السوشال ميديا لطالما كانت سيفًا ذا حدين، فمع المتعة التي يجلبها عالمها الافتراضي، جاءت سلبياتٌ كثيرةٌ أدخلت بأجيالنا الجديدة إلى ساحةٍ افتراضيةٍ لا مفر منها. لذلك لا بد من إيقاظ أنفسنا من هذا الإدمان، ومحاولة تنظيم ساعاتنا على فيسبوك وغيره أو التخلص من ادمان السوشال ميديا بشكلٍ كاملٍ.

مساوئ السوشل ميديا

لا بد في البداية أن نُراجع بعضًا من أبرز أضرار وسائل التواصل الاجتماعي على حياتنا كي نمتلك القناعة الكافية لمحاربة الإدمان عليها.

ويمكن القول إن أبرز سلبيات هذه المواقع والمنصات الافتراضية هي:

  • الضياع في العالم الافتراضي وفقدان الالتماس مع العالم الحقيقي، حيث إنّ امتلاك عدد كبير من الأصدقاء في فيسبوك والانشغال بنشاطات انستجرام وفيديوهات اليوتيوب سيجعل من الإنسان آلةً لمتابعة آلاف الأشياء بنفس الوقت، وبالتالي دخل الشخص في حالة إدمان على عالمٍ غير حقيقيٍّ ولن يعود عليه بالفائدة في ظروف الحياة الواقعية.
  • الكثير من الناس يشارك نشاطات حياته عبر وسائل السوشل ميديا المختلفة، سواءً عبر الصور أو المنشورات الكتابية أو الفيديوهات وغيره، ولكن للأسف حتى هذا اليوم لا يدرك الكثير من هؤلاء خطورة القيام بذلك وترك معلوماتهم الخاصة مكشوفةً أمام الجميع، لتكون لقمة سهلة للمخترقين والمجرمين من مختلف الأنواع، وببساطةٍ من يعيش حياته مع هذه المواقع يوميًّا لا بد وأنه يتفاعل مع الناس مع مثل هذه الطرق من المشاركة والتواصل، وبالتالي وضع خصوصيته في خطرٍ واضحٍ.
  • هنالك خطر الإصابة بالإرهاق النفسي والتعرض لضغطٍ اجتماعيٍّ كبير – وهو من أكبر الأمراض النفسية التي لا يظهر أثرها بشكلٍ واضحٍ على الناس – وهذه الحالات النفسية قد تحدث بسهولةٍ نتيجة محاولة الفرد أن يتكيف بأي طريقةٍ ممكنةٍ من مجتمع الأصدقاء في السوشل ميديا ومحاولة إرضاء الجميع عبر المواقع المختلفة، لكن مهما حاول سوف يتلقى موجةً من الازعاجات وأحيانًا الإهانات أيضًا، وقد يصل به الأمر للاكتئاب.
  • مواقع التواصل الاجتماعي قد تكون من أكبر المحفزات على بناء قدرةٍ ضعيفةٍ على التواصل مع الناس لأنها تشجع التواصل الرقمي وليس الحقيقي.
  • مواقع التواصل الاجتماعي قد تكون مشوّشًا دائمًا في حياة الإنسان، وهذا التشويش قد يتسبب بحوادثٍ خطيرةٍ نتيجة النظر باستمرارٍ إلى الهواتف.
  • نشاطات التواصل الاجتماعي قد تشجع على نشاطاتٍ مضرةٍ للصحة مثل ساعات نومٍ غير منتظمةٍ والجلوس لساعاتٍ طويلةٍ وغيره.1

الفوائد عند التوازن

بلا شكّ؛ إنّ التخلص من ادمان السوشال ميديا ضروريٌّ مع كلّ تلك المساوئ، ولكنّنا عندما ذكرنا كل تلك السلبيات المحتملة لمواقع التواصل الاجتماعي ومشتقاتها، لم نقصد تجاهل ميزاتها العديدة والمتنوعة.

