توقعات مستقبلية: ماذا لو سيطرت الآلات الذكية على العالم؟!

0

أصبح من الشائع في هذا الزمان أن نقرأ روايات ونشاهد أفلام ونطالع مقالات تتحدث عن التفرّد “Singularity” في عالمنا، وهي اللحظة التي يندمج فيها الإنسان مع الآلة ليصبح من الصعب أن تفرق بينهما، حيث يصل الذكاء الاصطناعي لمستوى ذكاء البشر ثم يتغلب عليه ومن ثم تسيطر الآلات على العالم!

سنتحدث في هذا المقال عن نفس النقطة ولكن من منظور مختلف بعض الشيء، فالعلماء يعتقدون أننا سنصل إلى التفرّد خلال هذا القرن ويتصوّر بعضهم المستقبل على أنه عبارة عن حرب ملحمية بين البشر والروبوتات، بينما يؤمن آخرون بمستقبل مليء بالآلات خارقة الذكاء والتي ستساهم في خلود البشر!

بين الانقراض والخلود إليكم بعض التوقعات لمستقبل تحكمه الآلات الذكية:

1- حرب الروبوتات:

حرب الروبوتات

الروبوتات في عملية تطوير مستمرة وسريعة جداً خاصّة القتالية منها، وليس من المُستبعد في المستقبل البعيد أو حتى القريب أن نراها تنافس البشر لتصبح هي المسيطرة على عالمنا!

وزارة الدفاع الأمريكية، كأحد أكبر الباحثين والمنتجين للروبوتات القتالية، طوّرت العديد من الروبوتات المزودة بمهارات قتالية وأنظمة تسليح متقدمة يمكنكم مشاهدة بعضها في الفيديوهات التالية:

https://www.youtube.com/watch?v=uAspqCD34Hw

2- الخلود:

خلود الروبوتات

الكثير من الناس أمثال Ray Kurzweil، مدير القسم الهندسي في شركة جوجل العملاقة، يعتقدون أن البشر لن يموتوا عند الوصول للتفرّد، وبعضهم يتصوّر أن البشر سيتصلون دماغياً مع الآلات لتصبح حياتهم متصلة فعلياً!
والبعض الآخر يرى إمكانية استبدال الأعضاء المصابة بالسرطان والأمراض الخطيرة وتلك التي أصابتها الشيخوخة بأخرى صناعية شبه حية، وهو ما سيساهم في إطالة عمر البشر بحيث يصبح الموت شيئاً خيالياً يندر حدوثه!

3- انهيار الاقتصاد:

الانهيار

بمجرد تساوي الآلات مع البشر سيصبح من السهل على الآلات برمجة بعضها وتبادل ذكائها وخبراتها المكتسبة فيها بينهم، في حين يتضاعف الاقتصاد في زماننا هذا كل 15 سنة سنجد أنه بعد الوصول لنقطة التفرّد سيتضاعف الاقتصاد كل شهر او حتى كل أسبوع وبالطبع سيصبح من الصعب على البشر ان مجاراة وتيرة نمو بهذه السرعة.

4- انهيار النظام البيئي:

ارتفاع منسوب المياه

لا يستطيع الإنسان أن يعيش دون هواء أو ماء أو طعام بالطبع، ولكن هذه الحالة لا محلّ لها من الإعراب عند الآلات التي لا تخشى بطبيعة الحال تدمير البيئة واستنزاف كافة مواردها لتحول مشاكل البيئة في عصرنا هذا إلى مجرد تفاهات، وبالطبع لا أتوقع أن أن يتبقى في ذلك الوقت جمعيات تنادي بحماية البيئة!

5- البشر المعدّلون:

يد روبوتية

الأعضاء التعويضية ستصبح أقوى وأفضل وأذكى أيضاً من ذي قبل!
يتوقع Kurzweil أن البشر في ذلك الوقت سيصبحون قادرين على التفكير بشكل أذكى والرؤية لمدى أبعد وسيكونون أقوى من الآن بكثير، وذلك بفضل الأعضاء التعويضية الذكية التي سيتم زراعتها في أجسامهم وهو ما نطلق عليه في الأفلام والألعاب حالياً اسم “cyborg”!

6- البطالة:

الروبوت ضد الإنسان

بدأ اعتماد البشر على التكنولوجيا عموماً والروبوتات بشكل خاص بشكل تدريجي، فنلاحظ اليوم قيام مصانع بالكامل على سواعد الروبوتات المعدنية ونلاحظ اندماجها في الكثير من المجالات والصناعات، حتى السيارات أصبحت آلية بشكل كامل، وأصبحنا نرى عمليات جراحية تجريها روبوتات بالكامل، وغيرها الكثير من الأمثلة التي تؤكد أنه لا مكان للبشر بين الآلات الذكية في المستقبل خاصّة حين نعلم أن Kurzweil توقع أن تكون هذه الآلات أذكى بمليار مرة من البشر غير المعدّلين بحلول عام 2045!

7- البشر مجرد خلايا تنتج طاقة:

العقل الإلكتروني

بمجرد أن تتولى الآلات كافة المهام وتعم البطالة والكسل العالم، سيبدأ البشر في فقدان قدراتهم العقلية وأكثر ما يميزهم عن الآلات وهي الحكمة!

كما نلاحظ اليوم بالفعل فقد بدأنا في التخليّ عن قدرات عقلية عديدة مثل الحفظ والحساب تاركين هذه المهمة للآلات، ومع ظهور روبوتات عديدة تستطيع محاكاة مشاعر الإنسان والاستجابة لها يمكننا أن نتصور أيضاً أن تختفي هذه المشاعر لدى البشر تدريجياً لاعتمادنا على الآلات في مواساة بعضنا وإبداء الاهتمام بالآخرين، وبالتالي يمكننا القول إن البشر في النهاية سيتحولون إلى مصدر طاقة وتشغيل للآلات ليس أكثر!

حسناً … أعلم أن البعض قد يرى هذا التصور للمستقبل مظلماً بعض الشيء، ولكن دعوني أخبركم إن الأمر ليس كذلك فهذه كلها توقعات تعتمد في الأصل على مشاهدات حالية وسابقة، بالإضافة إلى نظريات وتوقعات وضعها العلماء، ولكنني متأكد أن هذه التوقعات قد لا تكون مستبعدة في حال فقد الإنسان سيطرته على ما حوله وبالأخص نفسه!

والآن ماهي توقعاتكم لعالم مليء بالروبوتات وتطغى فيه الآلات الذكية على دور البشر؟!

المصادر 1 2 3 4 5

 

شاركنا رأيك حول "توقعات مستقبلية: ماذا لو سيطرت الآلات الذكية على العالم؟!"

أضف تعليقًا