لطالما كان هدف التسويق ـ ومن ضمنه التسويق الالكتروني بالطبع ـ هو الوصول إلى أكبر عددٍ ممكنٍ من الزبائن أو ما يطلق عليهم بالعملاء، وذلك باستخدام كل الوسائل المتاحة كالإعلانات التلفزيونية، والمطبوعة، واللوحات الإعلانية في الشوارع.

وبالفعل؛ فقد وُجِد في الإنترنت مزايا فريدة في التسويق لا يمكن أن توفرها الوسائل الأخرى؛ كنطاق الوصول الواسع جدًّا فهو متاحٌ لكل فردٍ في الأرض تقريبًا، بالإضافة لخيارات تخصيص المحتوى، وإمكانية بناء علاقاتٍ بعيدة المدى مع العملاء.

ما هو التسويق الالكتروني

التسويق الالكتروني مصطلحٌ واسعٌ جدًّا يشتمل على مجموعةٍ متنوعةٍ من أساليب واستراتيجيات التسويق، وهو من الطرق الأقل تكلفةً على الإطلاق والتي تتيح الوصول للسوق المستهدفة، ويطلق على عمليات الترويج عبر الإنترنت لشركةٍ ما أو علامةٍ تجاريةٍ ومنتجاتها أو خدماتها، وذلك باستخدام الأدوات التي تساعد على زيادة حركة المرور للموقع، وزيادة عدد العملاء، ورفع نسبة المبيعات.1

بداية التسويق الالكتروني

كان الإنترنت في البداية وسيلةً لتبادل المعلومات ورسائل البريد الالكتروني، ويُستخدَم بشكلٍ أساسيٍّ في قطاعات الجيش والجامعات. وقد ظهر ما يشبه التسويق الالكتروني عنما بدأت Compuserve وهي أول خدمة تجارية أمريكية عبر الإنترنت بإرسال الرسائل على البريد الالكتروني وعرض الدعم التقني لمستخدمي الحواسيب الشخصية وذلك عام 1979.

بعد عدة سنوات رأى روّاد التسويق الإمكانيات المتاحة للتسويق عبر الإنترنت وذلك حين أدركوا أن الملايين من متصفحي الويب يقومون بتسجيل الدخول يوميًّا للعثور على معلوماتٍ قيّمةٍ، فكان هذا الوضع هو الوضع الأمثل للتسويق الالكتروني.

أمّا فيما يتعلّق بالبداية فيزعم البعض أنّ تاريخ بدء التسويق الالكتروني كان عام 1996 عندما قام أمازون بإطلاق أول برنامج تسويقي تابع له، ويزعم آخرون أنه بدأ عام 1998 عندما قام وليم توبين بإطلاق مشروعه ( .PC Flowers, Ink) على شبكة Prodigy.

لكنّه في الحقيقة قد بدأ عام 1994 عندما أطلق وليم توبين مشروع (PC Flowers & Gifts) وهي أول شركةٍ تقدم خدمات التتبع والاتفاقيات التسويقية عبر الإنترنت.2

طرق التسويق الالكتروني

كما ذكرنا فإنّ التسويق الالكتروني مصطلحٌ واسعٌ جدًّا لذلك يصحّ القول أنّ أيّة جهودٍ تسويقية تُنفَّذ عبر الإنترنت تندرج ضمن هذه الفئة. لمساعدتك على فهم الموضوع أكثر سنذكر بعضًا من الطرق الأكثر أهميةً وشعبيةً في مجال التسويق الالكتروني: 

  • تحسين محركات البحث (SEO):

المقصود هنا هو تحسين ظهور ومحتوى موقع إلكتروني بطريقةٍ تجعله يظهر بين النتائج الأولى في صفحة نتائج محركات البحث المجانية، والهدف هو جذب حركة مرورٍ طبيعيةٍ كبيرة إلى موقع الويب.

هناك العديد من الطرق التي يمكن تنفيذها للحصول على ترتيبٍ عالي في صفحة نتائج محركات البحث، مثل إنشاء مزيجٍ من الروابط الواردة والصادرة، أو تحسين محتوى كلماتٍ رئيسيةٍ محددةٍ، ومتابعة تغييرات خوارزميات محرك البحث باستمرارٍ وتحديث استراتيجيتك وطرقك وفقًا لذلك.

تقوم الشركات بهذه الخطوة يوميًّا، لذلك فمن المستحيل أن تستمر القدرة على المنافسة في السوق دون محسّنات لمحركات البحث.

  • التسويق عبر محركات البحث (SEM):

طريقةٌ فعالةٌ جدًّا في التسويق الالكتروني وهي تتيح الإعلان عن منتجّ في محركات البحث وإظهاره في نتائج البحث المدفوعة، بحيث تعرض محركات البحث إعلانك للجمهور الذي تريد استهدافه فقط، ثم تقوم بالدفع مقابل الإعلان وفق نظام الدفع مقابل النقرة وهذا يعني أنك تدفع فقط كلما نقر شخصٌ ما على إعلانك، وعادةً ما تعرض محركات البحث نتائج الإعلانات المدفوعة أعلى من النتائج العادية في صفحة نتائج محركات البحث.