بل إذا قررت التوقف عن الاستخدام المدمن لها، سوف تجد في حياتك الميزات التالية:

  • القدرة على التواصل مع أي شخصٍ حول العالم، والوصول أيضًا إلى أصدقاء وأقارب من الأسرة مسافرين ولا يمكن التواصل معهم بشكلٍ مباشرٍ.
  • لا يمكن لأحدٍ إنكار التواصل السريع والسهل والرخيص مع الآخرين عبر هذه الوسائل الاجتماعية، والتي قد تكون مفيدةً في حالاتٍ عديدةٍ.
  • معرفة أخبار العالم والأخبار المحلية بسرعةٍ كبيرةٍ دون الحاجة لانتظار أخبار التلفاز في فترةٍ معينةٍ من اليوم
  • خلق فرصٍ رائعةٍ لأصحاب الأعمال.
  • قد تكون فرصة لأخذ استراحة والضحك قليلًا عندما تريد الابتعاد عن الدراسة أو العمل لبضعة وقت وليس لساعات.2

الحاجة إلى التخلص من ادمان السوشال ميديا

نشاطاتٌ عديدةٌ تعلمك أنك دخلت حالة إدمان على مواقع التواصل الاجتماعي، وربما لست ملامًا على هذا لأن الإنترنت من الأشياء التي تجذب الإنسان إليه دون أن يشعر.

وباختصار إذا كنت تقوم بهذه الأمور فعليك معالجتها فورًا:

  • تمضية كافة وقت الفراغ على السوشل ميديا وتخصيص وقتٍ إضافيٍّ لها غير وقت الفراغ.
  • الاستمرار باستخدامٍ كثيفٍ لها رغم ظهور نتائج سلبية بسببها على حياتك
  • إهمال واجباتك مثل العمل أو الاهتمام بالأسرة أو شيء من هذا القبيل.
  • يمتلكك شعورٌ بعدم القدرة على التوقف بالمشاركة في السوشيال ميديا.
  • معاناةٌ في محاولة التركيز بأشياءٍ مختلفةٍ.
  • الشعور بازعاجٍ كبيرٍ أو غضبٍ مشتعلٍ عند محاولة تركها بالكامل.
  • إدخال نفسك وعائلتك في خطر انهيار الترابط أو حتى خطر مالي.3

طريقة التخلص من ادمان السوشال ميديا

لدينا سبع طرق فعالة لعلاج هذا الإدمان، وهي:

  1. تعطيل الإشعارات

    الخطوة الأولى وربما الأهم هي تعطيل إشعارات تتلقاها عادةً من حساباتك في مواقع التواصل الاجتماعي، يمكنك القيام بذلك عبر الهاتف مباشرةً أو من خلال إعدادات كل حساب، وهذه الخطوة من شأنها أن تساعدك في استعادة السيطرة على روتين يومك.

  2. تحديد وقت

    قم بتحديد وقتٍ حسب الطريقة التي تناسبك، فمثلًا استخدم تطبيق التوقيت في الهاتف لتحديد فترة معينة تجلس خلالها على السوشل ميديا ومواقعها ثم تغادر فور انتهاء المدة.

  3. هواية جديدة

    قد تواجه صعوبةً في تعلم هوايةٍ جديدةٍ وممارستها، لكن قاوم نفسك وحاول إيجاد شيءٍ يثير اهتمامك لتمضية الوقت معه بعيدًا عن الإنترنت والمواقع الاجتماعية.

  4. الأصدقاء والعائلة

    ادفع نفسك لتمضية المزيد من الوقت مع الأشخاص المقربين لديك.

  5. نظرة مختلفة

    الق نظرةً على الجانب الجميل للسوشل ميديا الذي تحدثنا عنه في الأعلى، فسوف تلاحظه بشكلٍ خاص عندما تنظم ساعات اقترابك منه.

  6. قابل الناس

    حاول التعرف الناس ومقابلتهم على أرض واقعٍ والذهاب إلى أماكن عامة للتعرف عليهم.

  7. الانقطاع الكامل

    هذه الخطوة تختلف في الأهمية حسب حالة الإدمان على التواصل الرقمي مع الناس، فإن كانت شديدةً ومزمنةً لا بد من إجرائها بشكلٍ سريعٍ لأنها مهمةٌ من أجل أخذ استراحةٍ طويلةٍ وبعيدةٍ عن كل ما يتعلق بفيسبوك وأمثاله حتى ولو كان هذا مزعجًا في البداية.4

المراجع