتش (Wilson Greatbatch) الّذي كانَ لديه شغفٌ وفضولٌ بالدّوائرِ الكهربائيّة، حيثُ كان يفكّر في كيفيّة إصلاح المشاكل الّتي تحدثُ في الجسمِ البشريّ، وكان يبحثُ عن طريقةٍ لابتكارِ جهازٍ صغيرٍ يمكنه حل مشكلة “إحصار القلب Heart Block”، وهي حالةٌ لا يستطيعُ فيها القلبُ تلقّي الرسائل من الأعصاب المحيطة به، وبالتّالي لا يستطيع ضخّ الدّم بشكلٍ صحيح، وبينما كان يعمل على صنع جهازِ قياس الذّبذبات (oscillator)  لقياس صوت ضربات قلب الحيوانات، ارتكب خطأً صغيرًا كانت نتيجتهُ هذا الجهاز الصّغير الذي أنقذ حياة الكثيرين منذ 1960.

اقرأ أيضاً: 37 صورة خيالية لم تتدخل بها خدع الرسامين أو مصممي الفوتوشوب

التّخدير

Preoxygenation_before_anesthetic_induction
هل يمكنك أن تتصوّر أنّ التّخديرَ قد اكتُشفَ عرضيًّا؟! هذه الخطوةُ الّتي تُعتبرُ الأهمّ في أيّ تدخّل جراحيّ، والّتي تعدّ من أعظم الاكتشافاتِ في مجال الصّحة، هي نتيجة صدفة! يعودُ الفضلُ في اكتشاف التّخدير الّذي يحدّ من ألم المرضى إلى ثلاثة أشخاص وهم كراوفورد لونغ ووليام مورتون وتشارلز جاكسون، الّذين لاحظوا أنّ استنشاق مادّتي الإيثر وأكسيد النيتروز، أو غاز الضّحك كما كان يُسمّى، يجعلُ الشّخص لا يشعر بأيّ ألمٍ، والغريبُ أنّ هذه الموادّ كانت تستعمل كنوعٍ من التّرفيه والتّسلية في حفلات يطلق عليها حفلات سمر الإيثر. في عام 1844، حضر طبيب الأسنان هوراس ويلز معرضًا حيث شاهدَ أحد المشاركين يَجرحُ ساقه وينزفُ دونَ الشّعورِ بأيّ ألم، لأنّه كان تحت تأثيرِ غازِ الضّحك، وبعد اكتشافه العرضيّ، استخدم ويلز هذه المادّة كمخدّرٍ أثناء إزالة أحد أسنانه للتأكد، ومن هناك انطلق استعمالُ التّخدير خلالَ الإجراءات الطّبيّة والعمليّات الجراحية، حيث استخدمه مورتون جاكسون في طبّ الأسنان، بينما استخدمه كروفورد لونج في العمليّات الجراحيّة البسيطة.

لقاحات الجدريّ

إعلان لقاح الجدريكيفَ لمربّية أبقارٍ أنْ تَلفتَ نظرَ طبيبٍ إلى شيءٍ سيكونُ أساس اللّقاحات الّتي نراها يستعملها الطّب اليوم؟! قد يبدو هذا الأمر غريبًا، ولكنْ هذا ما حدث في عام 1796 حيثُ لاحظت مربّية أبقارٍ أنّ النّاسَ الذين أصيبوا بجدريّ البقرِ، وهو مرضٌ غيرُ مؤذٍ ينتقل إلى البشر من البقر، في مدينتها لم يصابوا بالجدريّ الّذي كان مرضًا قاتلًا في ذلك الوقت. أخبرت الطبيب البريطاني إدوارد جينر بذلك فقام هذا الأخير بأخذ عيّناتٍ من القروح المفتوحة لجدريّ البقر على قرويٍّ مصابٍ واستخدمه لتطعيم صبيّ صغيرٍ يدعى جيمس، وبعد بضعة أشهر، أعطى الصبيّ الحقنة الثّانية وكانت تحتوي الجدري، والنّتيجة أنّ أعراض الجدريّ لم تظهر على جميس، وكانت هذه ولادة أوّل اللّقاحات.

الأشعة السينيّة

xray-humanإنّها واحدةٌ من أعظمِ الابتكاراتِ في الطّب الحديث، لكنّها أيضًا اكْتُشفت عن غير قصد. ففي عام 1895، كانَ الفيزيائيّ الألمانيّ ويلهلم رونتجن يقومُ بتجربةٍ عاديّةٍ باستخدامِ أشعّةِ الكاثود عندما لاحظ أنّ قطعة من ورق الفلورسنت المقوّى كانت تضيءُ جميعَ أنحاءِ الغرفة، ليكتشف أنّ الضّوءَ كانَ ينبعثُ من شاشةٍ سميكةٍ كانت قد وُضعت بين باعث الكاثود والكرتون المشع، وهذا يثبت أنّه بإمكان جسيماتِ الضّوءِ المرور عبر الأجسام الصّلبة. وسرعان ما فهمَ رونتجن أنّه يستطيع إنتاجَ صور مع هذا الإشعاع! وهكذا أصبحَتِ الأشعّةُ السينيّة من أكثر الأدواتِ الطّبيةِ استعمالًا في تشخيصِ بعضِ الأمراض.

اقرأ أيضاً: صور مرعبة جدا وفاتنة في ذات الوقت (11 صورة)

السّكرين

مكعبات سكرإذا كنتَ مصابًا بمرض السّكّريّ أو تتّبعُ حِميةً خاليةً منَ السّكّريّاتِ فأنتَ حتمًا تعرفُ هذهِ المّادّة، فهيَ مُحلٍّ اصطناعيّ بديلٌ للسّكّرِ العاديّ الّذي يَدخلُ في صناعةِ الحلويّاتِ والمشروبات، ولكن هل تعرفُ أصل هذهِ المادّة؟ قد تُصدَمُ إذا علمت أصلها! في عام 1879 كان كونستانتين فالبيرغ Constantin Fahlberg يبحثُ عن الاستخداماتِ البديلةِ لقطرانِ الفحم، وبعدَ عملٍ طويلٍ في المختبر، عاد كونستانتين إلى المنزلِ وتناول حبّةً من طبقِ البسكويتِ الّذي تركتهُ زوجتهُ فوقَ المائدة، ففوجئَ بطعمٍ حُلوٍ غيرِ مألوفٍ لديه، فأدركَ كونستانتين أنّه قد أهملَ غسلَ يديهِ بعد عودته من العمل. وهكذا وُلدت واحدةٌ من بدائل السّكّرِ الأكثرِ دَيمومةً في العالم!

هل تتصوّر العالم لولا هذه الابتكارات، أو بالأحرى هذهِ الصّدف؟! قد يستلزمُ الأمرُ سنواتٍ طويلةً من البحثِ للوصولِ إلى نتائج وصل إليها هؤلاء بشكل عرضيّ ودون قصد!

اقرأ أيضاً: إبداع الرسم على الجدران: أكثر من 40 صورة لجدران تحولت إلى لوحات فنية مبهرة

شاركنا رأيك حول "هل تصدق أن هناك اختراعات طبية عرضية؟!"

أضف تعليقًا