مم يتألف الجهاز الهضمي

الرئيسية » لبيبة » طب وصحة عامة » أجهزة حيوية » مم يتألف الجهاز الهضمي
الجهاز الهضمي

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

نستمد الطاقة اللازمة لجميع العمليات والأنشطة التي نجريها يوميًا من الأطعمة التي نتناولها، وهنا يبرز دور الجهاز الهضمي الذي يوظف الطاقة ضمن الغذاء من مصادره المتنوعة، لبناء وعمل الجسم.

ما هو الجهاز الهضمي

الجهاز الهضمي عبارة عن سلسلة من الأعضاء، تعمل معًا لتفتيت الطعام وتحويلهُ إلى طاقة ومواد مغذية أساسيّة، حيث يستخدم الجسم هذه العناصر المغذية كمُدَّخر للحفاظ على عمل جميع الأجهزة.

يمر الطعام عبر أنبوب طويل داخل الجسم يُعرف باسم القناة الهضمية، والذي يبلغ طوله ما يُقارب تسعة أمتار، يمتد من تجويف الفم والبلعوم والمريء والمعدة إلى الأمعاء الدقيقة والغليظة نهايةً بفتحة الشرج، وبالإضافة إلى تلك القناة، هناك العديد من الأجهزة الإضافية التي تساعد في الهضم.

ما هي العملية الهضمية

عملية الهضم هي عملية سهلة ومعقدة في آنٍ واحد، وهي بالمختصر أخذ الطعام الذي نضعه في فمنا وتحويله إلى طاقة وغذاء.

تحدث هذه العملية في القناة الهضمية، وهي بنية أنبوبيّة طويلة ومتصلة تبدأ بالفم وتنتهي بالشرج، يتم دفع الطعام للأسفل عبر النظام الهضمي، وتفكيكه بواسطة إنزيمات وهرمونات إلى جزيئات قابلة للاستخدام وتُمتَص على طول الطريق الهضمي، كما أن الوقت الذي يستغرقه الطعام من الدخول إلى الفم لإفراغه حوالي 30 إلى 40 ساعة.1

مما يتكون الجهاز الهضمي

يُقسم الجهاز الهضمي إلى قسمين رئيسيين: الأنبوب الهضمي والأعضاء المُلحَقة. يضم الأنبوب الهضمي: الفم والمريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والغليظة نهايةً بفتحة الشرج، كما تشمل الملحقات الخاصة به: الغدد اللعابية و الكبد والمرارة والبنكرياس، وكلها أعضاء مساعدة لإتمام العملية الرئيسية، وهي الهضم.2

كيف يتم الهضم

أثناء انتقال الطعام عبر القناة الهضمية، يتفتت الطعام إلى أجزاء صغيرة عن طريق:

  1. الحركة: مثل المضغ والضغط والمزج.
  2. عصارات الجهاز الهضمي: مثل حمض المعدة، والصفراء، والإنزيمات.

يتم الهضم بالتعاون بين أعضاء الأنبوب الهضمي وملحقاته، ويتم هضم الطعام وفق المراحل التالية:

  1. الفم

    بمجرد دخول الطعام إلى الفم وبدء المضغ، تبدأ العملية الهضمية، حيث تقوم الغدد اللعابية بإفراز اللعاب الذي يرطب الطعام بحيث ينتقل بسهولة أكبر عبر المريء إلى المعدة، كما يحتوي على إنزيم يقوم بتفكيك النشويات.
    بعدها يدفع اللسان الطعام إلى المري، ومن أجل حماية الطريق الهوائي من الاختناق هناك قطعة غضروفية، تُدعى لسان المزمار، تسد المجرى الهوائي أثناء البلع.

  2. المريء

    بعد بلع اللقمة، تصبح العملية لاإرادية، حيث يقوم الدماغ بإرسال إشارات إلى عضلات المريء لتبدأ بالتمعج وصولًا إلى المعدة.
    عندما يصل الطعام إلى نهاية المريء، ترتخي مُعَصرِة المريء السفلية، وتسمح للطعام بالمرور إلى المعدة، وعادةً ما تبقى هذه المُعَصِرة السفلية مغلقة لحماية المريء من حموضة المعدة.

  3. المعدة

    بعد دخول الطعام إلى المعدة، تفرز الغدد الموجودة في بطانة المعدة الحمض المَعِديّ والأنزيمات التي تفكك الطعام، ثم تبدأ عضلات المعدة بمزج الطعام مع هذه العصائر الهضمية، وتقوم المعدة بإفراغ محتوياتها ببطء إلى الأمعاء الدقيقة، وهنا يصبح الطعام كتلة كثيفة القوام يسمى “الكيموس”.

