اسباب تلوث المياه

الموسوعة » علوم » بيئة » اسباب تلوث المياه

لا بد من البحث عن اسباب تلوث المياه لنتوصل إلى طرقٍ للحد منها، وحماية مصادر المياه الطبيعية التي تُزوّدنا بذلك العنصر الحيوي لاستمرار مختلف أشكال الحياة على كوكب الأرض.

ما هو تلوث المياه

يحدث تلوث المياه عندما تتسرب المواد السامة إلى المسطحات المائية القريبة؛ نتيجة سوء تعامل البشر مع نفاياتهم العضوية، وغير العضوية. بالإضافة لغياب الوعي البيئي عند الكثير من الناس؛ مما يخلق مشاكلَ بيئيةً كبيرةً للكائنات الحية، التي تعتمد بشكلٍ رئيسيٍّ ٍعلى هذه المياه للعيش، كما قد تتسرب المياه الملوثة لاحقًا إلى مصادر المياه العذبة، التي يستخدمها الإنسان سواء كانت مياهًا سطحيةً، أو جوفيةً، مُسببةً أمراضًا خطيرةً.§

اسباب تلوث المياه

تتعدد اسباب تلوث المياه بين أسبابٍ طبيعيةٍ، وصناعيةٍ، منها:

  • النفايات الصناعية: يتسبب النشاط الصناعي في إنتاج كمياتٍ كبيرةٍ جدًا من النفايات الصناعية، التي تحتوي على العديد من المواد الكيميائية السامة: كالرصاص، والزئبق، والكبريت، المُسببة لتلوث التربة، والهواء، والماء في حال تسربها إلى الطبيعة. وتفتقر معظم الصناعات لطرقٍ حديثةٍ للتخلص من النفايات السامة؛ مما يزيد من احتمالات تسربها إلى مصادر المياه العذبة السطحية، والجوفية، وحدوث مشاكلَ بيئيةٍ كثيرة.
  • شبكات الصرف الصحي: تصل مياه المجاري والصرف الصحي مباشرةً إلى مياه البحر، بعد أن تُعالج كيميائيًّا؛ مما يتسبب في حدوث التلوث؛حيث تحتوي على بكتيريا وطفيلياتٍ ضارةٍ، تتسبب في حال وصولها إلى جسم الإنسان بأمراضٍ عديدةٍ.
  • عمليات التنقيب: تؤدي عمليات التنقيب في الصخور، واستخراج المعادن منها إلى إنتاج كمياتٍ كبيرةٍ من النفايات المعدنية السامة، التي قد تتسبب بمخاطرَ صحيةٍ كبيرة، إذا ما وجدت طريقها إلى مصادر المياه العذبة.
  • عدم تدوير النفايات: تفتقر الكثير من البلدان إلى طرق تدوير النفايات المنزلية، مما يدفعها إلى رمي النفايات في البحار، حيث تتحلل بعد سنواتٍ عديدةٍ، مُسببةً تلوث المياه، الأمر الذي يُشكل خطرًا على الحياة البحرية.
  • حوادث تسرب النفط: يتسرب النفط إلى مياه البحار، والمحيطات؛ نتيجة حوادث تتعرض لها ناقلات النفط، أو منصات النفط البحرية.
  • استخدام الوقود لتوليد لطاقة: حيث يؤدي توليد الطاقة بواسطة حرق أنواعٍ مختلفةٍ من الوقود الأحفوري كالفحم الحجري؛ إلى إطلاق كمياتٍ كبيرةٍ من ثاني أوكسيد الكربون، أحد الأسباب الرئيسية لهطول المطر الحامضي السام، وبالتالي تلوث مصادر المياه العذبة.
  • المبيدات: يؤدي امتزاج قطرات المطر مع المبيدات والأسمدة الكيميائية، التي يستخدمها المزارعون لحماية محصولهم من الآفات؛ إلى تشكل مواد كيميائية سامة تتسرب مع مياه الأمطار إلى الجداول والسواقي، ومنها إلى البحار مسببةً تلوث المياه، وإلحاق الضرر بالكائنات الحية البحرية.
  • تسرب في خطوط الصرف الصحي ووصول المياه الملوثة إلى المياه الجوفية، تُصبح غير صالحةٍ للشرب.
  • المواد المشعة: تُسبب النفايات المشعة الناتجة عن استخدام اليورانيوم في المفاعلات النووية حدوث حالاتٍ مختلفةٍ من التلوث البيئي.§

مخاطر تلوث المياه

يصل تأثير تلوث المياه إلى كافة المخلوقات الحية، التي تعتمد عليها لبقائها على قيد الحياة

تأثيرها على الإنسان

يُعتبر الإنسان المصدر الأول لتلوث المياه، نتيجة الأعمال الصناعية المختلفة التي يقوم بها، كما يُعتبر من أكثر المخلوقات تأثرًا بهذا التلوث، حيث أثبتت إحصائياتُ منظمة الصحة العالمية في عام 2017، أن أكثر من ملياري شخص في العالم لا تصل إليهم مياهٌ نقيةٌ، وأن أكثر من 700 مليون إنسان حول العالم لا تصلهم مياهٌ صالحةٌ للشرب، وذكرت التقارير أيضًا أن 120000 حالة وفاة سنويًّا تحصل حول العالم نتيجة الإصابة بأمراضٍ خطيرةٍ ناتجة عن فيروساتٍ تنتقل عبر مياه الشرب الملوثة غير الصحية.

تأثيرها على الحيوانات

تُعتبر الحيوانات والنباتات التي تعتمد بشكلٍ كبيرٍ على المياه العذبة أكثر من يتأثر بتلوثها، فبحسب دراساتٍ أُجريت حول تأثر الحياة البحرية في خليج المكسيك بحادثة تسرب النفط من إحدى منصات النفط البحرية في عام 2010، تبين تأثر عددٍ هائلٍ من الحيوانات البحرية المختلفة بهذا التسرب؛ مؤديًّا إلى حدوث تغيراتٍ كبيرةٍ في نمط وطبيعة الحياة البحرية في تلك المنطقة. كما قد يؤدي تلوث المياه إلى خللٍ كبيرٍ في التوازن البيئي، نتيجة نمو البكتيريا والطفيليات الضارة في المياه.§

الحد من تلوث المياه

يتم الحد من تلوث المياه عن طريق اتباع العديد من الإجراءات، التي تهدف إلى الحفاظ على مصادر المياه النظيفة، ومنع تلوثها مثل:

  • ترشيد استهلاك المياه، بحيث تقل كميات المياه الملوثة الناتجة، والتي ستحتاج للمعالجة في وقتٍ لاحقٍ.
  • عدم التخلص من المواد الكيميائية كالدهانات، والزيوت عن طريق المغسلة أو الحمام.
  • استعمال مواد منزلية صديقة للبيئة كمساحيق وأدوات التنظيف.
  • استخدام الأسمدة والمبيدات الزراعية بشكلٍ معتدلٍ، للحد من خطر تسرب هذه المواد عبر مياه الأمطار، إلى مصادر المياه العذبة القريبة.
  • عدم رمي النفايات في الأنهار والبرك القريبة، وجمع القمامة المتراكمة في المسطحات المائية، ووضعها في حاويات القمامة المناسبة لها.§
2٬888 مشاهدة