تبدو النتائج المدفوعة والنتائج العادية متشابهان لكن مع فارقٍ بسيطٍ في المظهر، على سبيل المثال تقوم جوجل بإرفاق علامة “Ad” وهي اختصارٌ لمصطلح “إعلان” بجوار الرابط المقصود.

خدمات البحث المدفوعة الأكثر استخدامًا هي Google Adwords وBing ads بحيث تتيح لك هذه الخدمات شراء مساحةٍ إعلانيةٍ بناءًا على الكلمات الأساسية المستهدفة، والموقع، والمعلومات السكانية للمشاهد، والبيانات الأخرى.

  • التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي (SMM):

يعتبر التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي من أهم طرق التسويق الالكتروني وتعدّ مشاركة المحتوى عالي الجودة على هذه المواقع طريقة ممتازة لجذب المشاهدين وتحقيق أهداف التسويق للعلامة التجارية، ومن المهمّ أيضًا وضع أزرار المشاركة أسفل كل منشورٍ في المدوّنة وفي صفحة المحتوى أيضًا كي يستطيع المتصفحون مشاركتها على حساباتهم.

لكن هذه البرامج لا تعتبر قنوات تسويقية فقط بل هي وسائلٌ للتواصل مع الأصدقاء، والحصول على آخر الأخبار، ومتابعة الموضوعات التي تهمّهم، وبسبب كثرة هذه المنصّات كالفيسبوك وتويتر وانستغرام وغيرها، عليك أن تختار المنصّة التي تناسب هدفك وتقوم بالترويج له هناك.

  • التسويق بالمحتوى:

يعتبر هذا النوع تسويقًا غير مباشرًا، ويعتمد على نشر محتوى (كالنصوص، أو صور، أو فيديوهات…) سيصل إلى الناس بطريقةٍ طبيعيةٍ أثناء تصفحهم الويب، والغاية الأساسية في هذا النمط من التسويق هو تفاعل المشاهدين مع المحتوى بالقراءة والتعليق والمشاركة.

يمكن الجمع بين هذا النوع وأنواع أخرى من التسويق مثل SEO أو SEM لتحقيق المزيد من الفائدة. يكون المحتوى القابل للمشاركة إما على شكل منشوراتٍ مدوّنة، أو تقارير، أو ندوات على الإنترنت وغيرها.  

  • التسويق عبر البريد الالكتروني:

يعدّ هذا النوع من أقدم أنواع التسويق الالكتروني ولا يزال يحقّق النجاح الكبير حتّى هذا اليوم، ويعتبر طريقةً ممتازةً لزيادة وفاء الماركة التجارية تجاه عملائها وزيادة عدد العملاء أيضًا، حيث يتم التسويق من خلال البريد الالكتروني للعملاء عبر مجموعةٍ من الطرق كإرسال رسائل التعزيز البريدي، أو رسائل شكر، أو نشرات إخبارية بريدية، أو إرسال إشعارات حول تحديثات المنتج.

هناك العديد من الأدوات الرائعة التي يمكن استخدامها للقيام بحملات البريد الالكتروني الاحترافية، بدءًا من منصّات أتمتة التسويق مثل MailChimp أو الإضافات الإخبارية للأنظمة الشائعة في إدارة المحتوى مثل WordPress.

بالإضافة إلى ما ذُكِر فهناك العديد من الطرق الأخرى المتبعة في التسويق الالكتروني كالتسويق عبر تطبيقات الهاتف الجوّال والتسويق الإعلاني وغيرها.3

مزايا التسويق الإلكتروني

التسويق الالكتروني أداةٌ أساسيةٌ في العصر الحديث والتي يجب على الشركات وأصحاب الأعمال استخدامها فهي تساعدهم على توسيع أعمالهم وتحقيق المزيد من الأرباح. وفيما يلي بعض مزايا التسويق الالكتروني:

  • نطاق الوصول الواسع فهو لا يقتصر على منطقةٍ أو مساحةٍ محددةٍ بل يمكنه الوصول لجميع أرجاء الأرض.
  • طريقةٌ فعّالةٌ من حيث انخفاض التكاليف وتوفير الوقت.
  • تحقيق الاستهداف الديموغرافي المطلوب وبالتالي ضمان تقديم خدمةٍ سريعةٍ ومريحة.
  • التنفيذ الفوري للمعاملات وجمع البيانات حول العملاء وتقديم الخدمات لعددٍ كبيرٍ منهم في وقتٍ واحدٍ وفقًا لاهتماماتهم الشخصية.
  • سهولة وسرعة الوصول لبيانات العملاء ومتابعة كل المستجدات حول عمليات التسويق وبناء علاقاتٍ فعالةٍ بعيدة المدى مع العملاء.
  • يساعد في تحسين استراتيجية التسويق وتحسين الحملات التسويقية لتصل للأسواق المستهدفَة.4

المراجع