تنبع الحاجة إلى اجهزة قياس الوزن من أنّ معظم الأمور اليوميّة التي نقوم بها تعتمد على تقييم دقيق للأوزان، فإن كنت مثلًا تتبع نظامًا غذائيًا معينًا سيكون عليك قياس وزنك بشكل مستمر، وتحديد مقدار الوجبات ووزن الأطعمة المخصصة لك، وحتى عند إرسال الطرود البريدية يُؤخذ بعين الاعتبار وزن الطرد لتحديد أجور النقل.

لذلك تعددت أنواع اجهزة قياس الوزن كثيرًا، ويقوم مبدأ عمل كل منها اعتمادًا على الدّقة المطلوبة؛ فأجهزة قياس وزن الأحجام الكبيرة تختلف عن مثيلاتها لقياس المعادن الثمينة مثلًا.

الفرق بين الوزن ولكتلة

قبل الغوص في مجال اجهزة قياس الوزن لا بدّ أن نوضح أمرًا مهمًا يختلط الفهم فيه على الكثيرين، وهو الفرق بين الوزن والكتلة، فغالبًا عندما يتحدّث أحدنا عن الوزن فإنه يقصد في الحقيقة الكتلة والتي تقاس بواحدات هي الكيلوغرام، والباوند، والأونصات، والغرام، وليست للوزن.

  • الكتلة

الكتلة: هي كمية المادة المكونة للشيء، فالأشياء الكبيرة عمومًا أكثر ضخامة من الصغيرة؛ فإن رغبت بقياس كتلة قطعة من النحاس أو الحديد فإنك ستجد نفس النتيجة في أي مكان على الأرض، وحتى على القمر.

  • الوزن

هو قياس قوة الجاذبية المطبقة على كتلة معينة والتي تتغير قليلًا عند تغير المكان فقطعة النحاس أو الحديد التي تتمتع بكتلة ثابتة قد يتغير وزنها مثلًا في بنغلاديش عن وزنها في جبال التبت.

من المعروف أن الجاذبية على سطح القمر أقل بست مرات منها على الأرض، وهذا ما يجعل الجسم أخف وزنًا عليه، مع أن كتلتها ثابتة، ذلك كون كتلة الأرض أكبر بكثير من كتلة القمر، وبالتالي قوى الجاذبية ستكون أكبر مما يجعل الأشياء أثقل.

عند استخدام الوحدات القياسية تُقاس الكتلة بالكيلوغرام kg والوزن بالنيوتن، ولتحويل الكتلة إلى الوزن يجب الضرب بعشرة، كما يُمكن في بعض الأحيان الإشارة إلى الأوزان بوحدات الكتلة.

عمل بعض اجهزة قياس الوزن

  • تُعرف هذه الأجهزة باسم الميزان، وأول نموذج منها هو “الميزان ذو الكفتين”، حيث يوضع وزنٌ مُحددٌ في إحدى الكفتين والشيء المراد قياس وزنه في الكفة الأخرى حتى توازن الكفتين، أما في العصر الروماني فقد ظهر نوعٌ آخرٌ من الأجهزة يُدعى “الميزان القبّاني (steel yard)”، حيث عليك تعليق كفة في إحدى طرفي ذراع معدني وتحريك الوزن على طول الطرف الآخر حتى تجد نقطة التوازن .
  • احتاج الكثير من الطهاة لنوعٍ مختلفٍ من اجهزة قياس الوزن عُرفت بالموازين ذات النابض بدلًا من الكفتين والأوزان، فكل ما عليك القيام به هو وضع الجسم المراد قياس وزنه فوق صفيحةٍ متحركةٍ ليدفعها للأسفل، وينضغط بذلك نابضٌ موجودٌ في الداخل ليحرك مؤشرًا مُثبتًا حول قرصٍ مُرقم.
  • لكن ظهرت فيما بعد أجهزة قياس إلكترونية أكثر دقة من ذات النابض تُعطي الوزن كقراءة رقمية مما جعل الكثيرين يعتمدون عليها في قياس وزنهم، وذلك بمجرد الوقوف على صفيحة ليدفعها وزنك للأسفل وتضغط بدورها على حساساتٍ بلورية تُحوّل الضغط إلى طاقة كهربائية، فكلما زاد الضغط ازداد التيار الكهربائي الذي تقيسه دارات إلكترونية متصلة مع الحساسات لتحوله إلى قيمة تدل على الوزن بالكيلوغرام أو الباوند أو أي واحدة قياس أخرى.
  • كل تلك الأجهزة لا يمكنها قياس الأوزان الضخمة كالشاحنات مثلًا، لذلك اعتُمدت طريقة خاصة توضع فيها الشاحنات على طريق معدني مدعوم بمكابس هيدروليكية تضغط عليها الشاحنة، فتحاول المكابس دفعها للأعلى لحساب وزنها.1

أنواع اجهزة قياس الوزن تبعًا لاستخدامها

اجهزة قياس الوزن

تتعدد أنواع اجهزة قياس الوزن تبعًا لاستخدامها.

  • الأجهزة المنزلية

منها ما يوضع في الغرف لقياس وزن الأشخاص، ومنها ما يٌستخدم في المطبخ حيث يُزوّد بعضها بنوعٍ من الوعاء أو المستوعبة لتتمكن من قياس وزن الأطعمة، وتحديد مقادير الطبخ كالدقيق أو السكر.

  • الأجهزة التجارية

من أهم أنواع الموازين التجارية تلك الخاصة بالمجوهرات لتحديد وزن المعادن الثمينة والأحجار الكريمة والنصف كريمة، إضافةً لموازين العد لتحديد عنصر مُحدد بعد معرفة وزن الكتلة الكلي، وهذا ما يُساعد في حساب الأموال بسرعة وبدقة عالية.

  • الأجهزة الصناعية

تُستخدم هذه الموازين في مجالات كثيرة كتلك المُصممة لتحديد وزن الشاحنات الكبيرة ومحتواها، إضافةً للموازين الخاصة بتحديد الأوزان الخفيفة التي لا تتجاوز عدة غرامات وصولًا إلى عدّة أطنان.2

المراجع