  4. الأمعاء الدقيقة

    بعد وصول الكيموس إلى المعي الدقيق، تقوم خلايا البطانة بإفراز عصارتها الهضمية، ثم تقوم عضلات جدار المعي بمزج الطعام مع عصارات الجهاز الهضمي من البنكرياس والكبد والأمعاء لإكمال تفكك البروتينات والسكريات والدهون، كما تفرز البكتيريا الموجودة في الأمعاء الدقيقة بعض الإنزيمات التي تحتاجها لهضم السكريات المعقدة.
    تنقل الأمعاء الدقيقة الماء من الدم إلى الجهاز الهضمي للمساعدة في تحطيم الطعام، و تمتصه أيضًا إلى الدم.

  5. الأمعاء الغليظة

    في الأمعاء الغليظة، يتم امتصاص المزيد من الماء من القناة الهضمية إلى مجرى الدم، كما تساعد البكتيريا الموجودة في الأمعاء الغليظة في تفكيك العناصر الغذائية المتبقية وصنع فيتامين K.
    يتبقى فقط الفضلات الناتجة عن العملية الهضمية، وهي أجزاء غير مهضومة من الطعام والسوائل وخلايا قديمة من بطانة السبيل الهضمي. ثم من خلال حركات التمعج ينتقل البراز إلى المستقيم.

  6. المستقيم

    في القسم السفلي من الأمعاء الغليظة، يقوم المستقيم بتخزين البراز إلى أن يدفعه عبر فتحة الشرج.

ملحقات الجهاز الهضمي

  1. البنكرياس: ينتج البنكرياس عصارة هضمية تحتوي على إنزيمات تفكك السكريات والدهون والبروتينات، يضع البنكرياس عصارته الهضمية من خلال قنوات تنفتح ضمن العفج.
  2. الكبد: يصنع الكبد عصارة هضمية تسمى الصفراء تساعد على هضم الدهون وبعض الفيتامينات، وتحمل القنوات الصفراوية الصفراء من الكبد إلى المرارة لتخزينها، أو إلى الأمعاء الدقيقة مباشرةً.
  3. المرارة: المرارة هي عبارة عن خزّان للصفراء، فبعد تناول الوجبات الدسمة، تنعصر المرارة وتفرز الصفراء عبر القنوات الصفراوية إلى الأمعاء الدقيقة.

ماذا يحدث للطعام المهضوم

تمتص الأمعاء الدقيقة معظم العناصر الغذائية في الطعام للتخزين أو الاستخدام، حيث تساعد خلايا خاصة ضمن بطانة الأمعاء العناصر الغذائية المُمتَصَة في العبور إلى مجرى الدم.

ثم يحمل الدم السكريات البسيطة والأحماض الأمينية والغليسرين وبعض الفيتامينات والأملاح إلى الكبد، ويقوم الكبد بتخزين ومعالجة وتوصيل المواد الغذائية إلى بقية جسمك عند الحاجة، كما يقوم الجهاز اللمفاوي بامتصاص الأحماض الدسمة والفيتامينات.

يستخدم جسمك هذه العناصر لبناء المواد التي تحتاجها للحصول على الطاقة، ومن أجل النمو وإصلاح الخلايا.3

كيف يتحكم الجسم في عملية الهضم

تعمل الهرمونات والأعصاب معًا للمساعدة بالتحكم في عملية الهضم :التنظيم الهرموني: الخلايا الموجودة في بطانة المعدة والأمعاء الدقيقة تنتج وتفرز هرمونات تتحكم بوظائف الجهاز الهضمي، فهي تحفز إنتاج العصارات الهضمية وتنظم الشهية والشبع.

التنظيم العصبي: يوجد نمطين من الأعصاب لتنظيم عملية الهضم، وهي الأعصاب المحيطية التي تصل الجهاز العصبي المركزي بالجهاز الهضمي، حيث تتحكم ببعض وظائف الجهاز الهضمي، كإرسال إشارات للغدد اللعابية، كي تزيد من إفرازها، أو إلى عضلات السبيل الهضمي لتتقلص أو ترتخي، والجهاز العصبي المعوي (ENS)، حيث يوجد ضمن جدران الجهاز الهضمي، فعندما يضغط الطعام على جدران الجهاز الهضمي، تطلق أعصاب ENS العديد من المواد المختلفة التي تسرع أو تؤخر حركة الطعام أو تنتج العصارات الهضمية.4

المراجع